أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - خاسِراً جئتُ - قصيدة














المزيد.....

خاسِراً جئتُ - قصيدة


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6080 - 2018 / 12 / 11 - 21:00
المحور: الادب والفن
    


خاسِراً جئتُكَ

خاسِراً جئتُك والهجــــــرُ ربيح
ودمي ينزفُ مـــــا انفكّ سَفيح

ما يزال الدهـــــــرُ يغفو تاركاً
آهتي حرّى وتفكيــــري جريح

كلما عانيتُ تبريــــــــحَ النوى
سَعَفي يهتزّ مـــــن أوهنِ ريح

حاسِراً أرجفُ مـن برد الأسى
ضُمني فالبردُ ياصــــاح قبيح

طرقتْ قلبي عفــــاريتُ الهوى
مثلما يطرقُ حــــــــدادٌ صفيح

ولقدْ رقّ وأضـــــــــحى ورقاً
شفّ حتى صاربالنبضِ شحيح

وكأنّ القلبَ مــن فرط الجوى
مثلَ زيرِ الماءِ مـا فيهِ نضيح

أفَجئتُ اليومَ أمـــــــــراً جللاً
لتجافيني وعــــن حبي تشيح

حينما يســــــعى عذولٌ بيننا
ويماري ويواري ويُبيــــــــح

فرِحٌ أنت بما جـــــــــــاءَ به
بينما كنت بمـــــــا جاء ذبيح

تركوني فـــــي عذابي سابحاً
بدمٍ يشخبُ مـن نزفٍ فصيح

كلما أسكته الصــــــــبرُ علا
صوتهُ من فادحِ البينِ يصيح

لعبَ الوجــــــــــدُ بقلبي لعبةً
توجبُ الركضَ ولكني كسيح

خيّروني ليتهم مــــــــــا فعلوا
بينَ موقوذٍ وهـــــــاوٍ ونطيح

وإذا بالسربِ قــــــد غادرني
مفرداً بينَ زئيـــــــــرٍ وفحيح

صلبوني فوق أخشاب الأسى
لم أكن يومـا يهــوذا أومسيح





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,426,157,957
- هوّنْ عليَّ الأسى
- يامن تلوذُ بناره أحطابي
- زائرة الحلم
- أراقَ دمي
- ليتَ الذي زارني
- يا سارقاً لا يُجارى
- جاوزتُ حدّي
- يا حجّةً
- رفّتْ عصافيري على شجري
- هاتِ كأساً
- الليل - قصيدة
- يا قُبّره - قصيدة
- خوالج
- الصفصافة
- يا حاضرا في الروح
- القاع
- بلى أيها الليل
- أقدار
- عنقود لثلاثة_ حول الكتابة
- سراب


المزيد.....




- -سيدة البحر- للمخرجة السعودية -شهد أمين- للعرض في مهرجان فين ...
- بعد استقالة الأزمي.. العثماني يجتمع ببرلمانيي المصباح
- علامات الممثل عند دينس ديدرو
- ثروة الفنون التشكيلية الجميلة
- فيلم يجمع بين أنجيلينا جولي وسلمى حايك
- الموسيقى تضيء شارع المتنبي
- كاريكاتير العدد 4474
- القصبي يطالب زميله بسيارتين قديمتين.. والسدحان يعتبرها -قلة ...
- -راهب المخا-.. رحلة القهوة العربية من موطنها اليمني إلى مقاه ...
- العثماني يصفع ابن كيران.. والبيجيدي على صفيح ساخن


المزيد.....

- استعادة المادة، الفن والاقتصادات العاطفية / عزة زين
- سيكولوجيا فنون الأداء / كلين ولسون
- المسرح في بريطانيا / رياض عصمت
- الدادائية والسريالية - مقدمة قصيرة جدًا / ديفيد هوبكنز
- هواجس عادية عن يناير غير عادى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- نشيد الاناشيد المصرى سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- متر الوطن بكام ؟ سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كرباج ورا سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى
- كتاب الشعر 1 سمير عبد الباقى / سمير عبد الباقى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - خاسِراً جئتُ - قصيدة