أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - خالد الخالدي - دور المرأة في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان1948














المزيد.....

دور المرأة في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان1948


خالد الخالدي

الحوار المتمدن-العدد: 6077 - 2018 / 12 / 8 - 12:23
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    


لعبت المرأة دورا اساسيا ومحوريا بصياغة مختلف الصكوك الدولية منذ تأسيس منظمة الامم المتحدة 1945 كوريثة وبديلا عن عصبة الامم التي اخفقت بالحفاظ على السلم العالمي بأخفاقها بالحيلولة دون اندلاع الحرب العالمية الثانية .
وتعد اول مساهمة حقيقية فعلية معتبرة للمرأة في صياغة القرار العالمي عبر صكوك قانونية عالمية هي مساهمة كل من السيدة الفاضلة "مارثا لوتز" من البرازيل والسيدة الفاضلة "جيسي استريت" أستراليا بترتيب الاوراق والاوضاع لصياغة ميثاق الأمم المتحدة عام 1945.
إلا ان هذا الدور الريادي شهد تطوراً سريعا ولافتا حين أثرت الاوضاع السياسية العالمية المضطربة نتيجة لما يمر به العالم من آثار مدمرة بعد انتهاء الحرب العالمية الثانية والتي برزت حين محاولة صياغة مضمون صك عالمي لحقوق الإنسان والتي تصدت لها السيدة الفاضلة "الينور روزفلت " السيدة الاولى للولايات المتحدة الامريكية فبرغم كل الخلافات والتجاذبات بين ممثلي الدول استطاعت روزفلت في 10 كانون الاول 1948 ان تمهد طريق اعلان هذا الصك الذي اصبح مستقبلاً واحدا من اهم ركائز الدفاع عن الانسانية وهو الاعلان العالمي لحقوق الانسان .
السيدة روزفلت لم تطلق 10 كانون اول 1948 اعلان ب30 مادة ان الوصف الحقيقي الملائم هو انها اطلقت رسالة وثورة وانتفاضة ضد الظلم للإنسان لتؤسس لحركة تحررية عالمية يسير في ركبها اشخاص آلو على أنفسهم حمل هذه الرسالة هم المدافعين عن حقوق الإنسان ولتعطيهم عبر اول كلمة تساؤلا سيظل واحدا من مصادر الالهام لكل مدافع حقيقي عن هذه الحقوق بقولها "أين عساها ان تبدأ حقوق الإنسان العالميّة في نهاية المطاف؟ في الأماكن الصغيرة ؟ قريبا من المنزل؟ بل لعلَّها في أماكن قريبة جدا وصغيرة جدا إلى حدِّ أنه لا يمكن رؤيتها في أي خريطة من خرائط العالم ! ما لم تصل هذه الحقوق لجميع تلك الأماكن ، فإن معناها سيكون أقل شأنا في أي مكان آخر ، وما لم تتظافر جهود المواطنيين لصونها حتى تكون لصيقة بالوطن،فإنه من غير المجدي أن نتطلع إلى تعميمها في العالم أجمع" .
لم تكن الفاضلة الينور الوحيدة حين تمت صياغة هذا الاعلان بل رافقتها اخريات فالسيدة "هانستا مهتا" من الهند هي التي طالبت بتغيير النص بمسودة الاعلان من "يولد كل الرجال احرارا "! الى "يولد جميع الناس أحرارا" أما دور السيدة الدومينيكانية "منيرفا بيرنادينو" فقد انهت جدلا واسعا حينها بتضمين المساواة لتصبح "يولد جميع الناس أحرارا ومتساوين" ولتصر على تضمين المساواة بالديباجة ايضا
بينما كان للسيدة الفاضلة الباكستانية "إكرام الله" دورا مشرفا في تضمين المساواة في المادة 16 الخاصة بالحق بالزواج والمساواة فيه .
اما السيدة "بوديل بجترب" من الدنمارك فجاءت مطالبتها حاسمة بأن تستبدل جميع كلمات الرجال في الاعلان ب كل او جميع او الناس وبدون اي اشارة الى احادية للجنس .
لم ينته دور المرأة بصياغة الاعلان العالمي فتضمين المساواة في المادة 2 كان من حصة السيدة "ماري هيلين ليفيشاو" من فرنسا بينما جادلت وارتفعت حدة مطالبة الفاضلة البيلاروسية "ايفيدوكيا ارالوفا" بضرورة تضمين الحق بالاجر المتساوي عن العمل " وكان لها ما ارادات فردت "الانسانية من تريد لست انا" وخصص لها مكانا في المادة 23 .
ان احياء الذاكرة بشذى وعبير العمل الذي قدمته هذه السيدات لايمكن الا ان يقف امامها المدافعون خصوصا وقفة احترام طويلة ومطولة الا ان هناك في كل زمان ومكان من يشذ عن هذه القاعدة ويخرج عن الطريق فالفساد المستشري اليوم الذي يقوده المعتاشين على جسد المدافعين هو بحقيقته مصادرة فجة و وقحة لجهود هؤلاء السيدات متاجرة رخيصة بما قدمنه للانسانية استصغار واهانة للمواجهة الشرسة التي قمن بها للدفاع عن حقوق الانسان قبل 70 عام ويبدو ان التساؤل الذي اطلقته السيدة روزفلت يعود مرة اخرى للواجهة "أين عساها ان تبدأ حقوق الانسان ....."





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,358,887
- المعضلتين الوجدانية للمدافعين عن حقوق الانسان
- الاغتصاب فعل من افعال جريمة الابادة الجماعية .. النساء الايز ...
- اطفالكم لكرامبوس أم سانتا كلوز ؟!
- حق الانسان بالسكن اللائق - قانون دولي
- جائد مراد يروي قصته ... قتل و خطف واغتصاب
- مصادر مناهضة التعذيب في القانون الدولي
- انهاء الوجود خطر يهدد المسيحيين والايزيديين في العراق
- المحاكم المختلطة الخيار الأمثل لإقامة العدل في نينوى
- لمحة سريعة لقرار مجلس الامن 2379 الخاص بالتحقيق والمسائلة لع ...
- خان اللوالوة ... الوفاء لمدينة الشهداء
- جريمة تهريب المهاجرين - الحدود السورية اللبنانية أنموذجا
- الصور المسيئة للاديان بين حرية التعبير والمس بحرية الفكر وال ...
- جهاز مخابرات قريش يفشل مرة اخرى بعد 1400 عام!
- الاسباب المبررة لقبول طلب اللجوء في القانون الدولي
- حرب الخليج الثانية منحت رخصة اقامة مستوعبات الارهاب في المنط ...
- جريمة التطهير العرقي في القانون الدولي
- الحماية الخاصة للنساء والاطفال في القانون الدولي الانساني
- هل كان ممكناً منع جريمة الابادة الجماعية للايزيديين والمسيحي ...
- هل كان ممكناً منع جريمة الابادة الجماعية للايزيديين والمسيحي ...
- احتجاز الرهائن والتفاوض بشأنهم مع الارهاب


المزيد.....




- سوهاج : زيارة الوحدات لمتابعة أعمال مبادره الرئيس للكشف المب ...
- 100 امرأة 2019: أول امرأة بوذية تتحدى التقاليد وتصبح راهبة
- منظمة العفو الدولية تحث الأردن على وضع حد لاحتجاز النساء بشك ...
- القذف الأنثوي بين الحقيقة والخيال.
- لاكروا.. فرنسيات يؤكدن: لم يرغمنا آباؤنا ولا إخواننا على ارت ...
- رقص وغناء وطلب الزواج.. مشاهد طريفة بالاحتجاجات اللبنانية
- ملكة جمال إيران تطلب اللجوء في الفلبين: -إذا عدت سيقتلوني-! ...
- بمنتجات أصلية ومقلدة.. المصريات يقتحمن سوق البيع الإلكتروني ...
- -لم يكن مقصودا-... امرأة تقتل زميلتها وتقطعها إلى أجزاء
- اليوم.. أول امرأة تعلق على مباراة كرة قدم في إيران


المزيد.....

- الواقع الاقتصادي-الاجتماعي للمرأة في العراق / سناء عبد القادر مصطفى
- -تمكين النساء-، الإمبرياليّة، وقاعدة كمّ الأفواه العالمية / أريان شاهفيسي
- تحدي الإنتاج المعرفي، مرتين: بحث العمل التشاركي النسوي وفعال ... / تاله حسن
- تدريس الجندر والعرق والجنسانية: تأملات في البيداغوجيا النسوي ... / أكانكشا ميهتا
- وثيقة:في تنظير قمع المرأة: العمل المنزلي واضطهاد النساء / شارون سميث
- رحله المرأة من التقديس الى التبخيس / هشام حتاته
- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - خالد الخالدي - دور المرأة في صياغة الإعلان العالمي لحقوق الإنسان1948