أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل عودة - من اجل فكر وخطاب سياسي وبرلماني جديد















المزيد.....

من اجل فكر وخطاب سياسي وبرلماني جديد


نبيل عودة
الحوار المتمدن-العدد: 6074 - 2018 / 12 / 5 - 12:34
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


من اجل فكر وخطاب سياسي وبرلماني جديد

نبيل عودة

• هناك من يظنون ان الكنيست خلقت فقط لهم، وانا لا افهم هذه المعايير المريضة التي تخلد عضوية الكنيست لأسماء مللنا من تكرارها.
• لا يكفي التساؤل عن الهدف من توجهات السلطة، انما يجب طرح بدائل بخطاب سياسي قادر على اختراق الحواجز القومية وهذا ما اراه غائبا عن نشاط نوابنا البرلمانيين.
• الحاليون والسابقون ادوا دورا سياسيا تقليديا ويفتقد لأي رؤية مستقبلية، لدرجة انه بات سلبيا بآثاره على الواقع العربي، وسلبيا أكثر على رد الفعل اليهودي.
*****
ما لا تشرحه القائمة الموحد او ما يسمى لجنة الوفاق التي اراها لجنة كاريكاتورية، هو التمييز الذي فرض على الحركة العربية للتغيير، بقيادة د. احمد طيبي، بينما الكرم الطائي فاض على حزب التجمع بقيادة د. عزمي بشارة من وراء الحدود، بحيث حصل التجمع على 3 نواب برلمانيين والحركة العربية على نائب ونصف، رغم ان استطلاعات الرأي أعطت التجمع قبل الانتخابات اقل من 60 الف صوت، أي خارج الكنيست، ولا املك استطلاعا مستقلا للحركة العربية، لكني اقدر انها قادرة على الحصول على ضعفي أصوات التجمع على الأقل .. لكن "الساحر" عزمي بشارة لعب لعبته ونجح بضمان ثلاثة مقاعد لحزب لم يعد له من قاعدة شعبية ما يؤهله لوحده لدخول الكنيست. وربما هزيمة التجمع في انتخابات بلدية الناصرة الأخيرة، بفقدانه المقعدان في مجلس بلدية الناصرة، رغم انه كان ضمن تجمع الأحزاب العديدة التي ايدت الجبهة والمرشح وليد عفيفي ضد علي سلام، فبعثت التفاؤل بالنفوس الميته، لكن الحياة كانت اقوى فهزم التجمع وهزمت الجبهة وهزمت كل الفلق الحزبية التي دعمت وليد عفيفي الذي صدق انه رئيسا للبلدية بنسبة فوز 60% طبعا قبل فرز النتائج، وتجند كتاب الكهف لتأكيد انتصاره، الذي اريد قوله ان هزيمة التجمع في الناصرة هي الدليل القاطع على انتهاء مكانة هذا الحزب، وعندما سالت ايمن عودة قبل الانتخابات الأخيرة للكنيست "لماذا انقذتم التجمع؟" وضع كفة يده على فمه ففهمت ان قلة الجواب هي جواب كبير، لكن تفاصيله ليست للنشر، وفسروها كما تشاؤون.
نحن اليوم امام تحدي جديد وكبير. هناك من يظنون ان الكنيست خلقت فقط لهم، وانا لا افهم هذه المعايير المريضة التي تخلد عضوية الكنيست لأسماء مللنا من تكرارها، ليس رفضا لهم، وليس انكارا لدورهم، رغم ما اراه من قصور فكري سياسي كبير، وعدم استيعابهم لقضايا أساسية لم تطرح في نشاطهم البرلماني، الذي أكثر ما يميزه انه شعارات وليس نقاشا وطرحا موضوعيا، وعجزهم الواضح عن تطوير خطاب مبني على حقائق رسمية لا يمكن انكارها، لما تعاني منه الأقلية العربية في مجالات عديدة وليس بقانون القومية فقط. الى جانب ان مجتمعنا ليس بعاقر بشخصياته ومفكريه، ويجب طرح روح سياسية جديدة، بحث لا يبقى أي عضو كنيست أكثر من دورتين. وارى إقامة جهاز شعبي، للضغط لدرجة اسقاط القائمة التي تتكرر فيها أسماء أعضاء الكنيست لأكثر من دورتين. وحتى بحالة نجحت جهود تشكيل قائمة عربية على قاعدة فكرية جديدة، وهو ما اتوقعه، من الضروري ان يتم تحديد واضح لموضوع الدورتين.
الاجحاف بحق المواطنين العرب في إسرائيل والتمييز ضدهم من المؤسسة الحاكمة هما نهج سياسي مخطط. حتى الاعلانات الحكومية عن تخصيص ميزانيات لدعم المجتمع العربي، تبين انها مجرد إعلانات دعائية، وهذا ليس بالأمر الجديد.
لا يكفي التساؤل عن الهدف من توجهات السلطة، انما يجب طرح بدائل بخطاب سياسي قادر على اختراق الحواجز القومية، وهذا ما اراه غائبا عن نشاط نوابنا البرلمانيين. ليس بالصراخ والشعارات، بل بخطاب مبرمج يشمل حقائق، ويشمل طرحا للخروج من هذا الواقع، الذي يشكل تراكمه فرصا لانفجارات شعبية اسوة بما حدث في أكتوبر 2000.
لماذا لا يطرح نواب الكنيست مثلا فكرة صياغة ميثاق حول الحقوق والواجبات المتبادلة بين المجتمع العربي من جهة، والسلطة والمجتمع اليهودي من الجهة الأخرى؟ طبع لا اقصد التجنيد العسكري كنوع من الواجبات، هذا الأمر ايده في وقته الزعيم الشيوعي المرحوم توفيق طوبي. ويبدو ان تأييده كان لإرضاء رفاقه الشيوعيين الصهاينة. هناك تشكيلة واجبات مؤثرة وهامة، في المجالات العلمية والاقتصادية والاجتماعية، وفي مجال خدمة مجتمعنا المدني.
المجتمع العربي اليوم هو مجتمع علمي بأفراده، مجتمع يسابق المجتمع اليهودي في إسرائيل، بنسبة الحاملين للشهادات الأكاديمية، وليس سرا ان الطب في إسرائيل بات بنسبته الكبيرة طبا يقوده الأطباء العرب. وان اعدادا كبيرة من الطلاب تتجه للعلوم البحثية والهايتك، ولا بد امام هذا التطور من طرح فكري سياسي ملائم للتحولات العاصفة في مجتمعنا العربي، وانا أقول ان القائمة المشتركة فات وقتها، وان التنظيمات الحزبية يتعمق افلاسها، لذا الحل ان نبدأ بتشكيل قوة سياسية للاعتماد على مجتمعنا المدني وليس على التقسيمات الحزبية او الطائفية او العائلية.
ما اطرحه يفترض ان تتركز جهود كبيرة لمخاطبة المجتمع اليهودي وكسب اوساطه العقلانية والديموقراطية الى جانب نهجنا وتفكيرنا السياسي المتطور الجديد.
الحاليون والسابقون ادوا دورا سياسيا تقليديا وخطابا متشنجا يفتقد لأي رؤية مستقبلية، لدرجة انه بات سلبيا بآثاره على الواقع العربي، وسلبيا أكثر على رد الفعل اليهودي، صحيح انهم وقفوا دفاعا عن الأقلية العربية، لكن الدفاع لوحده ليس سياسة. السياسة تفترض ان ندرس ونبني النهج الصحيح وغير القابل للرفض التلقائي، بل ان نثير التفكير بالطرف الآخر الذي يملك السيطرة السياسية والاقتصادية والقضائية، وانا ادعي ان ذلك سينعكس بتأثيره الإيجابي على الفكر السياسي السائد في المجتمع اليهودي، مما قد يؤثر على بنسب متفاوتة في تأثيرها على المؤسسة الحاكمة، او يقوي الاتجاهات الرافضة لسياساتها المعادية بشكل مطلق للجماهير العربية، في أوساط مختلفة في المجتمع اليهودي، وربما يساهم ذلك بشكل اقوى في فضح الممارسات التمييزية ضد الجماهير العربية على المستوى الدولي أيضا.
nabiloudeh@gmail.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,095,599,863
- القائمة المشتركة انهت دورها.. ماذا بعد؟
- الحياة نفسها تتطلب رؤية جديدة تجسد نهج المرحلة الجديدة
- انتصار علي سلام او فوزه وجهان لعملة واحدة
- نحو تنظيم اجتماعي- سياسي جديد
- نحو مستقبل ونهج جديد للواقع العربي في اسرائيل
- أجمل اثواب الملك
- بحث في الفكر السياسي
- تلخيص ما لم يلخص من انتخابات بلدية الناصرة
- مواصلة الانطلاق للأمام وراء انتصار علي سلام
- صباحك مشرق يا ناصرة الجليل
- يريدون التغيير ام التحريض على رئيس بلدية انجز ما وعد؟
- مسك الختام.. مستقبل الناصرة مع علي سلام!!
- مراجعة نصراوية للطريق التي رفعت علي سلام
- هل يستقيل مرشح بلدية قرطبة ويفوز الرئيس بالتزكية؟
- يا اهلا بالمعارك .. علي سلام في الطليعة!!
- انتخابات الناصرة بمنظار علم النفس الاجتماعي
- بوخدها.. بوخدها!!
- اثارة ارض معسكر الجيش كقضية انتخابية لا يخدم استعادتها
- ملاحظات انتخابية وفكرية
- اهملتم الشباب في مجتمعنا.. والمتهم علي سلام؟


المزيد.....




- هذا الكافيار سيكلفّك 100 ألف دولار
- بعيداً عن ناطحات السحاب.. صور تُظهر زوايا مخبأة في الإمارات ...
- رعب في مدينة ستراسبورغ
- إيران وسوريا في حقيبة وفد إسرائيلي بموسكو
- ترامب يقدم التماسا للمحكمة العليا
- جدل الميراث في تونس: -حصتي حقي- وثائقي جديد لبي بي سي
- تيريزا ماي: سأتصدى بكل قوة لاقتراع سحب الثقة
- الحرب في اليمن: صحف عربية تتساءل هل هناك أمل في محادثات السل ...
- تتساقط كأحجار الدومينو.. الأرقام لا تصمد أمام صلاح
- تألقه لم يشفع.. عقوبة قاسية بحق ديمبلي


المزيد.....

- ملكية برلمانية ام جمهورية برلمانية .. اي تغيير جذري سيكون با ... / سعيد الوجاني
- محمد ومعاوية - التاريخ المجهول / هشام حتاته
- ابستمولوجيا العلاقات الدولية / مروان حج محمد
- نشوء الأمم / انطون سعادة
- جنون الخلود / انطون سعادة
- اللفياثان المريض..ثنائية الطغيان السياسي والعجز التنموي للدو ... / مجدى عبد الهادى
- الأقتصاد الريعي المركزي ومأزق انفلات السوق / د.مظهر محمد صالح
- الحوار المستحيل / سعود سالم
- النظرية الثورية عند كارل ماركس / عبد السلام أديب
- اللامركزية المالية / أحمد إبريهي علي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - نبيل عودة - من اجل فكر وخطاب سياسي وبرلماني جديد