أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - تأملات في الثورات والمصائر (3)















المزيد.....

تأملات في الثورات والمصائر (3)


منذر علي

الحوار المتمدن-العدد: 6089 - 2018 / 12 / 20 - 13:56
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي
    


د) مصر
ثمة تماثل وتباين بين مصر تونس. ويكمن التماثل في أنَّ البلدين لديهما جيش موحد، لم ينقسم إبَّان الانتفاضة الشعبية، فيما التباين بين البلدين يكمن في أنَّ الجيش التونسي لم يكن حاكمًا، وإنما كان مساندًا لحكومة بن علي، وقبله لحكومة بورقيبة ، فيما كان الجيش المصري هو الحاكم الفعلي لمصر منذ 1952، وإنْ تغلف بزخرف مدني كاذب.

في تونس كانت هناك تقاليد مدينة راسخة ، وممتدة منذ عهد الرئيس الأسبق الحبيب بورقيبة، وكان المجتمع التونسي مُنفتحًا على المجتمع المعاصر عن طريق التفاعل الثقافي والاجتماعي ، Cultural and social interaction ، مع الغرب ، وبخاصة مع فرنسا، بفعل اللغة الفرنسية، المنتشرة في المجتمع التونسي ، والهجرة الواسعة إلى فرنسا. وكانت الأحزاب السياسية التونسية ، بما فيها الأحزاب الدينية الكبرى ، كحزب النهضة الإسلامي، نشطة ومنفتحة على الأفكار والفلسفات الحديثة ، بما في ذلك تقبلها الصريح للعلمانية.

ولكن في مصر كانت الحياة السياسية مصادرة منذ 1952 ، وكانت مصر منفتحة هي الأخرى ، ولكن على منابع التخلف والفكر السلفي لدول الخليج، بفعل الهجرة الواسعة إلى السعودية ، عقب تصفية أرث عبد الناصر العظيم ، من قبل أنور السادات ، وتبني سياسة الانفتاح مع القوى الرجعية والامبريالية ، إبان سيادة الطفرة النفطية في مطلع السبعينيات ، وهيمنة سياسة البترو- دولار، Petro-Dollar Policy ، على المناخ السياسي في العالم العربي .

كانت الحركات الشبابية المصرية تكتنفها الرغبة المحرقة في التغير السياسي و الاجتماعي، ولكن ليس لديها الرؤية الواضحة للتغيير ولمضمون التثوير ، فضلًا عن أنها كانت ممزقة، لا تربط بين كياناتها المتعددة ، سوى وسائل التواصل الاجتماعي والتكنولوجيا الحديثة، كما لا حظ ، بحق المفكر المصري سمير أمين. وكانت الأحزاب اليسارية والقومية مضروبة و منهكة و مهمشة منذ عهد بعيد ، وكانت المؤسسات الثقافية مجوفة من الفكر التقدمي ، وكانت وسائل الأعلام تحت هيمنة الجهلة والمهرجين ، بعد التطويح بقوى اليسار من المؤسسات الأكاديمية والإعلامية، ومنابر الفكر الحر، كمجلة الطليعة والكاتب والفكر المعاصر وغيرها. وكان ثمة تدهور شامل على صعيد الثقافة والفن ، حيث انتشرت الخرافة والتجهيل ، مقابل تقلص الرؤى العقلانية التي بلورها جيل العظماء ، أمثال لطفي السيد وقاسم أمين ، وطه حسين، و زكي نجيب محمود ، وفؤاد زكريا ، ومحمود أمين العالم وغيرهم، وعشية الانتفاضة الشعبية في 25 يناير2011، كانت السيادة للعسكر والتيارات الدينية الغائمة والهائمة في المجتمع المصري.

في تونس ، وقف الجيش محايدًا بين الشعب الثائر والنظام العاثر ، الذي سقط بفعل الانتفاضة الشعبية الظافرة.. الأمر الذي أتاح للقوى السياسية المستنيرة والفاعلة أنْ تنظم نفسها خلال المرحلة الانتقالية ، وتدخل الانتخابات وتشكل حكومة ائتلافية، يسارية إسلامية ، بقيادة المنصف المرزوقي وراشد الغنوشي ، تعبر ، بهذا القدر أو ذاك ، عن إرادة الشعب التونسي ، بمختلف مكوناته السياسية والطبقية ، و وتفتح المجال لتدشين عملية طويلة ومعقدة ومؤلمة لدمقرطة المجتمع التونسي، Democratization of Tunisian society، والولوج في عصري الحرية والتقدم.


في مصر كان الأمر مختلفًا . لقد وقف الجيش مساندًا للسلطة العسكرية الحاكمة، بقيادة حسني مبارك. وحينما شعر الجيش أنَّ مبارك لم يعد مقبولًا في ظل الزخم الشعبي المتنامي ، تخلى الجيش عن مبارك ، و حاول أنْ يُنصِّب بدلًا منه اللواء عُمر سليمان ، رئيس جهاز المخابرات العامة المصرية ، ولكن هذا الأخير رفضته الموجه الشعبية العارمة ، بسبب ارتباطه الوثيق بنظام مبارك المتهالك ، واضطرت المؤسسة العسكرية للخروج من السيطرة المُستترة إلى السيطرة الظاهرة ، وأوكلت المسؤولية للمجلس العسكري الأعلى للقوات المسلحة ، برئاسة وزير الدفاع ، المشير محمد حسين طنطاوي، بصفته رئيس المجلس العسكري خلال المرحلة الانتقالية ، بين 11 فبراير 2011 وحتى 30 يونيو 2012. كما عيَّن المجلس العسكري الدكتور عصام شرف رئيسًا لمجلس الوزراء ، وهو شخصية مدنية غير كاريزمية ، لإرضاء المنتفضين ، من 3 مارس 2011 وحتى 21 نوفمبر 2011، ثم تلاه كمال الجنزوري من 25 نوفمبر 2011 حتى 25 يونيو 2012.

وبعد المرحلة الانتقالية دفعت المؤسسة العسكرية بالفريق أحمد شفيق ، لدخول الانتخابات العامة ، ولكن هذا الأخير فشل في انتخابات بفارق ضئيل لصالح الدكتور محمد مرسي، القيادي البارز في تنظيم الأخوان ، المسلمين.

وهكذا آلت السلطة السياسية إلى القوى الدينية العمياء ، التي وعدت الشعب المصري أنها ستعالج كل أزماته العضوية، ولكنها ما لبثت أن تركت المشاكل الملحة ، كالجوع والمرض والعشوائيات ، والازدحام والتلوث، وأزمات السكن المتفاقمة في المدن الكبرى كالقاهرة والإسكندرية والجيزة ، وسكان المقابر والأزمات المتصلة بالصحة و الاقتصاد والتعليم وغيرها ، و ركزت على حجاب المرأة و عفتها ، وغرقت في صدام شرس مع الفنانة إلهام شاهين ، والراقصة سما المصري، وشريحة واسعة من الفنانين والفنانات ، أمثال عادل أمام ولبنى عبد العزيز وشعبان عبد الرحيم وغيرهم.

فخُلقت أزمة لا مثيل لها ، فسقطت سلطة الإخوان المسلمين ، عبر انتفاضة شعبية أخرى في 30 يونيو 2013 ، تمت بترتيب مُحكم بين الجيش والقوى الرأسمالية الطفيلية التابعة لجماعة حسني مبارك ، ودعم القوى الليبرالية والقومية واليسارية، المناهضة لتوجهات الإخوان المسلمين ، وبإسناد قوي من التيارات الدينية السلفية الموالية للسعودية والإمارات ، وتُوجت بسيطرة الجيش على السلطة مرة ثانية في 3 يوليو 2013.

ولقد سار الجيش على نفس خطى الإخوان المسلمين في خدمة الرأسمالية الطفيلية ، مستعينًا بالقمع و بالدروشة السياسية ، المتلازمة مع الانتخابات المزيفة ، المظفورة بالخروق القانونية والفهلوة ، التي مارسها نظام مبارك والإخوان المسلمون من قبل ، فزعموا أنهم صنعوا "جهاز الكفتة" ، الذي من شأنه أن يعالج الغباء ، ويقنن الربا ، و يشفي مرضى الايدز والوباء، ولكنهم أخفقوا ، بشكل مضحك في حل أي مشكلة . وحينما فشلوا في إقناع الشعب عن طريق السحر والتهريج ، استعانوا بالكرابيج . وعندما أعترض الشعب المصري على السلطة العسكرية الجديدة ، فما كان منها إلاَّ أن قمعت الشعب وأودعت طلائعه النشطة في السجون واتهمت المعارضة الوطنية التقدمية بالمنكر، و غرقت السلطة في أزمة الزيت والدقيق و السكر ، فاضطرت إلى بيع جزيرتي تيران و صنافير إلى السعودية ، بالضد من إرادة الشعب المصري وسلطاته القضائية.

وهكذا فشلت الفورة المصرية التي شارك فيها عشرات الملايين، بسبب العامل الخارجي والعامل الداخلي. فالقوى الخارجية ، وبشكل خاص الأنظمة العربية الرجعية والقوى الامبريالية والصهيونية، المدركة لمركزية مصر في العالم العربي، عمدت إلى استغلال الانتفاضة الشعبية ، بشكل يتناسب مع مصالحها وتوجهاتها الإستراتيجية ، بالضد من مصالح الشعب المصري والأمة العربية، والقوى الداخلية التقدمية كانت متآكلة وشائخة وليس لها قاعدة اجتماعية بفعل القمع والتهميش، خلال عهدي السادات ومبارك، و لم يكن لديها مشروع ثوري واضح، ولم يكن لديها حامل سياسيي منظم ، من شأنه أن يجسد طموح الملايين من المصريين، التواقين للحرية والعدالة الاجتماعية والتقدم. وها هي مصر اليوم ، المنكوبة بالفقر والتبعية للمحور الرجعي السعودي الإماراتي ، والمحاصرة بالإرهاب الداخلي والخارجي ، تتلمس طريقها من جديد ، وفي ظروف غاية في الصعوبة ، من أجل كبح الإرهاب والتحرر من التبعية ، وإسقاط الفاشية العسكرية ، الحارسة الأمينة للرأسمالية الطفيلية ، ومن ثم النهوض بالشعب المصري العظيم، في تلاحم وثيق مع القوى التقدمية في العالم .





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,924,657
- تأملات في الثورات والمصائر (2)
- تأملات في الثورات والمصائر (1)
- خطأ الرئيس اليمني وخطيئة المثقفين!
- هل التسوية بين القوى المتحاربة في اليمن ممكنة ؟
- اليمن ضحية الولاية الكهنوتية والنزعات الجهوية والأطماع الرجع ...
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني (3)
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني [2]
- العرب بين الغزو الامبريالي والجنون الديني (1)
- اللعبة الكبرى في سوريا !
- ما بعد العدوان الغاشم على سوريا!
- العالم العربي قُبَيْلَ العدوان المرتقب !
- كفى صراعًا : علي ومعاوية تصالحا، يا جماعة!
- أبشركم: اليمنيون سينتصرون!
- العرب التعليم الديني والمستقبل
- مجرد تساؤلات في ضوء المحنة اليمنية!
- اليمن وعلي سالم البيض وحكم التاريخ!
- تأملات في دلالات الأحداث الأخيرة في اليمن !
- جار الله عُمر سيبقى مشرقاً كالحقيقة!
- اليمن الوضع القائم والاختيارات الممكنة
- لنوقف الحرب ونتصالح صوناً لليمن (2)


المزيد.....




- القبض على ببغاء يحذر تجار المخدرات من حملات الشرطة
- بالفيديو.. حريق هائل يأتي على معمل دهانات قرب دمشق
- الحوثيون.. تقدم ميداني متسارع
- حملة الكترونية عالمية واسعة تتحد فيها شعوب العالم وحكوماتها ...
- مظاهرات السودان: ما هو تحالف إعلان الحرية والتغيير وما هي مط ...
- التنافس الإقليمي على السودان: دعم للسودانيين، أم بسط للنفوذ؟ ...
- الصراع في سوريا: التحالف -قتل 1600 مدني- في قصف الرقة عام 20 ...
- مظاهرات السودان: مئات الآلاف في شوراع الخرطوم من أجل تسليم ا ...
- المجلس العسكري السوداني: الفترة الانتقالية عامان وقد تقل
- مقتل 6 خبراء من مشروع -مسام- لنزع الألغام بانفجار مخزن غرب ت ...


المزيد.....

- مقالات إلى سميرة (8) في المسألة الإسلامية / ياسين الحاج صالح
- ثلاث مشكلات في مفهوم الدولة / ياسين الحاج صالح
- العرب التعليم الديني والمستقبل / منذر علي
- الدين والتجربة الشخصية: شهادة / ياسين الحاج صالح
- المناضلون الأوفياء للوطن والمحترفون ل (اللا وطنية) من أجل ال ... / محمد الحنفي
- سورية واليسار الأنتي امبريالي الغربي / ياسين الحاج صالح
- ما بعد الاستعمار؟ ما بعد الاستبداد؟ أم ما بعد الديمقراطية؟ / ياسين الحاج صالح
- كتاب فتاوى تقدمية للناصر خشيني تقديم د صفوت حاتم / الناصر خشيني
- اكتوبر عظيم المجد / سعيد مضيه
- الديمقراطية في النظم السياسية العربية (ملاحظات حول منهجية ال ... / محمد عادل زكي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المشرق العربي - منذر علي - تأملات في الثورات والمصائر (3)