أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز المغربي - !ورحل الوجه الملائكي عن موسى














المزيد.....

!ورحل الوجه الملائكي عن موسى


امتياز المغربي

الحوار المتمدن-العدد: 1520 - 2006 / 4 / 14 - 13:07
المحور: الادب والفن
    


في كل يوم كان يحلم بان ياتي جديد ،وبانه ستاتي مع نسائم الصباح نسمة من حبيبته ،التي طالما هام بها ،كان يستيقظ ليرى و جهها امامه ،لم يكن في حينها يقوى على النهوض من فراشه ،لانه لا يرد ان تغيب هي من امامه ،كان يستشعر بالدفء وبالحنان وبالحب والهيام ،كانت بلسم لكل جراحه ودواء لكل مشاكل يومه ،حتى تاتيه هي مرة اخرى في المساء ،ليجدها في انتظاره ،تناجيه ،ترنوا نحوه بشغف ،هو لم يكن يقاوم ،فكان سرعان ما يخلد الى الفراش ،لكي تبقى هي امامه في هدوئها الكامل ،في ملائكية نظرتها الحنونة ،احبها بجنون ،واحبه طيفها هو الاخر بجنون ،كان لا يفارقه ،واعتمد هو على ان يراه في كل التفاته ،وكانه صار لا يقوى على السير مع عجلات الزمان بدونه ،ولكن الايام لا تخبئ لنا في جعبتها الا الفراق.

جاء احد الايام الذي تقدم فيه شاب ،اعطي الاجابة مسبقا على الموافقة ،و مثل ما بحكو جيوبه مليانه ،وقد استطاع ان يسرق الوجه الملائكي الذي كان يواسي موسى في غربته ،ووحدته، بين جدران منزله العتيقة ،وتحت كفي امه التي كانت تضع يدها على كتفه ،وتساله انت شو جرالك يمه؟ اجاب ما في اشي، بس انا حساس انه الدنيا ما عاد الها لازمه ،انا بدي اموت ،انا ما بدي اعيش ،وبداء يبكي فاحست امه بوجعه الدفين ،واكد هو على مرارة عيشه بدون وجود الوجه الملائكي ،غادره الوجه وتركه بدون روح تعيد انتعاشه ،في كل صباح ومساء ،وصار يبحث عن كل لون يذكره بها ،عن كل همسه ،عن كل كلمة ،واصبح يعيش على بقايا ذكرى زلزلتها الجيوب المنتفخة بالنقود ،وعاش موسى بدون دقات قلب .

حاولت ام اموسى ان تخرجه من عزلته الى فضاء الحياة و لكنه كان يرفض ،يتمرد ،يبتعد اكثر ،الى ان قالت له" شو انت ما بدك اشوف ولادك و انا عايشه؟ يعني رح تجوز بعد ما موت؟ يا حسرتي! وعند ذلك قرر موسى ان يتزوج ،ان ينجب طفلا من اجل ان يجعل من امه جده سعيد ،لم يختار زوجة المستقبل ،فقط كان عليه ان ينجب طفلا ،بغض النظر عن كيانه المدمر الى ابعد الحدود ،لم ينسى حبه ،ولم يستطع تناسيه ،وبدات المشاكل مع الزوجة التي لم تتفهم في يوم من الايام مقدار الالم الذي يعانيه زوجها موسى.

حاول موسى ان يخرج من دائرة صمته الى الواقع الخارجي ،و ان يتعامل معه ،لعله ينسى ،و لكنه ومع مرور الايام بداء يشعر بان دقات قلبه بدات تتزايد ،وتتهاوى عند قدميه ،عندما كان يراها ،نعم هي ،من اعاد الحياة الى انفاسه ،الى جسده ،الى تفكيرة ،الى قلبه ،هو الان في نظره مع الاحياء ،و بدأ يخاف من جديد من كلمة الفراق ،وبدأ يقترب منها اكثر ،لكنه لم يصارحا بزواجه ،الى ان علمت ،و ابتعدت هي الاخرى ،لا لم تبتعد كثيرا ،مازالت امامه ،و لكنه لا يستطيع ان يراها عن قرب ،لا يستطيع محادثها ،اصبحت اعاصير الالم في داخله تتماوج ،وتهتز و تجرفه الى الحزن مرة اخرى ،ترى هل ستنصف الايام موسى في هذه المرة ؟!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,560,704,685
- مقتل غريبة على يد حبيبها الممثل؟!
- زنزانة 76 رؤية لمعالجة عالم الاسرى المحررين
- سعدات من -صفقة المقاطعة- الى- صفقة التخلي
- !!برغوثي ديمقراطي
- مؤتمر الاعلامية العربية في مواحهة المتغيرات السياسية
- فخ السرد السياسي و الكليشيهات طغت على غالبية النصوص المطروحة ...
- هل تتبع عملية -المطر الاول- اعصار كاترينا...؟؟
- الانتخابات القادمة... و ميزان الجزر؟!
- ارهابي في فرقة DAM3RAP--
- -ثلاثي جبران-يعانق بدموعه شجن العود
- الشعب البكائي والسوبر ستار
- قد تنطق الحقائق قبل افواهنا ولكن ........؟


المزيد.....




- نجيبة جلال : العفو الملكي اشارة قوية لتغيير القوانين
- هل -سرقت- أسمهان أغنية -يا حبيبي تعال الحقني-؟
- تضارب في الروايات.. تفاصيل جديدة بشأن مقتل صحفي وعائلته بالع ...
- مجلس العموم البريطاني امام مشكلة -اللغة التحريضية-
- شبح استقالة العماري يطارد دورة أكتوبر لمجلس جهة طنجة
- بن مسعود يبرز عدالة القضية الوطنية في بلغراد
- بعد ثلاثين عاما.. الجزء الثاني من -الساطع- في صالات السينما ...
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- سترة مزودة بأجهزة استشعار تغير حياة الصمّ
- فنانة لبنانية -ترتدي- الليرة اللبنانية وتواجه الدولار


المزيد.....

- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - امتياز المغربي - !ورحل الوجه الملائكي عن موسى