أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب














المزيد.....

التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب


طلعت خيري

الحوار المتمدن-العدد: 6093 - 2018 / 12 / 24 - 00:05
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب


في أوربا تعرض تراث مملكة بني إسرائيل القديمة الى تحريف عقائدي قام به الفكر الصهيوني المتشدد على لسان رب الجنود ونبيه ارميا – فمن العقائد التي نقلها اليهود –بيت يهوذا من الأرض العربية الى أوربا– هيكل الرب – ولتكريس عقيدة بيت الرب بدلا من هيكل الرب --- رتب ارميا أحداث جديدة للبيت اقتبسها من نفس التراث القديم مجريا عليها تعديلات ذات أهداف سياسية – الإصحاح-- الكلمة التي صارت الى ارميا-- قال رب الجنود-- قف في باب بيتي وناد في يهوذا وقل أصلحوا طرقكم ولا تكذبوا --قائلين --هيكل الرب—فان أصلحتم طرقكم وعدلتم بين الناس ولم تظلموا الغريب واليتيم والأرملة ولم تسفكوا دما زكيا ولم تسيروا وراء إلهة أخرى فاني سأسكنكم في الأرض التي أعطيت لإبائكم الى الأبد

إليكم المواضع التي عبر فيها رب الجنود وارميا عن بيت الرب بدلا من هيكل الرب

أنكم تسرقون وتقتلون وتزنون وتحلفون كذبا وتبخرون للبعل وتسيرون وراء إلهة أخرى-- ثم تقفون أمام بيتي وتقولون أنقذنا فهل البيت مغارة لصوص في أعينكم


بني يهوذا عملوا الشر في عيني يقول الرب-- فوضعوا مكرهاتهم في بيتي وباتوا على مرتفعات توفة في وادي ابن هنوم ليحرقوا بنيهم وبناتهم --تأتي أيام يقول الرب-- لا تسمى توفة ولا وادي ابن هنوم بل وادي القتل يدفن به فتصير جثث هذا الشعب أكلا لطيور السماء ولوحوش الأرض فلا مزعج وأبطل من مدن يهوذا ومن شوارع أورشليم صوت الطرب وصوت الفرح وصوت العريس وصوت العروس لان الأرض تصير خرابا




ارميا-- الإصحاح رقم 7



الكلمة التي صارت الى ارميا-- قال رب الجنود-- قف في باب بيتي وناد في يهوذا وقل أصلحوا طرقكم ولا تكذبوا --قائلين --هيكل الرب—فان أصلحتم طرقكم وعدلتم بين الناس ولم تظلموا الغريب واليتيم والأرملة ولم تسفكوا دما زكيا ولم تسيروا وراء إلهة أخرى فاني سأسكنكم في الأرض التي أعطيت لإبائكم الى الأبد --أنكم تسرقون وتقتلون وتزنون وتحلفون كذبا وتبخرون للبعل وتسيرون وراء إلهة أخرى-- ثم تقفون أمام بيتي وتقولون أنقذنا فهل البيت مغارة لصوص في أعينكم --اذهبوا الى موضعي شيلوه وانظروا ما صنعت به من اجل شر شعبي إسرائيل -- قد كلمتكم مبكرا فلم تسمعوا ما اصنعت بالبيت الذي انتم متكلون عليه كما صنعت بشيلو --أطرحكم من أمامي كما طرحت نسل افرايم –فلا تصل لأجل هذا الشعب ولا ترفع دعاء ولا صلاة ولا تلح علي لأني لا أسمعك --أما ترى ماذا فعلوا في مدن يهوذا وفي شوارع أورشليم الأبناء يلتقطون حطبا والآباء يوقدون النار والنساء يعجن العجين ليصنعن كعكا لملكة السماوات ولسكب سكائب لإلهة أخرى لكي يغيظوني -- قال الرب--- غضبي وغيظي ينسكبان على هذا الموضع وعلى الناس وعلى البهائم وعلى شجر الحقل وعلى ثمر الأرض --قال رب الجنود اله إسرائيل --ضموا محرقاتكم الى ذبائحكم و كلوا لحما لأني لم اكلم آباءكم ولم أوصيهم يوم أخرجتهم من ارض مصر من جهة محرقة وذبيحة بل أوصيتهم وقلت اسمعوا صوتي سأكون لكم إلها وانتم تكونون لي شعبا فسيروا في الطريق الذي أوصيكم به لأحسن إليكم -- فلم يسمعوا ولم يميلوا أذنهم بل ساروا في مشورات وعناد قلبهم الشرير-- وأعطوا القفا لا الوجه فمن اليوم الذي خرج فيه آباؤكم من ارض مصر الى هذا اليوم أرسلت إليكم الأنبياء مبكرا كل يوم فلم يسمعوا لي ولم يميلوا إذنهم بل صلبوا رقابهم -- أقول لهم الأمة التي لم تسمع لصوت الرب إلهها ولم تقبل تأديبا اقطع عن أفواههم جزي رؤوسهم وجعل لهم على الهضاب مرثاة -- بني يهوذا عملوا الشر في عيني يقول الرب-- فوضعوا مكرهاتهم في بيتي وباتوا على مرتفعات توفة في وادي ابن هنوم ليحرقوا بنيهم وبناتهم --تأتي أيام يقول الرب-- لا تسمى توفة ولا وادي ابن هنوم بل وادي القتل يدفن به فتصير جثث هذا الشعب أكلا لطيور السماء ولوحوش الأرض فلا مزعج وأبطل من مدن يهوذا ومن شوارع أورشليم صوت الطرب وصوت الفرح وصوت العريس وصوت العروس لان الأرض تصير خرابا





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,827,676
- التآمر الصليبي الصهيوني على اورشليم
- الأهداف القومية وشرعية الاستعانة بالمرتزقة
- السلام -- فخ شرعه اله التوراة لخداع الفلسطينيين
- تشريعات توراتية راعية للمصالح الصهيونية
- رد على مقالة مالك بارودي -- هل من جوابٍ؟
- الإنكار الصهيوني لمملكة بني إسرائيل القديمة
- تناقضات تتوراتية
- تهديدات اله التوراة بتدمير أورشليم
- أطماع يهوه – والاجتياح الإسرائيلي للبنان
- جرائم يهوه --قتل الحوامل الفلسطينيات وشق بطونهن
- التسييس الصهيوني للشخصيات الدينية الإسرائيلية
- اله أبو عقلين
- دعوة اله التوراة للانتقام الطائفي من النساء والأطفال
- سياسية من الضد مضاد له
- الشيطان اله يسوع المسيح – رد على مقالة بولس اسحق
- رد على مقالة يوسف تليجي -الأيمان و النكران .. في القرآن
- فلسطين بين شتات اليهود وشتات الفلسطينيين
- اله التوراة - سياسي
- دعوه أخروية مزيفة للانتقام من أسباط إسرائيل
- أساليب اله التوراة في إذلال بني إسرائيل


المزيد.....




- السعودية.. أكثر من 12 مليون ريال للفائزين في مسابقتي تلاوة ا ...
- آلاف اليهود يتوافدون على جربة التونسية في زيارتهم السنوية
- بوغدانوف يؤكد دعم موسكو لدور الطوائف المسيحية في الشرق الأوس ...
- الإفتاء المصرية تصدر فتوى بشأن الإفطار خلال الحر الشديد
- وزير الشؤون الدينية التونسي: 10.9 ألف حاج خلال موسم العام ال ...
- تونس: إجراءات أمنية استثنائية في جربة مع انطلاق الحج اليهودي ...
- شمل عددا كبيرا من الإخوان.. ماذا وراء عفو السيسي الأخير؟
- الجزائر.. الحراك عزل الأحزاب الإسلامية
- الإخوان المسلمون وفقه الدولة: الريسوني يصادم حسن البنا (2)
- المغامسي يتحدث عن سبب مهاجمته أردوغان: انتظرنا 8 شهور.. ويوض ...


المزيد.....

- ديكارت في مواجهة الإخوان / سامح عسكر
- الاسلام الوهابى وتراث العفاريت / هشام حتاته
- قراءات في كتاب رأس المال. اطلالة على مفهوم القيمة / عيسى ربضي
- ما هي السلفية الوهابية ؟ وما الفرق بينها وبين الإسلام ؟ عرض ... / إسلام بحيري
- نقد الاقتصاد السياسي : قراءات مبسطة في كتاب رأس المال. مدخل ... / عيسى ربضي
- الطائفية السياسية ومشكلة الحكم في العراق / عبدالخالق حسين
- النظام العالمي وتداعياته الإنسانية والعربية – السلفية وإغلاق ... / الفضل شلق
- المعتزلة أو فرسان العقلانية في الحضارة الاسلامية / غازي الصوراني
- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - طلعت خيري - التحريف الصهيوني لعقيدة هيكل الرب