أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عبدالرزاق دحنون - مقطع من سمفونية الكمنجات الكردية














المزيد.....

مقطع من سمفونية الكمنجات الكردية


عبدالرزاق دحنون

الحوار المتمدن-العدد: 6060 - 2018 / 11 / 21 - 14:51
المحور: قراءات في عالم الكتب و المطبوعات
    


في أوائل عشرينيات القرن الماضي، وصل مع أول فصل الصيف، الرَّحالة والصحفي النمساوي (ليوبود فايس) إلى جبال كردستان في طريقه إلى إيران، ومن ثمَّ متجهاً إلى أفغانستان. كان شاباً يافعاً في تلك الأيام، فقد ولد في إحدى المقاطعات النمساوية عام 1900، وها هو يروي لنا بلغة حيَّة موحية مغامراته، ومشاهداته ضمن كتاب حكى فيه سيرة حياته، ألّفه عام 1952، وصدرت ترجمته العربية عن دار الجمل في ألمانيا عام 2010 في أزيد من خمس مئة صفحة، تحت اسم "الطريق إلى مكة" وقد شكَّلت مطالعته متعة حقيقية لي لما فيه من صدق ونزاهة وجرأة. بل وأكثر من ذلك كأنك تُشاهد ملحمة روائية على شاشة عرض سينمائية أجاد المصور والمُخرج رسم تفاصيلها الصغيرة الباذخة.
1
في باكورة الفجر، بدأت قافلة العربات والبغال والمشاة في التحرك باتجاه جبال كردستان، الطريق صاعداً نحو أرض الرعاة الشقر طوال القامة، وصلت القافلة في الضُحى إلى قرية كردية من الخيام، تقع بين سفوح تلال خضراء، الخيام مصنوعة من شعر الماعز تُشدُّ بأطناب متينة على أعمدة من خشب أشجار قوية، جوانب الخيام صُنعت من قشِّ مجدول، جداول الماء تتدفق على مقربة من الخيام، تجمعت على حواف الماء طيور بيضاء، وحطتْ على صخرة في وسط الماء مجموعة من طيور اللقلق تنقر أجنحتها بمتعة، رجل يرتدي سترة يميل لونها إلى الأزرق الدمشقي يتجه في خطوات حثيثة نحو الخيام، امرأة تحمل جرة فخار على كتفها تدنو من الماء بثوبها الأحمر الفضفاض الطويل، يشفُّ الثوب عن سيقان طويلة مشدودة مثل أوتار الكمان، حين وصلتْ الماء مال غطاء رأسها الأحمر فمسَّ طرفه الماء وكأنه تيار من الدِّماء ينسكب في الماء الجاري.
جلستْ على حافة الجدول بصحبة رجل عجوز أربع فتيات في شرخ الشباب تُشبه صفّ كمنجات في فرقة سمفونية، كلّهنَّ ظريفات الجمال، فيهنَّ ذلك السحر الخاص، طبيعيات بلا افتعال نتيجة حياتهم الحرة بين أحضان الطبيعة. كان جمالهن من ذلك النوع الذي يعتدُّ بذاته إلا أنه عفيف وطاهر، فَخَارٌ واعتدادٌ لا يُدارينه، ولكنك تُدركه من الخجل والتواضع الذي يغلب عليه. كانت أجملهنَّ ذات اسم موسيقي رنان «شيرين» جبهتها مغطاة حتى حاجبها الرقيق بوشاح أحمر وجفناها مصبوغان، من تحت الوشاح تدلت من أُذنيها سلاسل فضّية رقيقة، في كل لفتة من رأسها كانت السلاسل تُصدر صوتاً معدنياً رقيقاً يتناغم مع خرير ماء الجدول.
2
استمتع الجميع بالحوار الذي تبادلوه بالرغم من عائق اللغة وندرة المفردات المفهومة، إلا أنها أدت غرضها بكفاءة عالية، كُنَّ نساء فطريات لم يذهبن أبداً خارج نطاق قبيلتهن، وكُنَّ يفهمن بسهولة ما يُراد قوله، وغالباً ما كُنَّ يجدن الكلمة التي تتعثَّر في النُطق. سألهم الرَّحالة النمساوي عن حياتهم وما يقمن به من أعمال، أجبن:
نطحن الغلال بالرحى، نخبز الخبز في التنور، على جمرات وقيد الجبال، نحلب الماعز، نخضّ اللبن في قُرب من جلد الماعز من أجل استخراج الزبدة، نغزل بمغازل يدوية صوف الأغنام، وننسج الأبسطة والسجاجيد الفريدة النادرة الثمينة، التي لن ترى ما يُشبهها في أنحاء العالم كلها، ونحبل ونلد أطفالاً، ونهب الراحة والحب لأزواجنا. وفي الشتاء مع اشتداد البرد وهطول الثلج وندرة الكلأ والعشب على سفوح الجبال، ننتقل مع خيامنا وقطعان مواشينا إلى السهول الأكثر دفئاً، إلى ما بين النهرين بالقرب من نهر دجلة، وحين يعود الدفء تدريجياً مُعلناً قدوم الصيف برطوبته وهوائه اللافح في السهوب، نعود إلى جبال كردستان، إما إلى الموضع ذاته، وإما إلى موضع غيره في منطقة القبيلة.
يقول ليوبود فايس، سألتُ الرجل العجوز: ألم ترغب العيش في منزل من الحجر، وأن تملك قطعة أرض تفلحها؟ هزَّ الرجل العجوز رأسه ببطء، ثمَّ قال على مهل: كلّا، إذا توقفت المياه بلا حركة في البركة، فاعلم أنها ستفسد وتتعكر وتتعفن في النهاية، أما حين تكون متحركة ومتدفقة فإنها تظلُّ نظيفة ونقية.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,569,781,107
- اليهود في رواية الجندي الطيب شفيك
- شيوعيون يزرعون عبَّاد الشمس
- اللَّحظةُ الشُّقيريَّة
- لماذا خلق الله الذباب؟
- أنا مش كافر بس الجوع كافر
- أهلاً لينين
- عن ذلك الحصير في القصر الجمهوري
- كيف أصبحتُ شيوعياً
- الصورة الأكثر شهرة في العالم
- هل يجلبُ الطَّاغية شوكولاتة إلى أولاده؟
- حَكَمَ فَعَدَلَ
- طائر سوريَّة السَّكران
- هُناك مكان لمن يُصلي
- غسَّان كنفاني ماركسياً
- كلمة حق عند سلطان جائر
- خطابٌ مفتوح إلى الأمين العام لهيئة الأمم المتحدة
- قناديل ماركس
- قضية الجورنالجي الشيخ علي يوسف يوم 25 تموز 1904
- كنز الأموال بين الانجيل و القرآن
- رحم الله إيفان شيرفاكوف


المزيد.....




- السعودية.. أمر ملكي بإعفاء إبراهيم العساف من منصبه كوزير للخ ...
- يخلف العساف بعد أقل من عام على تعيينه.. 8 نقاط بسيرة الأمير ...
- أول تصريح لوزير خارجية السعودية الجديد الأمير فيصل بن فرحان. ...
- تصريح -عالي السقف- للمطران اللبناني الياس عودة يثير تفاعلا
- لماذا تنقل اسبانيا رفاة الديكتاتور فرانكو؟
- بعد التحذير الإثيوبي.. هل تستخدم مصر القوة للدفاع عن -شريان ...
- -خناقة تغريدات-... إعلامية لبنانية تنتقد ساويرس والملياردير ...
- البنك الدولي: روسيا تتقدم إلى المركز 28 في ممارسة الأعمال
- تركي آل الشيخ يعلق على إصابة لاعب الأهلي المصري بالرباط الصل ...
- ثغرة خطيرة تحول المساعدات الذكية المنزلية إلى جواسيس!


المزيد.....

- دستور العراق / محمد سلمان حسن
- دستور الشعب العراقي دليل عمل الامتين العربية والكردية / منشو ... / محمد سلمان حسن
- ‎⁨المعجم الكامل للكلمات العراقية نسخة نهائية ... / ليث رؤوف حسن
- عرض كتاب بول باران - بول سويزي -رأس المال الاحتكاري-* / نايف سلوم
- نظرات في كتب معاصرة - الكتاب الأول / كاظم حبيب
- قراءة في كتاب - دروس في الألسنية العامة / أحمد عمر النائلي
- كارل ماركس و الدين : قراءات في كتاب الدين و العلمانية في سيا ... / كمال طيرشي
- مراجعة في كتاب: المجمل في فلسفة الفن لكروتشه بقلم الباحث كما ... / كمال طيرشي
- الزمن الموحش- دراسة نقدية / نايف سلوم
- قراءة -المفتش العام- ل غوغول / نايف سلوم


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - قراءات في عالم الكتب و المطبوعات - عبدالرزاق دحنون - مقطع من سمفونية الكمنجات الكردية