أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جوري الخيام - الأسود يليق بك يارانيا !














المزيد.....

الأسود يليق بك يارانيا !


جوري الخيام
الحوار المتمدن-العدد: 6074 - 2018 / 12 / 5 - 02:29
المحور: حقوق الانسان
    


لابد أنكم سمعتم عن فستان رانيا يوسف، الفستان الاسود قليل الادب، الفستان الذي خدش أحاسيس الرجعية و جرح مشاعر التخلف . فستان ليس مختلفا عن ما نراه في التلفزيون يتبع خطوط الموضة الحالية ..لو لبسته رانيا في مهرجان مراكش السينمائي لما صار ما صار ...مر الفستان أمامي مرور الكرام على الانستغرام لم اهتم له فستان اسود عادي جدا خصوصا إذا لبس في مهرجان سينيمائي. لم أكن لأتذكر ذاك الفستان و من لبسه لو لم ينصبوا مشنقته و مشنقة رانيا يوسف.

لا شئ يقال عن هذه المهزلة المهينة لكرامة الفرد و حقوق المرأة ،بالخصوص، إلا أن محاكمة أي شخص بسبب مظهره الخارجي و ذوقه في انتقاء ملابسه مهما كانت عارية، غريبة أو خارجة عن المألوف فهو اعتداء معلن على حقوق الإنسان و حرية الشخص في التعبير عن نفسه و حقه في اختيار مصيره.

عالمنا العربي يقع فوق رؤوسنا و يتناثر تحت أرجلنا قطعة قطعة وحبة حبة ..يتحلل كالتراب و يتسرب كالرمل بين أصابعنا ،عندنا أطفال يموتون جوعا و قصفا في اليمن و سوريا عندنا بلدان تموت جوعا ، عندنا صحافة مبتورة الأعضاء ..عندنا من المصائب و الهم ما يثكل الحياة الدنيا و أنتم كل ما تريدنه هو الانتقام من سيدة مهنتها التمثيل ،من المفروض عليها أن تجعل الاقلام تجف من الكتابة عنها و أن تنشف الألسنة في ذكرها و الحديث عنها قبل ينتهي أي المهرجان دخلته!


فبإبسم كل امرأة تتمسك بحرية جسدها و بحق كل أنثى تتشبث بحرية تقرير مصيرها و حرية فكرها أطعن في وصاية الرجل و وصاية المجتمع ،أطعن في مبائكم الجائرة على المرأة "فقط" أطعن في أخلاقكم السطحية و ضمائركم الجاهلة المنعدمة الفكر ،التي تحث على الكذب و النفاق و ازدواج الشخصية. فأخلاقكم كلام مرسل ليست له مبادئ و مبادئكم نباح لا أخلاق له!

اتركوا الأنثى و شأنها فهي لا تتذمر حين تري حلمات الرجال تتشمس على شواطئ البحار...فأنتم ربما تضنونها قطع ثلج لا تحس !





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,100,030,300
- جمال و الوحش.
- خروج عن النص...
- سيدتي...
- خربشات أبدية...
- ألازلت أحبك؟
- فقط عيد آخر..
- غزوة مستحبة...
- قلبي يعرف ما يريد...
- فنان هو فنان ...
- ( حبيبي أكبر )
- عن أمينة و ماري...
- مذكرات أنثى في مدينة الرجال 1.1
- وداعا سوريا!
- غريزة
- شهريار الدجال
- -يا مرسي يا أبهة... إيه الإنجازات دي كلها-
- جعل الملك من وطني كافرا بالحرية
- ماذا عن وئام ؟ أنا أريد أن أفهم
- فاطمة
- عندما احتضر الله في قلبي مات الخوف...


المزيد.....




- تونس توقع اتفاقية تعاون مع برنامج الأمم المتحدة الإنمائي
- الأردن تعلن عودة 5703 لاجئا سوريا إلى بلادهم منذ أكتوبر الما ...
- روسيا تقدم للأمم المتحدة مشروع قرار للحفاظ على معاهدة الصوار ...
- رئيس نيكارغوا يصف أفعال الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي ب ...
- عودة 5703 لاجئا سوريا إلى ديارهم من الأردن
- فرانس24 تلتقي عددا من المهاجرين أثناء مغادرتهم الأراضي الليب ...
- المندوب الفلسطيني يشكو إسرائيل لدى الأمم المتحدة
- منظمة تونسية تنتقد سياسات الإيقاف والترحيل الأوروبية للمهاجر ...
- الصليب الأحمر: مستعدون لنقل الأسرى والمعتقلين اليمنيين جوا
- في مصر فقط.. العقاب أيضا لأهالي المعتقلين السياسيين


المزيد.....

- نطاق الشامل لحقوق الانسان / أشرف المجدول
- تضمين مفاهيم حقوق الإنسان في المناهج الدراسية / نزيهة التركى
- الكمائن الرمادية / مركز اريج لحقوق الانسان
- على هامش الدورة 38 الاعتيادية لمجلس حقوق الانسان .. قراءة في ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حق المعتقل في السلامة البدنية والحماية من التعذيب / الصديق كبوري
- الفلسفة، وحقوق الإنسان... / محمد الحنفي
- المواطنة ..زهو الحضور ووجع الغياب وجدل الحق والواجب القسم ال ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- الحق في حرية الراي والتعبير وما جاوره.. ادوات في السياسة الو ... / خليل إبراهيم كاظم الحمداني
- حقوق الانسان: قراءة تاريخية ومقاربة في الاسس والمنطلقات الفل ... / حسن الزهراوي
- العبوديّة والحركة الإلغائية / أحمد شوقي


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - حقوق الانسان - جوري الخيام - الأسود يليق بك يارانيا !