أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عزيز الهلالي - لقاء بين تجمع اليسار الديمقراطي واليسار الموحد بتطوان














المزيد.....

لقاء بين تجمع اليسار الديمقراطي واليسار الموحد بتطوان


عزيز الهلالي

الحوار المتمدن-العدد: 1517 - 2006 / 4 / 11 - 10:44
المحور: اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي
    


عقد يوم 2/03/2005 بمقر المجموعة الحضرية بتطوان لقاء بين التجمع اليسار الديمقراطي واليسار الموحد باسبانيا حول موضوع " واقع اليسار وآفاق العمل المشترك".
ولقد مثل كل من د.محمد جعيدي وذ.أحمد الخمسي مكون التجمع وذ. خافير كما تشو وذ. أنطونيو بر يطو مكون اليسار الموحد.
استهل د. جعيدي مداخلته حول المراجعة النقدية التي يعرفها اليسار تقويما وتصحيحا في اتجاه تأسيس ما يمكن تسميته ب"اليسار الثاني", مستحضرا نموذج أمريكا اللاتينية وما تعرفه سياستها الخارجية والداخلية من تغييرات تعكس معالم متقدمة للوعي اليساري.
كما اعتبر أن الحركات التي تستنبت كبؤر داخل فضاءات متعددة من العالم مناهضة لرأسمالية متوحشة ومسؤولة عن مآسي وفقر نسب كبيرة من سكان العالم, لدليل على أن اليسار بحركيته المتجددة يستعيد دوره كفكر وكممارسة بما يضمن الخيار الديمقراطي كمهمة يسارية بامتياز. ومن ثمة- يؤكد د. جعيدي- على أن اليسار هو الوحيد الملزم بالتحرك على مستويات عدة منها: تعميق الحريات الأساسية وتجسيد قيم السلم بين الشعوب.
وخلص إلى أن الانتقال الديمقراطي في اسبانيا كان سخيا في تقديره لسلطة اليمين, إذ أن قوام الانتقال الديمقراطي ملاحقة المجرمين ومعاقبتهم على ما اقترفوه من جرائم ومجازر في عهد فرانكو. يجب إذن تصفية تركة الماضي.
أما مداخلة ذ. أحمد الخمسي فقد اعتبر من جانبه أن العلاقة بين الشعب الإسباني والمغربي علاقة في غاية التعقيد وأسبابها يعود إلى التاريخ. الحضور العربي لمدة ثمانية قرون في اسبانيا والحضور الإسباني في سبتة ومليلية.. كأجزاء مستعمرة. واسبانيا بدورها ما زالت أجزاء من ترابها مستعمرة من طرف انجلترا وفرنسا, يعكس مضمون العلاقات في البحر المتوسط في مقولة:ا لجار مقلق لجاره الآخر.
داخل هذه البؤر الجغرافية المتنازع حولها- يضيف ذ. الخمسي- يجب أن يساهم تجمع اليسار الديمقراطي واليسار الموحد الإسباني في حل هذه المشاكل العالقة عبر إيجاد جسور التواصل والتفاهم. لكن السؤال يظل: هل اليسار يمتلك رؤية استراتيجية تنتشله من واقع التشردم والتشتت؟ إذ ماذا يعني كون الناخب الإسباني لا يعطي سوى 5% من أصواته لفائدة اليسار الموحد؟
السيد خافي كامتشو عضو البرلمان المحلي لمنطقة ويلبا أشار إلى أن اليسار الإسباني والمغربي يلتقيان في نقطة تدعو إلى عولمة حقوق الإنسان وعولمة حقوق العمال وعولمة حرية تنقل الأشخاص..والعولمة في النهاية صيرورة تراكم الحروب والمآسي ضد الشعوب. أما الاختلاف لا يجد مسوغاته في حروب المصالح ولا في تصادم الحضارات..
كما هنأ اليسار المغربي لكونه تشكل في ظل ديمقراطية محروسة, معتبرا أن المسار سينتهي ولا ريب ببناء دستور من الشعب وإلى الشعب, خصوصا وأن الحديث عن الانتقال الديمقراطي ليس وليد إرادة فردية بل نتيجة مجهودات ونضالات شعبية.
أما المداخلة الأخيرة للسيد أنطونيو بر يطو مسؤول في الكتابة الوطنية لليسار الموحد (الأندلس) فقد اعتبر أن الواقع المغربي في غاية القتامة داخل الإعلام الإسباني, وهذا مرده إلى وجود تصدع كبير في قنوات التواصل والتعارف.
وقد أشار إلى أن اليسار في إسبانيا منسجم مع ذاته في حين يسار السلطة مغشوش لكونه يتعامل مع الأجهزة الرسمية ولا يتعامل مع الشعب المغربي. نحن نراهن –يضيف أنطونيو- على خلق علاقة مع الشعب المغربي في قضايا الصحة والتعليم والتربية..وهذا هو التعاون المنشود.
صحيح أن اليسار الموحد ضعيف, لكنه حاسم في السياسة الإسبانية, إذ يسير 140 بلدية في الأندلس ويتواجد بشكل مهم في برلمانات الجهة وقد يشكل في المستقبل قوة برلمانية...وضعفه في سخائه, إذ يعطي الحرية حتى لأعداء الحرية.
وفي ردود عن أسئلة الحاضرين, أجمع المتدخلون على أن هذا اللقاء أولي سيتلوه لقاءات تزيد في تعميق النقاش حول قضايا موحدة و مشتركة.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,419,479,938
- حوار مع المنسقة العامة لجمعية السيدة الحرة للمواطنة وتكافؤ ا ...
- حزب البديل الحضاري إشكالات ورهانات
- اليسار كأفق للإختلاف والإنفتاح


المزيد.....




- ما قصة -الزواج الأبيض- المثير للجدل في إيران؟
- الاتحاد الأوروبي: خروقات إيران للاتفاق النووي ليست خطيرة حتى ...
- بريطانيا تحصي البجع الملكي
- مصر تعدل قانونا حول المنظمات الأهلية وسط انتقادات للعديلات
- صلاح يغيب عن تشكيلة ليفربول في الولايات المتحدة
- إسرائيليون يرفضون الخدمة في الجيش
- الجيش الأمريكي يستعد لمواجهة ملايين الراغبين بكشف أسرار -منط ...
- مسؤول إيراني: الاتفاق على زيادة حصة الزوار لأداء مناسك الحج ...
- فيديو -من جهنم-.. انهمار 2000 طن من الحديد المصهور كالحمم عل ...
- بوريس جونسون يعلن أنه لن يؤيد أمريكا إذا رغبت بشن حرب على إي ...


المزيد.....

- قراءة في الوضع السياسي الراهن في تونس / حمة الهمامي
- ذكرى إلى الأمام :أربعون سنة من الصمود والاستمرارية في النضال / التيتي الحبيب
- الحزب الثوري أسسه – مبادئه - سمات برنامجه - حزب الطليعة الدي ... / محمد الحنفي
- علاقة الريع التنظيمي بالفساد التنظيمي وبإفساد العلاقة مع الم ... / محمد الحنفي
- الطبقة العاملة الحديثة والنظرية الماركسية / عبد السلام المودن
- الانكسارات العربية / إدريس ولد القابلة
- الطبقة العاملة الحديثة و النظرية الماركسية / عبدالسلام الموذن
- أزمة الحكم في تونس، هل الحل في مبادرة “حكومة الوحدة الوطنية“ / حمه الهمامي
- حول أوضاع الحركة الطلابية في المغرب، ومهام الوحدة.. / مصطفى بنصالح
- تونس ، نداء القصرين صرخة استمرار ثورة الفقراء. / بن حلمي حاليم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - اليسار , الديمقراطية والعلمانية في المغرب العربي - عزيز الهلالي - لقاء بين تجمع اليسار الديمقراطي واليسار الموحد بتطوان