أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود عبد الله - خاطرة ليلية..الخطاب الأخير!!














المزيد.....

خاطرة ليلية..الخطاب الأخير!!


محمود عبد الله

الحوار المتمدن-العدد: 6082 - 2018 / 12 / 13 - 21:56
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


خاطرة ليلية..الخطاب الأخير!!
جميع من حضر خطاب الرئيس الراحل/ أنور السادات في مجلس الشعب في سبتمبر ١٩٨١ (كنت على وشك البدء في الصف الأول الإبتدائي حينها)، كانوا على يقين بأنه آخر خطاب له (نظرا لحدته وأسلوبه وطريقته المتعجرفة - كفرعون الذي قال أنا ربكم الأعلى- التي تميزت بالدكتاتورية والتجبر والظلم والطغيان وفرض الرأي.. الخ).. وبعدها بأقل من شهر، اغتيل السادات (رحمه الله).. وهذا المثال (التاريخي) ينسحب على كل رئيس أو مدير مؤسسة (أيا كان حجمها) وكل من يطغى ويتجبر ويكيل بمكيالين ويتعامل بحده مع زملائه (أو مرءوسيه) ويخرج عن شعوره فلا يحترم أحد.. ولا يتعلم من أخطاء غيره، فلا يحتوي الناس أو يقدر جهودهم وانضباطهم - بل يتصيد لهم الأخطاء ويتعامل معهم بعقلية فوقية (عدائية) مغرورة غير مؤسسية - عفا عليها الزمن.. فلا يقبل النقاش أو النصح.. فيعاقب المجد المجتهد ويتعالى عليه.. ويكافئ المهمل (لأنه من الحظوة) ويشجعه على التمادي في الخطأ.. فنجد أن آخر كلامه، يدل دلالة واضحة على اقتراب النهاية.. فالله (سبحانه وتعالى) يمهل الظالم، ولكن لا يهمله أبدا.. وعندما يتجبر ويطغى ويصور له غروره أنه قد ملك مصائر الخلق، يأخذه الله أخذ عزيز مقتدر!!





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,609,192,306
- خواطر شتوية
- همسة اليوم: التافه..
- أخطاء قاتلة في الحياة المهنية بالجامعة! (واقع فعلي)
- هنا يكمن الفرق!
- معلومة تهمك: البارانويا (جنون الإرتياب|الإضطهاد|العظمة) Para ...
- ‫الرجل و المرأة... وأزمة اضطراب الهوية!
- التغطية الإعلامية ومشكلة الإعلام لدينا..
- المشهد الأخير من -كفر دلهاب- وعبقرية الأداء: مشهد فلسفي|نفسي ...
- سوء الخاتمة وآيات العذاب (قصة من التراث)
- مواقف تربوية: عندما يكون الصمت عبادة!
- مأساة الإعلام..وذكريات البرنامج العام!
- ذكريات..ما بلاش نتكلم في الماضي! عمرو دياب (1992)
- خواطر فيسبوكية: هونا ما
- سر -اللهو الخفي-!
- ثورة...ثورة...ثورة! أيتها ثورة فيهم؟؟
- كلمة باطل..أريد بها باطل!
- خواطر ليلية: عبير الذكريات
- حكايات..من زمن فات
- ما يميز تعامل البشر مع حيوان -الكلب- المصري
- من عجائب الفيسبوك في بلدنا: أخلاق البرص!!


المزيد.....




- نجم راب أمريكي قد يواجه دعوى قضائية بعد اتهامه مضيفة طيران ب ...
- يرافق زيت الزيتون ويزين موائد الفطور..ما هو أصل الزعتر؟
- شرط غريب من نوعه للفوز بشراب مجاني في هذه الحانة بدبي
- روسيا تشارك في إعداد الرواد الهنود ومركبتهم الفضائية
- لا تنسوا الإطارات الشتوية.. حتى لا تكون النتيجة كهذه!
- لحظة إطلاق النار في مبارة كرة بالولايات المتحدة
- ارتفاع عدد حالات الانتحار في تركيا خلال أيام قليلة يثير صدمة ...
- بومبيو يعبر عن "فخره" بدبلوماسييه ويلتزم الصمت حيا ...
- الحوثيون يحتجزون سفينتين كوريتين جنوبيتين وأخرى سعودية
- صورة لطفلة تختلس النظر إلى فصل دراسي تثير تعاطفا واسعا في ال ...


المزيد.....

- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وسَلْبِيَّاتُهُ (1) / غياث المرزوق
- التَّمَاهِي: إِيجَابِيَّاتُهُ وَسَلْبِيَّاتُهُ (2) / غياث المرزوق
- مدخل اجتماعي لدراسة الإلحاد في المجتمع العراقي المعاصر* / محمد لفته محل
- تفكيك العنف وأدواته.. (قراءة سوسيولوجية عراقية سياسية)/ الكت ... / وديع العبيدي
- العمل والملكية.. في التوازن التاريخي للديموقراطية الاجتماعية / مجدى عبد الهادى
- امرسون وإعادة بناء البراغماتية / عمر إحسان قنديل
- الرسائل الرمزية الصامتة في المدرسة: الوظيفة الاستلابية للمنه ... / علي أسعد وطفة
- الهيبة قوة عملية أيضاً / عبدالحميد برتو
- بصمات الأرواح / طارق أحمد حسن
- البيان الفلسفي الفدرالي / حفيظ بودى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - محمود عبد الله - خاطرة ليلية..الخطاب الأخير!!