أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - شعوب الحمار و البعير














المزيد.....

شعوب الحمار و البعير


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6091 - 2018 / 12 / 22 - 23:53
المحور: كتابات ساخرة
    


شعوب الحمار و البعير
سمى نابليون في وقته انجلترا بشعب الدكاكين و اليوم و بعد 200 سنة تعتقد الصحفية Elisabeth Ribbans بان انجلترا تحولت الى شعب الاطعمة بسب ازدياد عدد المطاعم الثابتة و المتنقلة و برامج الطبخ في التلفزيون و كثرة مختلف المواد الغذائية في المحلات بشكل رهيب و لو اني اعتقد ان التسمية الصحيحة اليوم هي شعب النهمة و الافراط في الاكل و الاطباق الغالية لدرجة هناك ناس تأكل الذهب ايضا.

كانت الشعوب الشرقية سابقا شعوب البقالين و الخردة و الدشلمة (الشاي الاسود بالسكر او بالاحرى السكر بالشاي لتفوق نسبة السكر على الشاي) و الرز و الباذنجان و البامية و الچايخانات و لعبة الطاولة و الدومينو و المساجد و المنارات و الملالي و ما تيسر له و النفط و الاغاني القومية و الهتافات و الخطابات النارية و الافتخار بمجد لم يكن له وجود اصلا.

ثم و فجأة ازداد عدد محلات الكباب و بيع التلفزيونات بفضل الفضائيات لتتحول هذه الشعوب الى شعوب الكباب و الفلافل و التلفزيون لتتحول اخيرا الى شعوب الموبايلات و ايات الله و المراجع الدينية و المنظمات الارهابية و قناة الجزيرة و شراء السيارات و السيارات المفخخة و استيراد كل شيء من ضمنه جميع انواع الاسلحة المحظورة و غير المحظورة و اللاجئين الى الدول الغربية الاستعمارية المسيحية.

فماذا ستكون هذه الشعوب في المستقبل؟ ما هي التوقعات و التنبؤات؟ لربما ليست التوقعات متفائلة بسبب شحة الماء و الهواء و الغاز و الكهرباء و كثرة الاتكاليين على الوظائف الحكومية و الاختناق في الزبالة و الحروب. و لكن و لربما و بسبب كثرة المشاكل و الامراض و الهجرة ستتراجع نسبة السكان و عندما ينتهي زمن النفط لربما تتحول مرة اخرى الى شعوب الحمار و البعير.
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,342,192
- مزاج الخمر و نطفة امشاج
- عالم الكلمات الرنانة
- اعوذ برب التراب
- مشاريع الهوية و الهاوية
- رقص العرب من الماضي الى الحاضر
- من البعيرية الى العربية 5
- افعال تبارك و تعالى
- اهمية العربية السعودية
- تخاف ان تختنق
- قصة الخبز في العربية 3
- الف خاشقجي و خاشقجي
- الفضل من الفضلات
- المحاربات الشابات الكورديات و جائزة نوبل
- رذائل الرد
- الزكاة و غسيل الاموال
- حدود عند
- كيف تشعرين / تشعر بوجهك؟
- انا الكافر
- شبح الوحي في الافق
- نظرة جديدة للسلام و الاسلام


المزيد.....




- سكة حديد الحجاز ومواجهة الصهيونية.. أحلام ومشاريع السلطان عب ...
- فنانة مصرية مشهورة توجه رسالة نارية للمخرج خالد يوسف بعد الف ...
- تنصيب محمد يعقوبي واليا على جهة الرباط -سلا -القنيطرة وعاملا ...
- هل تزوجت الفنانة المصرية أنغام سرا؟
- التحقيق في إصدار الشرطة أوامر بقتل مغني الراب الشهير 50 سينت ...
- أفلام رسوم متحركة تشرح قضية فلسطين للعالم وتحيي ذكرى نضال ما ...
- #ملحوظات_لغزيوي: معاداة السامية: الواقع !
- أمزازي يؤجل لقاءه مع الكتاب العامين للنقابات
- القضاء الفرنسي يسمح بعرض فيلم عن الانتهاكات الجنسية بالكنيسة ...
- نجم عالمي يصور فيلمه القادم في دبي


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - جمشيد ابراهيم - شعوب الحمار و البعير