أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - اضاءة على قصيدة - رحلة وسفر - لروز اليوسف شعبان














المزيد.....

اضاءة على قصيدة - رحلة وسفر - لروز اليوسف شعبان


شاكر فريد حسن

الحوار المتمدن-العدد: 6094 - 2018 / 12 / 25 - 13:13
المحور: الادب والفن
    


اضاءة على قصيدة "رحلة و سفر " لروز اليوسف شعبان
بقلم: شاكر فريد حسن
تبعثرت الآمالُ على جناح غيمةٍ
تراقصتْ في ظلِّ القمر
وتوانتْ في هنيهة!!!
ترقبُ قوافلَ السنونو
تقذفُ الحجر
وبراعم الزهرِ
تتلو مع الفجر
صلواتٍ لكل من غاب
وكلِّ من عاد
وكلِّ من حضر!!!!
وزيتونةٍ
تحتضنُ حُبَيباتِها
تغسلها بدموع سحابةٍ
مرّتْ على عجل
حلّقت الآمالُ على جناح عندليبٍ
حطّ على جذع سنديانةٍ
في أرضٍ يباب
تنشدُ المطر
فشدتْ في نشوةٍ
أغنيةً للشمس
وأخرى للقمر
ترفلُ مع الصغار احلامَها
وتحزمها في حقائب السفر
وفي غفلةٍ
بين النشيدِ والسمر
حامت صقورُ البوادي
تأكل الأخضرَ واليابسَ
وتحطُّ على حجر
وتركتْ للآمال أحلامَها
تتوسدُ جناحَ يمامةٍ
وتعلو فوقَ البوادي
والروابي
وفوق أذرعِ الشجر
وتحُطُّ على زيتونةٍ
״لا شرقيةٍ ولا غربية"
يضيءُ زيتُها قناديلَ البوادي
وأقنعةَ الحضر!!
هذه القصيدة للشاعرة الطرعانية الجليلية الفلسطينية روز اليوسف شعبان، تنتمي للشعر الرومنطيقي، ولها جاذبية خاصة، لا بد أن نتفاعل مع أوصافها ونعوتها، ونعيش في أجوائها، ونحس بدفء كلماتها مثلما نحس بعفوية تعانق الوجدان، وتتميز بغنائيتها وقوافيها وسجعها وجرسها الموسيقي، ناهيك عن جودة الوصف، وصفاء الرؤيا والخيال المحلق المجنح والجمالية الفنية.
ويشعر القارىء وهو يقرأ القصيدة بالشغف والمتعة، ويلمس نضارة النص، ورقة الكلمة، وصفاء الروح، والصدق، والسلاسة والشفافية الدافئة، ووضوح الفكرة لدى الأستاذة روز اليوسف شعبان، بعيدًا عن التكلف والصنعة اللفظية، وكذلك سلاسة العبارة، وسهولة اللفظ، ولين التراكيب، وعذوبة الموسيقى. وهي مضمخة بصور شعرية جميلة هادئة، وأوصاف خلأبة مدهشة آسرة.
روز اليوسف شعبان متمكنة من اللغة العربية وقواعدها وصرفها ونحوها، وتعرف كيف تصوغ وتنسج وتسبك الكلمات الجميلة بشكل مموسق يدهش القارىء ويسحر النفس.
ومن نافلة القول أن القصائد الشعرية والخواطر الوجدانية التي قراتها لها حتى الآن، تنبىء بولادة شاعرة مرهفة الإحساس، ينتظرها مستقبل زاهر في مجال القصيدة، وسيكون لها شان في أدبنا المحلي.
فأرق التحيات واجمل الأمنيات للشاعرة الصديقة والأستاذة روز اليوسف شعبان، بالمزيد من التألق، حضورًا واحساسًا وإبداعًا، وإلى الأمام، وبانتظار ما هو جميل وماتع وصادق.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,358,400,959
- أغنية حب للمسحوقين
- ماذا تبقى لنا ؟
- وجه في الذاكرة .. الأديب المثقف عيسى لوباني
- - دعوة لشرب القهوة - ديوان نثر جديد للشاعر قيصر كبها
- هي القصيدة
- لماذا انسحبت أمريكا من سورية..؟؟!
- جرح الوطن
- هيا ندك عروش الطغيان
- رسالة زيارة البشير لسورية
- صدور المجموعة الشعرية - ملحمة أرواح نقية - للشاعرة السورية م ...
- - مباغتًا جاء حبك - للشاعرة ريتا عودة
- من دفتر الذكريات
- الشعر في بلادي
- هل الوضع يتوجه نحو انتفاضة فلسطينية جديدة..؟!
- إصدار عدد كانون أول من مجلة الإصلاح الثقافية الشهرية
- الموت يغيب القيادي الشيوعي الفلسطيني، طبيب الفقراء، د. باسم ...
- أما آن لمسلسل العنف أن ينتهي ..!!
- حضن الثرى
- في وداع المربية المرحومة أميرة قرمان - حصري
- فشل أمريكا بادانة حركة حماس


المزيد.....




- إصابة الفنان المصري محمد نجم بجلطة دماغية ونقله لأحد المستشف ...
- صحفية إسبانية مشهورة تكشف فبركة القناة الرابعة الإسبانية لر ...
- اللغة الأمازيغية تثير ضجة كبيرة بعد قرار طباعتها على العملة ...
- مجلس الأمن الدولي يرفض إضافة مسألة قانون اللغة في أوكرانيا إ ...
- من هو فولوديمير زيلينسكي الممثل الذي أصبح رئيسا لأوكرانيا؟
- الرسم بالرمل: فن وهواية ووسيلة للعلاج النفسي
- يهم السائقين.. تعديل جديد في مدونة السير يتعلق بالبيرمي والد ...
- الكوميدي الأوكراني فولوديمير زيلينسكي ينصب رئيسا لأوكرانيا
- في تونس.. مؤذنو المساجد يصقلون أصواتهم بمعهد للموسيقى
- الامتحانات: أفضل النصائح التي تساعدك في تحقيق أحسن النتائج


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شاكر فريد حسن - اضاءة على قصيدة - رحلة وسفر - لروز اليوسف شعبان