أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - تنتهى الطريق و لا تنتهى الاغنية !














المزيد.....

تنتهى الطريق و لا تنتهى الاغنية !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6085 - 2018 / 12 / 16 - 17:38
المحور: سيرة ذاتية
    



تنتهى الطريق و لا تنتهى الاغنية !

سليم نزال

يا له من يوم بارد حقا . .قلت في نفسى من الافضل ان لا اخرج اليوم و امضى اليوم فى الكتابة لانى لم اكتب مؤخرا سوى القليل .و لدى مشروعات كتابية كان من المفترض ان انهيها و هى ثلاثة كتب فى الفكر و الايديولوجيا و الثاني مجموعة شعرية و الثالث بعض
من السيرة الذاتية على شكل قصص قصيرة .
و لذا لن اتمكن من نشر سوى كتاب واحد قريبا و هو المجموعة الشعرية .

على كل حال امل خيرا للعام الجديد .

و اليوم اتصل صديق لكى نلتقي فى المقهى .ترددت فى الذهاب بسبب الجو البارد ثم ما لبثتان غيرت راى .
.
كان الجو باردا جدا .و ما يجعله باردا لهذا الحد هو توقف سقوط الثلج .تجمدت الارض و صار من السهل للمرء ان يتزحلق و يقع على الارض .
ارتديت ملابس دافئة و مضيت .كان اول مثل نرويجى سمعته لا يوجد طقس بارد بل ملابس سيئة .ابتسمت حين سمعته حينها و قلت اعتقد انه مثل ينطوى على بعض التبرير !و تعزية النفس .

جاءت النادلة و سالتنى معاتبه لما لم اعطيها القصيدة التى كتبتها لها فى وقت سابق .
قلت لها حين اجدها ساطبعها و اقدمها لك هدية الميلاد ما رايك .قالت لكن لا تنسى هذه
!المره و ساظل اذكرك فى كل مرة تاتى فيها الى المقهى .قلت حسنا اعد بذلك .
كان لى زميل ايام الدراسة كان يقول ان وعدت طفلا او امراة بشىء لا تنسى لانهم لا ..
!ينسوا ما وعدت به .و لعله كان محقا

بدانا نتحدث و المواضيع كثيرة و مشاكل الدنيا تزداد يوما بعد يوم و لا احد يعلم الى اين يتجه العالم فى ظل هذه التحولات !
.

تنتهى الجلسة و لا تنتهى المواضيع !

!
انتهت الطريق و لم تنتهى الاغنية .
قائل هذه الكلمة
زميلة لبنانية درست معها الادب الانكليزى فى الجامعة و هى من القلائل من من لم ازل احتفظ بعلاقة معهم تلك المرحلة .و كانت مناسبة الكلام قصة روتها عن خالها المتجه من بيروت الى مرجعيون و كان مغرما بسماع ام كلثوم طوال الطريق
.
.قالت وصلنا و انتهى المشوار و لم تنته الاغنيه , قلت لها توقفى اعيدى ما قلت لانها جملة جميلة
.
اما الزميلة الاخرى فقد كانت بالفعل من جميلات الصف .و كان الشباب يتبارزون حولها .قلت لها مرة مازحا هل تعرفي انك جميلة الى هذا الحد .ابتسمت و قال هم يقولوا ذلك انا اشعر انى عاديه !
و ذات مرة التقيتها فى مدينتها المحافظة فهممت ان اقبلها على الخد كما كنا نفعل مع الزميلات فابتعدت و قالت لاتنسى اننا لسنا فى الجامعة . .و كل الكلام الذى كانت تقوله عن الحب و اختيار شريك المستقبل انتهى بعد الجامعة .فقد عرفت انها تزوجت زواجا تقليديا مع شخص غني تقدم لها و لم يكن هناك اى علاقة حب .و قابلتها مرة فى الطريق و كدت افتح الموضوع و كانها كانت تعرف ما كنت اود قوله فقالت الدنيا نصيب ! فصمتت !

هذه هى الحياة الكثير من الكلام الليبرالى يقال اثناء المرحلة الطلابية لكن ما ان يدخل الانسان معترك الحياة الحقيقي تعرف حينها الى اى حد كان الشخص يؤمن بهذا الافكار .و قد اسعدنى انها لم تزل تحتفظ باشعارى التى كنت اكتبها لها فى الصف .و كنت افعل هذا عادة من قبيل المزاح عندما اشعر بالملل اكتب قصيدة بالانكليزية و ارسلها لاحدى الزميلات فى الصف .

كانت جلسة جميلة مع الاصدقاء .ثم فجاة ذكر احدهم ان اليوم هو الجمعة و المطعم الجزائرى يقدم طبق الكسكس اليوم فما راى الاصدقاء ؟

فعلا قررنا ء ان نذهب لناكل الكسكس فى المطعم الجزائرى فى السنتر . و هو طبق ممتاز و نعرفه
فى فلسطين و بلاد الشام باسم المغربية و احيانا المفتول .و واضح من الاسم انه نقل الينا من المغاربة الذين جاؤوا الى فلسطين عبر ازمان متعددة .بعد المطعم ودعت الاصدقاء و مضيت الى البيت .كانت محطة القطارات تغص بالناس .و قد انتصبت شجرة الميلاد هناك كما فى كل عام و انشغل الناس بشراء هدايا الميلاد !




لمعرفة اخر تطورات فيروس كرونا في بلدك وفي العالم كله انقر على هذا الرابط
http://ahewar.org/Corona.asp





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟

تابعونا على: الفيسبوك التويتر اليوتيوب RSS الانستغرام لينكدإن تيلكرام بنترست تمبلر بلوكر فليبورد الموبايل



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,862,395,884
- حول الاخر !
- مجتمعات بلا هوية !
- الامور مترابطة!
- حول جمعية مع اسرائيل من اجل السلام النرويجية!
- نهايه العالم القديم!
- العقل الجمعى او الذات الجمعية !
- تاملات !
- هل يمكن للقاتل و المقتول ان يعيشا معا ؟
- ناس تاتى و ناس ترحل و تستمر الحياة !
- فيرونيكا تستعد للسفر !
- حان الوقت ان نتغير !
- صورة قاتمة و لكن هناك امل !
- البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !
- حول المسالة الفلسطينية
- بيت برناردا اخر مسرحيه كتبها غارسيا لوركا فى مقاومه طغيان ال ...
- من اى وطن انت؟
- فى زمن الصمت !
- بعض من السيرة الذاتية
- محاولة لفهم الوضع الراهن فى فلسطين و الاقليم
- لماذا انتشرت ثقافة التعصب الدينى بين ابناء المهاجرين العرب ف ...


المزيد.....




- وزير الخارجية التركي: هناك تحضيرات لعملية عسكرية في سرت.. وأ ...
- بوتين وأردوغان يتفقان على تكثيف الجهود لوقف المواجهة المسلحة ...
- لافروف وبومبيو يبحثان تسوية الأزمات في ليبيا وسوريا وأفغانست ...
- مسؤول أمريكي: استخدموا الكمامات إذا كنتم تريدون المزيد من ال ...
- محكمة إسرائيلية تؤجل الحكم في قضية حرق عائلة "الدوابشة& ...
- مرتضى منصور: ما حقيقة الفيديو المنسوب لرئيس نادي الزمالك الم ...
- قائد الحرس الثوري الإيراني يكشف طريقة التغلب في -الحرب الناع ...
- مصر... النيابة العامة تحسم قضية قتيل -تيك توك-
- اتساع رقعة الاحتجاجات الرافضة لوجود الجيش الأمريكي شرقي سوري ...
- دول أوروبية تعتزم تسيير جسر جوي إنساني إلى اليمن


المزيد.....

- يوميات الحرب والحب والخوف / حسين علي الحمداني
- ادمان السياسة - سيرة من القومية للماركسية للديمقراطية / جورج كتن
- بصراحة.. لا غير.. / وديع العبيدي
- تروبادورالثورة الدائمة بشير السباعى - تشماويون وتروتسكيون / سعيد العليمى
- ذكريات المناضل فاروق مصطفى رسول / فاروق مصطفى
- قراءة في كتاب -مذكرات نصير الجادرجي- / عبد الأمير رحيمة العبود
- سيرة ذاتية فكرية / سمير امين
- صدی-;- السنين في ذاكرة شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري
- صدى السنين في كتابات شيوعي عراقي مخضرم / زكي خيري, اعداد سعاد خيري
- مذكرات باقر ابراهيم / باقر ابراهيم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - سيرة ذاتية - سليم نزال - تنتهى الطريق و لا تنتهى الاغنية !