أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - أينَ عراجينُ الدِّقةِ في الدوائرِ














المزيد.....

أينَ عراجينُ الدِّقةِ في الدوائرِ


مرام عطية

الحوار المتمدن-العدد: 6060 - 2018 / 11 / 21 - 20:41
المحور: الادب والفن
    


تضيقُ مساحاتِ روحكَ ، و يعتريكَ الأسى، و أنتَ تفتشُ عن عراجينِ الدِّقةِ وإجاصِ العدالةِ في دوائرِ بلادي الواسعةِ، الأفضلُ لَكَ أن تبحثَ عن إبرةٍ في كومةِ قشٍ، قَالَ لي حقي الضالعُ في المعرفة ، المترعُ بخوابي الحبِّ، الضائعُ بين أكوامِ السجلات و أوراقِ التأميناتِ والمعاشاتِ : لاتحزني يابنتي ، الدوائرُ التي تقصدينها أشجارٌ شاختْ جذوعها، وجفَّ بريقُ أغصانها ، كساقيةٍ أغفلتْها أناملُ الربيعِ المباركةُ فشحبَ وجهها وغابَت نضارتها ، أو كبركةٍ مهملةٍ آسنةٍ ركدتْ أمواهها، فعلتها الطحالبُ ، و عششَ فيها العفنُ ، رائحتها النتنةُ تزكمُ أنفي ، وتسويفها الطويلُ يسقيني المرارةَ، مثل رجلٍ حلمَ بنعلٍ يقيه أشواكَ الطريقِ ، و يبعدُ عنه أمواجَ الصقيع ، لكنهُ برغمِ دأبهِ في السعي و انتظاره المرِّ لايستطيعُ شراءهُ
هنا دائرةٌ شديدةُ الملوحةِ كطعمِ الحرمانِ الذي يرافقُ امرأةٌ تشقى طيلةَ النهار ولا تملكُ مايسدَّ رمقَ أبنائها، أو ثمنَ معطفٍ يبعدُ عن طفلها الأصغرِ شبح الزمهرير بغياب كانونِ الشتاءِ ،
وهنا دائرةٌ أخرى كبحيرةٍ تصحَّرتْ جوانبها ، وداهمها حريفٌ عاتٍ ، فلا يندى على ضفافها غصنٌ ، أو يزهرُ بين أعطافها زرعٌ ، الفيروساتُ والأوبئةُ ابتلعتْ صغارَ أسماكها فصارت مستنقعاً تعافهُ النفوس والأبصارُ
و في الصدارةِ دائرةٌ زعموا أنها الأفضلُ والأحدثُ يطلبُ منها تسريعُ المعاملاتِ و تفعيلُ الشهاداتِ أو الإجازاتِ ،أراها بطيئةَ الخطى عرجاءَ كرجلٍ هرمٍ يحملُ عصاً يتوكَّأُ عليها، بينما أنتَ ترغمهُ أن يشاركَ في سباقٍ للجري أو مباراةٍ رياضيةٍ، وحين تستلزمُ المعاملاتُ شبكة المعلوماتِ أو الحاسوبِ تحبو عجلاتها كطفلٍ صغيرٍ بينما تنتظرهُ أن يقودَ عربةً .
يا للحسرةِ !! أوجاعنا جبالٌ، كلومنا خنادقُ عزَّ على مشافينا وصيدلياتنا شفاؤها .
معاهدُ العلم السامقةِ ، مكاتبُ الوزاراتُ والمطابعُ ، نوادي الفن الراقيةُ صروحٌ عريقةٌ في بلادِي ، سرقتْ رطبَها ثلَّةٌ من الانتهازيين كحشائش الهالوكِ ببن الزُّروعِ الطيبةً ، وتسلقتها عناكبُ الجهلةِ ، وأقصي عنها أهلها و مستحقوها، جامعاتها علاها غبارُ الأنانيةِ والغرورِ، و نخرَ في جسدها سوسُ الجشعِ ، التهبت أنظمةُ قوانينها فغدتْ كؤوساً مهشَّمةً وقواريرَ صدئةً ، مترعة بالصديدِ والقيحِ ، وخيَّمَ جرادُ الظلمِ عليها ، فصارت تئنُّ وجعاً وتزفرُ الآهاتِ
كم يلزمها من العلاجِ و إبرِ الالتهابِ لتتعافى !!فكوني طبيبةً رحيمةً تمنحها الدواء الناجعَ وأمَّا حنوناً تلبسُ أقراطَ الصبرِ لتصلي بها إلى مرافئ الأمانِ والجمالِ .
____________





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,158,076,850
- جوادُ الإبداعِ يكسرُ السلاسلَ
- أينَ زمرُّدةُ الزمنِ الجميلِ
- عالمٌ أصمُّ .. . يشيِّعني
- فراتُ الشَّوقِ ..يناديكِ
- تدلَّى عرجوناً على شغافي
- اعذرني أيُّها الجمالُ
- يطوِّقُ جيدي بشالِ الَّلهفةِ
- وريقاتُ ابتسامتي تتهشَّمُ
- حمامةٌ فراتيّةٌ ...تقلُّ إليَّ حضارةَ سومرَ
- كيف أخرجوكِ من محاجرِ عيوني !
- إلى طفلتي
- مروجُ السَّعادةِ
- أرزةُ الحريَّةُ
- ارفعْ فؤوسَ اللامبالاةِ ياوطني
- لاذعُ طعمُ صمتُك
- أميرُ الحقولِ
- عربةُ الفرحِ ... سلالُ عطاءٍ
- تراتيلها تدقُّ .... أجراسَ كنيسةِ الغيابِ
- ماستا الشَّرقِ .......بغدادُ والشآمُ
- جرفُ البؤسِ .......مقبرةُ الأحلامِ


المزيد.....




- عضوة أكاديمية نوبل للآداب المثيرة للجدل توافق على الرحيل
- قرار رسمي بخصوص اتهام سعود الفيصل بإنتاج أفلام إباحية
- هل أسلم نابليون بونابرت سرا في مصر؟
- مواجهة عبر الموسيقى بين التشدد والاعتدال
- هوغان من برلين: أنا مسرور ووجودي هنا للاحتفال بقرار الاتحاد ...
- كاريكاتير سعودي بالقرآن!
- معرض الفنون التشكيلية في القاهرة
- مخرج -فالنتينو- يؤكد عرضه في رمضان 2019
- تشييع جنازة الفنان المصري سعيد عبد الغني وسط غياب النجوم.. و ...
- المقاهي الثقافية بالجزائر.. ديمقراطية المعرفة والفنون والجوا ...


المزيد.....

- عصيرُ الحصرم ( سيرة أُخرى ): 71 / دلور ميقري
- حكايات الشهيد / دكتور وليد برهام
- رغيف العاشقين / كريمة بنت المكي
- مفهوم القصة القصيرة / محمد بلقائد أمايور
- القضايا الفكرية في مسرحيات مصطفى محمود / سماح خميس أبو الخير
- دراسات في شعر جواد الحطاب - اكليل موسيقى نموذجا / د. خالدة خليل
- خرائط الشتات / رواية / محمد عبد حسن
- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - مرام عطية - أينَ عراجينُ الدِّقةِ في الدوائرِ