أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - بتلات الورد/إيجاز الشاعر














المزيد.....

بتلات الورد/إيجاز الشاعر


مراد سليمان علو

الحوار المتمدن-العدد: 6064 - 2018 / 11 / 25 - 18:47
المحور: الادب والفن
    


بتلات الورد/ إيجاز الشاعر

1
"أني ابصق في وجه مَن يشرح لي مشكلتي، فأنا أعرفها سلفا".
هل ترغب في المزيد من الشرح، حسنا يمكنك أن تضيف أيضا:
"وأقبّل يد من يجد لي مخرجا أو حلاً".
أتريد تفاصيل أخرى؟ ولكن الأمر سيكون مملا والنص سيبدو مبتذلا ولكنك لا تحب الإيجاز، لذا عليّ أن اجاريك، والآن يمكنني أن أقول لك:
"شاركني في البصاق على وجوه أولئك الدجالين. المحتالين. اللصوص، والمنافقين كلّ يوم في الصباح الباكر".
.........
//**//
أوكد لك لن تجد يدا لتقبّله!

2
لا تحتك بي، فأنا شاعر.

3
الأشياء تلحق بعضها
حسنا أعني تلك التي تبدو
كسلسلة مرتبة
أجل، تلك الأشياء الجميلة
تلك الأشياء الثمينة
حلقة تتبع الأخرى
في ذهابها وإيابها
ضميرك مثلا لو غاب ساعة
ومسحت فيها حذاء عدوك بلسانك
حينئذ ستلحق بضميرك الهارب
مبادئك، ولن تبالي بها
أهدافك، ولن تحققها أبدا
وفي النهاية زوجتك ستخونك
مع الذي مسحت له حذائه بلسانك
وابنه سيغتصب ابنتك
وستضحك كثيرا
فقد امتلأت للتوّ جيوبك بالقذارة
كلّ هذا حدث
لأنك تركت ضميرك يغيب ساعة
فانفرطت السلسلة والحلقات تبعت بعضها في الضياع.

4
لا بد أن الذين شهدوا إعدام (تشي جيفارا) كانوا يقولون في ذلك اليوم: ليس للحياة طعم بعد الآن.
يا ترى ماذا قال أولئك الذين شهدوا الفرمان الرابع والسبعين علينا في 3/8/2014؟

5
اتفقنا منذ وضع أوّل طابوقة في بناء معبد أيزيديا في بورسيبا أن:
لا نبي للأيزيدية.
ولا كتاب مقدّس لدى الأيزيدية.
ولكن بعض الباحثين بالشأن الأيزيدي لا يفهمون الدرس.

6
المثل الكرمانجي القديم يقول: "أتمنى لو لم يحصل الأمر؛ ولم يحصل ما حصل".
المطلوب: إرجاع المثل إلى الكرمانجية من جديد!

7
أعرف شاعرا ألقابه وعدد شهادات التقدير لديه والتشكرات الممنوحة له وعضويته في النوادي والمحافل الأممية تقارب عدد النجوم في السماء، ولايزال شعره يحتاج إلى غسل وتشذيب ومثبت وبعض العطر.
أعرف ناشطا بحجة مساعدة المحتاجين يسرق بعضا من دنانير التبرعات ويصرفها على ملذاته وكلّ يوم ينشر صورة مختلفة ليغطي فعلته الدنيئة.
أعرف مهاجرا يشبه شاعرا
والشاعر يشبه وطنا
يريد العودة
ينهض صباحا
ويستعد للسفر
وفي المطار يخبروه:
وطنك لم يعد على الخارطة
وطنك يبحث عن وطن
آه، كم نتشابه أنا وأنت يا وطني.

8
في حلمي: احجار (السكينية) البالغة البياض ترقص. صخور جبل (شنكال) ترقص. رمال (سيباى) ترقص. سنابل الحنطة الخضراء ترقص. شقائق السفوح ترقص، والفجر عندما يأتي يبدو حزينا.


9
لا يمكنني ترجمة قسوة الشمس على أبنائها في آب!
هل كانت تحضننا وتبكي علينا نارا؟
هل كانت تصرخ علينا لنعجل الرحيل لئلا نحترق بغضبها؟
أظنها كانت مذبوحة أيضا، وتلك الحرارة كانت دمها المهراق!

10
الفجر يأتي بفضّته ولا يأبه بالقوانين، وعلى الناسك أن يرتب كلمات دعاء الفجر في بقجة الطفولة المنسية.
قد تتعافى الذاكرة وتهدأ الغيوم المهاجرة وابدأ باستخراج شريان شريد لا يزال يبحث عن غادة وقفت ذات يوم ببابه.
في زحمة قطعان السنونوات الهاربة والشقائق النائحة والأكواخ الطينية النائمة في القرية بدون دثار. تتوسل الملائكة بالفجر أن يتأخر في قدومه ولكنه يأتي محمّلا بالفضة غير مباليا بقوانينهم.

11
في شنكال وحدها نرى الحيّ والميت في وقت واحد، فالحيّ ميت.
في كردستان وحدها نرى الأيزيدي حيّا وميتا في الوقت نفسه.

12
لا تقلق..
فأنا أيضا قلق مثلك، وإن ثرثرنا معا ربمّا ذاب خوفنا في قلقنا. المهم ألا يتحول القلق إلى خوف.
أنا قلق من أشياء كثيرة.
أهمها كيف يتحوّل البعد عن سيباى وشنكال إلى دثار أنام فيه وأحلم تحته.





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,153,453,382
- بتلات الورد/ الحلم الواسع
- رفرفة نادية
- وجها لوجه مع داعش/6
- أغاني حلا
- أغنية بابلية لنادية وخدر فقير
- القرية
- حبّ وعصيان
- شكر وعرفان إلى ادارة مؤسسة الحوار المتمدن
- إلى أنجيلا ميركل
- انتباه
- احلام عائلة
- ناي القوال
- رحلة الى عينيك
- أمسية ملونة
- السباق
- سوق خضار جم مشكو
- أثداء طفولية
- عذرا للأستاذ أمين يونس
- سنجار
- رحلاتي الثلاث


المزيد.....




- بعد تأخير طال 20 سنة .. الجالية المغربية بإيطاليا تبدي ارتيا ...
- المتحف العراقي.. تاريخ عريق وحاضر حزين
- رفاق بنعبد الله يدعون حلفاءهم في الحكومة الاستجابة لمطلب الش ...
- -حمدة وفسيكرة-.. النسخة الخليجية من سندريلا
- لماذا استبدل كاريكاتير صحيفة سعودية كلمة في آية قرآنية بالري ...
- ال -فدش- تقصف الحكومة وتخرج في مسيرة وطنية
- حماة أنجلينا جولي: لا بد أن تدفع جولي الثمن!
- ريهانا تتهم والدها باستغلالها!
- فنان يُخلد هذه الأغنية الشهيرة عبر تشغيلها في صحراء ناميبيا ...
- بعد تحدي الـ10 سنوات.. فنانة مصرية تتمنى الحصول على جسم هيفا ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مراد سليمان علو - بتلات الورد/إيجاز الشاعر