أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - هذيانُ امرأةٍ حالِمَة














المزيد.....

هذيانُ امرأةٍ حالِمَة


محمود سعيد كعوش

الحوار المتمدن-العدد: 6073 - 2018 / 12 / 4 - 15:33
المحور: الادب والفن
    


هذيانُ امرأةٍ حالِمَة

محمود كعوش

قالت:
يومَ التقينا كنتُ أريدُ أن أقولَ أشياءَ لم يسبق لي أن قلتها
وكنت أريد أن أفعل أشياءَ لم يحصل لي أن فعلتها

كنتُ أُريدُ أن أقطعَ في غِمارِ نجوانا عهوداً جديدَه
وأرسمَ في عيونِ الحُبِ آمالاً بعيدَه
وأرتمي في لُحونِ الوجدِ أشتافُ نشيدَه
وأتغنى والهوى يُندي المساءات الوليدَة
كنتُ أريد أنْ تَخْتالَ في عبثِ الشجونِ زوارقي كَسْلى وئيدَه
وأنْ أهيمَ على وجهي في الضبابِ مع آهاتٍ شريدَه
وأن أخترقَ الشوارع والطرقاتِ والأزقة بآمالٍ وأحلامٍ عديدَه
وأن أتلو بفمِ النَجْوى أغاريداَ سعيدَة

كنت أريد أن أبللَ جسدي تحتَ زخاتِ المطر
وأن أرتشفَ من قطراتِهِ فيضَ المعاني والعِبَر

كنت أريد أن أُحررَ نفسي مِنَ أسماءٍ تسببت بحظي العاثر
أسماءٌ مستعارةٌ لم تعد تستهويني أو تستدعي حبي الوافر
فأنا ما كنتُ يوماً امرأة تهوى الجلوس على المقعد الشاغر
ولطالما عشقتُ نفسي في ماضي العمر وفي الحاضر
ولم يُحسن رجلٌ قتلي أو المساسَ بنبضي والقفزَ فوق قلبي العامر

لو شاءت الأقدارُ أن يحصلَ ذلك، لكنت المبادرةَ للاعتراف بالحب
ولما كنت تأخرت لحظة واحدةً على القبولِ والإقبال وشكرِ الرب
ماذا أقول؟
ماذا تراني أقولُ وأنا أجتهد في تفسير ما أعيشه وأنا ألقاكَ بين ذراعي التفكير
وماذا تراني أقولُ وأنا أعيش حاضراً مشحوناً بنسمات القادمِ الذي يُغني عن التعبير
أقولُ أو لا أقولْ؟
ترى هلْ أقولْ؟
لا لا لن أقولَ ويكفيني هذيانٌ يُغني عن قولِ ما لن أقولَ، لأغيب في زمنٍ الاثير!!

محمود كعوش
kawashmahmoud@yahoo.com





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,279,757,148
- صباحُكِ ابتسامةُ ثغر باسم
- مستقبل منظمة التحرير الفلسطينية على المحك
- لَيسَ باليَدِ حِيلَة!!
- كلُ عامٍ وأنتِ الحُب
- إلى لقاءٍ يتجدد!!
- حكايةٌ لم تكتمل فصولها!!
- فاضَتْ شُجوني!!
- صَبٌ ليسكرني الهوى!!
- صًبٌ ليسكرني الهوى!!
- يا لِنَوى البُعْدِ ياهْ!!
- رضابُ الحبيبة
- هل تذكرين؟
- إني بالفدايةِ أولُ
- أُنشودَةُ الحُبِ والمَطرِ
- هيفاء جودي
- الشهيد جلال كعوش...أيقونة النضال الوطني والقومي
- في ذكرى جريمة حرق الأقصى المبارك
- خالدٌ أبَدَّ الدَهْر
- القائد الذي عاش لفلسطين وقضى شهيداً من أجلها
- أضواء على قانون -يهودية الدولة- الصهيوني العنصري


المزيد.....




- أشرف زكي يفوز بمقعد نقيب المهن التمثيلية في مصر
- كولر يعتزم عقد مائدة مستديرة ثالثة بنفس الصيغة
- فوز روسيين بجائزة -برافو- الموسيقية الدولية
- الشرعي يكتب: الشباب .. والنخب السياسية
- صدر حديثا : الجدة ونعجتها - تأليف الكاتب العراقي ج ...
- كيف استلهم سفاح نيوزيلندا نظرية -الاستبدال الكبير-؟
- مترو دبي يتحوّل إلى قاعة للعروض الموسيقية
- النوروز.. أساطير مختلفة حول عيد يجمع ملايين المحتفلين
- شاهد: فنانون عرب وعالميون في ختام الأولمبياد الخاصة في أبوظب ...
- كيف أصبحت هذه الفنانة مهووسة بالنقط؟


المزيد.....

- المسرح الشعبي في الوطن العربي / فاضل خليل
- مدين للصدفة / جمال الموساوي
- جينوم الشعر العمودي و الحر / مصطفى عليوي كاظم
- الرواية العربية و تداخل الأجناس الأدبية / حسن ابراهيمي
- رواية -عواصم السماء- / عادل صوما
- أفول الماهية الكبرى / السعيد عبدالغني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ليلة مومس / تامة / منير الكلداني
- رواية ليتنى لم أكن داياڨ-;-ورا / إيمى الأشقر


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - محمود سعيد كعوش - هذيانُ امرأةٍ حالِمَة