أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ياسين سعيد نعمان - التاريخ وحياتنا الملتبسة














المزيد.....

التاريخ وحياتنا الملتبسة


ياسين سعيد نعمان

الحوار المتمدن-العدد: 6074 - 2018 / 12 / 5 - 23:41
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    



إختار علي عبد الله صالح نهايته ، وصار في ذمة التاريخ.

علي صالح ، كجلاد وكضحية ، هو جزء من تاريخ اليمن المعاصر..

لن يكتب هذا التاريخ من يحبون صالح ، وإن كتبوه فإنما يكتبون حكايتهم دون أن يتجرأ أحد أن يسميه تاريخاً ، كما لن يكون مقبولاً أن يكتبه من عارضوه.

للتاريخ أدواته التي لا تتأثر بالحب أو الكراهية ، وهي أدوات لا يجيدها سوى المؤرخين الأصايل.

لنترك التاريخ يقول كلمتنه في رجل لا يمكن أن يشطب من التاريخ لأن هناك من لا يحبه ، كما أنه ليس ذلك التاريخ المفعم بالزهو الذي يغرق فيه من تبقى من محبيه.

كل ما يكتب اليوم ، ذماً ومدحاً ، لن يفيد التاريخ في شيء.. سيذهب مع الريح ؛ ما سيبقى هو ما يمكن أن يقدمه معاصروه من شهادات موضوعية مسئولة من الواقع المعاش دون زيادة أو نقصان.

هذا إذا أردنا أن يكتب تاريخنا بشكل محترم لنتخطى بؤس الانحطاط الذي أوقعنا فيه التاريخ المزيف.

لم ننكشف على مثل هذا البؤس المعرفي الذي يسم حياتنا إلا حينما تركنا التاريخ ليكتبه الارزقية ، والمتعصبون ، والمنافحون ، والمفلسون ، ووظف لتصفية حسابات سياسية ، في حين أن الأمم لا يستقيم حالها إلا بالمعرفة ..والتاريخ هو نبض المعرفة ، لا باعتباره تدويناً لحياة شخص بصورة مجردة ، بقدر ما هو تسجيل دقيق ومتكامل وأمين لوقائع الحياة في حركتها وظروف وملابسات هذه الوقائع والأحداث، والطريقة التي صنعت بها.

وإذا كان علي عبد الله صالح قد عمل على تسويد تاريخ خصومه ، من موقعه كرئيس ، في الكتب المدرسية وغيرها من وسائل المعرفة ، فلا شك أنه لا أحد يتذكر اليوم شيئاً مما حاول أن يعبئ به وعي الناس ضد خصومه لأنه لم يستطع أن يخترق التاريخ بأطروحات سياسية هشة ، لم تلبث أن أخذت تتبخر مع أول رجة يحدثها السؤال عمن يكتب التاريخ!!

دعوا الرجل ينام بهدوء ، فقد كانت رحلته نحو النهاية شاقة ، خاصة بعد أن تبين له في آخر لحظات حياته أن الحاكم بالنسبة لمعظم من يحيطون به هو مجرد مصلحة فقط ، وبعد أن تحكمت به دوافع الإنتقام ، وأغلظت الحياة ردة فعلها عندما سلمته للقوة الغاشمة التي تحالف معها.

لم نعد في حاجة إلى المزيد من الذم والمدح ، ولنقف مع أنفسنا لنتذكر أن أخطاء الحكم لا يصنعها الحاكم بمفرده ؛ ولذلك وحتى لا تبدو الحكاية وكأن اليمنيين قد وقعوا في فخ "تجسيد" التاريخ في شخص بعينه ، فلا بد من أن نأخذ المرحلة كلها إلى تاريخ منصف يعيد لنا قيمة المعرفة في حياتنا الملتبسة.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,324,300,901
- الغرق في الخرافة بعد عقود من الثورات
- الخفة في استخلاص الحل من داخل مشهد رديء
- تطبيع المأساة ..
- بين الفعل الثوري والفعل الثأري
- لقاء مع الرفيق د. ياسين سعيد نعمان الأمين العام للحزب الاشتر ...
- الديمقراطية.. بين الخصوصية اليمنية والمشترك العربي


المزيد.....




- العاهل البحريني يلغي أحكاما بإسقاط الجنسية عن 551 متهما
- مدير المكتب الإعلامي بالخارجية القطرية يرد على أنور قرقاش
- لماذا تعتبر "البنى الضخمة" الغريبة مفاتيح لإجراء ا ...
- لماذا لا يتم الاحتفال بعيد الفصح في نفس التاريخ كل عام؟
- الذكاء الاصطناعي لحماية الحيوانات المهددة بالانقراض في جنوب ...
- السعودية والإمارات تدعمان الشعب السوداني بثلاثة مليارات دولا ...
- لماذا باتت دور العبادة هدفا متكررا للإرهاب؟
- لماذا لا يتم الاحتفال بعيد الفصح في نفس التاريخ كل عام؟
- 6 نباتات مهمة لبناء الكتلة العضلية
- بعد تشكرها للمواطنين على صبرهم... النفط السورية ترسل صهاريج ...


المزيد.....

- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - ياسين سعيد نعمان - التاريخ وحياتنا الملتبسة