أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد كشكار - طالبتُ وما زلتُ أطالبُ بِمجانيةِ التنقلِ في جميعِ وسائلِ النقلِ العموميِّ بِالعاصمةِ وأحوازِها أوّلاً!














المزيد.....

طالبتُ وما زلتُ أطالبُ بِمجانيةِ التنقلِ في جميعِ وسائلِ النقلِ العموميِّ بِالعاصمةِ وأحوازِها أوّلاً!


محمد كشكار

الحوار المتمدن-العدد: 6076 - 2018 / 12 / 7 - 10:16
المحور: الادارة و الاقتصاد
    


1. أبدأ بتجاربِ الآخرين أي أبدأ بِنقلِ ما قرأتُ أخيرًا أو شاهدتُ أو سمعتُ:
- من الصدفِ الغريبةِ وأنا أحرِّرُ هذا المقال والتلفزة مقطوعة الصوت قصدًا، شاهدتُ أمس صباحًا (11h 30) في قناة "نسمة" التونسية خبرًا مكتوبًا يقول: دولة أوروبية (أظنها لوكسامبورڤ) تُقِرُّ بمجانية التنقل في جميع وسائل النقل العمومي.
- أمس صباحًا في مقهى الشيحي، جالستُ عاملا متقاعدًا كان مهاجرًا، رَوَى لي الآتي: في ألمانيا، تركب سيارتكَ الخاصة أنتَ وعائلتك قادمًا من بعيدٍ، تصل إلى أطراف المدينة، تتركَ سيارتك في مربضٍ، تأخذ المترو مجانًا أنت والعائلة، يكفي أن تستظهر ببطاقة عمل في شركة "فولسفاڤن".
- أمس صباحًا وفي مقهى الشيحي أيضًا، قرأتُ كتابًا (Ce que l`argent ne saurait acheter, Michael J. Sandel, Éd. du Seuil, 2014, 332 pages, p. 122) فوجدتُ فيه الآتي: مجموعة من المواطنين الفرنسيين الواعين، "رَسْكايا" محترفين في مترو باريس العمومي (Les resquilleurs)، أنشئوا جمعيةً. تتكفّلُ هذه الجمعية بِدفع غرامة تُقدَّرُ بـ40 أورو مكان كل عضوٍ يُضبط "مرسكي" في المترو. مع العلم أن ثمن التذكرة الواحدة 1،70 أورو، وثمن أقل اشتراك شهري 67 أورو، في حين أن الاشتراك الشهري في الجمعية يساوي 7 أورو فقط. تعليقي: غايتهم نبيلة ووسيلتهم تُعتبَرُ عُرفيًّا لا أخلاقية، والغاية لا تبرّرُ في نظري الوسيلةَ. لا أوافقهم فيما أتوْهُ، لكنني لا أدينُهم على فِعلتِهم تلك حتى ولو كانت مخالفة للقانون، فالقانونُ جائرٌ وهم مناضلون.

2. ما هي حُجَجِي التي تؤيد مطلبي (مجانية التنقل في جميع وسائل النقل العمومي):
- جميع وسائل النقل العمومي شُرِيَتْ بأموال دافِعِي الضرائب أمثالي وأمثالك، وجميع عمال النقل يأخذون أجورًا من أموالي وأموالك أيضًا، فلماذا تطلب إذن من دافع الضرائب أن يدفع ثمن تذكرة النقل في وسيلة اشتراها من حر ماله ويدفع أجرَيْ سائقها ومرافقه من حر ماله أيضًا؟ وهل عندما أشترِي سيارة خاصة بي أنا، أدفعُ مقابلاً عندما أستعملها؟ وهذا دليلي على وجاهة طرحي: تلميذ معهد عمومي لا يدفع مقابلاً عكس تلميذ معهد خاص، ومريض مستشفى عمومي لا يدفع أيضًا عكس مريض مستشفى خاص!
- النقل الخاص يكلف المجموعة الوطنية سنويًّا خسارةً إستراتيجيةً فادحةً (ليس على المستوى الفردي)، خسارةً تتمثل في: تلوّثٌ جوي متزايدٌ مما ينجرُّ عنه أمراضًا مستعصية كُلفةُ علاجِها المجانية في المستشفيات العمومية باهظةٌ جدًّا على الدولة، اكتظاظٌ في الطرقات يُكلِّفُ المجموعةَ الوطنيةَ ملايين الساعات الضائعة المقتطَعَة من الوقت المخصص للعمل أو الراحة ويسبّب أمراضًا عضوية في الظهر وأمراضًا نفسية (نرفزة، ستراس، قلة تربية، عنف رمزي أو لفظي أو في بعض الأحيان مادي، إلخ.)، حوادث طرقات تحصد العشرات من الأرواح سنويًّا، تبذيرٌ للطاقة المستوردة وغير المتجددة (موظف واحد يتنقل من حمام الشط إلى تونس تجرّه 7 أحصنة أي سيارة).

حصيلة افتراضية محتملة (الوحدة المستعملة مليون دينار):
- كُلفة النقل العمومي غير المجاني: زائد 1000 م. د. (الدولة تربح ثمن جملة التذاكر سنويًّا) + إلا 5000 م. د. (الدولة تصرف ثمن علاج عدد كثير من ضحايا حوادث الطرقات) = إلا 4000 م. د.، أي الدولة تصرف 4000 م. د. سنويًّا على النقل وتبعاته.
- كُلفة النقل العمومي المجاني: زائد 0 م. د. (الدولة لا تقبض ثمن جملة التذاكر سنويًّا) + إلا 3000 م. د. (الدولة تصرف ثمن علاج أقل لأن عدد ضحايا حوادث الطرقات نَقَصَ نتيجة انخفاضِ عدد السيارات الخاصة السائرة في الطريق) = إلا 3000 م. د.، أي الدولة تصرف 3000 م. د. فقط سنويًّا على النقل وتبعاته، أي أقل بـ1000 م. د. مما كانت تصرفه في حالة النقل العمومي غير المجاني (أي 4000 م. د. سنويًّا).

خاتمة: ثانيًا وبعد تطبيقه في العاصمة وأحوازها، أطالبُ بتوفيرِ وتعميمِ مجانيةِ التنقلِ في جميعِ وسائلِ النقلِ العموميِّ في كاملِ ترابِ الجمهوريةِ التونسيةِ، ولن تندموا يا أولِي الألبابِ والألقابِ!
كلمةٌ قاسيةٌ، لكنها في محلِّها: ازديادُ عددِ ضحايا حوادثِ الطرقاتِ لا يربَحُ من ورائه إلا المِصحّات الخاصة (Les charognards). "مصائبُ قومٍ عند قومٍ فوائدٌ".

شهادة على العصر من أحد مستعمِلِي مترو النقل العمومي وأحد المنتفِعِين بخدماته الجليلة: خلال كل سفرةٍ من حمّامِ الشطِّ إلى تونسَ العاصمةِ، أقرأ أربعينَ صفحةٍ من كتابٍ، عشرين في الذهابِ ومثلَها في الإيابِ. ربي "إخلِّينّا" النقلَ العموميَّ غير المجانيِّ في انتظارِ المجانيِّ.

إمضاء مواطن العالَم
أنا مواطنٌ متصالحٌ مع هُوِيّةِ شَعبِي الأمازيغيِّ-العربيِّ-الإسلاميِّ، تصالحٌ اجتماعيٌّ وعاطفيٌّ وليسَ تصالحًا فلسفيًّا جدليًّا.
"المثقّفُ هو هدّامُ القناعاتِ والبداهاتِ العمومية" فوكو
"الأساتذةُ لا يَفهَمونَ أن تلامذتَهم لا يَفهَمونَ" باشلار
و"إذا كانت كلماتي لا تبلغُ فهمَك فدعْها إلى فجرٍ آخَرَ" جبران

تاريخ أول نشر على حسابي ف.ب: حمام الشط، الجمعة 7 ديسمبر 2018.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,990,795
- هل أنتَ مَعَ أو ضِدَّ حَثِّ الأطفالِ على المطالعة بمقابِلٍ م ...
- سَلْعَنَةُ الأخلاقِ والقِيمِ في المجتمع الأمريكي
- الجديدُ في عِلمِ الوراثةِ: هل تُحدّدُ الجينات مسبّقا صفات ال ...
- ظاهرةُ تعدّدِ الأربابِ البشريةِ!
- حضرتُ أمس جِلسةً حواريةً ثنائيةً حول كتابِ - المراقبة السائل ...
- كيفَ قسّمنا إرثَ أمي وإرثَ خالتي؟
- هل تغيرَ الزمنُ أم أنا الذي تغيرتُ؟
- ذكرياتي المقتضبة عن تسع سنوات دراسة متقطعة بجامعة كلود برنار ...
- معلومات دقيقة حول شيعة تونس، أكتشفُها لأول مرة في كتاب صديقي ...
- أعتذرُ!
- جاراتُ أمِّي ورفيقاتُ دَربِها في جمنة الستينيات!
- أمارس ثلاثة أنشطة ذهنية كانت لي بمثابة حبوب مهدِّئة؟
- عن أيِّ ضميرٍ مِهَنيٍّ تَتَحَدَّثونْ؟
- -الفِتنةُ- لم تكن فتنةً!
- بتصريحاتها العنترية الأخيرة، يبدو لي أن النهضة بدأت تهدد أرك ...
- دفاعًا عن منهجيتِي وأسلوبِي في الكتابةِ والنشرِ
- أشياءٌ كنتُ بالأمسِ معها وأصبحتُ اليومَ ضدها!
- بطاقة تعريف مواطن العالم محمد كشكار
- فكرةٌ مخالفةٌ للسائدِ: هل حقًّا إن المرأةَ العربيةَ المسلمةَ ...
- نساء مناضلات في جمنة الستينيات


المزيد.....




- مسؤول كويتي: إنتاج المنطقة المقسومة بين السعودية والكويت سيع ...
- كيف سيحول ولي عهد السعودية محمد بن سلمان المنطقة لأوروبا جدي ...
- بلومبيرغ: ارتفاع تكاليف التأمين ضد مخاطر الحرب على ناقلات ال ...
- هل سيبقى العراق متنفس إيران الاقتصادي
- سيرجيو راموس يدخل "الشباك" الذهبي مع أم أبنائه الث ...
- سيرجيو راموس يدخل "الشباك" الذهبي مع أم أبنائه الث ...
- مسئول فلسطيني: بدء اجتماعات اللجنة الاستشارية «للأونروا» غدا ...
- شركة مشاركة المنازل -Airbnb- تتوسع لتوفر تجارب سياحية أيضاً ...
- قطع -دجاج- خالية من اللحوم.. قريباً في سلسة مطاعم كنتاكي
- هواوي تؤجل إطلاق هاتفها الذكي القابل للطي بقيمة 2,600 دولار ...


المزيد.....

- محاسبة التكاليف ( المعضلية): محاسبة عوامل الإنتاج/ الموارد ا ... / صباح قدوري
- المسؤولية الإدارية / محمد عبد الكريم يوسف
- السعادة المُغتربة..الحدود السوسيواقتصادية للمنافع الاختيارية / مجدى عبد الهادى
- تقييم حدود التفاوت الاقتصادي بين منطقتي العجز التجاري الامري ... / دكتور مظهر محمد صالح
- المحاسبة والادارة المالية المتقدمة Accounting and advanced F ... / سفيان منذر صالح
- الموظف الحكومي بين الحقوق والواجبات Government employee betw ... / سفيان منذر صالح
- حدود ديموقراطية الاستغلال..لماذا تفشل حركات الديموقراطية الا ... / مجدى عبد الهادى
- الثلاثة الكبار في علم الاقتصاد_مارك سكويسين، ترجمة مجدي عبد ... / مجدى عبد الهادى
- تجربة التنمية التونسية وازمتها الأقتصادية في السياق السياسي / أحمد إبريهي علي
- القطاع العام إلي أين ؟! / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادارة و الاقتصاد - محمد كشكار - طالبتُ وما زلتُ أطالبُ بِمجانيةِ التنقلِ في جميعِ وسائلِ النقلِ العموميِّ بِالعاصمةِ وأحوازِها أوّلاً!