أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - لا أعلم يا ليل متى تأتيني














المزيد.....

لا أعلم يا ليل متى تأتيني


ابراهيم مصطفى علي

الحوار المتمدن-العدد: 6066 - 2018 / 11 / 27 - 14:39
المحور: الادب والفن
    


لا أعلم يا ليل متى تأتيني
لا أعلم يا ليل كم من خيالٍ في الحلك تأتيني
علام لا فيه عبق القمر كي أشمَّ رائحة الشهد
نصف قرن بفردوس النعيم كنت أستبين ما بعينيها
من كبرياءٍ قبل أن ترحل كالضياء دون موعدٍ
والوهج في باكر صبحها كان طوع عيناي
يزهو بالبريق كالزبرجد
والعجب لا يزال طيفها الضاحك إكسيراً
متى ما يشتد موج الزَبد
كيف لا والقلب مذ صغره أوغل في سحرها
حتى صارت جنتي فيها كل بساتين الورد
والبهاء المتألق في المبسم يستحي الفجرمنه
للرونق الفتَّان في جلاله الفريد
في الشدائد كانت تأبى أن تميل حتى وأن
جارعليها الضَنكُ في تباريح عيشها بالكَدِّ *
مرَّ عامٌ وأنا لا أحلم في شيءٍ طالما الليل
لاقى حتفه ما أن رأى قيثارتي
تكسر وترها حزناً من الكمد
والقصائد اوحشتها جفونه في الهزيع
إبَّانه كان يسعف قلبي بخيالها المكحل بالإثمد *
والسبيل للذكر كلما جاشت خواطري عند السُهُد *
والحزن ما عاد يؤرقني طالما
اصبح كالعش متراكب في الخَلَد*
يوم سابقت ظلِّي بجنونٍ لأُكَفِّنْ بيدي أصيلة كالزمرد
والعلة في عجزي أن أُصَدِّق عزةً ألجانب
انسلت روحها كالسيف من غَمَدٍ
.....................................................
• الزَّبَدُ : *الزّبَدُ ..ما يعلو الماءَ وغيرَه من الرَّغوة عند غليانه أو سرعة حركته
• الإثْمِدُ : أحد مركبات الأنتيمون ، ويُكْتَحَلُ بِه*
• : حجر يُتَّخذ منه الكُحْل
*العُشُّ المتراكبُ ...بعضُه فوقَ بعض
*عانَى تَباريحَ الحياة : مشقَّة المعيشة
*عزَّة الجانبِ : القوَّة والمنعة والسُّموُّ
*السُّهُدُ ، بضم السين والهاء : القليل من النوم





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,556,599,257
- في زحام الضجيج
- تاجٌ على رأس الزمان
- ملاحظات على ما جاء (الكون والوجود حسب رؤية عقيدة الحياة المع ...
- مخراز قلبيَ هذا شَقَّ أظلعي
- مُحجلةٌ بالسجاف الأخضر
- أعلم ما سِرُّ بقائي
- تَرَفَّقْ أيها الدمع بالجفون
- لم يبق من أدَمٍ على لحمي ما نضى
- قمرٌ من حرير
- كيف أوهم الحزن قلبي بالأنَّات
- كفى أيها الحزن فقد صدئنا
- نواضر الزهور
- قيثارةٌ أسمعها وأتنفسها
- بطيَّات قلبي تسكن نجمه
- عند نعاس الليل
- عذراً أيها العيد أنا حزين
- فداحة الغياب
- فوائض الغبار
- غراب على خد الموت (ارجو إعادة نشر القصيده لخطأ جسيم فيها وشك ...
- غراب على خد الموت


المزيد.....




- صور لسعاد حسني وصباح وعمر الشريف وغيرهم تُعيد إحياء أجمل مشا ...
- وزارة الداخلية: اللائحة المتداولة لعقوبات تأديبية في حق رجال ...
- مشروع فني يُعيد إحياء أجمل مشاهد الأفلام وأبرز نجوم السينما ...
- جائزة البوكر: 7 نصائح تحسن مهارتك في الكتابة
- مارغريت آتوود وبرناردين إيفاريستو تتقاسمان جائزة بوكر
- خنازير عملاقة في الصين.. كيف تنبأ فيلم -أوكجا- بالمستقبل؟
- تطبيقات مجانية للأفلام الرقمية والموسيقى والكتب الإلكترونية ...
- بالفيديو... فنانة خليجية تصدم جمهورها بمظهرها الجديد
- هذا ما ابلغه العثماني للنقابات والباطرونا
- الجزائر تشارك في الاجتماع المشترك لوزراء السياحة والثقافة ال ...


المزيد.....

- شعر الغاوتشو:رعاة البقر الأرجنتينيين / محمد نجيب السعد
- ديوان " الملكوت " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- ديوان " المنبوذ الأكبر " _ السعيد عبدالغني / السعيد عبدالغني
- شعر /مشاء / مصطفى الهود
- مريم عارية - رواية سافرة تكشف المستور / حسن ميّ النوراني
- مختارت من شعرِ جياكومو ليوباردي- ترجمة الشاعر عمرو العماد / عمرو العماد
- الأحد الأول / مقداد مسعود
- سلّم بازوزو / عامر حميو
- انماط التواتر السردي في السيرة النبوية / د. جعفر جمعة زبون علي
- متلازمة بروين / حيدر عصام


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - ابراهيم مصطفى علي - لا أعلم يا ليل متى تأتيني