أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - مشاريع الهوية و الهاوية














المزيد.....

مشاريع الهوية و الهاوية


جمشيد ابراهيم

الحوار المتمدن-العدد: 6081 - 2018 / 12 / 12 - 20:35
المحور: الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع
    


مشاريع الهوية و الهاوية
لا اقصد بالسؤال: من انا؟ الانانية او الشخص النرجسي الذي يركز فقط على نفسه و ذاته و كما تقول الالمانية: لا تأخذ نفسك بهذه الاهمية فانت لست مهما بالدرجة التي تعتقد و لكن اقصد (من انا) من زاوية المصير و اليأس عندما ابدأ احيانا بمراقبة حركاتي اليومية و اسأل بغرابة: من انا؟ من هو هذا الانسان؟ لحسن الحظ لا يستمر هذا التساؤل الغريب الا لحظات قصيرة و لكن السؤال يبقى طوال الحياة لان الانسان بطيبعته يريد ان يعرف: ما الذي يجعلني انا شخصيا؟ هل هي الوراثة و الجينات او الثقافة و اللغة و الدين؟

هناك طبعا نماذج و انماط معينة من البشر و لكن الانسان ليس اسيرا لنوع معين و بعكس ما تقوله الالمانية فانك تستطيع ان تخرج من بشرتك كالممثل لتلعب ادوارا اخرى غير الادوار السابقة على الاقل لفترة معينة لتلبس بعدها بشرتك الوراثية بعد الاستراحة. طبعا يتغير الانسان و يصبح كالحمار اذا عاش 40 يوما مع الحمار او 20 سنة مع شريك الحياة و لا يمكن ان نعتبر التغير دائما نوعا من التمثيل او القناع فهناك ايضا الارادة و ما ناخذه على عاتقنا من الواجبات و الوظائف في حياتنا المهنية و العائلية بما يمكن تسميته بمشاريع شخصية اذا اصبحت موسيقيا او لغويا او مهندسا او نجارا بمحظ ارادتك.

اضافة الى دكتاتورية اتخاذ مهنة حقيرة لاجل الراتب الشهري و دفع تكاليف سجن البيت فان مواطني الشعوب المغبونة في ازمة هوية قومية و دينية مفروضة عليهم و هم الاحرى بالسؤال: من انا؟ وسط شعوب غازية محتكرة لا تعترف بوطنك و دينك و لغتك و قوميتك. هذا هو السؤال المصيري الذي لا يتركني الى اليوم: من هو هذا الانسان الذي يذهب من هنا الى هناك؟
www.jamshid-ibrahim.net





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,222,303,625
- رقص العرب من الماضي الى الحاضر
- من البعيرية الى العربية 5
- افعال تبارك و تعالى
- اهمية العربية السعودية
- تخاف ان تختنق
- قصة الخبز في العربية 3
- الف خاشقجي و خاشقجي
- الفضل من الفضلات
- المحاربات الشابات الكورديات و جائزة نوبل
- رذائل الرد
- الزكاة و غسيل الاموال
- حدود عند
- كيف تشعرين / تشعر بوجهك؟
- انا الكافر
- شبح الوحي في الافق
- نظرة جديدة للسلام و الاسلام
- وعود الجنة
- العقلية و التعايش
- مرض الفرص الضائعة
- العلاقة بين الجبار (الله) و الجبان


المزيد.....




- وفاة مصمم أزياء -شانيل- الشهير.. ومشاهير يعلقون على الخبر
- رحيل أشهر مصممي دار -شانيل- الفرنسية أيقونة عالم الموضة والأ ...
- صفقات اقتربت من الـ17 مليار درهم خلال 3 أيام في -آيدكس- و-نا ...
- بثينة شعبان: الأصدقاء الروس يطمئنوننا بأن التركي سينسحب من س ...
- إيران: باكستاني نفذ التفجير الانتحاري الذي قُتل فيه 27 من ال ...
- التقدمي ساندرز يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية
- إيران: باكستاني نفذ التفجير الانتحاري الذي قُتل فيه 27 من ال ...
- التقدمي ساندرز يعلن ترشحه للانتخابات الرئاسية الأمريكية
- المواجهة الرابعة بأسبوع.. قتلى ومداهمات بالعريش المصرية
- الجوع العاطفي.. التنفيس الانفعالي بالطعام قد يقودك للجنون


المزيد.....

- العدمية بإعتبارها تحررًا - جياني فاتيمو / وليام العوطة
- ابن رشد والسياسة: قراءة في كتاب الضروري في السياسة لصاحبه اب ... / وليد مسكور
- الفلسفة هي الحل / سامح عسكر
- مجلة الحرية العدد 4 2019 / كتاب العدد
- تأثير الفلسفة العربية والإسلامية في الفكر اليهودي – موسوعة س ... / شهد بن رشيد
- الإله الوهم والوجود والأزلية / سامى لبيب
- الطريق إلى الكائن الثالث / معتز نادر
- في محبة الحكمة / عبدالله العتيقي
- البُعدُ النفسي في الشعر الفصيح والعامي : قراءة في الظواهر وا ... / وعد عباس
- التحليل النفسي: خمس قضايا – جيل دولوز / وليام العوطة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الفلسفة ,علم النفس , وعلم الاجتماع - جمشيد ابراهيم - مشاريع الهوية و الهاوية