أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - تنامي سيطرة اليمين المتطرف أكبر خطر على حرية التنظيم النقابي وحقوق العمال















المزيد.....

تنامي سيطرة اليمين المتطرف أكبر خطر على حرية التنظيم النقابي وحقوق العمال


جهاد عقل
(Jhad Akel)


الحوار المتمدن-العدد: 6091 - 2018 / 12 / 22 - 13:13
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


الاتحاد الدولي لنقابات العمل الـ ITUC يختتم مؤتمره الرابع في كوبنهاجن:
تنامي سيطرة اليمين المتطرف أكبر خطر على حرية التنظيم النقابي وحقوق العمال
النقابي جهاد عقل


الاحتلال وفلسطين
المؤتمر يجدد ثقته بالنقابية شاران بورو للدورة القادمة للمرة الثالثة، وبذلك تفوز على منافستها النقابية الإيطالية سوزانا كاموسو بعد منافسة شديدة بينهما. ويتخذ قرارات هامة بخصوص استراتيجية العمل النقابي للدورة القادمة أي حتى العام 2022. في البيان النهائي اتخاذ قرارات مناهضة للاحتلال الإسرائيلي والمطالبة بوقف معاناة العمال الفلسطينيين؛ تمثيل لكل من المغرب وفلسطين في المجلس العام، والمكتب التنفيذي.


في مقال سابق نشر في صحيفة الاتحاد بتاريخ 21.9.2018 استعرضت فيه مرحلة الاستعدادات للمؤتمر الرابع للكونفدرالية النقابية العالمية ال ITUC والتي برزت خلالها سمة "الحرب الباردة" في التنافس على منصب الأمين العام، من جهة وحلول نوع من الخلاف، بل الانشقاق في المواقف بهذا الخصوص في الصف النقابي العربي من جهة اخرى، بين مؤيد لمواصلة النقابية شاران بورو لاستمرارها في دورة ثالثة (معظم الاتحادات النقابية العربية) وبين داعم للتجديد بتأييده للمرشحة الإيطالية سوزانا كاموسو (تونس والجزائر)، وتم توجيه اتهامات من قبل الأكثرية النقابية للمرشحة الإيطالية بأنها تلقى دعم الهستدروت من الجانب الإسرائيلي لذلك "علينا دعم شاران بورو" على حد تعبير أحد النقابيين المؤيدين للأخيرة. بالمقابل اصدر يومها الاتحاد التونسي للشغل وهو من أعرق وأقوى الحركات النقابية العربية، بل عمودها الفقري، بيانا نفى فيه هذا "الاتهام" مؤكدًا أن موقفه ينبع من رؤيا نقابية صرفة حيث يضع نصب عينيه مصلحة الحركة النقابية العربية والعالمية فقط، مشيرًا في بيانه الى الوهن النضالي الذي أصاب الكونفدرالية العالمية بقيادة شاران بورو خلال الدورة الأخيرة.



• سير المؤتمر
تم افتتاح المؤتمر الرابع في العاصمة الدانماركية كوبنهاجن، يوم الاحد الثاني من شهر كانون الاول الحالي، بمهرجان نقابي كبير حضره العديد من الضيوف ومنهم رئيس وزراء الدانمارك لارسلو كهراسموسن وغاي رايدر الامين العام لمنظمة العمل الدولية، وباشتراك1200 نقابي ونقابية (نسبة النقابيات اعضاء المؤتمر بلغت 46% مقابل 42% في المؤتمر السابق) يمثلون 207 ملايين عامل ينضوون ضمن 331 اتحاد نقابي من 163 دولة.
ووفق البيانات الصادرة عن قسم الإعلام للمؤتمر تم التأكيد على أن الجلسة الإفتتاحية كانت ناجحة وتم خلالها أيضًا المصادقة على جدول اعمال المؤتمر الذي استمرت اعماله حتى يوم الجمعة السابع من كانون الاول، وطرح اقتراح القرارات الذي أعدته اللجنة التحضيرية للمؤتمر، لمناقشتها في جلسات المؤتمر وتعديل صيغة بعضها.


• انتخاب الأمين العام
ضمن جدول الأعمال في الجلسة يوم 3 كانون الأول والتي حددت للانتخاب ما بين الساعة الحادية عشرة والرابعة بعد الظهر تم تحديد آلية انتخاب الأمين العام للكونفدرالية للدورة القادمة وفق الدستور، أي للسنوات الأربع وحتى العام 2022 ، وتم ترشيح النقابية شاران بورو التي شغلت هذا المنصب في الدورتين السابقتين أي منذ العام 2010، وقدمت ترشيحها مقابلها النقابية الايطالية سوزانا كاموسو، وعند فرز الأصوات تم تجديد الثقة بالنقابية شاران بورو حيث حصلت على دعم 91 اتحاد نقابي من 59 دوله ضمنهم الأكثرية الساحقة من الاتحادات النقابية العربية المشاركة ومنها المغرب وفلسطين يمثلون 54,783,316 صوتا، بينما حصلت المرشحة الإيطالية على دعم 36 اتحاد نقابي من 25 دولة يمثلون 50,196,465 صوتا، ويتضح من قائمة المصوتين أن المرشحة الإيطالية حصلت على دعم أكبر الاتحادات النقابية مثل المانيا واسبانيا وفرنسا والبرازيل والأرجنتين والمكسيك واليابان واسرائيل وكندا والجزائر وتونس وبلجيكا وبولندا.



• تمثيل هام في قيادة الاتحاد للمغرب وفلسطين وقرارات داعمة للشعب الفلسطيني.
يظهر في البيان الذي صدر عن الاتحاد المغربي للشغل في السابع من الشهر الحالي وتحت عنوان: "انتخاب الأمين العام للاتحاد المغربي للشغل، الأخ الميلودي المخاريق في المجلس العام والمكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للنقابات من قبل المؤتمر العالمي الرابع المنعقد بكوبنهاجن". حيث أكد البيان على انتخاب النقابي مخاريق "عضوًا بالمجلس العام، أعلى هيئة" والتي تضم 70 نقابيًا ونقابية من القيادات النقابية العالمية، وأضاف البيان كما انتخب النقابي المخاريق "عضوًا رسميًا في المكتب التنفيذي للاتحاد الدولي للنقابات ضمن 25 عضوًا قياديًا يمثلون القارات.
وفي بيان الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين نشرته وسائل الإعلام الفلسطينية ومنها وكالة "معًا" التي نشرته ايضًا في السابع من هذا الشهر تم التأكيد فيه على: "انتخاب شاهر سعد أمين عام اتحاد نقابات عمال فلسطين، نائبًا ثانيًا أول عن المنطقة العربية والشرق الأوسط، و"المولودي المخاريق" أمين عام الاتحاد المغربي للشغل، نائبًا ثانيًا عن منطقة شمال افريقيا، كما تم انتخاب القادة أنفسهم أعضاء دائمين لدى المكتب التنفيذي في بروكسل والذي يتكون من 22 عضوًا من مختلف أنحاء العالم." هنا وقع خطأ ربما مطبعي ففي وثائق المؤتمر يظهر لدينا أن عدد أعضاء المجلس التنفيذي هو 25 عضوًا .



• قرارات داعمة للقضية الفلسطينية
يظهر في الخبر نفسه لوكالة "معًا" أعلاه بأن البيان الختامي للمؤتمر يطرح تطبيق "توصيات جوهرية بالنسبة للقضية الفلسطينية ومنها:
1- دعوته لإنهاء الإحتلال الإسرائيلي من كافة الأراضي العربية المحتلة.
2- تفكيك المستعمرات من الأراضي العربية والفلسطينية المحتلة.
3- تفكيك جدار الفصل العنصري.
4- دعوته لتطبيق قرارت الأمم المتحدة الخاصة بفلسطين وخاصة 242 و 338.
5- دعوته لإقامة دولة فلسطينية مستقلة وعاصمتها القدس الشرقية."
6- دعوته للعمل وبكل الوسائل النقابية المتاحة لتنفيذ ما أقره المؤتمر العام الرابع للاتحاد الدولي للنقابات."
7- حسب رأيي كان من الضروري التأكيد على القرار 194 المتعلق بحق العودة، الذي يحاول العديد من الجهات خاصة الامريكية والإسرائيلية طمسه أو التنكر له، وعدم التماهي مع هذه المواقف من خلال ذكر هذين القرارين فقط.


//الهستدروت: منعنا قرارا بخصوص المقاطعة

في تصريح صادر عن أڤيطال شبيرا مديرة دائرة العلاقات الدولية في الهستدروت أكدت أن الوفد الإسرائيلي استطاع اسقاط اقتراح يتعلق بالمقاطعة وتمرير اقتراح يدعم مواصلة التعاون النقابي بين الطرفين الاسرائيلي والفلسطيني، كما ذكرت بأنه تم انتخابها وانتخاب رئيس الدائرة موشيه فريدمان للمكتب التنفيذي وللمجلس العام للاتحاد.



• قرارات نقابية هامة جدًا تتعلق بإستراتيجية العمل النقابي المستقبلي.
يظهر من خلال وثيقة القرارت الصادرة عن المؤتمر
والتي تم اقرارها بعد نقاشات واقتراحات لتعديلات مختلفة منها ما قُبل ومنها ما تم اسقاطه، طرح قضايا هامة جدًا تتعلق باستراتيجية العمل النقابي للسنوات الاربع القادمة، والاشارة الى الاخطار والمهام التي تقف امام الحركة النقابية العالمية في ظل استفحال السياسات الاقتصادية النيوليبرالية، وظاهرة الشركات العالمية التي تجني الأرباح الطائلة من خلال استغلال القوى العاملة الرخيصة التكاليف والتي تمنع من التنظيم النقابي ويجري استغلالها ضمن تنقل وسائل الإنتاج ضمن العولمة.
كما تشير وثيقة القرارت ببنودها الـ 212 الى العديد من القضايا والتحديات التي تقف أمام الحركة النقابية العالمية ومنها قضية الخصخصة وقيام الحكومات المرتبطة بقوى رأس المال انتهاج سياسة الخصخصة واضعاف القطاع العام وذلك بدعم من صندوق النقد الدولي والبنك الدولي، الأمر الذي يضرب حقوق الطبقة العاملة ويؤدي الى تنصل الدولة من مسؤولياتها.

وتناولت وثيقة القرارات ايضًا مواضيع أخرى لا تقل أهمية مثل النضال من أجل ضمان الحريات النقابية ووقف القمع الذي يتعرض له النقابيون في العديد من الدول، وافشال محاولات اصحاب العمل والحكومات معًا إلغاء الحق بالإضراب ضمن المؤتمر المئوي لمنظمة العمل الدولية .
وتتطرق وثيقة القرارات أيضًا الى قضايا تتعلق بعالم العمل الجديد، وموضوع التقنيات الرقمية والحوسبة، وكيفية تطبيقها بشكل يؤدي الى ايجاد فرص عمل جديدة وليس عكس ذلك، حث مختلف الجهات المسؤولة على وضع برامج تضمن ايجاد فرص عمل للشباب بشروط لائقه وضمن اتفاقيات عمل تضمن لهم مستقبلا آمنا.
كما تشمل القرارات الموضوع الجندري وضرورة العمل على سد الفجوة القائمة في الاجور وشروط العمل ما بين الرجال والنساء، مع الإشارة الى ضرورة تقليص ساعات العمل الامر الذي يساعد على تقليص هذه الفجوة.
اما بخصوص العمال المهاجرين وحقوقهم فقد تم التأكيد على ضرورة حمايتهم وأن تقوم النقابات العمالية بنشاط عنيد من أجل توفير الحماية لهم وضمهم الى صفوفها وتطبيق اتفاقيات العمل عليهم لوقف استغلالهم بسبب ظروفهم الهشة وان قضية هجرتهم تتنوع فمنها السبب بالحروب ومنها فقدان آفاق الحصول على فرص عمل في بلادهم وغير ذلك وأن وثيقة حقوق الانسان تدعو الى حمايتهم وكذلك ميثاق منظمة العمل الدولية، وضمن ذلك تم التطرق الى ظاهرة تشغيل الأطفال والفتيات ووقف هذه الظاهرة وان تقوم الحكومات بدورها في هذا المجال، وتقدم الوثيقة العديد من المعطيات المذهله بهذا الخصوص.
كما تتناول القرارات موضوع الأجور وضرورة ضمان أجر لائق وعمل لائق لكل عامل وعاملة في عالمنا مع التأكيد على موضوع أجر الحد الأدنى ومواصلة النضال من أجل رفعه، لضمان العيش الكريم لكل عامل ومنع اتساع ظاهرة الفقر لدى عمال يعملون من جهة، والعمل على التغلب على ظاهرة الفقر التي تشمل حوالي مليار انسان في عالمنا دخل الواحد منهم لا يتعدى الـ 1,90 دولار يوميًا. ولا تغفل وثيقة القرارات مختلف القضايا مثل حقوق ذوي الإعاقة وامختلف الشرائح المُستضعفة في المجتمع وضرورة توفير ظروف عمل لائقه لها واعتماد مبدأ المساواة في الحقوق.



• البيئة والصحة والسلامة وفرص عمل خضراء
هذا وتم تخصيص فصل واسع من القرارات لموضوع البيئة وأخطار ارتفاع حرارة الكرة الأرضية وما لذلك من أخطار على العاملين وأن تقوم الحركة النقابية العالمية بدورها في الحراك العالمي لتقليص هذا الخطر ودعم اتفاقية باريس بهذا الخصوص . وأن تقوم بتشجيع موضوع فرص العمل الخضراء التي تحمي البيئة وتحمي العمال من أخطار أمراض المهنة من خلال تعاملهم مع مواد كيماوية خطرة، تشكل خطرًا على صحتهم وعلى تلوث بيئي خطير للمجتمع والكون عامة.
اما بخصوص الصحة والسلامة المهنية فقد تم التأكيد على ضرورة أن يكون لهذا الموضوع حيز كبير في النضال النقابي خاصة وأنّ المعطيات تؤكد على وصول "الإصابات والأمراض المميتة المتصلة بالعمل الى 2,78 مليون حالة في السنة ".



//وثيقة شاملة بالإمكان اعتمادها نقابيًا
وثيقة القرارات هذه تبلغ من الأهمية لدرجة بالإمكان إعتمادها كوثيقة نقابية (مع ضرورة إدخال بعض التعديلات) لكل اتحاد نقابي لانها شامله لجميع الهموم النقابية التي توجهنا يوميًا، وانها لم تترك مجالًا لم تتطرق له، بما في ذلك موضوع التضامن العمالي وحق التنظيم النقابي، ومجمل الهموم بما في ذلك ما تتعرض له الشعوب في العديد من الدول من عدوان وحرب مثل سوريا واليمن وليبيا وغيرها من الدول التي تغزوها آلة الحرب الهمجية وتأثير ذلك على الطبقة العاملة والحركة النقابية في تلك الدول .
وتم تلخيص هذه الوثيقة من قبل قيادة المؤتمر بأربعة محاور وهي:
محور تعزيز الدمقراطيه والسلم والحقوق
محور تقنين سلطة الاقتصاد
محور التحولات العالمية والانتقال المناخي العادل
محور تعزيز المساواة



//التضامن مع الرئيس السابق للبرازيل القائد النقابي دا سيلڤا لولا.

في الجلسة الختامية قرأ رئيس الإتحاد الدولي للنقابات جواو ڤيليسيو رسالة من رئيس البرازيل السابق، لولا دا سيلڤا يشكر فيها الحركة النقابية على التضامن والعمل الجماعي الذي قام به الاتحاد ضد مؤامرة سجنه .
كما واتخذ المؤتمر قرار خاص يطالب بالحرية للقائد النقابي لولا ووقف الخطوات التآمرية التي تقوم بها سلطة رأس المال واليمين البرازيلي بحقه من أجل مواصلة سجنه وجاء في سياق القرار ما يلي: "اعتقل لولا لأنه ناضل في حياته كلها من أجل تحرير الشعب البرازيلي، وعندما كان رئيسًا نفذ سياسات لمكافحة الفقر والتي كانت لها نتائج ايجابية معروفة عالميًا، ولكن النخب البرازيلية لم تقبلها قط، لذلك نرى في تنظيم حملة "لولا" لاطلاق سراحه بمثابة حملة لحرية الحركة النقابية العالمية وليس فقط للقائد لولا، مؤكدين على التزامنا بالنضال من أجل الديمقراطية والعدالة الاجتماعية والمساواة لحقوق العمال".
لا بد من الاشارة أخيرا الى بند هام تناول اخطار تنامي سيطرة قوى اليمين المتطرفة في مختلف الدول على الحُكم وأن هذه الظاهرة تشكل أكبر خطر على الدمقراطية وحرية التنظيم النقابي وعلى حقوق العمال عامة، من خلال الغاء اتفاقيات عمل جماعية، والغاء قوانين تتعلق بالعدالة الاجتماعية وبحقوق الضمان الاجتماعي وضرب مخصصات التقاعد للمتقاعدين وغيرها من خطوات تحمل سمات الفرقة والكراهية للغير ولكل ما يحمل من مبادئ دمقراطية مثل التحريض العنصري ضد الاقليات وضد المهاجرين وغيرها من القرارات ذات الطابع العنصري، نستطيع القول: هذا ما نواجهه نحن اليوم مع حكومة اليمين المتطرف عندنا.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,399,126,323
- العمال في أمريكا يدفعون ثمن سياسة ترامب
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ...
- -مؤتمر العمال العرب الأول- 11 كانون الثاني 1930 – حيفا
- بعد مسيرة نضالية عمالية بدأت منذ 6 سنوات: تحقيق انتصارات في ...
- من تاريخ النضال النقابي الفلسطيني: في الذكرى ال ٧£ ...
- -العمال غير المنظمين يواجهون كارثة بسبب عالم العمل المتغير و ...
- -حرب باردة- على رئاسة الكونفدرالية الدولية النقابية ITC
- صفحات من تاريخ نضالنا النقابي
- هل يستطيع الاتحاد العربي للنقابات (ATC) إحداث تغيير في الواق ...
- حياة العُمّال في مهب الريح
- وحدتنا ونضالنا هما صك الأمان لمواجهة السياسة العنصرية للحكوم ...
- غياب الدور النضالي الوطني التقدمي للحركة النقابية العربية
- من سيدفع الثمن؟
- حكومة إسرائيل: عنصريّة بلا حدود
- في ظل جشع الرأسمالية تتواصل ملاحقة الحركة النقابية
- هل يحترم البعض مقولة :-أمريكا رأس الحية-؟
- -بلغت البطالة في الأَرض الفلسطينية المُحتَلّة أَعلى مُستوَى ...
- أهمية الاتفاقيات الجماعية للعاملين في الفروع التشغيلية غير ا ...
- الطبقة العاملة في ظل استشراس قوى رأس المال
- كلمة حق في ذكرى المناضل الشيوعي الرفيق محمد فضل حسّان


المزيد.....




- تطبيق لمراقبة أداء الموظفين من خلال هواتفهم
- الإدارة الذاتية في شمال سوريا تعوض المزارعين المحترقة محاصيل ...
- A trade union Meeting about Carrefour and LIDL workers was o ...
- كلمة الأخ الامين العام نورالدين الطبوبي خلال ندوة اعلامية حو ...
- مشاهدة بالفيديو : مناضل الحوض المنجمي حسين مبروكي
- مظاهرات في قطاع غزة احتجاجا على المؤتمر الأمريكي في البحرين ...
- ريبورتاج: إضراب عام في غزة احتجاجا على مؤتمر المنامة الاقتصا ...
- South Africa: The WFTU present in the NEHAWU National Policy ...
- نضال عمالى.مصر.غزل شبين الكوم-أحمدى نصار رئيس اللجنه النقابي ...
- تغيير الإطار بناء على الشهادة الجامعية موضوع سؤال فريق الاتح ...


المزيد.....

- ما الذي لا ينبغي تمثله من الحركة العمالية الألمانية / فلاديمير لينين
- كتاب خصوصية نشأة وتطور الطبقة العاملة السودانية / تاج السر عثمان
- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - جهاد عقل - تنامي سيطرة اليمين المتطرف أكبر خطر على حرية التنظيم النقابي وحقوق العمال