أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد محمد - الحركة الطلابية الإيرانية والنضال من أجل الحرية (بمناسبة يوم الطالب في إيران)















المزيد.....

الحركة الطلابية الإيرانية والنضال من أجل الحرية (بمناسبة يوم الطالب في إيران)


عبد المجيد محمد
الحوار المتمدن-العدد: 6075 - 2018 / 12 / 6 - 01:24
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


يتم الاحتفاء بيوم ٧ ديسمبر كيوم للطالب في إيران كل عام. والجامعة في إيران منذ بداية عمرها البالغ 84 عامًا وتأسيس جامعة طهران وحتى الآن لعبت بشكل مستمر دورا سياسيا واجتماعيا فريدا في تارخ إيران المعاصر.
وهناك عدد هائل من الملفات والكتب في المكاتب والصحف ووسائل الإعلام الإيرانية تشير إلى ذلك. ولكن السؤال هو ماهي الرسالة السياسية والتاريخية للطلاب والجامعات في إيران؟ وخاصة بعد مضي أربعة عقود من حكم سلطة النظام الرجعي الاستبدادي المتخلف المغطى بالدين فيتوجب علينا التطرق لمسئلة الطلاب والجامعة في إيران بشكل عميق وأكبر.
بالطبع في مجتمع متحضر ومتقدم يحتوي على بنية ديمقراطية فإن عمل الطلاب وتركيز تفكيرهم لا يجب أن يكون المراقب للبنية السياسية وكيفية قيادتها. ولكن في إيران فالوضع مختلف تماما فالإيرانيون هم في قلب واقع سياسي قاس، ولا سيما في الأربعين سنة الماضية. الظاهرة المسماة (السلطة الرجعية والاستبدادية) واستمرار ديكتاتوريتين متتاليتين كأمر واقع قد تم فرضه على الإيرانيين.
وفي تاريخ إيران لطالما ارتبطت كلمة الطالب بمترادفات مثل «حراس الحرية والعدالة الاجتماعية» والنضال من أجل تحقيقها. لأن المجتمع الإيراني كان يعاني من نظم مستبدة ومهيمنة فرضت نفسها على روح ثقافة وحياة وكيان الشعب.
ولهذا السبب صرف الطلاب في إيران جل همهم للتصدي لهذا الوحش وعدم الاستسلام للسلطة والقمع بدلا من كسب العلم والتعلم وبذلك يكونون قد حددوا رسالتهم الأساسية وتعهدوا بها ألا وهي الانتفاضة من أجل الحرية وهكذا تحولت الجامعة في إيران إلى مكان يتمركز فيه التاريخ والحقوق والسياسة والمجمع المضطهد داخل محور اهتمامه.
ومنذ زمان تأسيس الجامعة في إيران لطالما كانت هيمنة التخلف والاستبداد هو محور اهتمام الطلاب والأساتذة التقدميين.
حيث كان هناك دائما صراع وتعارض شديد بين الطالب والحكم السياسي. وهذا الصراع استمر من جيل إلى جيل بين طلاب إيران ضد الدكتاتورية الحاكمة. بجيث أنه من أجل الوصول للديمقراطية السياسية والعدالة الاجتماعية لا يمكنك أن تجد فرقا بين أهداف طلاب ستينات القرن الماضي مع طلاب العقد الثاني من القرن الحالي. فالطالب والجامعة في حالة فقدان الحرية والعدالة الاجتماعية كانت في صراع مستمر مع السلطة السياسية. وبعد الثورة التي قامت ضد الملكية في فبراير ١٩٧٩ تم خلق مناخ جديد تمكنت فيه القوى الجامعية المتشكلة والمنظمة والتي تلقت في السبعينيات من القرن الميلادي ضربات قاسية من قبل دكتاتورية النظام البهلوي من التطرق للنشاطات بشكل علني.
وهذه القوات التي كانت تعيش في ظروف الكبت التي خلقها النظام البهلوي استطاعت رغم جميع الضغوط المطبقة عليها أن تبقى ذات ديناميكية وعند الكشف العلني عنها خلقت انفجارًا اجتماعيًا ضخمًا.
وخاصة منظمة مجاهدي خلق التي تحولت خلال مدة قصيرة جدا إلى أكبر تيار سياسي غير حكومي في البلاد وخلال فترة قصيرة أيضا أرعبت خميني وعصابته أيضا.
الجامعة في تلك الأثناء كان لها دور مفتاحي وأساسي. بحيث أنها كانت المكان الأساسي للاجتماعات والتجمعات السياسية. وبالطبع كان لمجاهدي خلق العدد الأكبر من المناصرين والمؤيدين بين الطلاب والجامعيين.
وفي تلك الظروف تم سحب كل الجامعات بشكل كامل خارج سيطرة خميني وهذا الديكتاتور كان يفهم جيدا معنى هذه المواجهة ونتائجها. وكان يعلم في قرارة نفسه بأن ايدولوجيته الرجعية لا يمكن لأحد أن يشتريها في الجامعة. لقد كان شيئًا ملموسًا جدًا أن تجد الجامعة في خدمة منظمة مجاهدي خلق والقوى السياسية التقدمية الأخرى. لذلك أحس خميني بأن الجامعة ليست ورقته الرابحة واعتبر أن السبيل الوحيد لإغلاق الجامعات بحجة «الثورة الثقافية» هو من خلال إبعاد مجاهدي خلق القوى التقدمية الأخرى عن الجامعة.
خميني قالها صراحة وكررها عدة مرات: "نحن كل مصائبنا تأتي من الجامعة" لذلك، من أجل جعل هذه المؤسسة التقدمية تحت مظلة أفكاره القمعية والرجعية شكل مؤسسات تبدو أنها طلابية ظاهريا ولكنها مرتبطة أساسا به وعندما لم تنجح مؤامراته ومخططاته قام بإغلاق الجامعة علنيا وأقدم على تصفيتها تحت ما سماه بتنقية صورة المشكلة.
مشروع خميني المعروف بـ الثورة الثقافية تم تنفيذه وإدارته من قبل المرتزقة والانتهازيين حيث بعد تصفية الجامعة بفترة وجيزة تم تمهيد الأرضية المناسبة للإعدام وإطلاق النار على آلاف الطلاب والطالبات الأحرار والتقدميين وبعد أن نظف ومسح أيديه الملطخة بالدم لبس ثياب الإصلاحي ليصنف أعمال الطلاب التقدميين الذين تم إعدامهم تحت بند " العنف". إن إعدام أكثر من ١٢٠ ألف فتاة وشاب مجاهد في الثمانينيات يظهر بوضوح كيف تم خلع الجامعات الإيرانية من ثوبها الثوري والتقدمي من قبل خميني وعملائه المتمثلين في أتباع حزب الله في ذاك الوقت والإصلاحيين الخلبيين اليوم.
ولكن على الرغم من جميع المؤامرات والدسائس القمعية لعصابة خميني وخامنئي للهيمنة على الجامعة فإن الشعب الإيراني لن ينسى أبدا انتفاضة ٩ يوليو ١٩䀣. تلك الانتفاضة الطلابية التي هزت أركان الفاشية الدينية بشكل حقيقي وقدمت حينها ٣ شهداء ومئات الجرحى والمعتقلين فداءا لصرح الحرية وبذلك أفشل الطلاب الإيرانيون المخطط الخبيث للهيمنة على الجامعة من قبل عصابات الفاشية الدينية الحكومية.
ومنذ ذلك الحين، كانت الجامعة تعاني من عدم الاستقرار وكانت في طليعة الاحتجاجات والثورات المناهضة للحكومة.
وسعت إلى العثور على مسار بعيد عن عناوين عصابات الحكومة القمعية من خلال ارتباطها وانضمامها للثورات الاجتماعية والسياسية. وهذه المساعي والجهود ظهرت نتائجها في ٣٠ ديسمبر ٢٠١٧ والطلاب والجامعة من خلال الشعار الاستراتيجي (ايها الإصلاحي وأيها الأصولي لقد انتهى الأمر) نفوا نظام ولاية الفقيه بشكل تام ووضع أنفسهم في موقف المبادرة السياسية.
وها هي الحركة الطلابية الآن تتمتع بامتيازات كبيرة جدا.
هناك بديل ديمقراطي قوي يتمتع بخبرة وتجرية طويلة في النضال والتنظيم ضد الدكتاتورية وجميع مسؤولي هذا النظام اعترفوا بذلك عدة مرات. هذا البديل هو المجلس الوطني للمقاومة الإيرانية مع قوته المحورية منظمة مجاهدي خلق الإيرانية التي ولدت من رحم الحركة الطلابية الإيرانية بقيادة جامعيي الستينيات أي محمد حنيف نجاد وسعيد محسن وعلي اصغر بديع زادغان. إن وجود هذا البديل الديمقراطي قد هيأ إمكانية تنظيم القوات ومراكز التمرد بهدف إسقاط دكتاتورية ولاية الفقيه الرجعية والمتخلفة ووضع موضوع إحلال الديمقراطية والسلام في المنظور القريب جدا.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,578,652
- الجوقة المنسقة لتوقعات سقوط النظام
- نشر الحروب، البرنامج الصاروخي وإرهاب النظام الإيراني
- ظريف، وزير خارجية روحاني، وقصة لص البطيخ والشمام
- الإعدام هو أداة الحكومة في نظام ولاية الفقيه
- انتصار العدالة القضائية على إرهاب نظام الملالي في إيران
- الفاشية الدينية الحاكمة في إيران لاتفهم إلا لغة الحزم والقاط ...
- سأبدأ التفاوض من هنا!
- الأطفال المتشردون، التركة المشؤومة لحكومة ولاية الفقيه
- علائم النهاية وقرب توقع سقوط نظام ولاية الفقيه
- الذكرى لمناسبة ال53 لتأسيس منظمة مجاهدي خلق الإيرانية
- نتيجة التدخلات النظام الإيراني المباشرة في العراق؛ هي مذبحة ...
- محرقة خميني، الصيف الدامي لعام ١٩٨٨
- السقوط قادم؟!
- دخول «العقوبات» حيز التنفيذ وإطلاق «الدعايات» من قبل الملالي
- كش ترامب؛ مأزق خامنئي؟!
- شكوى النظام الإيراني من معارضته لمجلس الأمن الدولي
- أولئك الذين وقفوا في الجهة الصحيحة من التاريخ
- الإرهاب القانوني في نظام ولاية الفقيه
- بقاء نظام ولاية الفقيه استمرار الاغتيال والإرهاب
- خطوة نهائية لإسقاط نظام الاستبداد الديني


المزيد.....




- رحلة حصرية داخل أحد أكبر ميناء حاويات في العالم
- هذه أفضل سفن الرحلات البحرية للعام 2019
- فرنسا: معرض في متحف -تاريخ الهجرة- يبحث في استقبال الدول الغ ...
- بريطانيا: حزب المحافطين يصوت الأربعاء على حجب الثقة عن رئيسة ...
- الجبير يتحدث عن أهمية إنشاء كيان في البحر الأحمر
- الجيش المصري يعلن نتائج جديدة لعملية سيناء 2018
- عملية إنقاذ سائق شاحنة تعلق بين السماء والأرض! (فيديو)
- لماذا نحب المجاملات؟
- هدية عيد ميلاد 10 مليارات يورو.. فرحة لم تكتمل بأفريقيا الوس ...
- دعوات لوقف انتقام مصر من مقابلي مقررة أممية


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد المجيد محمد - الحركة الطلابية الإيرانية والنضال من أجل الحرية (بمناسبة يوم الطالب في إيران)