أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الطيب آيت حمودة - خيمة الإسلام أم خيمة العروبة ؟ ! .















المزيد.....

خيمة الإسلام أم خيمة العروبة ؟ ! .


الطيب آيت حمودة

الحوار المتمدن-العدد: 6089 - 2018 / 12 / 20 - 13:57
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    



بحثت في القرآن الكريم لعلني أجد (أمرا ) يأمر الموالي [ من غير العرب ] أن ينتسبوا لأرومة العرب ، فلم أجد مبتغاي ، فعرجت نحو العرب ، فوجدت أن الله ذكر اللغة العربية في 12 آية ، وبحثت..... في [ المسلمين ] فوجدت 22 آية تأمرنا وتحثنا أن نكون من [المسلمين] ولم أجد [ آية واحدة] تأمرنا أن ننتسب للعرب .

من بعض تلك الآيات ثبتتُ أوضحُها ، وجلها آمرة على أن نكون من [ المسلمين] ليس إلا .( الإنتساب للإسلام فقط ، مصداقا لقول خليفتنا الراشدي الثاني : (من يُريد عزا في غير الإسلام أذله الله).

الآيات المرصدة التي تدعونا الإنتساب [ للإسلام ] وليس [ للعروبة ]هي :


°°°رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ [البقرة : 128]

°°° رُّبَمَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُواْ لَوْ كَانُواْ مُسْلِمِينَ [ الحجر : 2].

°°° وَجَاهِدُوا فِي اللَّهِ حَقَّ جِهَادِهِ هُوَ اجْتَبَاكُمْ وَمَا جَعَلَ عَلَيْكُمْ فِي الدِّينِ مِنْ حَرَجٍ مِّلَّةَ أَبِيكُمْ إِبْرَاهِيمَ( هُوَ سَمَّاكُمُ الْمُسْلِمينَ) مِن قَبْلُ وَفِي هَذَا لِيَكُونَ الرَّسُولُ شَهِيداً عَلَيْكُمْ وَتَكُونُوا شُهَدَاء عَلَى النَّاسِ فَأَقِيمُوا الصَّلَاةَ وَآتُوا الزَّكَاةَ وَاعْتَصِمُوا بِاللَّهِ هُوَ مَوْلَاكُمْ فَنِعْمَ الْمَوْلَى وَنِعْمَ النَّصِيرُ [الحج : 78]

°°°إِنَّمَا أُمِرْتُ أَنْ أَعْبُدَ رَبَّ هَذِهِ الْبَلْدَةِ الَّذِي حَرَّمَهَا وَلَهُ كُلُّ شَيْءٍ وَأُمِرْتُ أَنْ أَكُونَ مِنَ الْمُسْلِمِينَ[النمل : 91]


°°°وَأُمِرْتُ لِأَنْ أَكُونَ أَوَّلَ الْمُسْلِمِينَ [الزمر : 12]

°°°وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ[فصلت : 33]

°°°الَّذِينَ آمَنُوا بِآيَاتِنَا وَكَانُوا مُسْلِمِينَ [الزخرف : 69]


°°°غير أن القراءة الموجهة للدين ، ألصقت بالإسلام بُعدا ثانيا يوازيه أو يفوقه قوة، فجاءت تعابير من الخلف تربط الإسلام بالعرب ، كقولنا [ الحضارة العربية الإسلامية ] أو [الهوية العربية الإسلامية ]، ولاحظوا معي تقديم جنس العرب على الإسلام الذي حل ثانيا في الترنيمة الثنائية ، ووصل نوع بعض القراءات حد التطرف مثل ما فعله المفكر المصري (محمد عمارة) في كتابه[ : التيار القومي الإسلامي] الذي لا يختلف كثيرا عن ايقونة فكرة المسيحي العربي [ ميشيل عفلق] فهو يقول بالفم المليان مايلي :

‘‘فلقد أصبح الإسلام أكبر مكون من مكونات القومية العربية. أصبح أباها الذي ولدت منه ولادة جديدة، كما أصبح الإسلام الحضاري خيارا قائما بذاته ضمن خيارات النهضة الثلاثة، كما تحدث عنها ميشيل عفلق وهي: القومية، والتقدم، والإسلام الحضاري. لقد كانت العروبة في المرحلة الأولى هي الأصل، وكان الإسلام مجرد مُفصح عن رسالة الأمة العربية إبان ظهوره. وكانت القومية – وليس الإسلام – هي المُفصح عن رسالة الأمة في العصر الحديث. أما في المرحلة الثانية – مرحلة "الحقبة العراقية" في تطور ميشيل عفلق. فلقد تحدث عن الإسلام باعتباره الأب الشرعي للعروبة – وليس المُفصح عنها- وباعتباره المكون لها، وجوهر مشروعها النهضوي. بل وباعتباره وطن الأمة والسياج الحامي لوحدتها، في الماضي والحاضر والمستقبل على السواء. لقد أصبح دينا ، ووطننا ، ووطنية، وقومية، وحضارة، وثقافة، بل ومبرر الوجود للأمة العربية‘‘. (راجع: د. محمد عمارة، التيار القومي الإسلامي، ص155- 156 .

أمام هذا الخطب الجلل ... والتوافق المؤدلج بين مفكر مسلم ، ومفكر قومي مسيحي يجعلان [العروبة] مقدمة على [ الإسلام ] ... فالعزة هاهنا في العروبة لا في الإسلام .

°°° هذا الفكر القومي ، هو المولد لأفكار قومية مثيلة ، [ قومية الدروز ، قومية الفينق ، قومية التركمان ، قومية الفراعنة ، قومية الأمازيغ ....]
فالقوميون العرب يريدون إخراجنا من خيمة الإسلام الواسعة ، ويدخلوننا في خيمة العروبة الضيقة تماما مثل ما تاجروا بقضية فلسطين بأن جعلوها قضية العرب وليست قضية المسلمين جميعا .

°°°فالقومية العربية وإن ولدت في ظلال الحكم العثماني المطعم [بالقومية الطورانية ] دفاعا عن شخصها ومكونها ، إلا أنها أنقلبت من وضع الضحية الى وضع الإعتداء على القوميات الأضعف ،أو التي تحسب أنها أقلية ، فالتهمتها وابتلعتها واحتوتها جميعها بما فيها القومية الأمازيغية ، وبذلك أنقلب [المغرب الإسلامي] عند السلف إلى [مغرب عربي ] عند الخلف .

°°° ما يفعله الأمازيغ حاليا في محاولتهم الإبانة عن شخصيتهم ما هو إلا استنساخ لما فعله العرب استقلالا عن الخلافة العثمانية ، فلماذا حلال عليهم وحرام على غيرهم ؟
فالدعوة القومية العربية التي تدعوا غير العرب أن يكونوا عربا بمساعدة وموالاة العجم أنفسهم أمر محزن فعلا .

°°°أنا في حقيقتي لست ضد العرب بقدر ما أنا ضد الأمازيغ المسلوبي الهوية والتفكير، فلو لم تكن ظهورنا واطئة لما رُكبت ، لأنني أعلم أن بلادنا مفتوحة لغيرنا من المهاجرين ، وحدث اختلاط يصعب فيه فرز دمائنا ، غير أن الواجب هو احترام خصوصية البلد المستقبل ، فالمهاجر غالبا هو الذي يضحي بعاداته وكثيرا من أساليب عيشه تناغما مع مستقبليه ، غير أن سذاجة أهلينا الأمازيغ جعلتهم أكثر ميلا لتقليد من غلبهم حسب الأطروحة الخلدونية .

°°°نحن ياسادة أمازيغ ناطقون بالعربية ،، ولا يحق لنا الإنتقاص من أمازيغ آخرين هم في الحقيقة ضحايا مثلنا ناطقون بالفرنسية ، فصراع [ الفرنسة والعروبية ] هو صراع وهمي مفتعل لقتل و[وأد الأمازيغية ] التي بقيت حية رغم كثرة الخناجر والسيوف التي طالتها من ذويها الذين يرون بأن عز العربية في مغربنا الكبير لن يتحقق إلا بدفن الأمازيغية وهذا دأب جهابذة مفكرينا الأمازيغ من أمثال محمد عابد الجابري ، وعثمان سعدي ، يحي أبو زكرياء ،..... وهو ما حذا بالإستاذ رابح لونيسي من جامعة وهران إفراغ آهاته في مقال عنونه الرد على دعاة شرقنة الجزائر:http://www.elkhabar.com/ar/autres/mo...at/341077.html

المحصلة : على الأمازيغ أن يميزوا بين العروبة والإسلام ، فالعروبة جنس وليست دين ، والحضارة إسلامية وليست عربية ، لأن أمما غير عربية شاركت في بنائها وصقلها و ازدهارها وتطورها ومن تلك ا لأقوام الأمة الأمازيغية .
°°°فخيمة الإسلام الوسطي الرحبة وحدها هي الخيمة القادرة على جمع شملنا ولم شتاتنا داخل وطننا العزيز . أما الخيام الأخرى فهي خيم الشقاق والإختلاف .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,473,402
- [عين بوشريط ] وسقوط الوهم العروبي في شمال افريقيا.
- الجزائر من قبلة للثوار ... إلى قُبلة لصاحب المنشار .
- خرافة العرُوبية ؟!
- الدولة الوطنية الجزائرية مشروع مؤجل .
- الفنيقيون الجدد !
- عربُ الجزائر .
- الشيخ المولود بن الصديق الحافظي الفلكي الأزهري.
- الصراع اللغوي في الجزائر ..... قَاطع تُقاطع .
- اغتيال [جمال خاشقجي ] هو ترهيب للفكر الحر .
- الأمازيغية ... مرفوضة بين أهاليها ؟؟ !
- ثورة تحرير الجزائر ، وقيم الحرية والتنوع .
- كرة قدم مستفزة !
- جزائرنا .... والكونغرس العالمي للأمازيغية .
- فيلم العربي بن مهيدي ... ومقص الرقيب .
- الداي حسين ... والملوك الذين لا يستسلمون .
- الحلم الضائع ... أولوية السياسي على العسكري .
- أمين الزاوي ... والخرفان التي تحتل شوارع العاصمة .
- دينارُنا الجزائري ..... أهو رمز ٌ من رموز سيادتنا !؟
- في الجزائر ... صراع الذاكرة .
- معركة [ الجامع أمقران] بسيذي يذير .


المزيد.....




- هكذا -يتمزغ- المغرب رغما عن الإسلاميين (فيديو)
- قائد الحرس الثوري الإيراني: الجمهورية الإسلامية ستبقي على مس ...
- شاه إيران رضا بهلوي الذي عارضه رجال الدين لسعيه -تغريب ايران ...
- كوريا الشمالية تتصدر قائمة الدول المضطهدة للمسيحيين للمرة ال ...
- تمثال مسيء للسيد المسيح في إسرائيل يثير غضبا عارما (صورة)
- سيف الإسلام القذافي يدعو لانتخابات رئاسية في ليبيا بأسرع وقت ...
- نتنياهو: علاقاتنا مع العرب تتوطد ودول إسلامية رائدة تتقرب من ...
- سيف الإسلام القذافي يشيد بدور روسيا في دعم السلام في ليبيا
- حماس تحذر من محاولات إسرائيل التدريجية للمساس بإسلامية المسج ...
- سلطات الاحتلال تستبعد 4 من حراس المسجد الأقصى بعد الإفراج عن ...


المزيد.....

- الجزء الأول من كتاب: ( دعنا نتخيل : حوارا حدث بين النبى محمد ... / أحمد صبحى منصور
- كتاب الإسلام السياسي وتجربته في السودان / تاج السر عثمان
- تطوير الخطاب الدينى واشكاليه الناسخ والمنسوخ / هشام حتاته
- قراءات أفقيّة في السّيرة النبويّة (4) / ناصر بن رجب
- طواحِينُ الأوهام: حين تَضْرِبُ رأسَك بجدار العالم / سامي عبد العال
- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - الطيب آيت حمودة - خيمة الإسلام أم خيمة العروبة ؟ ! .