أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - الرئيسُ يكسرُ الحائطَ الرابع














المزيد.....

الرئيسُ يكسرُ الحائطَ الرابع


فاطمة ناعوت

الحوار المتمدن-العدد: 6091 - 2018 / 12 / 22 - 12:25
المحور: المجتمع المدني
    


الأسئلةُ الثلاثة التي فاجأ بها السيدُ الرئيس عبد الفتاح السيسي، محافظَ القاهرة، ولم يُجب عنها، تضعنا أمام بعض الملاحظات التي أودُّ طرحها في هذا المقال. وبدايةً فأنا من الذاهبين إلى أن صمتَ المحافظ عن الإجابة له احتمالاتٌ عدة، قد يكون من بينها علمه بالإجابات التقريبية، ولكنه في حضرة الرئيس والحفل الحاشد، لم يشأ أن يطرح أرقامًا غير دقيقة؛ لا سيّما وهو على ثقة من أن الرئيس يعرفُ إجابات تلك الأسئلة على وجه الدقّة؛ لأنها شأنٌ مصريّ. وكلُّ ما يخصُّ مصر محفورٌ في ذهن الرئيس، وربما مفاجأةُ السؤال أربكت السيد المحافظ عن استحضار ذهنه لحظيًّا ليُجيبَ عن الأسئلة، وكان يحتاج إلى لحظات إضافية ليجيب السؤال الأول، فسرعان ما عاجله الرئيسُ بالسؤال الثاني ثم الثالث، وبالطبع هناك احتمالُ عدم معرفة المحافظ بالإجابات، نظرًا لحداثة عهده في المحافظة. وربما هناك احتمالاتٌ أخرى، جميعها لا تعنيني في هذا المقال. ما يعنيني هو "فلسفة طرح الأسئلة من الرُّبّان رأس السلطة السياسية في الدولة، على رجالاته الذين يساعدونه في قيادة سفينة مصر.”
لم يكن محافظُ القاهرة هو المعنيَّ الأوحدَ بأسئلة الرئيس، بل جموعُ صنّاع القرار والمسؤولين في مصر. فكأنما، حين نمدُّ خطَّ الخيال للمنتهى، بوسعنا أن نتصوّر الرئيسَ في اجتماعاته بالوزراء والمحافظين، وهو يسألُ هذا ويُنصتُ إلى ذاك، كما في جلسات العصف الذهني.
احترامي للرئيس السيسي الذي كان شديدَ الرقّة والحنو والأناقة، وهو يطرح السؤال، تلوَ السؤال، مؤكدًا بين كلمة وأخرى عباراتٍ من قبيل: “مش قصدي أنت بالذات- جات فيك انت معلش- مش عاوزك تزعل… الخ).
أول "فلسفة" في المشهد وردت في عبارة في سياق كلام الرئيس حين قال: “أنا عارف كل جنيه بيدخل مصر وكل جنيه بيتصرف فين. ده شغلي.”
ثاني "فلسفة" في المشهد وردت حين قال: “لازم تبقى عارف عشان تقدر تجاوب أيَّ مواطن عاوز يفهم.” وهنا أدركنا إيمانَ الرئيس بحق المواطن في الاطلاع على، والاضطلاع بمشاكل بلده. كأنما يريد الرئيسُ أن يقول إن المواطن ليس دورُه أن يكون متفرّجًا على مصر، وهي تحاولُ الخروجَ من عنق الزجاجة، نحو انفراجة الغد المشرق بإذن الله، بل يؤمن الرئيسُ بأن المواطن لابد أن ينخرط في تلك العملية التنموية، لأن هذا حقُّه، وواجبه كذلك.
المشاكل الاقتصادية التي نعيشها اليوم، لم تهبط علينا من الفضاء، إنما هي ميراثٌ طويل الأمد نتج عن عقود وسنوات من الاستهلاك، دون إنتاج تقريبًا، تزامن مع وتسبب في حالة التضخم الاقتصادي، تزامنت مع ونتجت عن الانفجار السكاني المخيف، والبطالة، وانخفاض الكفاءة الانتاجية على مدى العقود الماضية.
عبر هذا المشهد التاريخيّ الخاطف، الذي لم يستغرق دقيقتين، أرسل الرئيسُ السيسي رسالة واضحةً ومباشرة لجميع وكلّ مسؤول في الدولة المصرية. تقول ما يلي: أولا: أن يكون كلُّ مسؤول على دراية كاملة بكل ما يجري في حقله السلطوي من برامج زمنية ومُدخلات ومُخرجات ومشكلات وحلول بالأرقام الدقيقة. وثانيًا: أن يكون جاهزًا بها في رأسه وليس في الدفاتر والأوراق والمستندات. وثالثًا: أن يعرف المسؤول أن من حق المواطن أن يسأل، ومن واجب المسؤول أن يجيب.
أما الفلسفة الأهم في ذلك المشهد، فهي أن الرئيس كأنما هدم "الحائط الرابع" الوهميّ الذي يقفُ بين النظام الحاكم، وبين المواطن. “هدم الحائط الرابع" اصطلاحٌ فنيّ أطلقه بريخت، الكاتب المسرحي الألماني، ينادي بأن يتعمد الممثلون على خشبة المسرح، أن يُشركوا الجمهورَ معهم في أداء العرض، ليكونوا جزءًا من العمل الدرامي الدائر أمام الستار وفوق الخشبة. الحائط الرابع هو الفاصل الشفاف الوهمي بين الأبطال فوق الخشبة وبين النظّارة في قاعة العرض. فبدلا من أن يجلس المتفرجون على المقاعد ينظرون إلى صناع العمل، وينتظرون النهاية، وهم في حال كسل وتراخ، ينخرطوا مع الأبطال في الدراما. وخشبةُ المسرح هي نموذج مصّغرٌ للحياة، بكل دراماها ومشاكلها وتسلسل أحداثها والعقدة العليا (Climax ) التي تتفكك بعدها الأحداثُ حتى تحين لحظة حل المشكلات جميعها. هكذا فعل الرئيس وهكذا يفعل في مجمل خُطبه وكلماته السريعة وتعليقاته التي يوجهها للناس في كل مناسبة. كل تلك الكلمات يريد الرئيسُ أن يوجه عبرها رسالة للشعب تقول: “أنتم وأنا وصنّاع القرار في هذا البلد، نقود سفينةً واحدة، وعلينا جميعًا مسؤولية سلامها وسلامتها ووصولها إلى برّ الأمان. لستُ وحدي المسؤول، بل كل إنسان من ملايين المصريين يحمل دورَه في تلك السفينة، لو أردنا لها نجاةً. غير مسموح بالإهمال في العمل، غير مسموح بتخريب ممتلكات الوطن، غير مسموح بإنجاب أطفالا دون حساب، غير مسموح ألا نراعي الله والضمير وحق الوطن في كل خطوة نخطوها.
الشفافية هي الفلسفة المهمة التي طرحها الرئيسُ على المسؤول أثناء عرضه لبرنامجه التنموي. “الشفافية" هي السبيل الأوحد إلى وأد الشائعات التي يطلقها البلداء من أجل تحطيم الطاقة المعنوية لدى المصريين. الشفافية هي التي ستجعلُ المواطن المصري يشعر أنه ضالعٌ ومُشارك في أزمات مصر وفي أفراحها. فيعمل المواطن على ألا يكون سببًا في المشكلة، ثم يصبرُ على المشكلة إن حدثت موقنًا بأنها مؤقتة، ثم يحاول أن يساهم في سرعة الخروج منها وحلها ولو بالترشيد والحفاظ على المكتسبات، والحفاظ على ثروات مصر وعدم العبث بها أو تخريبها. وكذلك الفرح بما أنجزناه حتى الآن من أطوار التنمية المجتمعية في مصر خلال السنوات الماضية. الرئيسُ يود أن يتحول المواطنُ المصري من "متفرج لا يدري" إلى "راوٍ عليم"، ثم "مشارك ضالع" في صنع دراما النهوض بمصر وتنميتها في غدٍ طيب وقريب بإذن الله.
(التتمة يوم الاثنين القادم)

***





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,323,386,250
- مَن الذي يغازلُ إسرائيل؟
- هدايا الكريسماس … من الرئيس لأطفال مصر
- في المعبد اليهودي … بالقاهرة
- على هامش الفستان… طاقيّةُ التقيّة
- كلامٌ هادئ في شأن تونس والأزهر
- زهرةٌ بين منال ميخائيل و… بسملة
- عمرو سعد … والصبايا الجميلات
- نصف قرن على ميلاد الهرم
- مصرُ الكويتُ … والوزيرةُ الجميلة
- تلويث الذوق العام
- برقية إلى … نادية صالح
- كيف أكتبُ عن -عيد الحب”!
- ثلاثةُ رجال من مصر
- أنغام: وحشاني يا أختي جدًّا
- خيبتنا … مرآةُ ميدوزا في يد المايسترو
- سانت كاترين … هنا نُصلّي معًا
- أيامُ الرجل الكفيف
- ثلاثون عامًا على ميلاد الجميلة
- سوق برقاش... يا سيادة الرئيس!
- ليزا وأطفالي …. وقانون الطيران


المزيد.....




- اعتقال النائب الأول للبشير وعدد من كبار أعضاء الحزب الحاكم ا ...
- السودان.. اعتقال القيادي في حزب البشير نافع علي ورئيس البرلم ...
- انطلاق فعاليات المنتدى غير الحكومي للجنة الأفريقية لحقوق الإ ...
- فرنسا: اشتباكات مع الشرطة واعتقال نحو 130 محتجا في السبت الـ ...
- صدامات واعتقالات في الأسبوع الثالث والعشرين لاحتجاجات السترا ...
- صدامات واعتقالات في الأسبوع الثالث والعشرين لاحتجاجات السترا ...
- مراقبة المعتقلين السابقين بمصر.. أن تكون نصف حر
- اعتقال 700 شخص إثر مظاهرات في لندن (فيديو)
- نتائج متابعة الإستفتاء على التعديلات الدستورية 2019
- بالفيديو.. اعتقال وزير سوداني سابق أثناء محاولته الفرار من ا ...


المزيد.....

- وسائل الاعلام والتنشئة الاجتماعية ( دور وسائل الاعلام في الت ... / فاطمة غاي
- تقرير عن مؤشر مدركات الفساد 2018 /العراق / سعيد ياسين موسى
- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - فاطمة ناعوت - الرئيسُ يكسرُ الحائطَ الرابع