أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - غسان رحمة - واحد في اربعة














المزيد.....

واحد في اربعة


غسان رحمة
الحوار المتمدن-العدد: 6073 - 2018 / 12 / 4 - 21:52
المحور: كتابات ساخرة
    


1

ابان النظام الصدامي السابق كان صديقي وجاري ابو احمد معلم التربية الاسلامية التقي كل صباح وهو يستعد لركوب دراجتة الهوائية للتوجه الى المدرسه الابتدائية التي يعمل بها و دوما اراه على عجله من امره. وكنت امازحة قائلا : ابو حمودي راتبك كيلوين طحين اسمر وهكذا انت نشط وملتزم . ماذا ستفعل لو اعطوك ( كونية ) طحين . اذا كان في ايام الحصار الاقتصادي الذي فرض على العراق على خلفية اجتياح صدام لدوله الكويت عام 1990 .سعر كيلوا الطحين 1500 دينار وراتب المعلم بالشهر 3000 دينار. فيرد علية مبتسما . لو تاخرت عن الدوام حتى ربع كيلوا لا اجده نهاية الشهر.
ابو حمودي الان يملك سياره جكساره وراتبه تجاوز المليون دينار واصبح معاونا لمدير نفس المدرسه . و لم يعد على عجله من امره ولم يعد يذهب لعمله يوميا فجاري العزيز تعود على تناول التوست والصمون الفرنسي كل صباح .



2




في عام 2000 كنت اعمل كصحفي تحت التمرين في مجله شهرية تابعة لوزاره الصناعة والمعادن . وهذة المجلة لا تباع في المكتبات بل توزع مجانا على منتسبي الوزاره . اي لا يعرفها الا من يعمل بالصناعة والمعادن . وكنت استقبل بالود والترحاب باي وزارة او دائره حكوميه ازورها لغرض اجراء حوارات مع مدراءها .
الان انا عضو عامل في نقابه الصحفيين العراقيين ورئيس تحرير جريدة اسبوعية توزع بكل العراق . يوم امس مؤظف استعلامات امانه بغداد قلت له بود وبتسامة ترس وجهي انا صحفي ورئيس تحرير . من اجل ان يسمح لي بادخال هاتفي معي . رد علي بوجه عابس : والله لو اتكون رئيس كل الجرائد ما ادخل تلفونك؟


3

وزارة الداخلية العراقية مشكورة على حرصها وخوفها على المواطنيين فهي تمنع اطلاق العيارات الناريه في الهواء في زفات الاعراس . ولكن توفر الحمايه للعشائر التي تريد ( دك) عشيره اخرى وترعب اصحاب الدار والمنطقة باكملها. وذات مره شاهدت احد افراد القوه الامنيه المكلفه بمرافقه العشيرة التي تريد دك العشيره الاخرى . يطلق الرصاص من سلاحه في الهواء . تقربت منه وقلت له انت من اي عشيره الداكه لو المدكوكه ابتسم وقال الله يكفينه شر الاثنين . قلت لماذا اذن اطلقت العيارات الناريه قال ( هيج اخذني الواهس )


4


احد الاصدقاء جاءني مساءا مبتسما محملا بعلبة حلويات صحيح لم تكن من النوع الراقي او الغاليه الثمن الا اني فرحت بها . قلت له ربي يكثر لك افراحك دوما وبشرنا بما افرحك قال واخيرا استطعت شراء اربع قطع على عدد افراد عائلتي والاجمل هي جميعها متجاوره مع بعض . استغربت كوني اعرف بيره وغطاء وان ثلاث ارباع حياته قضت في شجارات مع اصحاب الدور التي كان يستأجرها. قلت هل ورثت ام اختلست ام قتلت
قال وما زالت الفرحه على ملامحه المتعبه من هم السنين . لا تذهب بعيدا يا صديقي انا اشتريت اربع قطع قبور لي ولافراد عائلتي في مقبره وادي السلام بالنجف .





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,092,436,973
- هل يصلح الدعاء .. بهذة المهن
- اسم على غير مسمى
- حرية بالدهن الحر
- هل ستنجح السعودية في تجميع جثة الخاشقجي وتعتق رقبة بن سلمان ...
- السعودية وداعش الايرانية
- الفأر ... كان السبب
- توأمة البصرة ... حلم طال انتظارة
- الخضراء هل ستكون بداية النهاية
- الشعب يريد ... شلع ... قلع
- العبادي وضربات الجزاء الترجيحية


المزيد.....




- العرض الترويجي للجزء الأخير من -Game of Thrones- يحصد ملايين ...
- شاهد.. فيديو مؤثر عند أهرامات مصر بعد فيلم خوفو الجنسي
- الشاعرة الكويتية المتميزة سعدية مفرح
- نجم باب الحارة أبو عصام يتراجع عن موقفه تجاه صلاح الدين الأي ...
- الجامعة العربية...اجتماع مشترك لوزراء السياحة والثقافة العرب ...
- فيلم -المنتقمون- يلقى رواجا خياليا قبل إطلاقه!
- البام يستدعي بوريطة لمناقشة لقاء جنيف حول الصحراء المغربية
- بمناسبة عيد الميلاد.. أول فنان عربي يغني في الفاتيكان!
- بالفيديو .. هنا يرقد الخليفة العباسي المستعصم بالله
- من الرواية إلى الدراما.. الطريق ليست دائما فضية وذهبية


المزيد.....

- سَلَامُ ليَـــــالِيك / مزوار محمد سعيد
- سور الأزبكية : مقامة أدبية / ماجد هاشم كيلاني
- مقامات الكيلاني / ماجد هاشم كيلاني
- االمجد للأرانب : إشارات الإغراء بالثقافة العربية والإرهاب / سامي عبدالعال
- تخاريف / أيمن زهري
- البنطلون لأ / خالد ابوعليو
- مشاركة المرأة العراقية في سوق العمل / نبيل جعفر عبد الرضا و مروة عبد الرحيم
- التكوين المغترب الفاشل / فري دوم ايزابل
- رواية ساخرة عن التأقبط في مصر بعنوان - البابا / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع
- رواية ساخرة عن التأسلم بعنوان - ناس أسمهان عزيز السريين / الصحفي الراحل في جريدة البديل اليسارية المصرية/ محمد ربيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - كتابات ساخرة - غسان رحمة - واحد في اربعة