أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ضياء عيسى العقابي - ليست إيران التي طردتكَ يا عبادي بل هو الشعب العراقي، إسمع يا عادل!!(2)














المزيد.....

ليست إيران التي طردتكَ يا عبادي بل هو الشعب العراقي، إسمع يا عادل!!(2)


محمد ضياء عيسى العقابي

الحوار المتمدن-العدد: 6087 - 2018 / 12 / 18 - 13:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


ليست إيران التي طردتكَ يا عبادي بل هو الشعب العراقي، إسمع يا عادل!!(2)

كما ذكرتُ في القسم الأول من هذا المقال، فإن الدكتور حيدر العبادي قد إتَّهمَ إيران بالوقوف وراء منعه من نيل ولاية ثانية لرئاسة مجلس الوزراء بسبب إنصياعه للعقوبات الأمريكية على إيران مراعاة لمصالح الشعب العراقي.
قلتُ في القسم الأول من المقال أيضاً بأن إيران لم تكن وراء إزاحة العبادي بل هو الشعب العراقي. لماذا وكيف؟
أول مؤاخذة جادة سجّلها الشعب العراقي على الدكتور حيدر العبادي قبل تسلمه منصبه كرئيس لمجلس الوزراء هي فعل التآمر والغدر غير المبررين اللذين مارسهما في عملية إسناد ذلك المنصب إليه. قبل أيام من ذلك التأريخ حضر العبادي اجتماع هيئة الشورى في حزب الدعوة، الذي ينتمي إليه، وقررت الهيئة بالإجماع ترشيح السيد نوري المالكي للمنصب وهذا يعني إلتزام الرئيس المالكي ببرنامج حزب الدعوة وإئتلاف دولة القانون اللذين يترأسهما، ذلك البرنامج الذي كان يميل كخطوة أولية عام 2014 نحو الأخذ بمبدأ "الأغلبية السياسية" في تشكيل الحكومة القادمة.
بدون أية مشاورة مع حزب الدعوة أو إئتلاف دولة القانون ومن وراء ظهريهما تفاهمَ العبادي مع أحزاب وتيارات أخرى خارج إئتلاف دولة القانون ولكن ضمن التحالف الوطني على ترشيحه هو.

أين الغدر في ذلك؟
الغدر من جانب العبادي تمثَّل في أنه طرحَ من نفسه ممثّلاً لحزب الدعوة وإئتلاف دولة القانون من دون تفويض أيٍّ منهما له.
الغدر من جانب بعض أطراف التحالف الوطني الأخرى، وعلى رأسها تيار الحكمة الذي يتزعمه عمار الحكيم، أنّ تلك الأطراف قد قبلت إدعاء العبادي بتمثيله حزب الدعوة ضاربة بعرض الحائط شرعية الممثل الرسمي لحزب الدعوة في التحالف الوطني الذي يعرفونه جيداً.
هذا وأكاد أجزم أن تيار الحكمة مدفوعاً من التيار الصدري، المتخفي لخداع العبادي وعدم إستفزازه في تلك المرحلة، هما اللذان أغريا وحثّا ودفعا العبادي الى تلك الخطوة الإنشقاقية التآمرية الغادرة التي راقت للعبادي وكشفته كطامع وإنتهازي.
الغدر من جانب رئيس الجمهورية الدكتور فؤاد معصوم تمثّلَ في أنه لم يطلب الإثبات بتمتع المجموعة التي رشحت له حيدر العبادي، بتمثيل أغلبية التحالف الوطني ضمن التحالف نفسه أولاً وعلى نطاق مجلس النواب ثانياً وذلك بالضد مما إستقر لديه سلفاً من أن السيد المالكي هو المرشح.

لماذا الغدر:
من جانب العبادي: بدافع الطمع والإنتهازية والسطحية وقبول الإغراء بالإنضمام لمشروع الصدر والحكيم لحكم العراق عبر تحالف عوائل "النخبة" المتفاهمة والمدعومة أمريكياً بغطاء سعودي "قومي عربي" والعوائل هي آل الصدر وآل الحكيم وآل البرزاني وآل النجيفي وآل علاوي وغيرهم.

من جانب الصدر: أعتقد أن لدى مقتدى الصدر مشروعاً خاصاً به للعراق مستنداً الى أطروحة والده المرحوم محمد صادق الصدر الرامي الى "تعريب" المرجعية الدينية في النجف وهو أمر خطير للغاية. تابعَ مقتدى تنفيذَ مشروعه ذاك بإنتهازية وتكتيك يتراوح بين الديماغوجية والشعبوية والحذاقة وطول النفس والبلطجة والترهيب واللعب على تناقضات القوى الخارجية وصراعاتها خاصة حول القضية الفلسطينية.
تركز نشاط مقتدى على منع تثبيت وتطوير المنجزات الديمقراطية بل تخريبها، وهي التي إنتزعها السيد علي السيستاني إنتزاعاً مدعوماً بالجماهير العراقية من المحتل الأمريكي والأمم المتحدة والمستندة إلى ما طرحه، السيد السيستاني، على الأمم المتحدة من أن "خير وسيلة للتعبير عن رأي الشعب العراقي هي صناديق الإقتراع".
شكّل نشاط مقتدى وتياره السياسي، عن وعي أو غير وعي، أكبر سند للطغمويين والإنفصاليين والسعوديين الذين مثّلوا القفاز لأمريكا وإسرائيل. وهؤلاء من جانبهم دعموا مقتدى بحذاقة وخفاء وشجعوه على منع التحالف الوطني وقبله الإئتلاف العراقي الموحد من صياغة إستراتيجية متماسكة لقيادة المجتمع العراقي وربما العربي والإسلامي على أسس ديمقراطية حسب رؤية ودعوة السيد السيستاني وهي، بتقديري، أخطر وأنضج تشريع يصدر في العالم الإسلامي بعد النبي محمد.
كما شجعت تلك الأطراف مقتدى على سلوك طريق إبتزاز الأحزاب الشيعية الأخرى بتهديدها بإشعال حرب شيعية – شيعية مدمرة، كما حصل في جلسة مجلس النواب قبل أسبوعين وحسب شهادة السيد عزت الشابندر في فضائية "العهد" بتأريخ 16/12/2018 حول أحداث تلك الجلسة. يجب أن نتذكر تدخل الأمريكيين الوقح لصالح أصحاب مقتدى وتهديد النواب المعارضين لتكتل الإصلاح من أجل تشكيل الكتلة الأكبر.
وقع الغدر الذي نحن بصدده ضمن هذا الإطار بالنسبة لمقتدى. وهذا هو سرّ عداء مقتدى منقطع النظير لحزب الدعوة وإئتلاف دولة القانون وزعيمهما نوري المالكي لأن المالكي نجح في تجسيد مشروع السيد علي السيستاني الديمقراطي المستند الى الإستقلال والسيادة، على أرض الواقع وهو ما لم يرده مقتدى الصدر الملتزم بتكتيكه المستند الى فكرة أن دفع العراق الى الفوضى سيرمي بالكرة العراقية في حضنه.

من جانب الحكيم: أعتقد أن عمار الحكيم، المخلص لمرجعية النجف، على علم تام بمشروع مقتدى التخريبي ولكنه يتحالف معه لسببين: أولاً محاولة التخفيف من غلوائه وإندفاعاته المتهورة. وثانياً: محاولة إنجاح مشروع حكم العوائل بعيداً عن قضية "تعريب المرجعية" بل محاولة الإستعانة بها وإقناع مقتدى بذلك.
لهذا فعمار يشاطر مقتدى في السعي الى عزل حزب الدعوة وإئتلاف دولة القانون وزعيمهما الشجاع نوري المالكي؛ ولعبَ عمار الدور الرئيسي في إغراء العبادي وتوريطه في مسألة شق حزب الدعوة وإئتلاف دولة القانون.

من جانب فؤاد معصوم: أعتقد أنه أراد التملق للأمريكيين والبارزاني لنيل ولاية ثانية.
(يتبع)





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,612,742,216
- ليست إيران التي طردتكَ يا عبادي بل هو الشعب العراقي، إسمع يا ...
- تحية لمجلس القضاء الأعلى : -الدكَّات العشائرية- يؤججها ويشوه ...
- تحية لمجلس القضاء الأعلى : -الدكَّات العشائرية- يؤججها ويشوه ...
- تحية لمجلس القضاء الأعلى : -الدكَّات العشائرية- يؤججها ويشوه ...
- تحية لمجلس القضاء الأعلى: -الدكَّات العشائرية- يؤججها ويشوهه ...
- تحية لمجلس القضاء الأعلى: -الدكَّات العشائرية- يؤججها ويشوهه ...
- تحية لمجلس القضاء الأعلى: -الدكَّات العشائرية- يؤججها ويشوهه ...
- لا تكونوا جسراً لعبور المجرمين الى بر البراءة
- حلُّ العبادي وحلُّ علاوي: أيهما يستهدف الإنتخابات وأيهما يست ...
- ما هو سرّ التفاؤل الأمريكي من الانتخابات العراقية؟
- عادت حليمة الأمريكية لعادتها القديمة عند حافة الهاوية!!!
- إستشهاد الدكتور هشام شفيق وعائلته: الكيد هو الحقيقة المغدورة ...
- إستشهاد الدكتور هشام شفيق وعائلته: الكيد هو الحقيقة المغدورة ...
- إستشهاد الدكتور هشام شفيق وعائلته: الكيد هو الحقيقة المغدورة ...
- إلخاطر الله أبعدوا حلف الأطلسي عنا!!!!
- التآمر التآمر .... إحذروه يا أولي الألباب2!!!
- التآمر التآمر .... إحذروه يا أولي الألباب1!!!
- دخلت السعودية حقبة الإنقلابات العسكرية
- أطفئوا فتنة البرزاني بعجالة إستعداداً لإندلاع حرب محتملة في ...
- أطفئوا فتنة البرزاني بعجالة إستعداداً لإندلاع حرب محتملة في ...


المزيد.....




- -واليس كار- للأخوين قيقة .. أول سيارة تونسية التصميم والمنشأ ...
- انتفاخ المعدة المزعج قد يكون علامة لحالة كامنة وخطيرة!
- بوتين يلخص نتائج العملية العسكرية الروسية في سوريا
- اختتام جلسات بمجلس النواب لمساءلة ترامب
- الكونغرس يطالب بتحرك أممي ضد -حزب الله-
- الكرملين يحدد موعد المؤتمر الصحفي السنوي الموسع لبوتين
- بوتين يحدد المهمة الأساسية للصناعات الدفاعية خلال العقد المق ...
- شاهد: مدينة البترا الأثرية بالأردن تحتفل بالسائح المليون هذا ...
- لبنان يحتفل رمزيا بالاستقلال عن الاستعمار ويسعى للخروج من أس ...
- ما وراء ظهور شخصية -الجوكر- في مظاهرات بيروت وبغداد؟


المزيد.....

- صعود الدولة وأفولها التاريخي / عبد السلام أديب
- الثقافة في مواجهة الموت / شاهر أحمد نصر
- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد ضياء عيسى العقابي - ليست إيران التي طردتكَ يا عبادي بل هو الشعب العراقي، إسمع يا عادل!!(2)