أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - إكسسوارات ؟ّ!














المزيد.....

إكسسوارات ؟ّ!


محمد حسن الساعدي
(Mohammed hussan alsadi)


الحوار المتمدن-العدد: 6068 - 2018 / 11 / 29 - 22:39
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


وهي جمع إكسسوار ، وتعني قطع من الأدوات التزيينيّة تستخدم في تزيين الملابس وزخرفتها وهي من الأشياء الكماليَّة ، حيث يستخدمها الناس بعد حالة الترف والرقي التي يصلون إليها ، وبعد توفر مقومات الحياة من مأكل وملبس ، يلجأ المترفون الى اقتناء الكماليات الزائدة عن الحاجة ، والتي لا تعتبر من اللوازم الضرورية لدوام الحياة .
مسؤولينا في العراق الجديد يعلمون بالإكسسوارات ، والبحث عن الكماليات ، دون البحث عن الضروريات التي تلامس حياة المواطن العراقي ، فبدل البحث ومناقشة ملف رفع الصبات الكونكريتية ، التي ضجت بها وسائل التواصل الاجتماعي ، على انه منجز مهم من منجزات الحكومة ، إذ وصل هذا الامر الى نزول المسؤولين وكبار ضباط الجيش العراقي الى الشارع ، وحتى نزول القائد العام للقوات المسلحة ، والوقوف على هذه المعضلة الخطيرة ، والتي ربما تطلبت تدخل الامم المتحدة ، وربما تدخل في اهم انجاز تحقق في سيرة حكومتنا الفتية .
بدل الوقوف على المشاريع المهمة ، والبنى الاستراتيجية للدولة ، من تحسين دخل الفرد العراقي ، والنهوض بالأمن الغذائي ، وتفعيل دور الرقابة الصحية ، والنهوض بواقع الصناعة والقطاع الخاص ، وإعادة بناء المنظومة الامنية في البلاد ، وعلى اعلى مستويات التطور ، وبما ينسجم مع التطور الكبير والهائل الذي تشهده دول المنطقة ، من منظومات امنية عملاقة ، تحافظ على أمن المواطن ، وتحفظ هيبة الدولة ، الى جانب تفعيل دور القطاع الزراعي ، بثورة زراعية انفجارية تعيد لنا " عمتنا النخلة " الى زهوها وتمرها ، وتنشيط دور الصناعات الاستخراجية والتحويلية ، وتفعيل دور الاستثمار ، والذي سنقل البلد بزمن قياسي الى مصافي الدولة العربية على الاقل ، يلجأ السيد رئيس الوزراء الى امر هامشي الى يمت الى الواقع بأي صلة ، وهو من مهام امانة بغداد ، بل ربما التنسيق بين البلديات وبين قطعات الجيش في المنطقة ذاتها يكفي لرفع الصبات وفتح الشوارع والانتهاء من هذا الامر ، دون ضجة اعلامية تقلل من قيمة ادوار المسؤولين فيها .

كلمة أخيرة ...
سيادة رئيس الوزراء المحترم ...
كلنا معك ... ولكن في محاربة الفساد اولاً ، وطرد ومحاسبة المفسدين ، والبدء فوراً بثورة علمية وتعليمية واقتصادية وزراعية وفي كل الاتجاهات ، خصوصاً وان هناك وزراء يجب ان يعملوا ويقدموا ، وهناك دوائر ومديريات عليها واجبات ومسؤوليات تقوم بها تجاه المواطن ، وكلاً بموقعه ، والبدء بإعادة تقييم شاملة للمدراء العامون وبكافة الاختصاصات ، والفاسد بقوة فوران الثورة سيسقط حتماً ، والسير نحو حكومة الكترونية هي موجودة بالفعل ، ولكن حيتان الفاسد عطلوا علمها ، واخذوا ينقضون على كل مفاصل الدولة للقضاء على ما تبقى من اركانها ، وإلا فان صبات الخضراء هل تغني او تسمن من جوع ؟!!





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,286,690,465
- التعليم في العراق ... تحديات وأفق معتم ؟!!
- تسليم السلطة ... مفهوم يترسخ ؟!!
- هل انتهى حكم الشيعة ؟!
- تمكين الشباب منهج أم شعار ؟!!
- العلاق لم يعلق جيداً ؟!!
- لم يسقط هبل ؟!!
- علي بن سلمان خلف القضبان ؟!!
- ماذا بعد عبد المهدي ؟!!
- ملف خاشقجي على طاولة الحوار ؟!!
- الحكومة القادمة بين الاختيار والتشاور ؟!!
- عادل عبد المهدي ... وأصنام السياسة ؟!!
- العراق ... ساحة حرب امريكا وإيران ؟!!
- دولة قانون أم احزاب ؟!!
- هل رئاسة الوزراء والجمهورية على الطريقة الحلبوسية ؟َ!!
- رئيس الحكومة القادم ... مرشح محاور أم تسوية ؟!!
- رئاسة الوزراء ...الى أين ؟!!
- مبررات الهيمنة الامريكية على الشرق الاوسط ؟!!
- الشيعة وأزمة الكتلة الاكبر !!
- هل سيعلن موت حزب الدعوة سريراً ؟!!
- العراق بين المعية والتبعية ؟!!


المزيد.....




- شاهد.. ثلوج كثيفة تخفي معالم كاليفورنيا
- القايد صالح يتخلى عن بوتفليقة.. أي بديل بعد الرحيل؟
- صحيفة: ماي حددت موعد إعلان استقالتها
- قائد الجيش الجزائري يطلب إعلان منصب الرئيس شاغرا
- جدل واسع حول حملة ألمانية للتوعية بارتداء خوذات الدراجات اله ...
- جدل واسع حول حملة ألمانية للتوعية بارتداء خوذات الدراجات اله ...
- مجلس الوزراء يناقش عددا من القضايا الداخلية والخارجية
- تحسبا لقرار برلماني بإلغائها.. الحكومة الأردنية تحيل اتفاقية ...
- -أوبر- تستحوذ على -كريم-.. أين مصلحة العملاء؟
- السعودية... تنويه مهم بشأن مطار أبها


المزيد.....

- الحق في الاختلاف و ثقافة الاختلاف : مدخل إلى العدالة الثقافي ... / رشيد اوبجا
- قوانين الجنسية في العراق وهواجس التعديل المقترح / رياض السندي
- الأسباب الحقيقية وراء التدخل الأمريكي في فنزويلا! / توما حميد
- 2019: عام جديد، أزمة جديدة / آلان وودز
- كرونولوجيا الثورة السورية ,من آذار 2011 حتى حزيران 2012 : وث ... / محمود الصباغ
- الاقتصاد السياسي لثورة يناير في مصر / مجدى عبد الهادى
- قبسات ثقافية وسياسية فيسبوكية 2018 - الجزء السابع / غازي الصوراني
- مدينة بلا إله / صادق العلي
- ثورة 11 فبراير اليمنية.. مقاربة سوسيولوجية / عيبان محمد السامعي
- مقالات ودراسات ومحاضرات في الفكرة والسياسة والاقتصاد والمجتم ... / غازي الصوراني


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - محمد حسن الساعدي - إكسسوارات ؟ّ!