أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - إياد الغفري - الثورة العاقلة














المزيد.....

الثورة العاقلة


إياد الغفري

الحوار المتمدن-العدد: 6077 - 2018 / 12 / 8 - 02:27
المحور: الثورات والانتفاضات الجماهيرية
    


ينسب قول معين لأحدهم، طبعاً غالبية الأقوال لا علاقة لها بمن تنسب إليهم ولكننا نتقبلها على أنها من بنات أفكارهم.
فنحن محكومون بالتصديق.
قضية توثيق من قال ماذا... ولماذا...؟ دونها خرط القتاد، لذلك نتجاوز التوثيق ونحسب الأقوال لمن نسبت إليهم، مع العلم والله أن غالبية مبتكري "الإيفيهات" الحالية من أصحاب البوزات والغلايين والكروش والسكاسيك، قد سبقهم لها رجال رعى القمل في لحاهم في العهود البائدة... وأغلبهم أطلق عليه يومها لقب درويش أو صعلوك وليس أستاذ... ونهايتهم كانت على يد أبي عمرة أو بالسل وليس بالتخمة والشحوم الثلاثية.
****
في فترة الدراسة الثانوية كتبت في امتحان مادة الديانة "إني أرى في الرياضة حياة".... ونسبت القول المذكور للنبي العربي أخرجه البخاري،
مدرس الديانة لم يعترض على إشكالية نسبة القول... ومنحني العلامة التامة.
أنا أفهمه اليوم خصوصاً أن هذا حصل في ثمانينات القرن المنصرم وأي اعتراض على نسبة النص يومها كان يمكن أن يؤدي لفرم المعترض، وفقهياً لا يوجد إثبات عقلي أو نقلي على أن الرسول العربي لم يقل هذا.
****
****
سبب هذه المقدمة هو القول الذي ينسب للعشرات ولا يعرف من قاله أول مرة إلا الله:
من لم يكن شيوعياً عندما بلغ الثامنة عشر فليس لديه قلب، ومن ظل شيوعياً حتى بلغ الثلاثين فهو بلا عقل.
قول على قسوته إلا أنه يحمل الكثير من الحقيقة في طياته، كذلك هي الثورة السورية، من لم ينحز لها في 2011 و 2012 فهو بلا قلب.
****
****
البعض يحمل علم الثورة بغض النظر عن تطوراته، بنجمتين أم بالشهادتين أم بالسيف... يناضل وهو على قناعة تامة بأهمية دوره في الحراك، يتكلم عن الثورة وكأنه يمكن لها أن تقاد من باريس و إسطنبول، ويتناسى أنه لا يوجد ثورات بالتحكم عن بعد،
سيدي...
تلك التي تحرك عن بعد تسمى حروب أهلية، ومن يقرعون لها الطبول يسمون أجهزة استخبارات ومرتزقة وليس نخباً، ومن يموت فيها يسمى ضحية وليس شهيداَ.
****
نحن خوارج سوريا، من غادروا لحماية أقفيتهم الشخصية، أو
"والله مو مشاننا... مشان ها الأطفال يكون عندهم مستقبل أفضل" كما أسمع من العشرات.
نحن أخر من يحق له المزاودة وبيع المواقف، أقول لمن يدعي أنه ضحى بمنزل في بساتين العدوي، تذكر بأنك حصلت على منزل في البلاس دي إيتالي، وهي والله أجمل من العدوي وبساتينها كلها...
****
ذكاء النظام الذي يحكم سوريا منذ بداية الخمسينات، يكمن في قدرته على تفريغ البلاد من النخب... وما قامت به السلطة في التسعينات وما تلاها من سنوات عجاف، هو نفخ أشباه النخب ومنحها الثقة بأنها نخب.
بينما توارى من يمكن أن تكون لهم قيمة أدبية أو فنية، في دوائر الترجمة، في مهن وحرف يدوية، أو في مصحات العلاج النفسي.
****
لنعد إلى نجوم الثقافة والحراك الثقافي الثوري....
غالب من طبلوا للثورة "إلا من عصم ربي" تناسوا مصادر رزقهم قبل 2011 تناسوا إمكانياتهم، خلفياتهم، صداقاتهم.... وعلاقة تمويلهم بجهات مشبوهة من أمثال أبناء المسؤولين وشركاتهم الإنتاجية أو الدعائية.
اليوم وبعد أن انكشف غبار المعركة، وصار بالإمكان رؤية بصيص نور لنهاية المأساة، سيعود الملايين ممن غادروا.... طوعاً أو مكره أخاك... ولا يوجد مشكلة في هذا...
لكن النخب التي تحسب نفسها على الله نخباً والتي لم يُقدِّر لها المولى أن تلقى وجه كريم، عندما ستعود... هل ستتابع مسيرتها النخبوية كالسابق؟ هل يعود نجوم الثورية ليستكتبوا في الصحف النظامية؟ وهل سنشهد على صعيد الفكر ومدعيه من سيرقص بأكثر مما يقرع له بالطبل؟
أحد قادة الفصائل في دوما، أرسل لصديق صورته في مكتبه الجديد... أقسم لي الصديق أن مكتب ضابط في الأمن لا يحتوي صور للقائد وأبيه وأخيه كما يحتوي المكتب العقاري للثائر السابق.
هل نتوقع في سفر العودة القادم، مقالات لمفكر ثوري "حالياً" تتحدث عن المنطلقات النظرية وقدرتها على استيعاب متطلبات العصر والمستقبل؟
****
أرجو أن يتمكن من أقصدهم من التصالح مع أنفسهم، وأن يتذكروا بأنهم كانوا جزء من المشكل ولم يكونوا في يوم من الأيام عنصراً من عناصر الحل، وأن تكون لديهم الشجاعة كيلا ينسلخوا عن جلودهم ثانية ليرتدوا الجلود التي خلعوها سابقاً.
طبعاً هناك جيل الفيلة، التي ستنسحب إلى مكان قصي، ولن يسمح لها كبرياؤها بالتحول، وهم قلة لا أعتقد أن العمر سيطول بها لعيش هذا الصراع الداخلي.
****
عندما تكف النخب المرتزقة عن التلون حسب البيئة المحيطة، وعن الانسلاخ، عندها ستحين الساعة، سيتحول بعض من الرماديين، لينسلخوا عن رماديتهم.... لن يتحولوا كبقية المرتزقة من ضفة لأخرى.... بل سيعلنون الثورة، الثورة على القيم التي أنجبت هذه الأنظمة وهذه المعارضات.
تلك ستكون ثورة عاقلة،
محكومة بالفشل، لكنها عاقلة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,397,128,042
- الإدمان
- رسائل إلى سميرة (1823)


المزيد.....




- تصريح الجمعية المغربية لحقوق الإنسان في الذكرى الأربعين لتأس ...
- تقرير أممي: في المعتقلات الصهيونية على الدوام أكثر من 300 طف ...
- 60 عاماً على اغتيال الرفيق القائد فرج الله الحلو
- لجنة الدفاع عن حقوق المستأجرين: لتوحيد التحركات الشعبية والغ ...
- الرئيس المكسيكي يبيع منتجعا رئاسيا لمساعدة الفقراء
- افتتاحية
- يسقط مؤتمر البحرين
- احتفال -يوم الشهيد الشيوعي- في الخريبة -الشوف
- قيادة بيروت الكبرى في -الشيوعي- تكرّم الشهيدان عبد الكريم حد ...
- تحية للقائد الشهيد جورج حاوي في بتغرين


المزيد.....

- الجزائر الأزمة ورهان الحرية / نورالدين خنيش
- الحراك الشعبي في اليمن / عدلي عبد القوي العبسي
- أخي تشي / خوان مارتين جيفارا
- الرد على تحديات المستقبل من خلال قراءة غرامشي لماركس / زهير الخويلدي
- الشيعة العراقية السكانية وعرقنةُ الصراع السياسي: مقاربة لدين ... / فارس كمال نظمي
- أزمة اليسار المصرى و البحث عن إستراتيجية / عمرو إمام عمر
- في الجدل الاجتماعي والقانوني بين عقل الدولة وضمير الشعب / زهير الخويلدي
- توطيد دولة الحق، سنوات الرصاص، عمل الذاكرة وحقوق الإنسان - م ... / امال الحسين
- الماركسية هل مازالت تصلح ؟ ( 2 ) / عمرو إمام عمر
- حوار مع نزار بوجلال الناطق الرسمي باسم النقابيون الراديكاليو ... / النقابيون الراديكاليون


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الثورات والانتفاضات الجماهيرية - إياد الغفري - الثورة العاقلة