أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الالوان وحدائق العصر














المزيد.....

الالوان وحدائق العصر


شعوب محمود علي
الحوار المتمدن-العدد: 6074 - 2018 / 12 / 5 - 02:00
المحور: الادب والفن
    


الألوان وحدائق العصر
1
أنحت في الرخام
كي أستخرج اللوحات
مذ صوّر هذا العالم الكبير
في بعد غريزيّ
نمت في ظلّه الأفكار
في السدر
في لحاء هذا الأبنوس
حيثما تصعد من قيعاننا الأشجار
يعشقها الملوك في عمارة الأرض
وكم دار بها التجّار
حيث استغرقت في ساعة العرض
وغنّا بلبل النهار
مذ اطّرها التاريخ
حيث تدهش الألوان
في حدائق العصر
بها العطور من رائحة النارنج
حيث لغة الشعر وما رافق من سحر
يغطّيه جمال الروح والبيان
منذ لاحت الاحلام
يجري النهر جنب دوحتي
ومنذ ان تفتّحت أوراق هذا الورد في الاكمام
كم اهتف
بالجذور
في الطين
وفي الماء
وروحي تعشق الموّال
منذ انفرد النورس
فوق الموج في الفرات
كانت لغتي العشق لهذا النهر من منبعه
لحدّ ما يصبّ في شط العرب
من اولّ الحقب
لآخر المصب
غنّى وكان يذرع الشطّين
وهو اوّل المسبّحين الراكعين الساجدين فوق
طينه
ورمله
وتحت سعف نخله
بكيت طول الليل والنهار
2
تربّص
الجلّاد
والتجّار
واللصوص
كفرت بالنصوص حين غيّروا النصوص
ووسّعوا السجون
زادوا في الطلب
للقيد والسلاسل
والغوا المطارق المناجل
وأجهضوا الإنتاج في المعامل
وقطعوا الحليب عن نسوتنا الحوامل
3
من اين كانت تنبع الأنغام
ومنذ ان دار االقوان دارت الأيّام
مرّت عصور
القهر
والتشريد
والقتل
على القضيّة
في وطن الأمّيّة
واستنسخت جهالة الانسان
وهي على شاطئنا ترسو لحد الآن
سفينة الأحزان
لعصرنا المذهّب
اخرجها التتر
من نهرك بغداد
مرميّة في ساحل النسيان
عاثت بها الفئران
لم يبق من الواحها
لا خشب السدر
ولا اخشاب سنديان
3
درت وما زلت على شواطئ ادور
من مطلع الشمس الى غروبها
أبيع أحزاني أبيع قصّة الانسان
في وطن الذئاب
واللصوص
والقرصان
كلّ الأغاني انطفئت الوانها
وانطفئ الانسان
هنا على مسرحنا الأسود والظلام
غطّى عراق البدر والنجوم
وكلّ هذه النسور في المدى تحوم
4
غنّيت يا مدينتي موّال
وقلت للفوّال
الى متى سنلمح الهلال
ومنذ ألف غاص في المحاق
ظلّ العراق وانطوى في العالم المجهول
لكم قرعنا الدفّ والطبول
فقلّي يا فوّال
متى ستبزغ النجوم نلمح الهلال
مرّت سنون عمرنا
ونحن في الحال ولم تغيّر الأحوال
في وطن السحر وفي مدينة النوارس
ليسقط المقاتل
على خطوط النار
ولتسقط الأقلام
في المسرح الجوّال والخيام
ليسقط الشاعر ذاك الأبكم المصاب بالعيّ وبالجذام
في وطن الأوهام
وليعش اللصوص في الخضراء
يا أمّنا حوّاء
لم يبق في المنزع من سهم
..,..,..,..,..





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,099,815,976
- آمنت صار الكفر بالقيم
- أنا والبحر
- أصوات غناء أسمع
- الفارس وصهيل الجواد
- ربحت جنوني
- ساعة تنهار التيجان
- مرّت قوافل أيامي
- في كرة الحلم درت
- محمّد ص مصباح ظلمات الوجود
- تركوا الأرض جرداء للمنجل
- من فجر جلجامش
- البحث
- الكهف
- عبور الحدود التي لم تحد
- فاتحة القاتل للقتيل
- غزا العراق الشيب
- حين يحزن نخل العراق
- الهمس وعيون الترقب
- وطني سجين
- على الجرح كنت تعض


المزيد.....




- 283 مليون $.. دخل أغلى كتّاب العالم في 2018!
- مبعوث ترامب يغرد باللغة العربية مدينا التحريض ضد الرئيس عباس ...
- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه
- تعرف على رضا فضل.. فنان يرسم بفمه وقدميه
- موسكو.. انطلاق برنامج -أساطير الغد- في متحف بوشكين
- تعثر القراءة الثانية لميزانية جماعة طنجة
- ندوة بإسطنبول تناقش الهجرة واللجوء بين الأدبين الفلسطيني وال ...
- روسيا وجهة طلاب العالم لدراسة المسرح ورقص الباليه
- روسيا وجهة طلاب العالم لدراسة المسرح ورقص الباليه
- أشهر مصنع للخزف في روسيا


المزيد.....

- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - شعوب محمود علي - الالوان وحدائق العصر