أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !














المزيد.....

البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !


سليم نزال

الحوار المتمدن-العدد: 6078 - 2018 / 12 / 9 - 00:04
المحور: الادب والفن
    


البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !

سليم نزال

فى كتاب مانغويل(تاريخ القراءه) يجد الانسان نفسه امام ظاهره المؤرخ الاديب الذى يقودك الى رحله رائعه لعوالم بعيده تمر فيها على ما انتجه العقل البشرى من نصوص مطبوعه عبر الزمن.مثلما يتحدث عن علاقه العشق الكبيره التى تربطه بالكتاب منذ ان كان طفلا.و ايضا منذ ان كان لعامين متتاليين يقرا فى بوينس اريس للكاتب الضرير لويس بورخيس الذى تخيل الجنه على شكل مكتبه جميله ! كان بورخيس يخشى الموت قبل ان ينهى قراءه مكتبته ! لكن من المؤكد ان بورخيس ما كان لينتهى ابدا من القراءه ..انها رحله رائعه يتعرف فيها المرء عن ذلك العشق الكبير بين الانسان و الكتاب ,من زمن ارسطو الى زمن القديس اوغسطين الى ابن الهثيم الخ.نعرف منه حكايات مشوقه عن الكتاب و و عشق الكتاب.عن عمال التبغ فى كوبا الذين كانوا بسبب حبهم الكبير للقصص التى يقراوها يطلقون اسماء ابطال القصص على السيجار. و عن حكايه الامير الفارسى الذى كان يصطحب فى زياراته 171000 كتاب محمله على ظهور الجمال.

بالنسبه لمانغويل لا بد للمكتبه ان تشبه قوس قزح او لا تكون !انه يقف بقوه ضد القراءه الايدويولوجيه و قراءه اللون الواحد التى تصنع للقارىء سجنا, لا جناحا ليطير به ليرى الكون كما هو جميل بتنوعه و اختلافه.و اى كون اكثر روعه من رؤيه التنوعات فى البشر فى اللغه و التفكير و الفولكلور الخ.و كم سيكون كئيبا عالما عندما يتم تدمير الثقافات الصغيره لصالح ثقافه واحده تصبح مثل الوحش الذى يفترس الصغار!

لكن تاريخ القراءه ايضا يظل تاريخ القلق العظيم !تاريخ يصنعه كل جيل يجدد فيه ثم يمضى لياتى جيل اخر ليعيش القلق ذاته !و يظل للقراءه طقوسها الخاصه .ما فائده الكتاب الذى لا يستفزك كما قال كافكا ذات يوم ؟و ما قيمه القراءه ان لم تكن تساهم فى صناعه الانسان الحامل لواء المعرفه و الحقيقه و الجمال . الكتاب يوجه لنا صفعه تلو الاخرى لكى نصحو من الموت الفكرى و الانحطاط الثقافى ! .يطرح الاسئله التى يتطاير منها دخان التاملات و الامال الكبيره.و سواء ايقظنا من ما نحن فيه ام لا انه, يظل ساعه منبهة كبيره لا تتوقف اجراسها عن القرع لايقاظنا من ضجر الركود و التصحر الفكرى .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,734,224
- حول المسالة الفلسطينية
- بيت برناردا اخر مسرحيه كتبها غارسيا لوركا فى مقاومه طغيان ال ...
- من اى وطن انت؟
- فى زمن الصمت !
- بعض من السيرة الذاتية
- محاولة لفهم الوضع الراهن فى فلسطين و الاقليم
- لماذا انتشرت ثقافة التعصب الدينى بين ابناء المهاجرين العرب ف ...
- لا تثقوا بهذا الرجل !
- المطلوب التفكير لمعرفه الى اين نحن ذاهبون !
- خبط عشواء !
- لماذا اختفى صوت لجان حق العوده فى اوروبا؟
- عن عالم الكثرة !
- عن سينيكا الفيلسوف الرومانى فى مسرحية الطرواديات !
- عندما تتهاوى الاساطير !
- نحو مستقبل مشرق لبلادنا !
- جمهوريات الايتام و الارامل و المشردين
- ! رغم انه لا داعى للتهويل لا شك فيه ان المنطقة تقع الان فى ع ...
- عن كتاب الصحافة اليومية!
- حل الشتاء الابيض!
- بطاطا حلوة!


المزيد.....




- إيقاف مقدمة -شيخ الحارة- بسمة وهبة لمخالفتها ميثاق الشرف وال ...
- المخرج خالد يوسف: سأقاضي ياسمين الخطيب والمذيعة التي استضافت ...
- مهرجان كان.. جائزة -نظرة خاصة- لفيلم فلسطيني والسعفة لكوري ج ...
- بريطانيا تحظر الحيوانات البرية في السيرك
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- الفيلم الكوري الجنوبي "باراسايت" يفوز بجائزة السعف ...
- كان: -الطفيلي- أفضل فيلم وبانديراس أفضل ممثل
- عقدة في حياة -رامبو- كادت تفقده حلم التمثيل
- خليل حسونة ديوان -لو-
- مهرجان كان 2019: فيلم -طفيلي- للمخرج الكوري الجنوبي بونغ جون ...


المزيد.....

- النقابات المهنية على ضوء اليوم الوطني للمسرح !! / نجيب طلال
- الاعمال الكاملة للدكتور عبد الرزاق محيي الدين ج1 / محمد علي محيي الدين
- بلادٌ ليست كالبلاد / عبد الباقي يوسف
- أثر الوسائط المتعددة في تعليم الفنون / عبدالله احمد التميمي
- مقاربة بين مسرحيات سترندبيرغ وأبسن / صباح هرمز الشاني
- سِيامَند وخَجـي / عبد الباقي يوسف
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سليم نزال - البرتو مانغويل و ذلك العشق العظيم !