أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم منصوري - مقابلة ما بعد الوفاة مع سمير أمين Posthumous Interview with Samir Amin الحلقة الثالثة















المزيد.....

مقابلة ما بعد الوفاة مع سمير أمين Posthumous Interview with Samir Amin الحلقة الثالثة


ابراهيم منصوري

الحوار المتمدن-العدد: 6081 - 2018 / 12 / 12 - 21:26
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


بعد الحلقة الثانية، يُسْعِدُ مجلة "فك الارتباط" (Deconnection Journal) أن تواصل حوارها بعد الوفاة مع الاقتصادي والمفكر القدير سمير أمين.

• رئيس المجلس العلمي: مرحباً بك من جديد، دكتور سمي. ختمنا الحلقة الثانية بالبيتين الشعريين الذين اقتبستهما من قصيدة كعب ابن زهير الشهيرة "بَانَتْ سُعَاد"؛ وقلْتَ حينها إن دراسة الدواوين الشعرية القديمة تفيد في معرفة التاريخ الاقتصادي والسياسي للمجتمعات. كيف استطعت أن تمزج بين لُغات متعددة رغم أن أمك فرنسية اللسان كما زوجتك؟

• سمير أمين: إن كنتُ رضعتُ الفرنسية من أمي فقد رضعت العربية من ثدي مصر رغم أن لغة أجدادي الأقباط ليس فيها من الضاد شيء. للأسف، ماتت اللغة القبطية كما ماتت لغات شعوب كثيرة ولا من أحد اراد أن يحييها كما أحيت إسرائيل اللغة العبرية التي اغتيلت منذ زمن بعيد. أما اهتمامي باللغات الأخرى فقد أملتها علي ضرورة البحث العلمي الذي يحتم على كل باحث حقيقي أن يتقنها. أتذكر أني عندما كنت صغيراً أحرجتُ أمي المسكينة لما قلت لها بالفرنساوي: "La francofolie ne me suffit pas" ؛ وكنت أعني طبعاً "La francophonie". على كل حال، بالنسبة لي، لا يجب التفريق بين اللغات واللهجات (Langues et dialectes)، بل بين لغات مُقَعدة (Langues standardisées) وأخرى مُهمشة (Langues marginalisées)؛ وفي كل الأحوال، أعتقد أن من له مَلَكَة تعلم اللغات يكفيه إتقان لغة واحدة لكي يتعلم أُخريات.

• رئيس المجلس العلمي: لِنَعُدْ إلى الماركسية الجديدة (Néomarxisme) ونموذج "المركز-المحيط" (Centre-périphérie). قلت في الحلقة الثانية لهذا الحوار الشيق إن التهامك لمؤلفات كارل ماركس وقراءاتك الدقيقة في فكره مكنتك من استشراف الروابط بين بلدان المركز والمُحيط على أسس ماركسية. كيف تأتى لك ذلك؟

• سمير أمين: نعرف أن كارل ماركس، خاصة في كتبه القيمة "نقد الاقتصاد السياسي" (Critique de l’économie politique) و "الرأسمال" (Le capital) بأجزائه الثلاثة و"بؤس الفلسفة: رد على فلسفة البؤس (Philosophie de la misère) عند برودون" (Proudhon)، قام بتحليل عميق للنظام الرأسمالي وعلاقات الاستغلال بين مختلف طبقاته الاجتماعية وذلك بالاعتماد أساساً على المفهوم المركزي لفائض القيمة (La plus-value : Surplus Value). إن أهم فكرة صاغها كارل ماركس في هذا الصدد تتمثل في أن استغلال الرأسمال المتغير (Capital variable) أو قوة العمل (Force de travail) من طرف الرأسماليين (Les capitalistes) لا يستفيد منه كل أرباب الرأسمال بالتساوي؛ إلا أن توزيع الكعكة على المستوى الكلي يعطي نتيجة مفادها أن سعر الإنتاج (Prix de production) يساوي مجموع فوائض القيمة (ٍSomme des plus-values) بالتمام والكمال. ويعني هذ بالطبع أن الاستغلال ظاهرة اجتماعية قبل أن تكون فردية. لنعمم هذا التفكير على الصعيد العالمي مما يذكرني بأطروحة دكتوراه الدولة التي أنجزتها حول تراكم الرأسمال على الصعيد العالمي (L’accumulation à l’échelle mondiale)؛ وطبقا لهذا التعميم، فإن الرأسماليين في بلدان المركز لا يستغلون البروليتاريا هناك فحسب، بل يستغلونها على الصعيد العالمي: ألم يقل كارل ماركس "يا برولاتيريي جميع أقطار الدنيا، اتحدواْ" (Prolétaires de tous les pays, unissez-vous !: Proletarier aller Länder, vereinigt euch! )؟". هذه هي الجملة التي ختم بها ماركس وإنجلس "البيان الشيوعي". إن علاقات الاستغلال البشع بين المركز والمحيط والتي لا يمكن التفقه فيها إلا بالرجوع إلى فكر ماركس هي التي تولد عنها ما أسميه بالتنمية اللامتكافئة (Développement inégal : Unequal Development) التي تميز بين مراكز النظام الرأسمالي ذات الأنظمة الإنتاجية المتطورة والتي تتمكن فيها شرائح من البروليتاريا من اللحاق بالطبقة المتوسطة (Middle Class) ذات القدرة الاستهلاكية الكبيرة والمنتجة للنخب (élites) ومحيطاته (Périphéries) التي تنتج السلع ذات القيمة المضافة الضعيفة والتي لا يمكن للطبقة العاملة فيها أن تكتسب الاستقلال المادي الذاتي (Autonomie matérielle) ولا أن تكون طبقة وسطى فاعلة. ولهذا فإن المصير التنموي لبلدان المحيط يمر بالضرورة عبر فك الترابط (Déconnexion) بين ذلك المحيط ومركز النظام الرأسمالي الاستغلالي؛ وأذكر القارئ هنا أن عبارة "فك الترابط" عنوان لأحد كتبي؛ ويشرفني أن تُنعت مجلتكم الموقرة باسم "Deconnection Journal". ومن هذه الأفكار سلكتُ مساراتٍ فِكريةً متعددة، خاصة في إطار ما يسمى عامة بالعولمية المُضادة (Antimondialisme) والآلتر-عولمية (Altermondialisme)، كما قمت بأبحاث متعددة حول أنماط الإنتاج ما قبل الرأسمالية في بلدان المُحيط، خاصة في أفريقيا والشرق والأوسط بالإضافة إلى أعمالي المتعددة حول التحليل النقدي للعلاقات الجيوسياسية لحقبة ما بعد تفكك الاتحاد السوفياتي.

• رئيس المجلس العلمي: يُسعدني أن أُبين هنا أن اسم مجلتنا العلمية استمددناه بكل صراحة من عنوان كتاب سمير أمين "La déconnexion" والذي تُرْجِم إلى عدة لُغات بما فيها لغة شيكسبير (Deconnection). كما قلتُ في الحلقة الأولى من هذا الحوار، إذا أراد المرء أن يحصي مؤلفات الأستاذ سمير أمين فسيحتاج لا محالة إلى وقت طويل؛ وقد لاحظتُ من خلال تصفحي لمواقع التواصل الاجتماعي على المِشْباك العنكبوني أن الناس تفننواْ في إنجاز لوائح لعناوين كتب الدكتور سمير ومقالاته العلمية ولا أحد منهم أتم العمل على أكمل وجه. أليس من المجحف حقاً ألا تظفرَ بجائزة نوبل في الاقتصاد عن هذه الأبحاث الغزيرة المِدْرَارة بينما نالها أناس لا يفهمون في الاقتصاد إلا النزر القليل؟

• سمير أمين: لو كانت اللجان العلمية التي تقاطرت على ستوكهولم عبر السنين والأعوام تملك مثقال ذرة من النزاهة العلمية والأخلاقية لاقترحت ضمن اللائحة الأولية للمرشحين لتلك الجائزة اسماً يزن قناطر مقنطرة من الجائزة نفسها، ليس كفائز على بياض ولكن كمرشح غير محتمل وكفى! هذا الاسم الذي يُكهرب النظام الرأسمالي كلما لاحت بوادر أزمة في الأفق هو "كارل ماركس" الذي وشحه المُعارضون قبل المُوالين حتى بعد مماته بأحزمة من شتي الأوسمة والميداليات والنياشين: "مفكر الألفية الثالثة"، "أعظم شخصية ألمانية هامة VIP على مر الأزمنة"، "الشبح العائد"، "أعظم فيلسوف في التاريخ"، "قمة الموسوعية"، الخ، الخ... لقد سألوا السياسي والليبرالي الميسور جورج سوروس عن ماركس فقال دون تردد: "لقد قرأت عنه الكثير فنهلت منه حقائق شتى!".

• رئيس المجلس العلمي: سؤال أخير في هذه الحلقة، أستاذ سمير: ماذا عن تاريخ الاستقلال السياسي لبلدان المحيط في أفريقيا وأمريكا اللاتينية وآسيا في علاقته بمفاهيمك في الاقتصاد السياسي؟ هل تعتقد أن انعتاق هذه البلدان من نير الاستعمار تمخضت عنه نتائج إيجابية اقتصاديا واجتماعيا وسياسيا وثقافياً؟ كيف ترى هذه النتائج خاصة في أفريقيا التي جُلتً فيها طولاً وعرضا؟

• سمير أمين: لقد عشت في أفريقيا ومن أجل أفريقيا سنوات طويلة قبل وفاتي، بل درست في كثير من جامعاتها وأطرت أطروحات طلابها حتى صرت أكثر أفريقياً من الأفريقي نفسه، وكان بإمكاني أن ألتحق بجامعات أرقى في قارات أخرى مع كل الامتيازات التي توفرها لأساتذتها الزائرين ! لقد آثرت أفريقيا على الدنيا كلها لأنها عانت وما زالت تعاني رغم كل إمكانياتها اللانهائية؛ إنها قارة المستقبل بكل امتياز. أما بالنسبة لسؤالك حول آثار الاستقلال السياسي لبلدان أفريقيا على وضعيتها بالمقارنة مع فترات الاستعمار، فأود أن أقول إن كل شيء نسبي كما قال آينشتاين في إطار نظريته المعروفة؛ فما تحقق بعد استقلال هذه البلدان أحسن بكثير مما كان عليه الحال تحت رحى الاستعمار. أعطيك مثالا أكثر تعبيرًاً: قبل استقلال ما اعتدنا تسميته بالكونغو البلجيكية أو جمهورية الكونغو الديمقراطية، أو ما يعرف هزلاً عند البعض باسم Doctor Congo، أي DR.Congo (Democratic Republic of Congo) (يبتسم)، كان عدد الخريجين من معاهد الدراسات العليا يعد على رؤوس الأصابع: تسعة رهط فقط، ومن بينهم ستة متضلعين في علم اللاهوت ومُحميان اثنان وطبيب واحد، أما الآن فعدد الخريجين هناك يعد بمئات الأُلوف وفي شتى الميادين. إلا أنه لا ينبغي أن ننكر أن الاستعمار قد ترك وراءه في تلك البلدان محاسن شتى كالبنية التحتية والتي ربما لن يستطيع الحكام المحليون المرتشون أن يبنواْ أقل منها كما وكيفاً. وسأرجع إلى هذه النقطة وإلى سؤالك الوجيه حول تحرر بلدان المُحيط في الحلقة القادمة إن شئت.

• رئيس المجلس العلمي: شكرا جزيلا أستاذ سمير، على سعة صدرك وإجاباتك القيمة على مختلف أسئلة هذا الحوار الشيق؛ وإلى اللقاء في الحلقة القادمة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,360,441,935
- مقابلة ما بعد الوفاة مع سمير أمين Posthumous Interview with ...
- مقابلة ما بعد الوفاة مع سمير أمين Posthumous Interview with ...
- الاقتصادي الأمريكي إرفينغ فيشر يتحدى زوجته السكيرة
- الانزلاقات الاقتصادية والاجتماعية والسياسية للرئيس التركي را ...
- مُدَكْتَرُ سيَاحَة وَمَاءُ حَنَفيَة: قصة واقعية
- مقاطعة السلع والجهل الاقتصادي في المغرب
- رابط السروال الأحمر ولويس الرابع عشر
- ربما سيحدث: فوز المغرب بكأس العالم 2018 ونيل شرف تنظيم كأس ا ...
- لاَ تَذْكُرُواْ أَمْوَاتَكُمْ بِالْكُمَيْتِ: قِصةٌ وَاقِعِية ...
- من وحي عبد الواحد حبابو: الإدارة تأكل أبناءها
- أُس صِفْر
- شِعْرٌ فِي اللحميةِ والنبَاتِي
- شعر في النباتي
- النباتي والكهرباء والماء وأنا
- في رثاء الفنان موحى اٌلحُسيْن أَشِيبَان
- الرافعة الواقعة: حِوار بين شَيْخ ومُرِيد
- هيثم يبكي
- الزايدي وباها بين اللجة والسكة
- عن فاجعتي أحمد الزايدي وعبد الله باها


المزيد.....




- في ظل النزاعات والحروب.. هل -الفاو- قادرة على مجابهة الكوارث ...
- على شفا الحرب.. أخطر المواجهات في الخليج منذ الثمانينيات
- صلى فيه الرسول -أول جمعة- بالمدينة... تعرف إلى -مسجد عاتكة- ...
- مراسل -سبوتنيك-: المضادات الأرضية تستهدف أجساما معادية في سم ...
- تفاصيل إعلان تركي آل الشيخ الجديد
- أهداف مباراة الأهلي والإسماعيلي (1/1)... (فيديو)
- الحكومة اللبنانية تواصل قراءة الموازنة
- حقوقيون لـ RT : إفراج السلطات المصرية عن نشطاء خطوة في الاتج ...
- نائبة ديمقراطية: ترامب قد يشن حربا على إيران لتجنب عزله
- الهند تعلن نجاح تجربة جديدة لصاروخ -براموس- فوق الصوتي


المزيد.....

- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله
- رسائل مجاهدة / نورة طاع الله
- مصر المسيحية - تأليف - إدوارد هاردى - ترجمة -عبدالجواد سيد / عبدالجواد سيد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ابراهيم منصوري - مقابلة ما بعد الوفاة مع سمير أمين Posthumous Interview with Samir Amin الحلقة الثالثة