أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمود خليفه - بوحدة الحركه العمالية والنقابيه وبالارتقاء بدور المجتمع المدني وبمواجهة تحالف الحكومة والراسمال الريعي نحقق الضمان العادل والحمايه المنصفه والدائمه















المزيد.....

بوحدة الحركه العمالية والنقابيه وبالارتقاء بدور المجتمع المدني وبمواجهة تحالف الحكومة والراسمال الريعي نحقق الضمان العادل والحمايه المنصفه والدائمه


محمود خليفه
الحوار المتمدن-العدد: 6073 - 2018 / 12 / 4 - 15:03
المحور: الحركة العمالية والنقابية
    


حول قرار بقانون الضمان الاجتماعي رقم 19للعام 2016:بالحوار الاجتماعي نحقق الضمان الاجتماعي الذي نريد
نظمت كتلة الوحده العما ليه /لوائية رام الله ندوه عماليه جماهيريه في بلدة المزرعه الغربيه تحدث فيها سكرتير الكتلة في الضفه النقابي خالدعبد الهادي عضو الامانه العامه للاتحاد العام لنقابات العمال.. والخبير القانوني النقابي ابراهيم ذويب. وشارك فيها العشرات من العاملين باجر في القطاع الخاص والعاملين في البنوك والشركات الصناعيه والمؤسسات الاقتصادية الوطنية وعمال البناء والزراعه والخدمات في المحافظه
تناولت الجلسه المواقف والمستجدات حول القرار بقانون 19للعام 2016 للضمان الاجتماعي... وما يحيط به من حوارات وحراكات اجتماعيه ومواقف متباينه ومتعارضه تستهدف: تعديله وتطوير مضامينه في النسب وفي المنافع وفي دمقرطة وتطوير عمل المؤسسه العامه للضمان الاجتماعي... والحفاظ على استقلاليتها وشفافية وعلنية ادارة اعمالها... وبمشاركة ورقابة اجتماعية وعمالية واسعه وديمقراطيه وقاعديه
اكد النقابي خالد عبد الهادي على دور كتلة الوحده العمالية في النضال العمالي، منفردة وفي علاقتها مع الكتل والاطر العمالية اليسارية والديمقراطية.. ومن خلال عضويتها في الاتحاد العام لنقابات العمال.. من اجل تحقيق الحماية الاجتماعية وتشريع الضمان الاجتماعي الشامل لجميع العاملين باجر في فلسطين... وبما يشمل جميع التامينات الاجتماعية: حول الصحة والتعليم والامومة والطفولة والشيخوخة والتقاعد والتامين على الحياة وعلى السلامة والصحة المهنية ... وبما يضمن ويحمي الحياة الكريمة واللائقة لمجموع العاملين .
وذكر النقابي عبد الهادي بالسبق النقابي والنضالي للكتله وبالورشة الجماهيرية التي نظمتها في رام الله نهاية 2011..وشارك فيها خبراء الحمايه الاجتماعية من الوزارة المعنية ومن وزارة العمل ومن الاتحاد العام للنقابات ومن قيادة الكتله .. وعلى اثرها اجبرت الحكومة على تشكيل الفريق الوطني للضمان الاجتماعي... وبمشاركة عدد من ممثلي الكتلة واصدقائها في الاتحادات والمنظمات الشعبية الفلسطينية .. ومن بين الخبراء الحكوميين والرسميين الاعضاء في الفريق الوطني .و اكد على دور الكتلة في الفريق الوطني والى ما قدمته الكتلة على ايدي ممثليها واصدقائها في الفريق الوطني من افكار واقتراحات تمحورت حينها حول الاجابة على السؤال ..اي قانون للضمان الاجتماعي الشامل واي حماية اجتماعية نريد ؟؟ وتناولت الافكار المقدمة من كتلة الوحدة العماليه اهمية العمليات الحسابية والدراسة الاكتوارية الحقيقية وما يترتب عليها من نسب وحجوم للمنافع التامينية ومن نسب المساهمات الميسرة والقابلة لتمكين الصناديق من الديمومة والاستمرارية ومن العدالة والانصاف في ان واحد ..كما قدمت الكتلة افكارها حول النصوص القانونية التي تمكن المؤسسة والصناديق التامينية من العمل الديمقراطي والمؤسسي وعلى قواعد القيم الايجابية وبعيدا عن اشكال الهيمنة او التفرد والانفراد وعن شبهات ونزعات الفساد...والتي لو اخذ بها من قبل قيادة الفريق الحكومية والبيروقراطية النقابية ضعيفة التمثيل والمنعزلة عن المصالح والحقوق العمالية ..لتمكننا من تجاوز التحالف الراسمالي مع سلطة الفساد والاستبداد ولتجاوزنا حلف المال والسلطة ضد المجتمع ..ولامتلكنا قانونا وتشريعا ونظاما افضل بكثير مما هو قائم في القانون الراهن وبنسختيه الاولى رقم 16 للعام 2016 او الحاليه .. وما هو موضع الرفض والاحتجاج الحالي وحراك التعديل والتحسين او الاسقاط والالغاء . وهو ايضا مصدر وسبب الانقسام العمالي والمجتمعي وما مكن الاحتكاريين والطفيليين ومصاصي دماء العمال ومستغليهم من بعض القطاع الخاص من تحشيد الشارع وزجه في الصراع ضد مصالحه الطبقية والاجتماعية ولخدمة مصالح الراسمال الطفيلي والقطاع الخاص الريعي وتقدمهم من اجل اسقاط والغاء فكرة ومبدأالضمان والحماية الاجتماعية برمتها
واكد الحوار على صوابية مواقف الكتلة في الفريق الوطني وفي الحركة النقابية وفي الحوار الجاري والمتعلق باهمية وضرورة المساهمات الماليه العمالية الميسره والملائمه وباولويات المنافع البديلة الاكثر اهمية والحاحا وتغطية لاحتياجات اعلى كالتامين الصحي وتامين البطالة ..وذلك اجدى وانفع مما هو مقدم من اولويات في القرار بقانون النافذ الحالي. كما اشار بالتفصيل الى العورات والعيوب المتعلقه بالقانون حول تركيب المؤسسه العامه للضمان واليات عملها وصلاحياتها وعدم جاهزيتها للتطبيق الامين والدقيق للقانون
كما حدد الثغرات والنواقص والسلبيات في مواد القانون ...واشار الى عدم انجاز المؤسسة للوائح التفسيرية والناظمة للعمل.... والى الهيمنة الحكومية وضعف تمثيل الفئات الاجتماعية اوقطاعي العمال واصحاب العمل ..والى استقالة وتخلي النقابات العمالية والفئات الدنيا من العاملين باجر عن دورهم ومسؤوليتهم في الدفاع عن مصالحهم لا وبل انخراط بعضهم في الحراك ضد مصالحهم وفي خدمة مصالح مستغليهم ومنتهكي حقوقهم ... و اشارالى اهمية الديمقراطية والعصرية والقيم الايجابية والمؤسسية كمؤسسة عامه ...بعيدا عما هو جار من محاصصات ومن نزعات للفردية وللتفرد و من نزعات الفئوية والاستحواذ من قبل الحكومة على المؤسسة كما جرى في اتفاق الاحالة الى الحكومة ما يتعلق بالمسائل المتعلقة باصابات العمل وبالامراض المهنية والتامينات الطبية الاخرى وما سيترتب على هذا الاتفاق لاحقا
وتحدث الخبير القانوني ابراهيم ذويب عن العيوب والاعتوارات القانونية في النظام والمستنده على الدراسات الحسابية الخاطئة وما ترتب عليها من نسب للمساهمات ومن معامل للمنافع المختلفة واكد على اهمية وحدة الحركه العمالية والنقابية للحفاظ على مبدأ وفكرة الضمان الاجتماعي وفتح الابواب واسعة من اجل تعديله وتطويره وتوسيع وتعميق الديمقراطية والعصرية والحضارة والقيم الايجابية فيه ومن تحسين الصياغة وتعميق الممارسة العملية... وصولا الىوعي وممارسه ومشاركه ومسائله والى ما يحقق الكرامة وافضل الحقوق لقوة العمل والسوق والمجتمع والاقتصاد عموما
وشارك في الحوار عشرات المتدخلين من الفئات المختلفة للعاملين ومن مختلف الشرائح العليا والمتوسطة والدنيا للعمال ومن كبار العاملين وذوي الياقات البيضاء كما شارك مهمشون وفئات كادحه ودنيا وعاطلون عن العمل ..تناولت المداخلات والملاحظات الهامه .. مشروعية الملاحظات المقدمة و اكدت على اهمية وضرورة ما تقوم به الحمله الوطنية للضمان بمختلف مكوناتها واطرافها وعلى ما قدمته من جهود ودور ادى الى عقلنة الحوار حول القانون والى تغيير الاتجاهات العدمية والضاره لبعض حراك الشارع واسهمت في جذب القطاعات الواسعة ممن سموا انفسهم بالحراك ضد الضمان الاجتماعي وهذا الدور .. من اجل الحفاظ على مبدأالحمايه الاجتماعية والضمان من جهه ومن اجل تطوير القانون وتعميقه وتوسيع مضامين الديمقراطية والعمل الايجابي والقيم الموسسية في اطره المعنية وتقوية تمثيلها بالانتخاب وبالديمقراطية وبالمشاركة وبالرقابةالجماهيرية والمسائله

عضو المجلس الاعلى للاتحاد العام لعمال فلسطين





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,101,533,678
- وحدة موقف الحمله الوطنيه وشبكة المنظمات الاهليه على التمسك ب ...
- قرار بقانون الضمان الاجتماعي رقم 19 للعام 2016.. سلاح الفقرا ...
- التمسك بقانون الضمان الاجتماعي في فلسطين وبتطبيقه الدقيق وال ...
- ذكرى رحيل القائد الفلسطيني :هشام ابو غوش ايقونة العمل الحزبي ...
- تتوحد الكتل والاطر النقابيه العمالية على النضال من اجل التطب ...
- اتفاق الاجماع الوطني والانتخابات الديمقراطية النزيهه والتمثي ...
- رساله موجهه الى الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال ا ...
- قراءه اخرى لتقرير اللجنه التنفيذيه للاتحاد العام لنقابات عما ...
- المناضل المبدع الفنان التشكيلي الفلسطيني الفرنسي / سمير سلام ...
- اجتماع عمالي مشترك لتوحيد جهود الحركه النقابيه في مقاطعة اسر ...
- في فلسطين :النقابات العماليه تعفي نفسها من المسؤولية وتتحول ...
- الاتحاد العالمي للنقابات :الحليف الثابت والقوي للنضال الفلسط ...
- نحو حركه اجتماعيه فلسطينيه واسعه لدعم واسناد نضال الحركه الا ...
- المجلس الوطني الفلسطيني في دورته ال23 :بين حماية برنامج الاس ...
- المجلس الوطني الفلسطيني ال23: بين تحديات حماية البرنامج الوط ...
- سياسات عماليه ملائمه ورساله نبيله واهداف ساميه :الاساس البرن ...
- عيد العمال :نضال عمالي فلسطيني لحماية القدس ،عاصمة فلسطين ال ...
- الاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب بين الواقع والمنشود: غيا ...
- انطلاقة الجبهه الديمقراطيه فجر جديد في تاريخ النضال الفلسطين ...
- اعادة بناء فروع الاتحاد العام لعمال فلسطين ... ورقة عمل مقدم ...


المزيد.....




- المهندسة ايمان العجوز: الفريق مهاب مميش اشاد بدور النساء لدع ...
- السيسى: اللى بيتعمل فى مصر غير مسبوق وفيه كرم كبير من ربنا
- Opening of the 2nd African TUI Conference of Agriculture and ...
- WFTU affiliates and friends expressed their solidarity with ...
- اليابان تتغير: أجانب أكثر ونقص حاد في الأيدي العاملة
- النائبة تريا الصقلي وتأمين مستقبل المؤسسات العمومية المخوصصة ...
- النائب رشيد حموني كل الفرقاء معنيون بإنقاذ الحوار الإجتماعي ...
- الخارجية العراقية تستدعي سفير أنقرة احتجاجا على القصف التركي ...
- حركة -سترات صفراء- في إسرائيل احتجاجا على غلاء المعيشة
- اتحاد العمال ينعى “جمال عرابى”


المزيد.....

- من تاريخ الحركة النقابية العربية الفلسطينية:مؤتمر العمال الع ... / جهاد عقل
- كارل ماركس والنّقابات(1) تأليف دافيد ريازانوف(2) / ابراهيم العثماني
- الحركة العمالية المصرية في التسعينات / هالة شكرالله
- في الذكرى الستين للثورة... الحركة العمالية عشية ثورة 14 تموز ... / كاظم الموسوي
- السلامه والصحة المهنية ودورها في التنمية البشرية والحد من ال ... / سلامه ابو زعيتر
- العمل الهش في العراق / فلاح علوان
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- هل يمكن الحديث عن نقابات يسارية، وأخرى يمينية، وأخرى لا يمين ... / محمد الحنفي
- العمل النقابي، والعمل السياسي في المغرب: أية علاقة؟ / محمد الحنفي
- السياسة الاقتصادية النيوليبرالية في العراق والموقف العمالي 1 ... / فلاح علوان


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الحركة العمالية والنقابية - محمود خليفه - بوحدة الحركه العمالية والنقابيه وبالارتقاء بدور المجتمع المدني وبمواجهة تحالف الحكومة والراسمال الريعي نحقق الضمان العادل والحمايه المنصفه والدائمه