أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الشارع العريض والفوانيس














المزيد.....

الشارع العريض والفوانيس


شعوب محمود علي

الحوار المتمدن-العدد: 6081 - 2018 / 12 / 12 - 21:27
المحور: الادب والفن
    


الشارع العريض والفوانيس
1
تطايرت أوراق عمري
خطفتها الريح
يا وطني الجريح
غنّا المغنّي قبل ان تحلّق الطيور
وقبل ان يصفّق الجمهور
ولم نر عند عبور الجسر
تلك الفوانيس التي يبعث منها النور
سقطت في المحنة والديجور
لن يمحى عمن ذاكرتي العصفور
قطعت هدا الشارع العريض
بكلّ ما احلم كي احقّق العبور
صوت المغنّي كان في حنجرتي
يغازل الجمهور
في ساحة يضمها
جنح الغراب الأسود المسحور
كنت اغنّي وانا انتظر
علامة
إشارة
يبعث منها النور
2
ارمي على سكون هذا النهر بالحجر
كي اقرأ الدوائر
لكنّما المطر
صبّ على دوائر الأمواج
وضيّع الاثر
فعدت يا حبيبتي بمنتهى الضجر
3
تثاءب الفانوس
في عتمة الليل
وعطّل الناموس
وانتشرت كلّ حراميّة بغداد الى الجلوس
على كراسي الحكم
واندلعت نيرانهم
ظننتهم قوماً من المجوس
يا ايّه الرعاة
من اين جاءت هذه التيوس
4
غنّيت كي ابدّد الضجر
ضيّعت يا حبيبتي بطاقة السفر
وعندما صوّت في الظلام
قطاري العابر للقمر
غطست في بحيرة الافراح
رميت ما في جعبتي الرصاص
وصحت بالسيّاف
هنا على الجسر غداً
ستضرب الاعناق
وعندما جاء بسيف ساعة القصاص
هتفت بالسّاف
نسيت بسط النطع
وعندما هوى بحد السيف
هرعت من فراشي كان الطيف
تنفيس عن هلوسة الجنون
5
لم يبق من صبرك يا ايّوب
في صدري انفجر
ونمت طول الليل
احلم بالتحليق للقمر
في ساعة السحر
6
كانت هنا الاحلام
صندوقي السرّي
وكلّ اوراقي به تنام
مذكّرات الحب للوطن
ما فيها من عشق ومن غرام
7
كنت اغنّي كان يا حبيبتي يأخذني الوهن
لا ارغب الحصول عن ايٍّ من المنن
اكاد ان اسير في الوديان والقنن
وما مررن من صعاب ادفع الثمن
من اجل عيني مالكي وقاتلي
في كلّ ما تمرّ من محن
في ساحة الوطن





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,357,806,862
- افول نجم لامع في سماء الوطن
- من قبل أن أعلن رفض الرفض
- الالوان وحدائق العصر
- آمنت صار الكفر بالقيم
- أنا والبحر
- أصوات غناء أسمع
- الفارس وصهيل الجواد
- ربحت جنوني
- ساعة تنهار التيجان
- مرّت قوافل أيامي
- في كرة الحلم درت
- محمّد ص مصباح ظلمات الوجود
- تركوا الأرض جرداء للمنجل
- من فجر جلجامش
- البحث
- الكهف
- عبور الحدود التي لم تحد
- فاتحة القاتل للقتيل
- غزا العراق الشيب
- حين يحزن نخل العراق


المزيد.....




- فيلم وثائقي يكشف كواليس صراع العروش
- ماجد المصري: أرفض أن تعمل ابنتي في الوسط الفني!
- أغلبية أعضاء اللجنة التحضيرية للمؤتمر الرابع تحرج بنمشاس
- وزير الصحة الأسبق الطيب بن الشيخ في ذمة الله
- تيار-الشرعية والمسؤولية- يتهم خصوم بنشماس بالابتزاز والمساوم ...
- المثقفون وحراك الجزائر.. أسئلة الحضور والغياب
- حزب -الحمامة- يفتتح أول مقر له في فرنسا
- بالصور... الممثلة المصرية سهير البابلي في الرعاية المركزة
- إصابة في الكتف تمنع مارادونا من حضور عرض فيلم وثائقي عن حيات ...
- سهير البابلي في العناية المركزة!


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الشارع العريض والفوانيس