أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - بلاد من الدم والبارود














المزيد.....

بلاد من الدم والبارود


روني علي

الحوار المتمدن-العدد: 6075 - 2018 / 12 / 6 - 01:27
المحور: الادب والفن
    


لست من هذه البلاد
أنا الذي
لم يحمل السلاح يوما
في حفلات الحرب والحب
لم يطلق رصاصة في الهواء
لتنثر في الأرض ريش العصافير
لم يستنشق من زجاجة العطر
رائحة الدم والبارود
لم يقطف من أصيص الأزهار
أشلاء المدن وخرزات حبيبة
فقدت عذريتها
على حد السيف وتكبيرات .. الله أكبر
لست من هذه البلاد

لست من هذه البلاد
أنا الذي
يبتسم خوفا من شواهد مقابر
دونت تواريخها بحبر
من مؤخرات السلاطين وبصاق الأئمة
يمشي في شوارع مزحمة
تسير الرؤوس خلف أرجل .. تمشي
في مواكب كتب مبعثرة بين التين والزيتون
يحتضن الموت بين سيقان أرامل
لفظن بواكير الحب في أحضان العنوسة
خشية الارتطام بلعنة الزنى
لست من هذه البلاد

لست من هذه البلاد
أنا الذي ..كلما
رقصت أجراس الكنائس
في مواعيد غير مسجلة على تقويم الأيام
صدحت المآذن ابتهالا
مع صياح الديوك على أرصفة الشوارع
تحسس ظهره .. أوصاله وعنقه
خوفا
من تلقين الخطباء
من تراتيل القضاة
من أهازيج الشعراء
في القبض على شرايين الحرية في الساحات
لست من هذه البلاد

لست من هذه البلاد
أنا الذي .. كلما
مر من جانب ثمثال .. صنم
ارتجف مذعورا
فالتماثيل في بلادنا
لم تزل تحمل سوطا .. سيفا .. بندقية
وتحجب عن عيون الأطفال
رؤية الشمس
واستنشاق الاوكسجين
على مقاعد دروس .. كتبناها .. حفظناها .. علمناها
ونحن نردد يحيا القائد .. يحيا السلطان
لست من هذه البلاد

لست من هذه البلاد
بلاد .. ينكحون فيها عذرية الورود
في عمامة الإمام
بقرار القائد وتراتيل الإمام
وأنا الذي ..
أرفع في الخيال .. خلسة
سيقان السماء
متضرعا إلى النجوم
لينكح الجمال من رذاذ الياسمين
أسوار البلد
فتنطلق أناشيد الصباح
من رحم العذارى
ويمشي الجلاد في الشوارع معتمرا سيقانه
مناديا .. الوطن قيود الحرية في معاصمي
لست من هذه البلاد .. أنا من بلدي

٢/١٢/٢٠١٨





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,300,770
- سطوة السماء
- وطن من حصاد الدماء
- دردشة منقوصة
- حلم ماطر
- غنائم غزوات العنة
- الطغيان
- كدمات عقارب الساعة
- كلمات رثاء ثكلى
- إلى كوبانيتي ..
- حسكاويةٌ تنتحرُ
- خدعة الكلمات
- حين يبتلع الخوف ريقه
- رجفةُ التسكُّعِ
- إلى كركوك
- لوثة الخيال المنكسر
- ذبحة الاستنطاق
- حين ترقص أشواك العمر
- رسائل معلقة في الهواء
- غزوة اليعاسيب
- خريف الكلمات


المزيد.....




- نجوم الأوبرا الروس يغنون -آفي ماريا- تضامنا مع كارثة نوتردام ...
- العالم العربي يفقد فارس الترجمة والشعر بشير السباعي
- البركة ينتقد الأغلبية الحكومية ويؤكد استمرار الاستقلال في ال ...
- دعم معتقلي حراك الريف.. مسيرة الارتباك والانقسام بسبب بطولة ...
- مشاركون في مسيرة الرباط يمنعون والد الزفزافي من السير في مقد ...
- البركة: مصالح المواطنات والمواطنين رهينة خلافات الحكومة
- فرنسا: وزير الثقافة يؤكد أن كاتدرائية نوتردام -أنقذت بالكامل ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- بدء التصويت في جولة الإعادة لانتخابات أوكرانيا وممثل كوميدي ...
- نقيب الموسيقيين المصريين ينفي إجراء شيرين تحليل مخدرات


المزيد.....

- عديقي اليهودي . رواية . / محمود شاهين
- الحبالصة / محمود الفرعوني
- لبنانيون في المنسى / عادل صوما
- الزوجة آخر من تعلم / علي ديوان
- ‏قراءة سردية سيميائية لروايتا / زياد بوزيان
- إلى غادة السمان / غسان كنفاني
- قمر وإحدى عشرة ليلة / حيدر عصام
- مقدمة (أعداد الممثل) – ل ( ستانسلافسكي) / فاضل خليل
- أبستمولوجيا المنهج الما بعد حداثي في سياقاته العربية ، إشكال ... / زياد بوزيان
- مسرحية - القتل البسيط / معتز نادر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - روني علي - بلاد من الدم والبارود