أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - حضرتُ اليوم صباحًا مظاهرة الأساتذة بشارع بورقيبة بالعاصمة














المزيد.....

حضرتُ اليوم صباحًا مظاهرة الأساتذة بشارع بورقيبة بالعاصمة


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6081 - 2018 / 12 / 12 - 20:34
المحور: التربية والتعليم والبحث العلمي
    


أولاً، ذهبتُ لمشاركة الزملاء نضالهم، الساعة 12 إلى 14، يُدرّسونْ وبعد أداءِ الواجِبِ يتظاهرونْ ويعتصمونْ وهذا ما كنتُ أنشُدُهُ، أبوسُ نِعالَهم، أحييهمْ وأشدُّ على أياديهمْ. ثانيًا، هزّني الحنين بجناحَيه إلى وكري، الاتحاد العام التونسي للشغل وساحة محمد علي تحديدًا، دار كبيرة أكرمتني وكرّمتني، أقسو عليها أحيانًا لكنني أحن إلى حضنِها الدافئ ولا حضنَ لي غيرها، لم أنتمِ في حياتي إلى منظمة غيرها، لا حزب ولا جمعية. ثالثًا، نزلتُ إلى الشارع ضد الوزير هذا بالذات، وقبل أن أتحدث عنه ومن باب اللياقة والأدب لا غير، أعتذر مسبقًا لابن عمه البيولوجي، زميلي السابق بمعهد برج السدرية، أستاذ الفرنسية القدير الذي أوجه له التحية والشكر بالمناسبة، درّس ابني وأفاده سنوات ساعات خصوصية.
هذا الوزير، أكرهه سياسيًّا (لاحظ يا زميلي أنني قلت سياسيًّا، لم أقابل الشخص بتاتًا ولن أقول فيه أي ثلب شخصي، لكن أرجوك أعْطِنِي حريتي واطْلِقْ يديَّ في تقريعه سياسيًّا هو وزملاءه التجمعيين): خلال الثورة، أصدرت فيهم حكمًا دون محاكمة ولم أندم عليه ثمان سنوات بعد إصداره، كل وزير أو والي أو معتمد اشتغل مع بن علي، يُسجنُ عامًا إذا تَذيّلَ عامًا... عشرةً إذا تَذيّلَ عشرةً. أكرههم سياسيًّا وضد رجوعهم لتبوّءِ منصبٍ سياسيٍّ حتى ولو كان عندهم علم أنشتاين وثقافة سارتر ومفتاح الجنة.
لن أكتبَ تقريرًا وصفيًّا حول المظاهرة، رصدتُ وسجلتُ شعاراتَها التي ردّدتْها أفصحُ حناجرَ في هذا البلد، ماذا عساني أضيفُ إلى ما ابتكرَه المبدعون، زملائي؟ "حتى هي مظاهرة أساتذة موش شْوَيَّ وَلَّ دُوبِلاّشْ".
قائمة الشعارات، أوافقُ عليها كلها، من عادتي أن لا أردّدَ الشعارات لكنني اليوم ردّدتُ أفضلَ وأنبلَ شعارٍ فيها (الأول في القائمة أسفله) وتمنيتُ أن يردّدَه معي كل الشعب التونسي باستثناء مَن رُفِع الشعار ضدهم، أقصدُ الأغنياء الكواسر الجوارح المتهربين من الضرائب ووكلاءهم في الحكومة والبرلمان والرئاسة والإدارة:
الشعب يريدْ... عدالة جبائية.
2. الشارع أعلى مراحل الديمقراطية.
3. الطبليَّة... الطبليَّة... يا وزيرْ الطرابلسيَّة.
4. استقالة... استقالة... يا حكومة العمالة.
5. يا وزيرْ يا جبانْ... المربّي لا يُهانْ.
6. التقاعدْ موش مزيَّة... يا سُرّاق الميزانيَّة.
7. يا وزيرْ الشُّعَبْ... بن علي راهُ هربْ.
8. مدرسة شعبيَّة... تعليم ديمقراطيّ.. ثقافة وطنيَّة.
9. الأستاذ يريدْ... عدالة جبائيَّة.
10. التعليمْ موش للبِيعْ.. يا حكومة التجويعْ.
11. التعليم موش للبِيعْ.. يا حكومة التطبيعْ.
12. الأستاذْ لا يُهانْ... يا حكومة الارتهانْ.
13. قُصْ نْهارْ... قُصْ شْهَرْ... الأستاذ دِيما حرْ.
14. شادِّينْ... شادِّينْ... في حقوقْ المربّينْ.
15. حق الأستاذْ... واجبْ... حق التلميذْ... واجبْ.
16. وزارة الفسادْ هيَّ هيَّ... والتلميذْ هو الضحيَّة.
17. يا وزيرْ هِزْ إيدَكْ... الأستاذْ راهُ سِيدَكْ.
18. الشعبْ يريدْ... إصلاحْ التعليمْ,
19. الشعبْ يريدْ... زيادَة وطنيَّة.
20. الشعب يريدْ... سيادَة وطنيَّة.

إمضائي
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الأربعاء 12 ديسمبر 2018.









كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,563,741,259
- انظُرْ إلى أيّ مَدَى وصلَ الاستهتارُ بقِيمِ التضامن والودِّ ...
- جمنة تدقُّ أولَ مِسمارٍ في نعشِ العَلمانيةِ في تونسَ
- سَلعنةُ القِيمِ في الدولِ الغربيةِ: هل سَتقضِي على ما تَبَقّ ...
- فكرةٌ قد تضخُّ الماءَ في رُكَبِ العَلمانيينَ العربِ، لا أستث ...
- حضرتُ أمس أمسيةً ثقافيةً بحمام الشط
- سُكوتْ... أنا سَكْرانْ... والله العظيم أنا -شايَخْ- نَشْوانْ ...
- طالبتُ وما زلتُ أطالبُ بِمجانيةِ التنقلِ في جميعِ وسائلِ الن ...
- هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ م ...
- سَلْعَنَةُ الأخلاقِ والقِيمِ في المجتمع الأمريكي
- الجديدُ في عِلمِ الوراثةِ: هل تُحدّدُ الجينات مسبّقا صفات ال ...
- ظاهرةُ تعدّدِ الأربابِ البشريةِ!
- حضرتُ أمس جِلسةً حواريةً ثنائيةً حول كتابِ - المراقبة السائل ...
- كيفَ قسّمنا إرثَ أمي وإرثَ خالتي؟
- هل تغيرَ الزمنُ أم أنا الذي تغيرتُ؟
- ذكرياتي المقتضبة عن تسع سنوات دراسة متقطعة بجامعة كلود برنار ...
- معلومات دقيقة حول شيعة تونس، أكتشفُها لأول مرة في كتاب صديقي ...
- أعتذرُ!
- جاراتُ أمِّي ورفيقاتُ دَربِها في جمنة الستينيات!
- أمارس ثلاثة أنشطة ذهنية كانت لي بمثابة حبوب مهدِّئة؟
- عن أيِّ ضميرٍ مِهَنيٍّ تَتَحَدَّثونْ؟


المزيد.....




- -بقعة بالسعودية- تدفع رائدة فضاء لسؤال ناسا عنها.. وهذا الرد ...
- حسن نصرالله يعلق على المظاهرات واستقالة الحكومة ومن يتحمل ال ...
- الهجرة إلى الولايات المتحدة .. حلم لا يفارق أذهان أطفال غوات ...
- لبنان: سيناريوهات -ما بعد الـ72 ساعة-؟
- موفد فرانس 24: خروقات عديدة لاتفاق وقف إطلاق النار في شمال س ...
- احتجاجات لبنان: حسن نصر الله لا يؤيد استقالة حكومة سعد الحري ...
- بروكسل بصدد استعادة -الدواعش- البلجيكيين من سوريا
- زعيم الجمهوريين في مجلس الشيوخ يعتبر انسحاب القوات الأميركية ...
- ما هي الديانة البهائية ومن هم البهائيون؟
- مظاهرات لبنان: هل يمكن أن تؤدي إلى -تغيير جذري- في السلطة؟


المزيد.....

- مقترحات غير مسبوقة لحل أزمة التعليم بالمغرب / المصطفى حميمو
- معايير الامن والسلامة المهنية المتقدمة وأساليبها الحديثة / سفيان منذر صالح
- التربية على القيم في المدرسة / محمد الداهي
- أصول التربية : إضاءات نقدية معاصرة / د. علي أسعد وطفة
- التعليم والسلام -الدور الأساسي للنظام التربوي في احلال السلا ... / أمين اسكندر
- استراتيجيات التعلم النشط وتنمية عمليات العلم الأهمية والمعوق ... / ثناء محمد أحمد بن ياسين
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في السياقات العربية ، إشكا ... / زياد بوزيان
- احذر من الكفر الخفي / حسني البشبيشي
- دليل مواصفات المدققين وضوابط تسمية وإعداد وتكوين فرق التدقيق / حسين سالم مرجين
- خبرات شخصية بشأن ديمقراطية العملية التعليمية فى الجامعة / محمد رؤوف حامد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - التربية والتعليم والبحث العلمي - محمد كشكار - حضرتُ اليوم صباحًا مظاهرة الأساتذة بشارع بورقيبة بالعاصمة