أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - حوار رومانسي: يا قُرَّةَ العَيْنِ تَرَوى














المزيد.....

حوار رومانسي: يا قُرَّةَ العَيْنِ تَرَوى


محمود سعيد كعوش
الحوار المتمدن-العدد: 6077 - 2018 / 12 / 8 - 14:10
المحور: الادب والفن
    


حوار رومانسي: يا قُرَّةَ العَيْنِ تَرَوى

محمود كعوش
قال لها:
مساؤكِ لحظاتٌ مُباركةٌ ومُعَطَرَةٌ بالإيمانِ وهمساتٌ موشاةٌ بالإرباكِ والحيرةِ والقلقِ عليكِ يا درةَ القواريرِ ودانةَ حسناواتِ الأرضِ ولؤلؤةَ البحارِ والمحيطاتْ. لقدْ طالَ الغيابُ وطالَ وطالْ!!
يا لروعةِ القصيدةِ حينَ تستبيحُ أحَرْفــي فتُصيبكِ بسهامِ القَـوافي وتــورطـني فيــكِ شِعراً!!
يا لجبروتِها حـــينَ تغـــدو طــلـــقــةً تنطلقُ على غيرِ ميعادٍ، فيبدأُ العمرُ بها ولا يَعرفُ لنفسِهِ مقراً أو مُستقراً!!
يا لجلالِ وعظمةِ وقُدرَةِ القلمِ حينَ يكتبني فيـــكِ نــبـضاً يتوهجُ ويفرشُ الضوءَ في روحكِ فتتمَوْسَقُ الحروفُ والكـــلمـاتُ على عـــزفٍ مُنْفَرِدٍ ومُتفرِدِ للوتَرْ وعلى خريرِ الماءِ وهدلِ الحمامِ وعندلةِ العنادلِ وزقزقةِ العصافير ومَدِ وجزرِ البحر!!
يا لحروفي وكلماتي حينما تنطلقُ فتُلْحـقُ "الأذى" الشهيَ والمُمْتِعَ بخلجاتكِ، وتجعلُ الوردَ ينبتُ على وجنتيكِ، واللوزَ يُزْهِرُ على ثغركِ، والرضابَ يقطرُ مِنْ بينِ شفتيكِ، فتجتاحُكِ التساؤلاتُ والأسئلةُ وتتراكمُ وتزدحمُ فوقَ أهدابِ عينيكِ، ثم تنزلقُ لظى حارقاً على ثلج قلبكِ فتثيرُهُ وتُشعلُ شغافَهْ!!
يا مُــبْتــــدأَ العمرِ متى يأتيني مِنْكِ العِلْمُ ومتى يأتي الخبرْ !! متى يأتياني، قولي متى؟
أجابته:
يا قُرةَ العينِ تروى تروى، سيأتيانِكَ سيأتيانِكَ، أعدُكَ بذلكْ، لكنْ بعد أنْ أُلملِمَ ما بعثرتْهُ الأيامُ وأُخْرِجَ مِنْ عَبَثِ الشجونِ زوارقي لترسو بسلامٍ في موانئها!!
ألستُ أنا يا أميري هِيَ ظبيةَ الحيِ التي لجأتْ عطشى إلى جَنْبَيِ مرعاكَ فتاهتْ بينَ رَوابــيـــكَ ورِياضِكَ تِسْتجْدي الماءَ لأنكَ أنتَ هو المطرْ!!
وأليستْ حروفكَ ماسيةُ المـعاني وأنا أُحـــاديـةُ النُسْكِ في دُنياكَ، فَلِمَ لا تترفق بِعَيْنَيَّ بعدما غدا سرُ الهوى فيهِما لاَ يُستترْ ؟ فترفقْ وترفقْ وترفقْ!!
ها أنتَ تراني أَلْبَسُ الطرقاتِ وأقطعُ المسَـافـاتِ وأَهــيمُ عـلى وجْــــهي في نظرةٍ من عينــيكَ، وها هِيَ الحــياةُ تُخْتصرُ اليومَ بلفتةٍ منكَ، في حين لَمْ تكنْ تُختصرُ في يومٍ بلفتةٍ مِنْ جارِ القمرْ، أو حتى مِنْ صُمِ الحجرْ!!
أيها البحرُ أنا أعْلَمُ أنَ موجكَ صامتٌ والغَـــرقُ فيكَ بــدءٌ لا أُخَرْ، ولتعلمُ أنتَ أنَ القلبَ ما عادَ يسألُ العيونَ "أَمَدٌ يا بحرُ هذا أمْ جَزرٌ"، فتُرى أينَ المَفَرْ ؟ أينَ المفرْ؟
يا أَحْرفاً هجّأْتها في الهوى يَقْـرأُها القلبُ قـبلَ البَصَرْ، من قال انّ المـــوتَ فــيكَ ذنـبٌ لا لنْ يُـغــــتفـــرْ؟
قدْ سَاقَتني لِلموتِ أحَــــرُفٌ ولقيتُ حتفاً من أبْياتِ شِعرٍ، فدعْني أموتُ شهيدةً في قصائدكَ لَعلّـهُ القــضَــاء والـــقـــدرْ !! لَعَلَهُ القضاءُ والقدرْ!! لَعَلَهُ القضاءُ والقدرْ!!
أكررْ: سيأتيانكَ سيأتيانك، لكنْ بعد أنْ أُلملِمَ ما بعثرتْهُ الأيامُ وأُخْرِجَ مِنْ عبثِ الشجونِ زوارقي لترسو بسلامٍ ووئامٍ في موانئها!!
أسالُ اللهَ أن يوفقكَ ويُطيلَ عمركَ لتترفقَ وتترفقَ وتترفقْ !! عِشْتَ وبورِكتْ !! أُحِبُكَ أُحِبُكْ!!

محمود كعوش
kawashmahmoud@yahoo.co.uk





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,095,825
- هذيانُ امرأةٍ حالِمَة
- صباحُكِ ابتسامةُ ثغر باسم
- مستقبل منظمة التحرير الفلسطينية على المحك
- لَيسَ باليَدِ حِيلَة!!
- كلُ عامٍ وأنتِ الحُب
- إلى لقاءٍ يتجدد!!
- حكايةٌ لم تكتمل فصولها!!
- فاضَتْ شُجوني!!
- صَبٌ ليسكرني الهوى!!
- صًبٌ ليسكرني الهوى!!
- يا لِنَوى البُعْدِ ياهْ!!
- رضابُ الحبيبة
- هل تذكرين؟
- إني بالفدايةِ أولُ
- أُنشودَةُ الحُبِ والمَطرِ
- هيفاء جودي
- الشهيد جلال كعوش...أيقونة النضال الوطني والقومي
- في ذكرى جريمة حرق الأقصى المبارك
- خالدٌ أبَدَّ الدَهْر
- القائد الذي عاش لفلسطين وقضى شهيداً من أجلها


المزيد.....




- مهرجان أفلام الهجرة الدولي يسلط الضوء على المهاجرين في السين ...
- مهرجان أفلام الهجرة الدولي يسلط الضوء على المهاجرين في السين ...
- الشارقة: انطلاق فعاليات وأنشطة أسبوع التراث الإماراتي
- جبل طارق.. الهوية التائهة بين أوروبا والتاج البريطاني
- مغربي ينقذ طبيبة إيطالية من الموت
- عدد مستخدمي المكتبة الإلكترونية في مترو موسكو بلغ 100 ألف شخ ...
- أول فنان عربي يشارك بحفل -أعياد الميلاد- في الفاتيكان
- رحيل الشاعر اللبناني مرشح -جائزة نوبل- موريس عواد
- المحقق كونان.. يعود من جديد في السينما
- متاحف الكرملين تستعد للانتقال إلى مبنى جديد


المزيد.....

- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج
- جدلية العلاقة بين المسرح التفاعلي والقضايا المعاصرة / وسام عبد العظيم عباس
- مع قيس الزبيدي : عودة إلى السينما البديلة / جواد بشارة


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - حوار رومانسي: يا قُرَّةَ العَيْنِ تَرَوى