أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - العراق ... الدين والسياسه














المزيد.....

العراق ... الدين والسياسه


ابو الحق البكري
الحوار المتمدن-العدد: 6074 - 2018 / 12 / 5 - 12:34
المحور: العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني
    


السياسيون مثل حفاضات الاطفال يجب تغييرهم باستمرار لنفس السبب
مارك توين
لم اشأ الكتايه في موضوع سياسي وبخاصة عن بلد عربي اسلامي لانك ستخرج من الموضوع صفر البدين خاليا الا من النجاسه السياسيه كون سياسينا تجردو من الخلق والاخلاق واحتفظو بنجاستهم بشكل مكشوف دون حفاضات حتى كانت نتانتهم تنتشر في كل مكان .
اكتب في مجال نقد الاسلام السياسي لكني اضطررت للكتاية والخوض في هذه النجاسات نظرا للمعانات الكبيره التي بعاني منها اهلنا واصدقائنا واحبتنا كما اني ارى ان هؤلاء الساسه وعمائم الله هما وجهان لنجاسة واحده.
في اخطر وابشع واعظم واكبر عملية تزوير وسرقة ونهب وتضليل واستغلال واستعباد واستغباء منظم وممنهج ناجح ومخيف لحضارة وتاريخ وانسانية وثروات امه سواء كانت تحت الارض اوفوقها ..، هو مايجري اليوم وبشكل عجيب في عراقنا والذي لم يشهد له التاريخ مثيلا مطلقا ولن يشهده مستقبلا كونه سيتجزأ ثم يتلاشى ويتحول الى فراغ مظلم مرعب .
لقد حولو العراقيين الى اقزام وهياكل فارغه ومفرغه ومجرده من كل شيء الا الامهم وامراضهم..، لقد مورس ضدهم القتل والتنكيل والاضطهاد والتكبيل والتكميم حتى غدو يلهثون عطشى وراء لقمة عيشهم ..، لقد تفشت ظاهرة المتاجرة بالبشر واعضاءه واعراضه كما تفشى الله والاعيبه ورجاله الورعاء الاتقياء الذين يسوقون ويتسوقون كل اصناف المخدرات التجاره الرائجه لرجال الله ..، حتى لتحول العراق الى السوق الاول لتعاطي المخدرات والمتاجره بها حتى وصلت ودخلت وتروجت في المدارس الابتدائيه بما فيها مدارس البنات لقد انتهت وانهيت الاخلاق والقيم فانتشرت الرذيله حتى تحولت السوقيه وانعدام الذوق واحتقار الاخرين هو المنهج السائد .
هو ليس موضوعا انشائيا بقدر ماهو مقدمه لتبيان واقع العراق والعراقيين وما وصلوه وسيصلونه من جراء انبطاحهم وخرسهم امام شلة مايطلق عليهم ممثلو العمليه السياسيه ..، هؤلاء لقطاء الاسلام السياسي والاحزاب الشموليه وفضلات اميركا .
منذ ان داس الجمهوريون العسكر التاج الملكي الشريف حيث الدولة الدستورية والديمقراطيه واحنرام الانسان والقانون والقيم وليومنا هذا لم تشهد البلاد استقرارا ولاتقدما ولا بناء بل كل ماشهدته هو القتل والقتال والتناحر والتخريب والهدم والتسليب دون ادنى مبالاة للشعب وتطلعاته وحاجاته الاساسيه في العيش بحرية وكرامه.
هذه القوى المتناحرة ذاتها عادت اليوم وبكل قوتها وتلهفها وتعطشها من اسلام سياسي بكل فصائله وبشقيه الشيعي والسني بكل معمميه وميلشياته المسلحه التي تتحكم بالبلاد والعباد..،وبتحالف عجيب مع مدعي علمانيه وشيوعيين ذو نهج منحني منبطح لاشيء ممكن ان يجمعهم سوى اللهاث خلف التعاقدات وكرسي السلطه حيث الفساد والافساد والتلاعب بحقوق المحرومين وسرقة قوتهم واضطهادهم وقتلهم باسم الدوله والحزب والطائفه كما انخرطت ضمن هذا المشروع التدميري قوى واحزاب قومجيه ذات نهج دموي مسلح باسم المشروع العربي او الوطني متحالفين مع اسوأ التنظيمات الاسلامية الارهلبيه الاكثر سفكا للدماء كداعش واخواتها
تجية وسلاما للعقل
ابو الحق البكري





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,760,463
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..28
- تخاريف معممه
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس .27
- المسلمون وتشويه التاريخ
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..26
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس .25
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..24
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..23
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..22
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..21
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..20
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..19
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..18
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..17
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..16
- الاسلام .. محمد .. عبودية المراه .. الجنس ..15
- التنوير .. الاسلام .. محمد .. البدداوه
- المسلمون وهدر الثروات
- الشيوعيون وتحالفات السقوط
- الاسلام .... الغباء والبغاء المقدس... 11


المزيد.....




- عاصمة القرار - الحرية الدينية في الشرق الأوسط
- بالفيديو... حسين الجسمي في ضيافة بابا الفاتيكان
- أردوغان: المسلمون لن يخرجوا فائزين من الصراعات بين الشيعة وا ...
- من خارج الإخوان.. أبرز المشاهير بسجون مصر في عام 2018
- لماذا استهدف تنظيم -الدولة الإسلامية- سوق الميلاد في مدينة س ...
- مسؤول يكشف عن ابرز اسباب عزوف الاسر المسيحية من العودة لتلكي ...
- خارجية أمريكا تعلّق على وفاة ناشط إيراني اتهم بـ-إهانة المرش ...
- بين سام وعمار - الأقباط: مواطنون وغرباء في الشرق الأوسط
- احتفالات أعياد الميلاد بالبصرة في غياب المسيحيين
- بعد انسحابها من تحالف -الشرعية-.. هل تنجو الجماعة الإسلامية ...


المزيد.....

- كتاب انكي المفقود / زكريا سيشن
- أنبياء سومريون / خزعل الماجدي
- لماذا الدولة العلمانية؟ / شاهر أحمد نصر
- الإصلاح في الفكر الإسلامي وعوامل الفشل / الحجاري عادل
- سورة الفيل والتّفسير المستحيل! / ناصر بن رجب
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(2) / ناصر بن رجب
- في صيرورة العلمانية... محاولة في الفهم / هاشم نعمة
- البروتستانتية في الغرب والإسلام في الشرق.. كيف يؤثران على ق ... / مولود مدي
- مَكّابِيُّون وليسَ مكّة: الخلفيّة التوراتيّة لسورة الفيل(1) / ناصر بن رجب
- فلسفة عاشوراء..دراسة نقدية / سامح عسكر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العلمانية، الدين السياسي ونقد الفكر الديني - ابو الحق البكري - العراق ... الدين والسياسه