أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - تاج السر عثمان - لا بديل غير الحل الشامل















المزيد.....

لا بديل غير الحل الشامل


تاج السر عثمان
الحوار المتمدن-العدد: 6075 - 2018 / 12 / 6 - 10:06
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان
    



ازدادت أزمة البلاد تفاقما بعد إقرار ميزانية الفقر الدمار للعام 2018 التي أدت للتدهور المريع في الأوضاع المعيشية والانخفاض المستمر في قيمة الجنية السوداني وتدهور الإنتاج الزراعي والصناعي، والخصخصة وتشريد العاملين، وتحرير السوق وافلاس البنوك وعجز النظام التام عن حل الأزمة الاقتصادية والمعيشية ، وتقديم أبسط الخدمات للتصدي لكوارث السيول والفيضانات والحرائق كما حدث في سوق أمدرمان الذي تعرض فيه التجار لخسائر هائلة في ممتلكاتهم ،حتي أصبح الوضع يهدد بالانفجار الشامل .
لكن النظام ما زال سائرا في الطريق المسدود الذي أثبت فشله خلال ال 29 عاما الماضية القائم علي الحلول الجزئية الذي أكدت التجربة العملية فشلها ، حيث وقّع النظام اتفاقات كثيرة مع قوي المعارضة والحركات المسلحة، وكان من الممكن أن تفتح الطريق لمخرج من الأزمة، ولكن النظام خرق العهود والمواثيق ، وأفرغ الاتفاقات التي وقعّها من مضامينها وحولها إلي مناصب ومقاعد في السلطة والمجالس التشريعية القومية والولائية تحت هيمنة المؤتمر الوطني مثل ما حدث مع: مجموعة الهندي من الاتحادي، وجيبوتي مع الأمة والتي أدت إلي انشقاق حزبي الأمة والاتحادي، ومجموعة السلام من الداخل التي انشقت من الحركة الشعبية، واتفاقية نيفاشا والتي كانت نتائجها كارثية أدت إلي تمزيق وحدة السودان بانفصال الجنوب، كما وقّع النظام اتفاقات أخري أيضا لم يف بعهودها مثل : اتفاق القاهرة مع التجمع الوطني الديمقراطي، واتفاق أبوجا مع مجموعة مناوي، والاتفاق مع جبهة الشرق ، واتفاق التراضي الوطني مع حزب الأمة، واتفاق الدوحة مع بعض حركات دارفور. الخ، وكلها لم تؤتي أُكلها، وأصبحت حبرا علي ورق. ولم تّغير هذه الاتفاقات من طبيعة النظام وخصائصه وعقليته الاقصائية والشمولية حتي لو كان علي حساب وحدة الوطن، إضافة لمواصلة التنكر لوثيقة الحقوق في دستور 2005م التي كفلت حرية التعبير والتجمع والتظاهر السلمي، بالانتهاك الفظ لتلك الحقوق.
يطرح النظام من جديد التفاوض مع حركات دارفور علي أساس اتفاق الدوحة الذي كان اتفاقا جزئيا وفشل وشبع موتا، ومعلوم أن وثيقة اتفاقية الدوحة تجاهلت مطالب موضوعية لأهل دارفور مثل: وحدة الاقليم واغراقها في استفتاء تكون نتيجته معروفة سلفا في ظل نظام الانقاذ الحالي، وطبيعة الدستور والقوانين التي تحكم البلاد والحقوق الأساسية للمواطنين، في ظل حالة الطوارئ والقوانين المقيدة للحريات، إضافة إلي عدم وجود ضمانات لتنفيذ الاتفاقية، وأن التعويضات غير مجزية، وافراغ نظام الانقاذ دستور 2005م من محتواه، وأصبحت وثيقة الحقوق حبرا علي ورق بسبب وجود القوانين المقيدة للحريات مثل قانون الأمن والصحافة..الخ، وبالتالي فان الحاجة لدستور ديمقراطي جديد يكفل الحقوق والحريات الديمقراطية والتعددية الثقافية والدينية والعرقية وإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات والتداول الديمقراطي للسلطة، واستقلال القضاء وحكم القانون وقومية التعليم والخدمة المدنية والقوات النظامية. إضافة إلي أنه من المهم في تقاسم السلطة اللجؤ إلي الحل الشامل لكل أقاليم السودان، والابتعاد عن التقاسم الجزئي للسلطة الذي يعيد تجدد الحرب بشكل أوسع من السابق، ويصبح المطلوب هو الحل الشامل والتنمية المتوازنة لكل أقاليم السودان.
كما يسير النظام في حل جزئي آخر لمنطقتي جنوب كردفان والنيل الأزرق بوساطة سلفاكير ، ويتمسك في الحوار بوساطة أمبيكي مع " نداء السودان " بنتائج حوار "الوثبة " كإطار للحل السياسي ، والتفاوض فقط حول انتخابات 2020 ، ووضع الدستور الدائم. والسير في سياسة فرق تسد بتفتيت وحدة المعارضة بشقيها المدني والمسلح . وهذا طريق يعمق الأزمة ويطيل معاناة الشعب السوداني وأمد الحرب بكل مأسيها الانسانية.
كان الخلل الأساسي في اتفاقية نيفاشا هو الثنائية، وعدم شمولها لكل اقاليم السودان، و تلبية مطالبها العادلة في الثروة والسلطة والحكم الذاتي والتنمية المتوازنة وتوفير الاحتياجات الأساسية في التعليم والصحة والخدمات. الخ، وتكوين مجلس رئاسي يمثل كل أقاليم السودان: الجنوب، دارفور، الشرق، كردفان، الأوسط، الشمالية، باعتبار أن الحل الشامل هو الذي يحقن الدماء بدلا من الحلول الجزئية التي تعيد إنتاج الأزمة. وكانت النتيجة انفصال الجنوب بعد الفشل في تنفيذ جوهر الاتفاقية الذي يتمثل في التحول الديمقراطي والتنمية وتحسين الأوضاع المعيشية، وقيام انتخابات حرة نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية بحيث يكون خيار الوحدة هو الجاذب في الاستفتاء علي تقرير المصير.
هذا فضلا عن فشل الحلول الجزئية في المنطقتين مثل اتفاق نافع – عقار الذي فشل وأدي إلي تجدد الحرب واتساع رقعتها.
من جانب آخر يشعر المجتمع الدولي بقيادة أمريكا وحلفائها بخطورة الوضع الذي يمكن أن يؤدي للتغيير الجذري الشامل الذي يهدد مصالحه في المنطقة ، بالتالي ينشط هذه الأيام في الضغط من أجل " الهبوط الناعم " بإجراء تغييرات شكلية لاتمس جوهر النظام وسياساته الاقتصادية ودوره في تنفيذ مخططاته ، وفي صراعه مع الصين وروسيا التي بدأ ينشط دورها في المنطقة، ونهب ثروات وموارد البلاد وأراضيها ، كما يتضح من تصريح الاتحاد الأوربي بأنه لن يسمح بانهيار النظام وسوف يدعمه ماليا تحت تأثير الأزمة الاقتصادية الحادة، و من شروط أمريكا لرفع السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب التي تتلخص في : تعزيز التعاون في مكافحة الإرهاب ، وتحسين سجل البلاد علي صعيد حقوق الانسان بما فيها الحريات الدينية والصحفية ، وخلق بيئة أكثر ملاءمة للتقدم في عملية السلام في السودان، وضمان وصول المساعدات الإنسانية ووقف الأعمال العدائية الداخلية ، واتخاذ الخطوات لمعالجة بعض الأعمال الإرهابية البارزة، والالتزام بقرارات مجلس الأمن المتعلقة بشأن كوريا الشمالية .الخ، إضافة لتشجيع الحلول الجزئية التي تؤدي للمزيد من تمزيق وحدة الوطن لاستمرار نهبه لموارد البلاد.
لا جدال حول احترام حقوق الانسان وضرورة وقف الحرب لأنها باهظة التكاليف إضافة لماسيها الإنسانية والكوارث التي خلفتها من تشريد الآلاف من قراهم ومدنهم، وتعطيل الإنتاج الزراعي، إضافة لتكلفتها التي تتحملها الجماهير الكادحة بزيادة الأعباء الضريبية عليها ، والإرتفاع المستمر في الأسعار ، وزيادة ميزانية الحرب علي حساب التعليم والصحة وبقية الخدمات والشحيحة أصلا، واذا أخذنا في الاعتبار الزيادات المستمرة و المتوقعة علي أسعار بعض السلع مثل : الدقيق والسكر والمحروقات ، الكهرباء. الخ، في ميزانية العام 2019 ، فان معاناة الجماهير ستتضاعف، وأزمة النظام سوف تزداد تفاقما.
من جانب آخر تتصاعد مطالب العاملين لزيادة الأجور وتركيز الأسعار ، والمزارعين من أجل تحسين أوضاعهم في تقليل الضرائب وتوفير الجازولين وشروط مجزية في تسويق المحاصيل ، وتقليل تكلفة الإنتاج والضرائب والجبايات، ومقاومة الصحفيين والرأي العام المحلي والعالمي لمصادرة الحريات الصحفية وحرية التعبير كما هو واضح من "الميثاق الصحفي" والمصادرة المستمرة للصحف ، ومنع الأمن قيام المؤتمر الصحفي للتحالف الديمقراطي للمحامين بدار حزب الأمة ، مما يعني مصادرة نشاط الأحزاب داخل دورها.، كل ذلك لا يساعد في الحل الشامل ، الذي يفترض توسيع الحريات الديمقراطية ووقف الحرب ، باعتبار ذلك المدخل للحل العاجل للأزمة.
بالتالي ، فإن الأزمة أصبحت عميقة والنظام عاجز عن حلها ولا يفيد في حلها التسوية علي أساس " الهبوط الناعم" والحلول الجزئية التي تعيد إنتاج الأزمة بشكل أعمق من السابق، بل نطرح البديل الذي يتمثل في الحل الشامل الذي يخاطب جذور مشاكل البلاد ، وهذا الحل لا يخرج عن ما يجري أمام أعيننا من نضال يومي تخوضه جماهير شعبنا في مختلف المستويات الذي يجب توسيعه وهذا يتطلب المزيد من التنظيم والتعبئة من أجل : -
*مواصلة النضال من أجل تحسين الأوضاع المعيشية وتركيز الأسعار وزيادة الأجور لمواجهة الغلاء والارتفاع المستمر في أسعار السلع والخدمات، وتوفير السيولة في البنوك، وحل قضايا الجماهير اليومية مثل: انقطاع خدمات المياه والكهرباء، ومشاكل السدود، وبيع الأراضي والساحات والميادين العامة، وعدم التفريط في سيادة وأراضي البلاد واستعادة التي تم احتلالها أو تأجيرها مثل: حلايب وشلاتين والفشقة وسواكن. الخ، وتوفير الأمن وحماية أرواح وممتلكات المواطنين، وحل قضايا المزارعين ، والطلاب ، وتوفير فرص العمل للعاطلين من الشباب، وإلغاء القوانين المذلة للنساء، وضد الرسوم الباهظة علي التعليم والعلاج، وتوفير الدواء بأسعار معقولة. الخ.
• تصعيد النشاط السياسي الجماهيري من أجل وقف الحرب ، والحل الشامل والعادل لقضايا مناطق دارفور والنيل الأزرق وجنوب كردفان، والشرق، ولا مخرج غير التفاوض والحل السلمي، وتوصيل الإغاثة للنازحين ورجوعهم إلي أراضيهم، وتعويضهم عن الخسائر ، والعودة إلي الإنتاج الزراعي ، واستقرارهم.
* توسيع الحقوق والحريات الديمقراطية والنقابية، واطلاق سراح كل المعتقلين والمحكومين السياسيين، وأن يحصر جهاز الأمن مهامه فقط في جمع المعلومات، وكفالة حرية الصحافة فعلا لا قولا ، والسماح بقيام ندوات الأحزاب في الساحات العامة، وحرية تسيير المواكب السلمية التي يكفلها الدستور الانتقالي لسنة 2005م، ووقف عنف مليشيات المؤتمر الوطني في الجامعات السودانية.
* أوسع مقاومة لمهزلة انتخابات 2020 في ظل القوانين المقيدة للحريات وحرية الصحافة، واحتكار السلطة للمال والإعلام ، وعدم استقلال القضاء ومفوضية الانتخابات، وتعديل قانون الانتخابات لمصلحة الحزب الحاكم في ظل اعتراض حتي الأحزاب المتحالفة مع النظام، مما يعني أن نتيجة الانتخابات مزورة ومحسومة سلفا لمصلحة الحزب الحاكم.
تستمر المقاومة الجماهيرية في أوسع تحالف حتي اسقاط النظام وقيام البديل الديمقراطي الذي يتم فيه:
* وقف الحرب فورا، والحل الشامل والعادل لقضايا مناطق دارفور وجنوب كردفان والنيل الأزرق والشرق، وقيام المؤتمر الدستوري الذي يقرر شكل الحكم في البلاد.
* تحقيق التحول الديمقراطي وإلغاء كل القوانين المقيدة للحريات، وقيام الدولة المدنية الديمقراطية التي تسع الجميع.
* تحسين الأوضاع المعيشية والاقتصادية وقيام المؤتمر القومي الاقتصادي لمعالجة الخراب الذي أحدثه نظام الانقاذ، وإعادة تأهيل القطاعين الزراعي والصناعي، وتقوية العملة السودانية ، وإعادة النظر في المشاريع التي تمت خصخصتها ، والمحاسبة ورد المظالم ، واستعادة ممتلكات الشعب المنهوبة.
* قيام انتخابات حرة نزيهة في نهاية الفترة الانتقالية.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,386,869
- الوضوح النظري والسياسي لما حدث في 19 يوليو 1971
- الذكرى السابعة لرحيل المناضل التجاني الطيب
- الذكرى 53 لمؤامرة حل الحزب الشيوعي وتداعياتها
- تعقيب علي مقالات صديق الزيلعي
- الذكرى الستون لانقلاب 17 نوفمبر1958
- عبد الخالق وخليل فرح وكنه الاستعمار
- النظرية والممارسة وترجمة الكتب الماركسية
- الحزب الشيوعي السوداني: نشأته المستقلة وهوّيته السودانية - 3 ...
- الذكري 54 لثورة أكتوبر 1964
- المرأة في المهدية - 1885 - 1898
- الحزب الشيوعي السوداني : نشأته المستقلة وهوّيته السودانية - ...
- الحزب الشيوعي السوداني : نشأته المستقلة وهوّيته السودانية
- أثر العامل الثقافي علي تحرير المرأة
- الذكري الخامسة لهبة سبتمبر 2013
- جذور وأسباب نقض العهود والمواثيق
- الماركسية وأثر الثقافة والهويّة في التغيير
- تجربة الحوار والاتفاقات مع النظام
- الذكري 72 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني - 2-
- الذكري 72 لتأسيس الحزب الشيوعي السوداني
- كارل ماركس : حياته وأعماله


المزيد.....




- شارع بكامله مخصص لطبق واحد من الطعام..ما هو؟
- مسنة تتعرض للدهس أثناء ملاحقة رجل سرق حقيبتها
- القضاء الأوروبي يقر أن لبريطانيا الحق بالتراجع الأحادي عن بر ...
- وزير العدل التركي: السعودية لم تقدم الدعم اللازم لنا في قضية ...
- وزير العدل التركي: قضية خاشقجي اكتسبت بعدا دوليا بقيادة أردو ...
- محكمة العدل الأوروبية: يمكن لبريطانيا التراجع عن بريكست بشكل ...
- نيابة اليابان توقف "غصن" مجدداً....أخفى من دخله 44 ...
- وزير بريطاني يحذر من "مخاطر" رفض البرلمان اتفاق ال ...
- تعيد المبادرة المصرية نشر موقفها من الوضع القانوني للأزهر، ...
- 7 سيناريوهات لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي


المزيد.....

- القطاع العام في مصر الى اين؟ / إلهامي الميرغني
- أسعار البترول وانعكاساتها علي ميزان المدفوعات والموازنة العا ... / إلهامي الميرغني
- ثروات مصر بين الفقراء والأغنياء / إلهامي الميرغني
- مدخل الي تاريخ الحزب الشيوعي السوداني / الحزب الشيوعي السوداني
- السودان : 61 عاما من التخلف والتدهور / تاج السر عثمان
- عودة صندوق الدين والمندوب السامي إلي مصر / إلهامي الميرغني
- الناصرية فى الثورة المضادة / عادل العمرى
- رأسمالية الزومبي – الفصل الأول: مفاهيم ماركس / رمضان متولي
- النازيون في مصر المعاصرة / طارق المهدوي
- كيف اصبحت اسرائيل قلب النظام الاقليمي ؟! / إلهامي الميرغني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في مصر والسودان - تاج السر عثمان - لا بديل غير الحل الشامل