أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - القانون والنقاب














المزيد.....

القانون والنقاب


نوال السعداوي
الحوار المتمدن-العدد: 6075 - 2018 / 12 / 6 - 10:09
المحور: حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات
    



نهاية عام 1956، فى بيتنا بشارع الهرم بالجيزة، كنت طبيبة امتياز بالمستشفى الجامعي، قصر العيني، احتفلت أسرتى وزميلاتى بالعام الجديد، تألقت أمى فى الحفل كعادتها، كانت فى ريعان شبابها، بلغت التاسعة والثلاثين من عمرها، فى قمة الصحة والحيوية، ترقص وتغنى مع أم كلثوم، افرح يا قلبي، لكن، فى اليوم التالي، جاءت الى غرفتى شاحبة، لم أرها أبدا شاحبة، كانت دائما متوردة، باسمة مشرقة، كشعاع الشمس، أشارت بأصبعها الى نهدها الأيسر، قائلة: شوفى فيه إيه يا نوال. وانسحب الدم من رأسى الى قاع القدمين، كان الورم من نوع السرطان الخبيث، لكنى كذبت: مجرد كيس دهنى يزول بعملية بسيطة، عاد الدم الى وجهها وأشرقت ابتسامتها، أرسل أستاذ الجراحة بمستشفى قصر العيني، عينة من الورم إلى المعمل، تأكد أنه من النوع الخبيث، وأجرى عملية استئصال الثدى الأيسر مع الغدد الليمفاوية تحت الإبط، وشاركنى أستاذى الكذب على أمى خوفا على صحتها النفسية، وقد رآها شابة رقيقة الإحساس، تتفجر بالصحة والسعادة.



أفاقت أمى من البنج واكتشفت اختفاء ثديها الأيسر فبدأت الشكوك تراودها، لكنها أخفت شكوكها عن الأسرة وعن نفسها، كانت كلمة السرطان أشد رعبا من الموت، عاشت أمى عامين كاملين بعد العملية الجراحية، وكانت تبدو سعيدة، لكن المرض كان ينتشر فى جسمها، ثم ماتت مغموسة فى الألم يوم 28 سبتمبر 1958، كنت أسمعها تهمس فى الليل، بصوت مكتوم، ليه يا رب؟ لم تكمل السؤال أبدا، كانت تخشى أن تسأله عما يفعل، فالمرض إرادة الرب الأعلي.

لكن منذ سبعة آلاف عام كان الأطباء فى مصر القديمة يعالجون الأمراض بالأدوية والجراحات، وبرعت النساء المصريات أكثر من الرجال فى علم الطب والفلسفة والهندسة والفلك، وغيرها من علوم وفنون الحضارة المصرية القديمة، تعلم اليونانيون من المصريين، الطب والجراحة وعلم الأدوية، هكذا لم يؤمن أبقراط أبو الطب اليونانى القديم، أن المرض مشيئة القدر والرب، مثل العامة من الناس، الذين تصوروا أن مهنة الطب نوع من التمرد على الآلهة، وكانوا يسألون أنفسهم: كيف يمكن للطبيب أن يتحدى الإرادة الإلهية ويشفى المرض؟ وإن مرض أحدهم بمرض عضال يسأل الآلهة، لماذا أنا بالذات؟ يأتيه الرد فى سفر أيوب قائلا: إنها إرادة الرب، كان للأطباء المصريين القدماء كتبهم وأسفارهم، فلم يؤمنوا بالآيات فى كتاب التوراة أو العهد القديم، التى قلبت الأوضاع رأسا على عقب، فتحول العلم والمعرفة من فضيلة عظمى تقودها النساء الى خطيئة كبري، صنعتها المرأة ( حواء )، كانت المرأة المصرية محترمة ولها مكانة عالية فى الدولة والمجتمع، بل كانت إلهة العلم والمعرفة والحكمة (إزيس)، وكانت الإلهة سخمت نقيبة الأطباء، طبيبة ماهرة تعالج المرضى والمريضات ، مثل غيرها من الطبيبات والأطباء المصريين، الذين آمنوا بعلم الطب والعلاج، بل إنهم عرفوا علم التحنيط، واستطاعوا حفظ الجسم بعد الموت من التآكل والفناء.

والسؤال الآن هو :كيف هبطت المرأة المصرية من مكانة العلم والشرف الرفيع، الى أن أصبح وجهها عورة يغطى بالنقاب، فى يومنا هذا من القرن الحادى والعشرين؟

ماهى القوى السياسية الدينية، داخل مصر وخارجها، التى أهانت المرأة المصرية الى هذا الحد؟ لم تكن جدتى الفلاحة (والدة أبي)، فى قرية كفرطحلة، بدلتا النيل، عام 1899 تغطى وجهها بالنقاب، وكانت تتحدي، العمدة والملك والإنجليز مرفوعة الرأس مكشوفة الوجه، وكانت جميع الفلاحات المصريات، سافرات، مكشوفات الوجه، يشتغلن بالفأس فى الحقول الى جوار الرجال، فما الذى جلب لمصر النقاب والبرقع والحجاب؟.

أصبح موضوع النقاب مطروحا اليوم للنقاش فى مصر، بعد اكتشاف مآسيه وأضراره الخطيرة على المجتمع كله وليس النساء فقط، لكن أغلب النقاش يدور على السطح ولا يدخل الى العمق، ليكشف عن جذور المشكلة والأسباب الحقيقية، فى التاريخ البعيد والقريب، التى حولت وجه المرأة المصرية الى عورة ؟ ولماذا يعجز القانون المصري، حتى اليوم، فى نهاية عام 2018، عن تحريم النقاب؟





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,758,855
- الأم الكبرى للعلم والفن
- وزراء الصحة وعمليات الختان
- كم من كاتبة مبدعة تحمل لقب الشيطان؟
- وزيرة الصحة وطبيبات معهد ناصر
- العاطلون والعاطلات عن العمل المنتج
- لماذا تفشل الثورات بقيادة النخب؟
- أم إبراهيم والوزيرة غادة والى
- الصراع فى مجلس النواب ومجلس العائلة
- الجينات الأنانية والكتابة
- البحث عن مأوى بالليل أم نسيم البحر؟
- قانون مدنى واحد لجميع المصريين
- قوة الفكر فى المستقبل القريب
- البحث عن فيلم سينمائى جيد
- تحرير النساء وقضية الاشتراكية
- من أجل ما نفعل؟ أو من أجل ما نكون؟
- إبداع المرأة وسجن اللاوعى
- ما يفوق العمر والأنوثة والرجولة
- السنوات المسروقة من العمر
- المكبوت تحت الضلوع يخرج للشارع
- ما لا ُيكتب لا يوجد أبدا


المزيد.....




- حقوق النساء غير قابلة للاستثناء
- دستور الزواج.. 7 قوانين مهمة للحفاظ على علاقة ناجحة
- اعتدى جنسيا على امرأة نائمة وهو جالس بجوار زوجته
- لأول مرة.. البرلمان الإيرلندي يوافق على تشريع الإجهاض
- شاهد: سجينات برازيليات يتحدين الظروف ويحيين عيد الميلاد وسط ...
- الجدّة….والمرأة ثم المرأة…!!
- أول امرأة تتحول إلى جثة رقمية خالدة وهي -على قيد الحياة-
- ألمانيا: قرار بإدخال الجنس الثالث بعد الذكر والأنثى في سجلات ...
- شاهد: سجينات برازيليات يتحدين الظروف ويحيين عيد الميلاد وسط ...
- المرأة الأكثر خصوبة في أوغندا أم لـ44 ابنا (فيديو)


المزيد.....

- النسوية الدستورية: مؤسّسات الحركة النسائية في إيران – مر ... / عباس علي موسى
- المقاربة النسوية لدراسة الرجولة حالة نوال السعداوي / عزة شرارة بيضون
- كيف أصبحت النسوية تخدم الرأسمالية وكيف نستعيدها / نانسي فريجر
- الجزءالأول (محطات من تاريخ الحركة النسائية في العراق ودور را ... / خانم زهدي
- حول مسألة النسوية الراديكالية والنساء ك-طبقة- مسحوقة / سارة سالم
- طريقة استعمار النيوليبرالية للنسوية، وسبل المواجهة / كاثرين روتنبرغ
- -النوع الاجتماعي و النسوية في المجتمع المغربي - - الواقع وال ... / فاطمة إبورك
- النسوية واليسار / وضحى الهويمل
- بحث في كتاب (الأنثى هي الأصل ) للكاتبة والأديبة نوال السعداو ... / فؤاده العراقيه
- الماركسية وقضية المرأة / الحزب الشيوعي السوداني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق المراة ومساواتها الكاملة في كافة المجالات - نوال السعداوي - القانون والنقاب