أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - فن التفكير...2















المزيد.....

فن التفكير...2


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6082 - 2018 / 12 / 13 - 10:10
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


التفكير .... فن وعلم وذوق بالتزامن

ترددت ، مرات ، قبل التورط بمعالجة هذا الموضوع الخطر
والسبب مزدوج كما أعتقد ...
_ من جهة ، أعتمد التفكير ( الكتابة والكلام ) بالتزامن مع التجربة ، حينا التجربة والحركة تسبق التفكير والشعور ، وقد يحدث العكس أيضا .
بعبارة ثانية ، يمكن التمييز بين نمطين متعاكسين من السلوك ، والمفارقة أنهما يتلازمان عادة ، حيث أحدهما يعتمد الحركة كمصدر للفكر والشعور _ والآخر بالعكس تماما ...
_ وبالمقابل ، العلاقة بين الفكر والشعور والحركة ، ما تزال على غموضها الموروث !؟
من خلال تجربتي الشخصية ، بالتحديد عبر كتابة هذه السلسة ، تفاجأت مرات عديدة بنوع من .. ( الذكاء ) اللاشعوري وغير الواعي ، يقود كتابتي ويوجهها بالفعل ، ولا أعرف تفسير ذلك بشكل علمي وتجريبي إلى اليوم . لا أقصد ، التفسير السحري والغيبي ، بل مجال الصدفة والمجهول وما لم يكتشف بعد ، بشكل علمي ومدروس أو منطقي .
....
يمكن تحديد طريقة التفكير بالتزامن مع الكلام أو الكتابة ، عبر أحد مجالات : الوعظ والخطابة ، أو الفلسفة والجدل ، أو العلم والتجربة ...بشكل تسلسل زمني وتراتبي .
1 _ الوعظ والخطابة والانشاء ، نوع من الثرثرة ، والكلام الأولي ... الانفعالي والعشوائي .
حيث ينفصل الكاتب أو المتكلم ، عن تعبيره بالفعل . قد ينسجمان أو يتناقضان .
يمكن للسارق أن يعظ بالنزاهة ، أو الكاذب بالصدق ...وغيرها .
2 _ الجدل والتماسك المنطقي بين الكلام والفعل ، ممارسة فلسفية كلاسيكية تعود إلى زمن سقراط وربما قبله أيضا ! حيث ، التجربة والخبرة الشخصية تشترطان الكلام والكتابة .
بعبارة ثانية ، المسؤولية الفعلية عن التفكير والاعتقاد ، وعن بقية أنواع السلوك أيضا .
3 _ الحوار والحاجة إلى معيار موضوعي ، خلال العلاقات الإنسانية المتنوعة .
....
يمكن ، وبسهولة ، ملاحظة أنواع مختلفة من الوجود في العالم الحالي والمباشر ، متمايزة بالفعل مع أنها غير منفصلة . ويمكن اختصارها بثلاثة أنماط ومستويات :
1 _ المستوى الفردي ، حيث تقود الغرائز والحاجات البيولوجية التوجه والحركة والفعل .
2 _ المستوى الاجتماعي ، حيث تسود النظم الدائرية والمغلقة ...نموذجها الأخلاق .
3 _ المستوى الإنساني ، حيث القيم العليا والابداع ...يتميز بالصدف والمجهول أو خارج الوعي .
....
الايمان العقلاني !؟
قبل بداية هذه السلسة ، لم أكن لأكمل قراءة ثلاثة أسطر بعد العنوان ...
وأتفهم موقف ، عسر القراءة لهذه النصوص بشكل منفصل ومتقطع ،
مع ذلك سأكمل ....
العلم والشعر وجهان لعملة واحدة .
لطالما كررت هذه العبارة بثقة تقارب اليقين .
سنة 2002 أثناء حادث سيارة مع ياسر وعماد ، وكنت ما أزال داخل السيارة وبحالة صحو بعدما نجح الصديقان بالخروج سالمين ، همست يا الله ....
وفجأة رد صوت من داخلي ، ما أزال أجهل تفسيره ... أنت لا تؤمن يا حسين .
وفكرت ، وقررت أيضا ....نعم أنا شخص غير مؤمن بوجود إله .
كانت درجة ايماني تقارب الصفر ،
كنت أتخبط ... في قاع العبث والشك .
....
اليوم ، أنا في موقف الايمان الدينامي _ المتكامل بالإنسان والعالم عبر العقل والضمير .
بعبارة أوضح ، أعتقد أن رجال الدين الذين قابلتهم خلال حياتي ....عبر الحوار أو القراءة هم الفئة الوحيدة اللادينية بالفعل . أو أنهم يمثلون الموقف اللاديني الحقيقي .
رجال الدين الذين قابلتهم أو قرأت لهم ، يستخدمونه وسيلة بشكل انفعالي ( لاشعوري وغير واعي ولا إرادي ) ، لتخفيف حدة الخوف والقلق أو حالة انشغال البال المزمن .
حتى سنة 2002 كنت أصدقهم ، بلا تفكير ، ....وبفضل أريك فروم تعرفت إلى قفزة الثقة والايمان العقلاني ( الاعتماد على العقل والضمير ) .
لطالما سحرتني اليوغا _ التركيز والتأمل على وجه الخصوص .
شيمبورسكا معلمتي وبوذا صديقي .
....
التمييز بين الوسيلة والغاية ، طريقة عملية لحل معضلة الجدل ؟
باستخدام مصلح القيمة ، يمكن التمييز بين الوسيلة والغاية ، والفصل الموضوعي أيضا .
الوسيلة قيمة دنيا ، والغاية قيمة عليا .
كل كائن حي يستخدم الأدوات للوصول إلى غايته ، والانسان أكثر من غيره .
رجال الدين تاريخيا ، الفئة الوحيدة التي تستخدم الدين وسيلة للعيش .
كل كلمة ، زيادة أو نقصان ، ركاكة ... الحب
قفزة الثقة
....
سنة 2011 سألت ( سين ) ابن صديقي ، طالب الطب سنة أولى ....
عن موقفه وزملائه من " القضية السورية " ؟
وأدهشني جوابه : كل واحد وقف مع جماعته .
صرخ أبوه بحدة ، وانفعال شديد ، نحن مع الحق والوطن....
_ قاطعه الفتى _ دون العشرين :
كل واحد يعتقد أن الحق معه .
....
سنة 2011 وصل الغد متأخرا إلى سوريا
....
نحن جميعا نتخبط في المستقبل ، وأكثر في الماضي ،
ولا أحد يعرف كيف ، وبأية طريقة أن يمكن نعود إلى الحاضر !؟
نعم ، وصل الغد بالفعل .
....
ملحق 1
قبول فكرة الموت الشخصي ، الفرق النوعي بين الايمان العقلاني وبين الخضوع إلى قوة أو فكرة أو شخص ، وبمعزل عن التجربة والخبرة الذاتية .
....
ملحق 2
احتجت 50 سنة
لأدرك الفرق بين الايمان العقلاني ، وبين الخضوع الأعمى
بعبارة ثانية ، الفرق بين التعصب والحب
....
ملحق 3
الايمان يناقض الدين غالبا ....

الايمان ثقة حقيقية .
عدم الايمان وهم .
....
العبارتان ، تقاربان إلى درجة التطابق :
الشعر أعذبه أكذبه أم أصدقه !؟
....
صيغة ثالثة للفكرة ، الخبرة ، نفسها ....جدلية الشكل والمضمون
ما الأدب :
ماذا نقول
أم
كيف نقول
_ الجواب بماذا : أيديولوجيا
_ الجواب بكيف : حذلقة
....
ما هو المعنى !؟
بالتحديد : معنى أل ...66 كلمة السابقة ؟
الايمان والمعنى ....وجها عملة واحدة
أم
تربطهما علاقة قطبية ، كالشمالي والجنوبي !؟
....
الايمان العقلاني ....المعنى ، والقضية والموضوع
أهلا بك
رحلة ....في المجهول ، أجل ، نعم
الظاهر هو الباطن
الحق هو الباطل
أنا هو أنت
أنت هو أنا
نحن هي
أنت






الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,329,215,673
- فن التفكير
- الفكر العلمي الجديد _ المتجدد 2
- الفكر العلمي الجديد 1
- للأنثى مثل حظ الذكرين ...
- تفسير أحداث باريس
- تكملة ...صناعة القرار
- صناعة القرار _ العمل واللعب
- زمن نيتشه
- الصفقة الذكية
- الفرد والمجتمع 3
- الفرد والمجتمع 2
- الفرد والمجتمع
- الانسان كائن اجتماعي ... البحث بحلقاته بعد تكملته
- الانسان كائن اجتماعي ( 3 - س)
- الانسان كائن اجتماعي ( 2 _ س )
- الانسان كائن اجتماعي ( 1 _ س )
- علم الزمن ( س _ س )
- علم الزمن ( 1 ، 2 _س )
- علم الزمن ( 1 _ س ) مدخل وتمهيد
- الوسيلة والغاية _ حلقة الختام


المزيد.....




- نيوزيلندا وأستراليا تحييان يوم "أنزاك" وسط إجراءات ...
- "بيتهم سجني" يكشف استغلال نظام كفالة عاملات المناز ...
- هوك: العقوبات حرمت إيران من 10 مليارات دولار
- نيوزيلندا وأستراليا تحييان يوم "أنزاك" وسط إجراءات ...
- "بيتهم سجني" يكشف استغلال نظام كفالة عاملات المناز ...
- بعد تمديد رئاسته.. السيسي يمدد حالة الطوارئ
- مشاركة بتشييع جثمان الرفيق الدكتور ذيب مرجي
- -الأخوة الصافية-... محمد بن راشد يلتقي السيسي في الصين
- بالفيديو... المجلس العسكري السوداني يكشف طلب البشير إبادة ثل ...
- جوني ديب يودع العزوبية قريبا بفتاة تصغره بـ35 عاما


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - فن التفكير...2