أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - من المنقذ ؟














المزيد.....

من المنقذ ؟


ماهر ضياء محيي الدين

الحوار المتمدن-العدد: 6095 - 2018 / 12 / 26 - 11:45
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


رغم كل ما مر علينا خلال السنوات السابقة وليومنا هذا في كفة ، وما يزيد قلق وخوف الناس في ظل ما نعيشه من أوضاع يرثى لها في مختلف الجوانب والنواحي في كفة ثانية .
اغلب المؤشرات والدلائل تأكد حقيقة لا مناص منها إن القادم لا يبشر بالخير مطلق وسيكون نحو المجهول المخيف أكثر من كل الأوقات السابقة ليكون التساؤل الذي يطرحه الكثيرين من المنقذ ؟ .
دول كثيرة عاشت مرارة ظروف صعبة للغاية كلفتها الكثير من الموارد البشرية والمادية من حروب خارجية أو أهلية أو شهدت انقلابات متكررة أو اضطرابات مستمرة ، وأخرى تفتقر إلى مزايا ما نملك من خيرات وثروات ، لكنها اليوم تعيش في أحسن الأوضاع ، والسبب لان هناك من خطط وعمل واستثمر كل مواردها لاستفادة منها حتى النفايات ، لكننا بعيدا كل البعد عن هذه الثقافة ،
وبلد الخيرات والثروات ، بلد الحضارات والثقافات ،بلد دجلة والفرات ،و مشاكلنا لا تعد ولا تحصى منذ سنوات طويلة في مختلف الجوانب من صراعات و أزمات وأزمات متتالية ،وخراب ودمار وقتل ودماء أصبحنا ساحة لتصفية الحسابات بين الكبار من اجل تحقيق مصالحهم على حساب شعبنا المنكوب .
والحلول أو الخيارات لانفرج الأزمة تكاد تكون معدومة نهائيا ،وبصيص أمل في التغيير أو الإصلاح في ظل وجود أحزاب فشلت بكل المقاييس بإدارة شؤون الدولة ومؤسساتها مع حلفاء الأمس واليوم .
الشعب العراقي اليوم بمختلف شرائحه مستعد للنهوض أو التفاعل الكبير ، وتقديم الغالي والنفيس مع إي مشروع إصلاحي حقيقي ينسجم مع واقع البلد من وجود تحديات ومشاكل داخلية و وتدخلات وتهديدات خارجية ويحقق له تطلعاته وأماله في العيش بحياة كريمة ومستقرة وأمنه ، وبعيدة عن لغة الشعارات والوعود التي لا تقدم ولا تأخر .
لتكون الكرة في ساحة الكل من الشرفاء الوطنيين لنقول لهم من المنقذ ؟ لأهلكم من أبناء وطنكم المظلومين .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,544,911
- القنبلة الموقوتة
- المصير
- الأسر العراقية بين الماضي والحاضر
- اللعبة
- اوربا تحت المطرقة
- من المسوول ؟
- متى ينتهي الصراع السوري ؟
- البصرة وابواب جهنم
- لماذا نجح المشروع الأمريكي في العراق ؟
- وطن لا يشيخ
- المعجزة
- يوم النصر العظيم
- الطوفان
- لغتهم الرسمية
- ضربة معلم
- الى دولة رئيس الوزراء
- التجنيد الالزامي
- موازنة الاحزاب الحاكمة
- ربيع الاخرين
- اطفالنا بلا منهاج


المزيد.....




- رجل لا معالم له في غابة تجوبها حيوانات -غريبة-.. وهكذا وثق م ...
- مدير مكتب ولي عهد السعودية محمد بن سلمان ينشر فيديو عن انجاز ...
- مساعد ترامب: قيود إسرائيل على الفلسطينيين أمنية وليست احتلال ...
- معاقبة طبيب خصب سيدات سرا بسائل منوي لا يرغبن به!
- موسكو تنتقد نهج واشنطن للتسوية في الشرق الأوسط وتعتبره غير ب ...
- وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية
- الديمقراطيون يتّخذون من فلوريدا خط البداية لسباق الترشح للان ...
- وصول الوفود المشاركة في قمة العشرين بأوزاكا اليابانية
- الديمقراطيون يتّخذون من فلوريدا خط البداية لسباق الترشح للان ...
- بالفيديو.. مرتزقة من السودان وتشاد بيد قوات الوفاق الليبية ف ...


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ماهر ضياء محيي الدين - من المنقذ ؟