أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - يامن تلوذُ بناره أحطابي














المزيد.....

يامن تلوذُ بناره أحطابي


عبد الفتاح المطلبي

الحوار المتمدن-العدد: 6068 - 2018 / 11 / 29 - 14:39
المحور: الادب والفن
    


يامن تلوذُ بنارهِ أحطابي

يا مَنْ تلوذُ بنــــــــــارهِ أحطابي
لوذَ الطريدةِ مِنْ قطيـــــعِ ذِئابِ

أنا مثل ما تدري محجّتيَ الجوى
فيهِ ذهابي مُغرمـــــــــاً وإيابي

لمْ اخلُ يوما من هواك ولم أبحْ
حتى وشتْ بــي دندناتُ ربابي

قد نلتُ قسطي من عذابك راضيا
وطغى هواك فبـــــانَ فوقَ إهابي

أنا أنسجُ الأشواق من غزل الأسى
أنا أرتديهِ فهـــــــــــو لي كثيابي



قد غبتَ عنْ أفُقي فهلْ منْ مطلعٍ
لكَ مشرقٍ يوماً بليــــــلِ غيابي

هذا هشيمي لــــــــــم يبللْهُ الندى
أطعمتَ ناركَ منهُ منـــــذُ شبابي

أشعلتَ بي ناراً هــــــــواكَ لهيبَها
فإذا ذوتْ أوريتُــــــــــها مما بي

دعْ حنضلَ العذّال واقصــدْ كرمتي
واعصرْ وذقْ مـــــا لذَّ من أعنابي

كانت لقلبي أمنيــــــــــــاتٌ عافَها
ووجدتُ أنك فــــــي الهوى آرابي

فإذا تعثرتِ الأمـــــــــاني بالنوى
صارَ الفؤاد كطــــــائرٍ في غابِ

قد يتّقي الأفعى ويهـــــربُ ناجياً
فيكونُ نُهزةَ ناســــــــــرٍ وعُقابِ

ولقد علمتَ بأن مـــا بي لم يكن
إلا هواك جعلتهُ محــــــــــرابي

صليتُ ألفاً والمحــــــــــبةَ قبلتي
وسجدتُ ألفاً والدعــــــاء عذابي

وقنتُّ أنتظر الزمـــــــــــان لعله
يأتي بما أرجوه حــــــــدّ البابِ

عقمتْ بطون الدهرِ وامتنع الهوى
صرفا وعزّ على الـمُنى إعرابي

أنا جملةُ فعليةٌ فيـــــــــــها الهوى
معلولُ حرفٍ فرطَ طـــولِ غيابِ

فطفقتُ ألهمُ جــــرحَ قلبي صبرَهُ
وأضمّدُ العــــــــــلاّتِ بالأوصابِ

يامن هواهُ أطاحَ بي مــــــن حالقٍ
لولا التجلدَ كنتُ محـــــضَ سرابِ

أذنبتُ حينَ هويــــتُ فاغفر زلّتي
وارفق ولا تثقـــــلْ عليّ حسابي

وكأنني في الغـــابِ لا عهدٌ ولا
وعدٌ يجيء وليسَ مـــن أسبابِ

وكم انتظرتُ وما وفيت الوعدَ سلْ
عني شبابيكي وســــــــلْ أبوابي

وكم اشتريتُكَ بالدمــــوعِ وبعتني
فجننتُ من ندمٍ وطـــارَ صوابي

فاذهب جزاك الله مــــا أمنى به
من آهةٍ حـــــرّى وطولِ عذابِ

أنا قد نضوتكَ مــن خيالي مثلما
أنضو ومـــــن درنٍ بهِ جلبابي





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,565,722,926
- زائرة الحلم
- أراقَ دمي
- ليتَ الذي زارني
- يا سارقاً لا يُجارى
- جاوزتُ حدّي
- يا حجّةً
- رفّتْ عصافيري على شجري
- هاتِ كأساً
- الليل - قصيدة
- يا قُبّره - قصيدة
- خوالج
- الصفصافة
- يا حاضرا في الروح
- القاع
- بلى أيها الليل
- أقدار
- عنقود لثلاثة_ حول الكتابة
- سراب
- الصبي والنهر
- بريقُكَ خلبٌ


المزيد.....




- سينما الحمراء.. عندما كان في القدس مكان للترفيه
- أغنيتين جديدتين لعملاق الاغنية اليمنية عبدالباسط عبسي
- لقاء بالرباط لانتقاء مستشاري حكومة الشباب الموازية
- ترامب محق بخصوص روما القديمة.. فهل تعيد أميركا أخطاء الجمهور ...
- -جريمة على ضفاف النيل-.. أحدث الأفلام العالمية المصورة في مص ...
- منع فيلم أمريكي في الصين بسبب لقطات عن بروس لي
- تونس... 22 دولة تشارك في الدورة الثانية للملتقى الدولي لأفلا ...
- هذا جدول أعمال الاجتماع الثاني لحكومة العثماني المعدلة
- جبهة البوليساريو تصف السعداني بـ-العميل المغربي-!
- أمزازي لأحداث أنفو: 1? من الأقسام فقط يفوق عدد تلاميذها الـ4 ...


المزيد.....

- دروس خصوصية / حكمت الحاج
- التخيل اللاهوتي ... قراءة مجاورة / في( الخيال السياسي للإسلا ... / مقداد مسعود
- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - عبد الفتاح المطلبي - يامن تلوذُ بناره أحطابي