أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - الحكم الاماراتي على الجاسوس البريطاني مؤشر لتغيير طريقة اللعب!؟















المزيد.....

الحكم الاماراتي على الجاسوس البريطاني مؤشر لتغيير طريقة اللعب!؟


سليم نصر الرقعي

الحوار المتمدن-العدد: 6061 - 2018 / 11 / 22 - 20:42
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


حول مستقبل علاقة حكام الخليج - والعرب عمومًا - مع بريطانيا خصوصًا ومع الغرب عمومًا !!.. وهل سيلجأ حكام الخليج لاستعمال طريقة القذافي - بعد التعديل - وطريقة اوردغان وطريقة إيران في التعامل مع الغرب بطريقة أكثر فاعلية!!؟
(أسئلة وتأملات؟)
*******************************
بعد الحكم الإماراتي على الجاسوس البريطاني (ماثيو) بالمؤبد، وأبداء بريطانيا امتعاضها وصدمتها من هذا الحُكم، هل يعكس هذا الحكم أن علاقة الامارات ببريطانيا تشهد نوعًا من الجفاء السياسي؟ ولماذا وبسبب ماذا!؟ وهل الإمارات (عميلة) لبريطانيا كما تقول نظرية المؤامرة العربية التقليدية (السطحية والسخيفة) التي تنظر للحكام العرب إما على أنهم عملاء للغرب واسرائيل أو عملاء لروسيا أو أنهم من أصول يهودية وماسونية !!؟.. هل تسعى السعودية والإمارات لتغيير طريقتها في التعامل مع الغرب بعد تداعيات تجربة ثورات الربيع العربي التي انتهت بهذه الفوضى العارمة وتداعيات تجربة فخ الحرب في اليمن وتداعيات فخ مقتل الخاشقجي!!؟.. هل تريدان تبني سياسة الضغط على شركاء الأمس بطريقة قد تشبه لحد ما طريقة العقيد القذافي وأوردغان وايران!؟؟ القذافي الذي تمكن بورقة (البترودولار) و(الهجرة غير الشرعية عبر ليبيا) من أن يجعل رئيس وزراء ايطاليا العجوز المتصابي (برلسكوني) ينحني ويقبل يده أمام الملأ!!!!.. بل وتمكن من أن يضع حذائه في وجه (بلير) الذي بعثته (برتش بتروليم) لعقد صفقة معه ثم ليستخدم هذه ((اللقطات)) في اظهار نفسه بصورة الرجل القوي الثري الذي يشد قادة الغرب الرحال إلى خيمته طمعًا في كرمه وصفقاته المالية الضخمة التي يغدق بها على كل من يراعيه ويراعي حاجاته النرجسية (الخاصة) ويتحمل ثرثرته الاعلامية التي يحاول من خلالها اثبات أنه هو وحده ((الصقر الوحيد)) وسط الدجاج العربي العتيد!!؟؟.... العقيد القذافي الذي لولا سوء حظه العاثر بحرق (البوعزيزي) لنفسه - في ساعة شيطان - وهروب (بن علي) نتيجة الذعر لكان الآن يتمتع بعلاقة مثل (السمن على العسل) مع الغرب بعد أن تمكن من ترويض القادة الغربيين بورقة البترودولار وتعويدهم على تحمل متطلباته النرجسية باعتباره من القادة (ذوي الحاجات الخاصة!) وتحمل طباعه الغريبة والشاذة أي كما تمكنوا هم من ترويضه من قبل منذ الغارة الامريكية وقضية لكوربي وإعادته للعب المحدود ولو من خلال (الثرثرة السياسية) و(التهريج السياسي الاعلامي) ضمن مثلث الخطوط الحمراء الغربية من جديد!!؟
******
في نفس يوم زيارة ولي العهد الاماراتي إلى فرنسا واستقباله بتلك الحفاوة غير المعهودة من قبل الرئيس (ماكرون) أصدرت المحكمة الاماراتية الاتحادية حُكمًا بالمؤبد على البريطاني (ماثيو هيدجز/31 سنة/طالب دكتوراة) الذي إدانته بالتجسس على دولة الإمارات العربية المتحدة، وتزويد ((جهات خارجية!؟؟)) بمعلومات أمنية واستخباراتية حساسة.. وكان (ماثيو) قصد الامارات منذ عدة أشهر بدعوى أنه يُعد بحثًا عن ((أثر ثورات الربيع العربي في الامارات!!؟؟)) وكذلك عن مقدراتها العسكرية والأمنية (!!؟؟) .. السؤال الأول هنا كالتالي: لو كانت الامارات كدولة عميلة لبريطانيا كما تقول لنا نظرية المؤامرة المحفوظة حفظ صم لدى القومجيين والاسلامجيين العرب، فما حاجة بريطانيا للتجسس على الامارات!؟؟.... والسؤال الثاني: لماذا صدور هذا الحكم المتشدد ضد مواطن بريطاني الآن بالذات؟؟ وهل له علاقة بقضية (خاشقجي) و(الحرب ضد الحوتيين وإيران في اليمن!) حيث تشعر السعودية والامارات بأن بعض الدول الغربية قد خذلتهما بل هددت بعقوبات على المملكة تتعلق بوقف التسلح ماعدا فرنسا التي ذكر رئيسها (ماكرون) أن الغاء هذه الصفقات الضخمة مطلب غير واقعي وطوباوي في مواجهة موقف ألمانيا جمدت صفقة التسلح مع السعودية!!؟... هذا فضلًا عن اصرار بريطانيا على حماية جماعة (الاخوان المسلمين) لديها والسماح لهم بالنشاط المعارض والتغلغل في السيطرة حتى على قناة (BBC) الناطقة بالعربية واستخدامها ضد السعودية والامارات بشكل واضح وفاضح!؟ في حين السعودية والامارات فضلًا عن مصر هم ألد أعداء جماعة الاخوان المسلمين المتهمة بالارهاب في هذه الدول!؟؟ ما هو سر تمسك بريطانيا بحماية (جماعة الاخوان المسلمين) المدعومة من (قطر وتركيا) والسماح لهم بكل هذا النشاط السياسي والاعلامي في المملكة المتحدة!؟؟.. أم هل للتقارب البريطاني الايراني مؤخرًا دور في هذا الموقف الاماراتي المتشدد حيث تحاول بريطانيا أن تستفيد من العقوبات على ايران وتنافس فرنسا وألمانيا في نيل رضا الايرانيين وما سيجره ذلك عليها من فوائد اقتصادية في زمن الانحسار الاقتصادي الكبير!؟؟.
أقول : بعد تجربة تداعيات مقتل (الخاشقجي) الذي استخدمته جهات غربية فضلًا عن قطر وتركيا وجماعة الاخوان المسلمين كسيفٍ إعلامي مُصلت ليل نهار ضد بلاده أو على الأقل ضد (الأمير محمد بن سلمان).. هذا الأمير الشاب الطموح وربما الأجامح والجانح على طريقة الحكام العرب في شبابهم (!!) والذي منذ البداية لم ترتح القوى المتنفذة في الغرب على تكليفه بولاية العهد!!.. إذ أن هذه الدول تريد أن يكون الأمر في السعودية على ما كان عليه من قبل أي أن يتم تداول السلطة من خلال آلية تسلسل المُلك بين (الأخوة العجائز منحني الظهور!) وليس بين (الأمراء الأبناء الشباب الطامحين للبروز!) فحكم الملوك العجائز لا شك هو الأضمن لاستقرار مصالح الغربيين في الخليج!!.... لا أستبعد شخصيًا بعد تداعيات
مقتل الخاشقجي أن يكون هناك تغيير في شروط اللعبة وفي طريقة حكام الخليج في التعامل مع الغرب ومع تركيًا أيضًا خصوصًا بعد انكشاف مسألة زرع هذه الأخيرة لأجهزة تنصت في القنصلية السعودية قبل وقوع الخاشقجي في الفخ المرسوم بعناية!!.. الخاشقجي الذي يلفه الكثير من الغموض سواء في سر خروجه المفاجيء من بلاده وظهوره في وسائل الاعلام بشكل مُضخم غير طبيعي أو في عملية مقتله الغامضة والتي تفوح منها رائحة ((لعبة مخابراتية قذرة)) لا شك أن المخابرات التركية طرف فيها منذ البداية وقد تكون هي من شجعت (خاشقجي) للذهاب للقنصلية ودخولها مُنفردًا وهي تعلم مسبقًا المصير الذي ينتظره في الداخل!!.. فصناعة وتدبير هذه (الحادثة) لتكون ورقة سياسية ضخمة ضاغطة ضد السعودية - حتى وإن تم القتل بأيدي المخابرات السعودية - لا شك عندي أن خلفها أطراف أخرى أكبر وأشد خبثًا ودهاء ومكرًا من ضباط المخابرات السعودية الصغار غير المحنكين!.. أطراف خبيثة في أمريكا معادية لترمب وربما للسعودية من حيث الأصل تعاونت مع اطراف في المخابرات التركية من أجل صناعة هذا الحدث بهذه الصورة وهذا التسجيل الصوتي (!!!) بغرض توريط السعودية في هذه الغلطة وهذه الورطة ومحاصرتها في ركن ضيق مهين واستخدام (خاشقجي) بمثابة (طُعم) لجر المخابرات السعودية نحو هذا الفخ!!.. بعد أن استخدموه كبوق اعلامي مضخم يساهم في الحرب على (ولي العهد الشاب الجديد)!!.
بعد هذه الواقعة والفضيحة الكبرى أعتقد أن المزاج السياسي لقادة السعودية والامارات سيتماهى مع المزاج العام في السعودية والامارات والشارع العربي عمومًا بإعادة الدول العربية وخصوصًا دول الخليج النظر في جدية اعتمادها على الغرب عمومًا والبحث عن بدائل أو على الأقل البحث عن سياسيات أكثر برغماتية واستقلالية في التعامل مع الدول الغربية خصوصًا وأن الغرب يمر بأزمات اقتصادية مؤلمة تتعاضد مع مسألة الهجرة في تغيير المزاج الشعبي العام في الغرب بسحب الثقة من الأحزاب التقليدية (الليبرالية واليسارية والجمهورية) وصعود ((اليمين الوطني والقومي)) المتشدد والراغب في الانكفاء على الذات ورفض الأجانب الدخلاء الغرباء والرافض للتكتلات السياسية والاقتصادية الكبرى والرافض للانجرار وراء ((الميوعة الليبرالية)) كما يصفونها على حساب الهوية بل وعلى حساب المصالح الوطنية والقومية لبلدانهم كما يعتقدون!!..... هل سيستفيد الحكام العرب وخصوصًا في الخليج من كل هذه (المتغيرات الكبرى) ومن هشاشة موقف الغرب بسبب ازماتهم الداخلية الاقتصادية والاجتماعية وتداعيات خروج بريطانيا من الاتحاد الأوربي، وضمور نجم الاحزاب التقليدية وصعود اليمين الوطني والقومي المتشدد محليًا، وصعود نجم الصين وعودة روسيا دوليًا للعب دور اللاعب القوي المؤثر كما شاهدنا في (سورية) خصوصًا بعد فشل الغرب في ادارة ثورات الربيع العربي بشكل سليم وحكيم مما تسبب في كل هذه الفوضى العارمة!؟؟.. هل سيستفيد العرب حُكامًا ومعارضين وشعوبًا من كل هذه ((الدروس الكبيرة والمطبات الخطيرة المؤلمة)) التي نتجت عن تخبطات وتجارب الغرب في منطقتنا بسبب أزماتهم وتخبطاتهم الداخلية؟؟؟.. هل سيتفيدون من هذا الموقف الغربي المتشظي (الضعيف والمفكك)(تحسبهم جميعًا وقلوبهم شتى!!) لتحقيق وضع أفضل لهم ولبلدانهم!!؟؟... مجرد أسئلة تطرح نفسها بنفسها .. والجواب سيدور كالعادة حول محور ((ربما.. والله أعلم))!
**********
سليم نصر الرقعي 2018





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,604,071,157
- ذكريات طريفة في اليوم العالمي للمرحاض!؟
- لغز ذهاب الخاشقجي وحده برجليه للمقصلة لا يزال يُحيرني!؟
- ما سر انقلاب المخابرات الامريكية على آل سعود!؟
- هل الاسلام ضد الرأسمالية من حيث المبدأ!؟
- هل فيتنام مازالت شيوعية بالفعل!؟
- هل الصين لازالت شيوعية أم باتت رأسمالية!؟
- عبد الناصر والخميني وخيبة أملي الكبيرة!؟
- إيران ودورها الأساسي في التقارب العربي الاسرائيلي!؟
- عندما يستعملك ارباب الاعلام لأغراضهم الخاصة!؟
- صراع معتقدات أم صراع اقتصادات!؟
- محاولة أخيرة لهدم عقيدة ونظرية المؤامرة!؟
- من وراء العمل الارهابي بتونس؟ ولماذا المنفذ امرأة؟
- هل نجم الديموقراطية أخذ في الافول في العالم!؟
- جريمة قتل الخاشقجي واللعبة السياسية القذرة(2)
- جريمة قتل الخاشقجي واللعبة السياسية القذرة(1)
- وفاة الحاكم العسكري العربي الذي تنحى عن الحكم!؟
- خواطر في يوم الخبز العالمي!؟
- هل السعودية هي المشتبه فيه الوحيد في قضية الخاشقجي!؟
- بين اصلاح سحّاب سترتي وإصلاح الأنظمة الاجتماعية!؟
- ارفع رأسك يا أخي!؟ قصة قصيرة لكنها طويلة!


المزيد.....




- لبنان والعراق بين مئويتين
- اتهموا التحالف بشن غارات والتصعيد في الجبهات.. الحوثيون يهدد ...
- مقتل 5 من مؤيدي الرئيس البوليفي المستقيل في اشتباكات ببوليفي ...
- دونالد ترامب -يرهب- شاهدة بتغريداته أثناء مثولها أمام لجنة ت ...
- صفارات الإنذار تدوي جنوبي إسرائيل
- بعدما اتهمته بالفساد.. النهضة تتحالف مع قلب تونس وتثير جدلا ...
- رياح التغيير.. أمامها أم خلفها؟
- مقتل اثنين وإصابة 16 على الأقل في انفجار قنبلة وسط بغداد
- ترامب سيشارك في قمة الحلف الأطلسي بداية ديسمبر بلندن
- الخطابات السياسية الحالية تذكر البابا ب"خطابات هتلر&qu ...


المزيد.....

- عرج الجوى / آرام كرابيت
- تأثير إعلام الفصائل على قيم المواطنة لدى الشباب الفلسطيني (د ... / هشام رمضان عبد الرحمن الجعب
- توقيعات في دفتر الثورة السودانية / د. أحمد عثمان عمر
- كَلاَمُ أَفْلاَطُونْ فِي اُلْجَمَاعِيِّةِ وَ التَغَلُّبِيِّة ... / لطفي خير الله
- الديموقراطية بين فكري سبينوزا و علال الفاسي / الفرفار العياشي
- المسار- العدد 33 / الحزب الشيوعي السوري - المكتب السياسي
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ذلِكَ الغَبَاءُ القَهْرِيُّ التَّكْرَارِيُّ: طُغَاةُ التَّقَ ... / غياث المرزوق
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى
- ابراهيم فتحى – فى الإستراتيجية والتكتيك ، والموقف من الحركة ... / سعيد العليمى


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - سليم نصر الرقعي - الحكم الاماراتي على الجاسوس البريطاني مؤشر لتغيير طريقة اللعب!؟