أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نادية خلوف - البحث عن الخلود














المزيد.....

البحث عن الخلود


نادية خلوف
(Nadia Khaloof )


الحوار المتمدن-العدد: 6079 - 2018 / 12 / 10 - 23:37
المحور: المجتمع المدني
    


السعي إلى الحياة الأبدية، أو ماي دعى الخلود هاجس البشر على مدى القرون الفائتة وسوف يبقى هاجسهم, فشل المساعي من أجل الخلود لها سجل طويل . في ملحمة جلجامش ملحمي لتحقيق الحياة الأبدية. بعد العديد من التجارب والمحن ، سمع في النهاية عن زهرة على قاع المحيط ستعيد شبابه. وعلى الرغم من تحذير من الشعب
- أن سعيه سيدمر فرح الحياة - يقوم جلجامش بالبحث الزهور من الأعماق المائية. نجاحه لا يدوم. يفقد جلجامش حتما الزهرة. وفي النهاية ، مثل كل البشر قبله وبعده ، يموت. يشمل هذا الموضوع الذي لا يزال يحمل أهمية كبيرة في مجال البحوث لمكافحة الشيخوخة.
كتب جيمس هورون وكاهن نيكولاس- وكلاهما يعملان في جامعة باث مقالاً عنوانه:
سعي وادي السيليكون إلى الخلود - وتضحياته المقلقة
قبل البدء لا بد لي أن أشير إلى أنني إلى قبل عام فقط كنتمعجبة باسم وادي السيلكون معتقدة أنّه رواية، أو قصة نجاح تسبه قصص نجاحنا اللامتناهية ، وعندما اكتشفت أنه مقرّاً علمياً وتكنولوجياً حاولت أن أفهم عنه أكثر، ولا زال الغموض هو الطريق الطويل أمامي.
يقول الكاتبان في مقالهما عن السّعي إلى الخلود:
"في مكان ما في وادي السليكون ، يستيقظ الرجل مبكرا مع شروق الشمس، و في المطبخ ، يهدئ بطنه الذي يقرقر بفنجان قهوة مملوء بقبضة كبيرة من زبدة الأعشاب . إنه في منتصف صومه.

بعد جلسة تأمل مدتها ساعتان ، ينوي صرف آلاف الدولارات على تساهله الأخير - حقن الخلايا الجذعية. يؤكد ممارس العيادة له أن إزالة الخلايا الجذعية من نخاعه العظمي وحقنه بأنسجة أخرى سوف يجدد شبابه من حالته المرهقة. وهو يثق في كلماته ، تماماً كما يثق بأن رش النيكوتين في فمه سوف يعطيه فوائد السيجارة دون أن يكون لها الجانب السلبي.
عندما يرتاح في الليل ، وهو مجهز بأقراص الميلاتونين ونظارات زرقاء مانعة للضوء لضمان عدم اضطراب دورة نومه يكون راضٍ عن إنجازات اليوم. لقد اتخذ خطوة صغيرة أخرى نحو هدفه. قد يكون قد تم انتاجه للقرن الحادي والعشرين ، ولكنه أيضًا جزء من الوحدة المتنامية التي تبذل كل ما في وسعها لجعله على قيد الحياة في القرن الـ 23

لطالما عانى البشر من هاجس العيش للأبد. لكن كل أولئك الذين شاركوا في البحث عن الخلود لديهم شيء مشترك - لقد فشلوا. ومع ذلك فإن حلم الخلود لم يتردد. لدرجة أن العديد من الأحياء على قيد الحياة اليوم لا يسعهم إلا أن يتساءلوا عما إذا كان المفتاح إلى خلودهم موجود بالفعل في تجمع المعرفة الإنسانية الآخذ في التوسع
لقد فتحت العلوم الحديثة مجموعة متنوعة من الطرق الجديدة لتحسين البقاء ، والآن يتبنى أعضاء الثراء الفاحش الذين يعتمدون على التكنولوجيا هذه الأساليب الجديدة في محاولة لتمديد حياتهم الخاصة. ولكن ما غالبًا ما لا يُدعى هو أن العلم الحديث قد كشف أيضًا عن الجانب الأعمق لتمديد العمر: وهو عبارة عن المقايضات الفسيولوجية التي لا مفر منها والتي تبدو متجهة إلى منعنا من العودة. يبدو أن الطبيعة ترفض أشكالنا البشرية من امتلاكها جميعًا. إذاً ماذا ستكون: الإنسانية أم شيء آخر كليا؟"
هذا بعض ما كتبه المحاضران في جامعة باث في مقال لهما على صحيفة ذا كونفرسيشن .
قبل أعوام طويلة وجد الإمبراطور الأول للصين الموحدة ، تشين شي هوانغ ، نفسه مفتونا بفكرة الحكم إلى الأبد. كلف رعاياه بالعثور عليه "إكسير الحياة" ، ولكن مع تقدمه في العمر دون إجابة في الأفق بدأ شعوره . هناك أدلة على أنه بدأ بتناول الجرع التي تحتوي على مركب كبريتيد الزئبق عالي السمية. لذلك ، في سخرية القدر، ربما دفعه بحثه عن الحياة الأبدية إلى قبر سابق لأوانه.
نحن لا نعرف تلك الدائرة التي ينتمي لها أثرياء القرن الحالي، ففي بلادنا يعني الثراء القليل جداً بالنسبة لثراء في ما بعد المحيطات. هل يعني هذا أن نمجّد الفقر، ونسخر من عمرنا لأنّنا نتقشف، ولا نحبّ الخلود؟ لا أعرف ما هو الجواب، لكن الخلود ليس بأعمالنا بل بأجسادنا وهو ما يسعى له العلم حيث يتوقعون أن يصل متوسط العمر خلال القرن المقبل إلى مئتي عام، وأن فكرة الخلود قد تكون في طريقها إلى الاستعاضة عنها بالعمر المديد ، وها قد أصبح متوسط العمر هو في الستين بعد أن كان في الأربعين.
عندما أقرأ تلك المقالات التي أفهم جزءاً منها فقط بسبب غفلتي السّابقة ، وعدم وجود منافذ حقيقيّة في ذلك المكان الذي يدعى وطناً، أجد نفسي قد تأخرت في التّمتّع بالحياة، وأسأل نفسي مراراً: هل كنت أستطيع أن أتمتّع بها؟ قد يكون الجواب نعم. لكن الحياة خيار، والأمثلة كثيرة على من تحدى الواقع وهرب من الوطن بثيابه من أجل أن يعيش. نعم أنا اخترت قلّة العيش، ولم أبحث عن حياة أفضل لأنّني كنت أبحث عن مبادئ طوباويّة لا وجود لها بينما غيري يعيش حياة حقيقيّة، وهنا أتحدث عن بعض من تشكّل وعيهم فأصبح ثورة ذاتيّة، وليس عن فئة انتهازية. الحياة تستحق أن نعيشها ، ونتمتّع بجمالها، وليس أن نعيش ضمن قطيع. الكثيرون اختاروا الثورة ، وتركوا القطيع وحاولوا العيش.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,161,661,710
- السياسة الخارجية السويدية ومحمد بن سلمان
- حكايات
- ترنيمة للصباح
- إنسايت على سطح المرّيخ
- لا للتّشدّق
- عندما تخسر موقفاً تظهر سلبياتك
- ولدنا كي نعيش
- لاشيء غير السّياسة
- جيناتنا الإيمانيّة
- إلى طيرة
- آه . لو تدرين!
- الملف السّوري سوف يظهر إلى العلن يوماً
- ليلة الكريستال
- القوميّة، والطائفيّة
- الوحدة، والعالم الرّقمي
- نحن وهم
- قضايانا
- المساواة بين الجنسين
- الاعتداء الجنسي على النساء
- التقليد عند الإنسان


المزيد.....




- اعتقال 4 أشخاص على صلة بانفجار سيارة ملغومة في أيرلندا الشما ...
- اعتقال 4 أشخاص على صلة بانفجار سيارة ملغومة في أيرلندا الشما ...
- القمة العربية الاقتصادية في بيروت تدعو إلى تأمين عودة اللاجئ ...
- الأمم المتحدة: مقتل 10 من قوات حفظ السلام وإصابة 25 آخرين به ...
- اعتقال شخصين على صلة بانفجار سيارة ملغومة في أيرلندا الشمالي ...
- اعتقال شخصين على صلة بانفجار سيارة ملغومة في أيرلندا الشمالي ...
- مبادرة للتحدي يطلقها مشاهير العراق لمساعدة اللاجئين
- تواصل ردود الأفعال الفلسطينية المنددة بقرار الاحتلال الإسرائ ...
- إعلان بيروت: تمويل مشاريع تنموية للدول العربية المستضيفة للن ...
- الأمم المتحدة تدعو لضبط النفس بعد بيانات تنذر بنزاع وشيك في ...


المزيد.....

- المجتمع المدني .. بين المخاض والولادات القسرية / بير رستم
- المثقف العربي و السلطة للدكتور زهير كعبى / زهير كعبى
- التواصل والخطاب في احتجاجات الريف: قراءة سوسيوسميائية / . وديع جعواني
- قانون اللامركزية وعلاقته بالتنمية المستدامة ودور الحكومة الر ... / راوية رياض الصمادي
- مقالاتي_الجزء الثاني / ماهر رزوق
- هنا الضاحية / عصام سحمراني
- عودة إلى الديمقراطية والمجتمع المدني / كامل شياع
- معوقات نمو الأبنية المدنية في الأردن / صالح أبو طويلة
- العمل الخيري: بين تسعير حياة الإنسان ومحاولة إنقاذه / ماثيو سنو
- يعني إيه كلمة وطن ؟ / محمد دوير


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - المجتمع المدني - نادية خلوف - البحث عن الخلود