أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - طوبى لكل من جاهر بصوت روح وضمير الثورة السورية المستمرة بوصفها مستقبل الحرية الوحيد ، وليس بحيح وحشرجات خراتيت المعارضة المصنوعة من فخار على يد التحالف الأسدي العميل مع النظام الدولي، بحثا عن بقايا الفتات على مائدة اللئام الأسدية المحتلة العميلة للاحتلالات الروسية والإيرانية...














المزيد.....

طوبى لكل من جاهر بصوت روح وضمير الثورة السورية المستمرة بوصفها مستقبل الحرية الوحيد ، وليس بحيح وحشرجات خراتيت المعارضة المصنوعة من فخار على يد التحالف الأسدي العميل مع النظام الدولي، بحثا عن بقايا الفتات على مائدة اللئام الأسدية المحتلة العميلة للاحتلالات الروسية والإيرانية...


عبد الرزاق عيد

الحوار المتمدن-العدد: 6074 - 2018 / 12 / 5 - 15:13
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لعل من أهم الظوهر الثورية المناهضة بصوت عالي جهوري لـ(خراتيت الموارضة : " التي هي مزيج موالاة ومعارضة") هو ظاهرة مسرح همام حوت وبرنامجه التسلسلي تحت عنوان ( السيناريو) وفرقة الشباب الموهوب تمثيلا وغناء الذين طالما أهانت الأسدية مواهبهم وبخستها قبل الثورة من خلال ذات الخديعة (الديماغوجية القوموية) التي ألحقت هذا المسرح الناشيء يوما وجيشته مع الوباء الأسدي الذي جعلنا بعيدين عنه في تلك الأيام رقضا وازدراء للأسدية وكل ملحقاتها السياسية والثقافية والفنية، التي اصطنعها نظام الطغمة الأسدية لخداع الحركة الوطنية السورية بكل أحزابها اليسارية واليمينية باسم وطنية زائفة (مقاولة ومماتعة ) وهو تعبير قديم لنا وليس لبرنامج الجزيرة ( الاتجاه المعاكس ) الذي اختلسه دون الاشارة إلى مصدره!!!!

حيث يعلن هذا المسرح الساخر توافقه النبيل مع روح وضمير الثورة ليكون مع قناة (أورينت ) أحد عناصر إعلام الثورة وتشكيل ضميرها، وليس مع المعارضة المفوتة ("الخرضة" بقايا المعارضة (الإسلاموية والعلمانوية) التي شاخت أحزابها كشيخوخة البعث الذي تحسده على أسبقيته في تلفيق ادلوجة ( قومية – دينية ) ليخون البعث الأسدي الاثنتين معا بذات السهولة التي أعلن تبنيه لهما من خلال مآل تحالفه مع نموذج ديني قروسطي طائفي إيراني، وقومي فاشي علمانوي روسي ، يوحد التحالف الثلاقي بنية شعبوية مافيوية سيكون الهدف الأساسي لاسقاطه عبر الثورة الدائمة للشعب السوري ، وليس عبر المعارضة التي لم تعد تضم ممثلا واحدا للثورة دون موافقة أسدية مغطاة دوليا ...

ظاهرة التوجه الفكري لمسرح ( همام حوت) والمؤسسة الإعلامية لأورينت تبعث على التفاؤل بأن الثورة السورية باستمرارها بتألقها الروحي والوجداني انما تستعيد زمام قيادتها بيد الشباب الذي فجرها ، شباب ثورة المعلومات والاتصالات التي هي ثمرة روح العصر –حسب تعبير هيغل- وليست ثمرة اهواء الملل والنحل الدينية أو القومية أو المذهبية أو الطبقوية والجهوية والمناطقية ، ولهذا ولكونها تمثل عقل العالم المعاصر حيث ( روح العصر اليوم هي الحرية ) فقد انقضت عليهم الأسدية بوحشية موجهة ومبرمجة ومحمية عالميا من قبل القوى المضادة دوليا وقوميا واقليميا التي اكتسحت سوريا الوطن لحماية محتليه ولصوصه أحفاد الاستعمار القديم والجديد ، حيث الأسدية لا تملك حضاريا ممكنات فهم هذه الثورات الكونية إلا بوصفها حارسا لمصالح المركز الذي صنعها وكلفها بإدارة العالم بمثابته مرافق تابعة لمتلروبولاته، فسمتها مؤامرة كونية وفق المعلم العالمي، فافترستها بافتراس شبابها المجدد لشباب العالم ، حيث المستقبل بانتظاره..
.
أما الأسدية فإنها ستنقرض بانقراض البربرية إن كانت خمينية أم بوتينية أم أسدية ... وليس هناك ثمة مناص من قدر الحرية وإلا هلك العالم ، ومن باب أولى سفلته الأسديين والملالي ورئيس عصابتهم المافيوي بوتين ...





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)

الكاتب-ة لايسمح بالتعليق على هذا الموضوع


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,325,155,184
- هل انتخاب أحمد الريسوني المغربي بأكثرية مطلقة بديلا للشيخ ال ...
- الشيخ (القرضاوي) يمنح أردوغان صك الغفران (البابوي) والمجد ال ...
- الدور القطري –الإيراني –الأسدي في محاولة زرع الشقاق بين الدو ...
- فنان تشكيلي كان معارضا حدا جدا .... ينفي على قناة ( فرنسا 24 ...
- الإسراء والمعراج مثالا. إن كان ( رؤية أومناما ) .... أي هل ك ...
- الوسطية قد تكون مرحلة انتفالبة إلى المعرفة الموضوعية أو السد ...
- (لا إمام سوى العقل) أداة للوصول إلى المعرفة ، أما ما دونه وم ...
- الوسطية ليست نظرية في المعرفة ، بل هي رؤية ايديولوجية سياسية ...
- ايران / إسرائيل والمضحك /المبكي...
- هل وصل العرب حد إعلان ( شكرا إسرائيل) لأنها الأقدر على تبريد ...
- النظام الأسدي يذبح السوريين طائفيا ، وكل من يعترض على الذبح ...
- ويسألونك : هل المركز القطري للبحوث والدراسات في الدوحة ثمرة ...
- مبروك للشعب التركي العظيم نجاحه في تجديد مساره الديموقراطي ا ...
- ماذا قدم العلمانيون أوالأخوانيون للثورة ....؟؟؟ !! كلاهما لم ...
- (العقل العربي المتأسلم) لا يراكم ، بل هو أشبه ب (برميل مثقوب ...
- هل يمكن وصغ (المرأة) على مستوى الحماروالكلب، إذا عبروا أمام ...
- قناة (الجزيرة ) تتراجع عن اعتبار قطر ( هانوي ) الإسلام ثوريا ...
- قناة الجزيرة القطرية تكفر (نظرية التطور) التي لم يبق أحد في ...
- ويسألونك عما تبقى من ماركس !!!؟؟؟
- تتمة لمفال ثلاث صور للخطاب الاسلامي في القرن العشرين !!!!... ...


المزيد.....




- اختراق خطير... القوات الخاصة الروسية تقتحم مواقع معادية (فيد ...
- رئيس المجلس العسكري في السودان يشدد على أهمية تماسك القوات ا ...
- ترامب يهنئ زيلينسكي هاتفيا على فوزه بالانتخابات الرئاسية لأو ...
- روسيا تجري رحلة مراقبة فوق الولايات المتحدة من 22 إلى 27 أبر ...
- فيديو مروع.. رجل يباغت شرطيا أستراليا ويطعنه أمام الناس!
- سفارة السعودية في إندونيسيا تحذر مواطنيها بعدم الاقتراب من ج ...
- لندن وباريس تهنئان زيلينسكي بفوزه في انتخابات رئاسة أوكرانيا ...
- الوطنية للانتخابات المصرية: لا شكاوى حول رشاوى في استفتاء ال ...
- الاتحاد الأوروبي مهنئا زيلينسكي بالفوز في الانتخابات: سنواصل ...
- رئيس أركان الجيش العراقي: خلايا -داعش- النائمة تحت السيطرة


المزيد.....

- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - عبد الرزاق عيد - طوبى لكل من جاهر بصوت روح وضمير الثورة السورية المستمرة بوصفها مستقبل الحرية الوحيد ، وليس بحيح وحشرجات خراتيت المعارضة المصنوعة من فخار على يد التحالف الأسدي العميل مع النظام الدولي، بحثا عن بقايا الفتات على مائدة اللئام الأسدية المحتلة العميلة للاحتلالات الروسية والإيرانية...