أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الفرد والمجتمع














المزيد.....

الفرد والمجتمع


حسين عجيب

الحوار المتمدن-العدد: 6066 - 2018 / 11 / 27 - 16:20
المحور: العولمة وتطورات العالم المعاصر
    


الفرد والمجتمع ... الظاهرة الإنسانية المتناقضة ؟!


إضافة ...
انشغال البال المزمن ، حالة دورية ومتناوبة بين القلق والضجر .
الضجر ، حالة غياب الأمان ، أو تناقصه بدرجة كبيرة أو مفاجئة .
القلق بالعكس ، حالة غياب الاثارة ، أو تناقصها إلى تحت خط الحاجة الطبيعية .
....
لماذا يقف الفرد عادة ( طفل _ة ، امرأة ، رجل ) ، وفي أغلب مراحل حياته وأدواره المختلفة والمتنوعة مع الزمن وضد نفسه ؟!
السؤال المحوري لهذا البحث .
مع سؤال يوازيه أيضا ، لماذا يقف الانسان مع الزمن ضد الانسان !؟
وبالنسبة للسؤالين معا ، يوجد سؤال أكثر بساطة ووضوحا ، ويتكرر خلال مختلف العلاقات القريبة والحميمية على وجه الخصوص :
خلال تبادل الكلام ، يكون الرد غالبا على الشخص وليس على الفكرة أو الموقف المحددين .
بعبارة ثانية ، نحن جميعا نتعامل مع ( الشريك _ة ) على أساس الموقف السابق لها أو له ... ولا نعطيه الفرصة للتعبير عن موقفه الحالي الآن _ هنا ؟!
الأسئلة الثلاثة ، تشكل أحد هواجسي المتكررة ، بعدما قرأت فكرة تودوروف ورأيه عن الصراع بين البشر ، وهي بالمختصر : يركز الفلاسفة بالعموم على أصل الانسان ، ويهملون أصل الفرد الذي يحدث بشكل مباشر ودائم ، ولا يجهله أحد !؟
وموقف تودروف الذي أعتبره من أهم الأفكار التي قرأتها خلال حياتي ، يعتبر الصراع حالة خاصة وثانوية في العلاقة بين البشر ، وهي تدل بصراحة على مشكلة يجب حلها . بينما العلاقة الإنسانية المحورية تبادلية وتشاركية بطبيعتها ، ويحدث الشذوذ والانحراف إلى الصراع نتيجة خلل ومشكلة فردية أو اجتماعية ، وهي ليست الحالة الطبيعية . أعتقد أن الفكرة موجودة بتوسع في كتابه " حياتنا المشتركة " ...ولا يوجد شكر يكفي الكاتب والكتاب .
....
يقف الانسان مع الزمن والجهد الأدنى ضد نفسه أولا ، وضد شركائه تاليا .
وبعبارة ثانية يفضل الحاضر على القادم ، وسأهمل الموقف الجنوني بتفضيل الماضي .
الفكرة تتصل مباشرة بالعلاقة بين العاجل والهام ، أحد الأفكار الرئيسية في كتاب العادات السبع للناس الأكثر فعالية ستيفن . ر كوفي .
لا أحد يهمل العاجل .
والعكس هو الصحيح ، الجميع يهمل الهام وغير العاجل في أغلب الحالات والمواقف .
بالنسبة للعلاقة بين الهام والعاجل ، يشرحها الكتاب بالشكل الكافي والوافي .
وأما موقف الانسان ضد نفسه أولا ، الفكرة تتصل بموقف أريك فروم من الحب .
إضافتي الشخصية تتمثل بالتمييز والفصل بين اتجاهين ، اتجاه حركة الزمن من الحاضر إلى الماضي وعلى النقيض من اتجاه حركة الحياة ...من الحاضر إلى المستقبل .
اتجاه الزمن والموت يمثل اتجاه الجهد الأدنى ، ويتوافق مع القانون الأساسي للطاقة وحركتها من الجهد الأعلى إلى الجهد الأدنى ( القانون المركزي في الكهرباء ) .
لا خيار أمام الكائن الحي ، والانسان أكثر من غيره ، من مواجهة الزمن والحرب ضده .
حركة الزمن الثابتة ، وهي تقبل الملاحظة والاختبار والتعميم ، في اتجاه جرف الأضعف والأقرب والأقل حياة إلى الماضي بشكل دائم ، وتتكرر مع كل مولود جديد .
والسؤال الإنساني المشترك ، متى تحدث الصحوة العالمية ، لفهم وتفهم أن المشكلة الحقيقية ليست بين الانسان ونفسه أو مع الانسان الآخر ، وهي ليست مع بقية الأحياء أيضا ... مشكلة الانسان والحياة بمجملها الزمن .
الزمن عدو الحياة وقاهرها المؤكد .
والاتجاه الوحيد الصحيح ، والجميل ، والمناسب يتمحور حول احترام الأحياء للحياة .
....
ناقشت سابقا علاقة الحفيد والجد ، بدلالة السبب والصدفة ، بشكل غامض وركيك ، ربما ؟
أعدت التفكير بالقضية ، وقد خلصت إلى نتيجة بسيطة وجميلة ، وهي تقبل الاختبار والقياس والتعميم وبدون شروط أيضا ...ألا يعني أنها بدرجة قانون علمي !
الحفيد _ة : نتيجة .
الجد _ة : سبب .
الأجداد الثلاثة المتبقين ، أحدهما من نفس الجنس والثانيان من الجنس الآخر : صدفة .
القانون الذي يقبل التجربة والاختبار والتعميم :
النتيجة = سبب + صدفة
فقط بتطبيق العادلة البسيطة ، يمكن حل الغموض السابق ؟
أحد الأجداد الأربعة ، هو مجرد سبب لتكوين ( وخلق الحفيد _ة ) .
بينما الحفيد هو نتيجة فعلية لحياة الأجداد الأربعة ، بصورة مؤكدة .
....
الزمن أصغر من لا شيء .
أيضا
الزمن أكبر من كل شيء .
المعنى !؟
الزمن هو المعيار الموضوعي والوحيد في الكون .
أخطأ اينشتاين وأخطأ قبله بوذا ...
بنفس الدرجة أخطأ نيوتن وقبله أرسطو ...
الوجود ذاتي وموضوعي بالتزامن ؟
والزمن هو البرهان ، وهو الحل ، وهو المشكلة المزمنة أيضا .
....
1 _ غدا ( القادم ) يتضمن الحاضر والماضي بالإضافة إلى فكرة ( الصدفة ) .
الغد مركب من ثلاثة أبعاد .
2 _ اليوم يتقص منه الغد ، لكنه يتضمن الأمس بشكل مؤكد .
اليوم والحاضر مزدوج بطبيعته .
3 _ الأمس بعد واحد هو الزمن ، لكن من الجهة المعاكسة .
ولا يدل على أي شيء سواه .
....
الغد صدفة ( احتمال يتأكد خلال الزمن فقط ) بالإضافة للماضي والحاضر .
الغد = صدفة + اليوم + الأمس .
اليوم = الغد – الصدفة + الأمس .
الأمس = الغد – الصدفة – اليوم .
....
ما تزال الأيدي تصلح للمصافحة ،
ولقراءة الرسالة ... المتجددة
....





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,363,754,237
- الانسان كائن اجتماعي ... البحث بحلقاته بعد تكملته
- الانسان كائن اجتماعي ( 3 - س)
- الانسان كائن اجتماعي ( 2 _ س )
- الانسان كائن اجتماعي ( 1 _ س )
- علم الزمن ( س _ س )
- علم الزمن ( 1 ، 2 _س )
- علم الزمن ( 1 _ س ) مدخل وتمهيد
- الوسيلة والغاية _ حلقة الختام
- الوسيلة مصدر أولا
- رسالة مفتوحة إلى المستقبل _ من أريك فروم
- الوسيلة تبرر الغاية أولا ( 1 _س )
- حياتنا ....
- بعبارة ثانية ....تشكيل قواعد قرار من الدرجتين الدنيا أو العل ...
- قواعد قرار من الدرجة العليا _ مقدمة ثانية
- قواعد قرار من الدرجة العليا _ حلقة مشتركة
- قضية الخاشقجي ونظرية المؤامرة
- قواعد قرار من الدرجة العليا ( 2 _س )
- حلقة مشتركة بين الذاكرة الجديدة وقواعد قرار من الدرجة العليا
- قواعد قرار مزدوجة
- قواعد قرار ثابتة


المزيد.....




- عمر العبدلات ينجو من الفخ.. الأزمة الخليجية نجمة برامج رمضان ...
- السباق يحتدم بين الساعين لخلافة ماي في بريطانيا...وجونسون يم ...
- الجزائر تغلق باب الترشح لرئاستها دون مرشحين.. والمجلس الدستو ...
- تلاميذ يعتدون على مراقبة وسط الشارع في الجزائر
- روسيا تدشن كاسحة جليد ذرية من جيل جديد
- مادورو يشكر الحكومة النرويجية لتشجيعها للحوار مع المعارضة
- -أنصار الله- تعلن مقتل 5 عسكريين وإصابة 16 بقصف في تعز
- ترامب: صواريخ كيم الأخيرة لم تقلقني بل أقلقت رجالي
- أردوغان يشيد بقوة تركية ناعمة غزت 156 دولة
- ياسر عرمان يعود للسودان


المزيد.....

- ما ورد في صحاح مسيلمة / صالح جبار خلفاوي
- أحاديث العولمة (2) .. “مجدي عبدالهادي” : الدعاوى الليبرالية ... / مجدى عبد الهادى
- أسلحة كاتمة لحروب ناعمة أو كيف يقع الشخص في عبودية الروح / ميشال يمّين
- الصراع حول العولمة..تناقضات التقدم والرجعية في توسّع رأس الم ... / مجدى عبد الهادى
- البريكاريات الطبقة المسحوقة في حقبة الليبرالية الجديدة / سعيد مضيه
- البعد الاجتماعي للعولمة و تاثيراتها على الاسرة الجزائرية / مهدي مكاوي
- مفهوم الامبريالية من عصر الاستعمار العسكري الى العولمة / دكتور الهادي التيمومي
- الاقتصاد السياسي للملابس المستعملة / مصطفى مجدي الجمال
- ثقافة العولمة و عولمة الثقافة / سمير امين و برهان غليون
- كتاب اقتصاد الأزمات: في الاقتصاد السياسي لرأس المال المُعولم ... / حسن عطا الرضيع


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - العولمة وتطورات العالم المعاصر - حسين عجيب - الفرد والمجتمع