أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير زين العابدين - المشروع القومي وليس البطل القومي














المزيد.....

المشروع القومي وليس البطل القومي


سمير زين العابدين
(Sameer Zain-elabideen )


الحوار المتمدن-العدد: 6072 - 2018 / 12 / 3 - 03:25
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


مازلنا نتعلق بفكرة البطل القومي الأسطورية, باعتباره القادر علي احداث التغيرات الكبري, هي سمة عامة في شعوب هذه المنطقة التي دائما ما تعلق آمالها علي شخص واحد, في حين أثبت التاريخ الحديث وبخاصة التاريخ المصري فشل هذه الفكرة.

ان فكرة الاعتماد علي بطل قومي وتنصيبه قائدا أوحدا واطلاق يده لإدارة زمام الأمور مع منحه الثقة التامة مقدما, هو عمل يخلو من أي حكمة ودراية.

فصفة البطل القومي الذي يستمد لقبه عادة من بطولة أو دور فذ في أزمة أو موقف ما, هي صفة زمنية مؤقتة ترتبط الي حد كبير بالموقف ذاته, وهذا لا يعني بالضرورة امتلاكه كل الصفات المؤهلة للقيادة, وادارة كافة المواقف بنفس كفاءة الموقف البطولي الذي قدمه.

ان النماذج الناجحة في كل العالم حولنا تقودها أنظمة حاكمة رشيدة متكاملة, لا تعتمد علي شخص بعينه, ولكنها تعتمد علي مشروع قومي, يتبناه الشعب ويفرضه علي النظام الحاكم, ويختار في سبيل ذلك الأشخاص ذوي الكفاءة, القادرة علي تحقيق هذا المشروع ويحاسبهم اذا ما أخطأوا.

نحن في زمن تجاوز الخوارق والأساطير, وأصبحنا في حاجة الي فهم الواقع بشكل مختلف, يقدم حلولا علمية وعملية, تستند في تحقيقها الي المؤسسات الرسمية والمجتمعية متكاملة, ومن ثم لم يعد مفهوم البطل القومي صالحا.

ان أهم ما يلزمنا الآن نخبة من المفكرين والخبراء والمتخصصين, تتجرد تماما من آية مصالح أو ضغوط خاصة, تكون قادرة علي دراسة وتحليل الواقع المصري بكافة معطياته وبدقة شديدة, تصوغ الهدف القومي الذي يجب أن يلتف عليه الشعب, وتنطلق منه الي صياغة المشروع القومي, تتلمس فيه قدرات وطبيعة الانسان المصري وإمكاناته, تطرحه للنقاش العام بمستويات متعددة, ثم تتكاتف كافة الجهود والأعمال والتغييرات والتعديلات للتمسك به والسير في طريق إنجازه, وكفانا أبطالا قوميين.





الحوار المتمدن في مقدمة المواقع الإعلامية في العالم العربي، شكرا للجميع



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,330,227,560
- بالعقل يا فضيلة الإمام
- الدولة ونظام الحكم والإصلاح مفاهيم تحتاج للتدقيق
- جمهورية مصر المصرية
- شيخ الأزهر لا يرغب في التجديد
- الناس علي دين ملوكهم
- كونوا رجالا بحق
- لتجارة المغشوشة
- تزوير التاريخ
- العبرة لا بعموم اللفظ ولا بخصوص السبب
- كيف أكون نفسي
- الإنسان بين عبودية السيد وعبودية الأديان
- آدم والإنسان ( الجزء الثاني)
- آدم والإنسان ( الجزء الأول )
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الثاني)
- لمحات من التاريخ السياسي للأزهر (الجزء الأول)


المزيد.....




- خبير أمريكي يتحدث عن حماقة واشنطن
- عسكر السودان: لنا السلطة السيادية وللمدنيين التنفيذية
- العاصمة الكندية تعلن حالة الطوارئ
- بوتين: العقوبات الأحادية تتطلب استجابة فعالة من المجتمع الدو ...
- منظمة إنسانية: الاشتباه في إصابة أكثر من 100 ألف طفل يمني با ...
- الصين استخدمت أقمارا صناعية أمريكية بصورة غير مشروعة
- الكافايين يزيد فعالية الخلايا الشمسية
- مورغان ستانلي وكاليفورنيا.. تسوية جديدة
- تغريم مدرب تشلسي -لسوء تصرفه-
- أستراليا تحذر سريلانكا


المزيد.....

- عمليات الانفال ،،، كما عرفتها / سربست مصطفى رشيد اميدي
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء السادس / ماهر جايان
- المنظور الماركسى الطبقى للقانون - جانيجر كريموف / سعيد العليمى
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الخامس / ماهر جايان
- كتاب الأعمال الكاملة ل ماهر جايان – الجزء الرابع / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الثاني / ماهر جايان
- الأعمال الكاملة - ماهر جايان - الجزء الأول / ماهر جايان
- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سمير زين العابدين - المشروع القومي وليس البطل القومي