أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الكيلاني - : ترتيب قطع البازل بجوار بعضها يؤدي للنتيجة المنطقية … جرد الأحداث في أسبوع يصل بنا لمصالحة قطرية سعودية ستتم تحت ضغوط غربية















المزيد.....

: ترتيب قطع البازل بجوار بعضها يؤدي للنتيجة المنطقية … جرد الأحداث في أسبوع يصل بنا لمصالحة قطرية سعودية ستتم تحت ضغوط غربية


خالد الكيلاني

الحوار المتمدن-العدد: 6057 - 2018 / 11 / 18 - 08:08
المحور: مواضيع وابحاث سياسية
    


لأن السياسة لا تعرف غير لغة المصالح ، ولأنها فن الممكن بعيداً عن العواطف أو الأمنيات .
فإن الترتيب المنطقي للأحداث في المنطقة خلال أسبوع ، كان لابد أن يؤدي بنا إلى النتيجة المرتقبة ، وهي مصالحة قطرية سعودية داخل البيت الخليجي ، لابد أن تتم قبيل مؤتمر قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي المرتقبة يوم 9 ديسمبر المقبل بموافقة إماراتية بحرينية .
مقتل خاشقجي لم يتم صدفة ، ودور تركيا المشبوه في العملية لم يكن صدفة أيضاً ، فسوف تثبت الأيام والأحداث أن السعودية قد اُستدرجت لهذه العملية بطريقةتشبه إستدراج صدام حسين لغزو الكويت في الثاني من أغسطس عام 1990 ، ذلك الغزو الذي أعاد الأمة العربية مائة عام للخلف ، وترتب عليه غزو وتدمير العراق ، وتفتيت أقوى جيش عربي في ذلك الوقت ، كمقدمة طبيعية للخريف العربي الذي حاولت به أمريكا والدول الغربية تفتيت عدة دول في المنطقة ، باستخدام دول عربية وإقليمية ( قطر وتركيا نموذجاً ) ، ونجحت بالفعل في تدمير سوريا وليبيا واليمن بشكل كلي ، وإلحاق الضرر بمصر وتونس بشكل جزئي ، وتقسيم السودان إلى دولتين تتصارعان حتى الآن .
كنت قد كتبت يوم 20 أكتوبر الماضي عن الشروط الست التي حملها مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي للرياض مقابل " التغاضي " عن وضع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان على رأس قائمة المتهمين ، وكان من بين تلك الشروط - بل وعلى رأسها - إعتراف السعودية بمسئوليتها عن الحادث ، وهو ما قد حدث بالفعل بعد ما كتبته بأيام قليلة ، ثم المصالحة مع قطر والإلتفات عن التحالف الرباعي الذي يضم مصر مع السعودية والإمارات والبحرين ، وهو ما أتوقع حدوثه قريباً .
وعلى نفس المنوال أيضاً لم يكن توجه مصر القوي نحو إفريقيا صدفة ، فمصر تكاد الآن تنفض يديها ( يأساً ) من هذا التحالف الرباعي .
لنقرأ الأحداث طبقاً لترتيبها الزمني ، ونكتشف كيف أننا في كل مرة نكون ضحايا للعبة غربية حقيرة :

- يوم الأحد 11 نوڤمبر : ولأن مصر كانت قد قرأت ما تُعد له أمريكا وبريطانيا وتركيا من محاولات لفض التحالف الرباعي المصري الخليجي ضد قطر ، فإن وزيرا خارجية مصر والبحرين يعلنان من المنامة ، أن مصر والبحرين تتمسكان بالمطالب الثلاثة عشر والمبادىء الستة للدول الأربع الداعية لمكافحة الإرهاب كأساس لحل الأزمة مع دولة قطر ، ويشددان على أن كافة المحاولات القطرية للالتفاف على هذه المطالب لن تقود إلا إلى إطالة المدى الزمنى للأزمة ، مع الإشادة بالمساعى الكويتية المستمرة لإنهاء الأزمة .

- وفي نفس اليوم يتم إختلاق أزمة بين الكويت ومصر عن طريق النائبة الكويتية صفاء الهاشم ، التي أدلت بتصريحات مسيئة لمصر ولوزيرة الهجرة المصرية ، فتنطلق بين البلدين حرب طاحنة على السوشيال ميديا كادت تعصف بعلاقات الشعبين الشقيقين … ولكن حكومتي البلدين يتجاوزان الأزمة بهدوء وعقل وحكمة ، إلا أن هذه الأزمة " الشعبية " قد شجعت برلمان وحكومة الكويت على المضي قدماً في جهود المصالحة بين قطر من ناحية وبين السعودية والإمارات والبحرين من ناحية أخرى ، بإعتبارها أزمة تساهم في تصدع البيت الخليجي الذي تُعتبر مصر ليست جزءاً منه .

- يوم الإثنين 12 نوڤمبر : وزير خارجية بريطانيا ومستشار الأمن القومي الأمريكي يذهبان إلى أبوظبي بهدف الضغط على الإمارات من أجل عدم الممانعة في المصالحة السعودية القطرية التي تسعى إليها أمريكا وبريطانيا .

- يوم الثلاثاء 13 نوڤمبر : ينسحب الوفد التركي برئاسة فؤاد أقطاي نائب إردوغان الذي كان يشارك في مؤتمر باليرمو حول الأزمة الليبية قبل نهاية المؤتمر ، ويعلن الحزب الحاكم في تركيا أنه يرفض " المعاملة السيئة " التي لقيها أقطاي في المؤتمر ، بعد أن تبين لهم أنه لا دور مستقبلي لتركيا في ليبيا .
فقد كانت تركيا وقطر ومعهما ربما الدولة الداعية للمؤتمر ( إيطاليا ) يتوقعون مقاطعة مصر للمؤتمر بعد إعلان حليفها القوي المشير خليفة حفتر مقاطعته لحضور المؤتمر ، إحتجاجاً منه على دعوة إيطاليا للميليشيات الليبية المسلحة التابعة لتركيا وقطر في ليبيا لحضور لمؤتمر ، فتفاجئهم مصر بحضور الرئيس السيسي شخصياً للمؤتمر ، ويفاجئهم غسان سلامة المبعوث الدولي في ليبيا - قبيل إنعقاد المؤتمر - بأنه يتبنى وجهة النظر المصرية بشأن توحيد الجيش الليبي ، وضرورة نزع سلاح الميليشيات ، ما جعل تركيا ( ومن ورائها بريطانيا وأمريكا ) يعودون لفكرة فصم عرى التحالف المصري السعودي ، باستخدام ورقة إتهام محمد بن سلمان في قضية مقتل خاشقجي .

- يوم الأربعاء 14 نوڤمبر : يصدر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب قراراً بتعيين الچنرال المتقاعد چون أبي زيد قائد القوات الأمريكية في الشرق الأوسط أثناء حرب تحرير الكويت ، وقائد القيادة المركزية الأمريكية أثناء غزو العراق عام 2003 ، والمعروف بتأييده للتقارب مع إيران ( !!! ) ، سفيراً لأمريكا في السعودية ، في محاولة أمريكية مكشوفة للضغط على السعودية برجل يميل إلى إيران ، وفي نفس الوقت يُذكرالسعوديون بأنه هو الذي حماهم من " طموحات وتهديدات صدام حسين " ، بتعيينه سفيراً لهم في بلدهم .

- يوم الخميس 15 نوڤمبر : وعقب إعلان النيابة العامة السعودية بيانها حول قضية مقتل خاشقجي ، كان مساعد وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الخليج العربي " تيموثي لندركنج " يجتمع في الرياض مع عادل الجبير وزير الخارجية السعودي ، ويقدم له شروط أمريكا مقابل " التغاضي " عن إتهام محمد بن سلمان في القضية ، والموافقة على إستمراره في السلطة .

ومنذ يوم الخميس الماضي بدأت أصابع الإتهام التركية والغربية في قضية مقتل خاشقجي تتجه مرة أخرى إلى ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، ليس في تركيا وحدها ولكن في بريطانيا وأمريكا أيضاً ، من خلال تصريحات رئيس لجنة العلاقات الخارجية بالكونجرس الامريكي ، علي خلفية معلومات من ال CIA ، وتدخل على الخط جريدتا الواشنطن بوست والنيويورك تايمز الأمريكيتين ، ومعهما قناة ال BBC التابعة للمخابرات البريطانية والتي أصبحت نسخة إنجليزية من قناة الجزيرة القطرية .

يوم الخميس الماضي أيضاً التقى مايك بومبيو وزير الخارجية الأمريكي في مقر وزارة الخارجية الأمريكية بالعاصمة واشنطن ، خالد محمد العطية وزير الدولة القطري لشؤون الدفاع ، وناقش الوزيران العمل من أجل " قيام تحالف استراتيچي في الشرق الأوسط ، ترتكز عليه دول مجلس التعاون الخليجي ، من أجل تعزيز الرخاء والأمن والاستقرار في المنطقة " ، كما ناقش الطرفان توسيع قاعدة " العديد " الجوية الأمريكية في قطر ، والحوار الاستراتيجي القادم بين واشنطن والدوحة .

- يوم الجمعة 16 نوڤمبر : وفي الوقت الذي أعلنت فيه وزارة الخارجية الروسية رفضها لتسييس قضية خاشقجي ، جرى إتصال تليفوني بعد هذا الإعلان بقليل بين ترامب وإردوغان ، أُعلن بعدها أنه ( الإتصال التليفوني ) تضمن مناقشة تحقيقات السلطات السعودية في القضية ، وبيان النائب العام السعودي الذي ترفضه تركيا ، وتصمم على أن محمد بن سلمان هو العقل المدبر لجريمة مقتل خاشقجي .

- يوم السبت 17 نوڤمبر : ترجح مصادر دبلوماسية كويتية أن قمة قادة دول مجلس التعاون الخليجي ستنعقد في الرياض في 9 ديسمبر المقبل بحضور جميع قادة دول المجلس أو من يمثلهم بما فيهم قطر .
وقالت المصادر أن القمة المقبلة سوف تكون صفحة جديدة في العلاقات بين دول الخليج ، مشيرة الى ان المساعي " قائمة على قدم وساق من أجل الوصول الى نقاط مشتركة يمكن البناء عليها لإنهاء الأزمة الخليجية " .
ولم تستبعد المصادر إمكانية حصول اجتماعات ولقاءات تمهيدية قبل القمة " حتى ولو من دون إعلان " ، تجمع بين مسئولين رفيعي المستوى من مختلف دول الخليج " لوضع مسودة اتفاق للمرحلة المقبلة على قاعدة المصارحة والمكاشفة " .

ومساء السبت وفي محاولة أمريكية جديدة لإبتزاز السعودية ، ترامب يعد الأمريكيون بتقرير واف عن مقتل " خاشقجي " قبل يوم الثلاثاء القادم ، وأضاف ترامب أن التقرير سيتضمن من الذي تسبب فيه ومن قام به ، مؤكداً أن الحديث عن دور لمحمد بن سلمان ما زال أمراً مبكراً ( !!! ) .





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,386,246,992
- بعد أن يهدأ غبار المعارك الكلامية …دولة القانون هي الحل
- خالد الكيلاني يكتب : الميكروفون واللافتات والإسلام الجديد .. ...
- خالد الكيلاني يكتب : محنة العقل الجمعي في مصر
- خالد الكيلاني يكتب : هل كان السادات خائناً ؟
- الإخوان كمان … نزل فيهم قرآن !!!
- خالد الكيلاني يكتب : هل هناك حل ؟
- خالد الكيلاني يكتب : ما بين مبارك والسيسي … دروس الماضي ، وإ ...
- خالد الكيلاني يكتب : عفواً أستاذ مكرم … إنه إعلام المصطبة
- خالد الكيلاني يكتب : عفواً فضيلة الإمام الأكبر شيخ الجامع ال ...
- خالد الكيلاني يكتب : هوامش على دفتر الحوار …
- خالد الكيلاني يكتب : صديقي وأنا وخالد علي وشارع شامبليون !!!
- خالد الكيلاني يكتب : الرئيس السيسي وسياسة لعب الكبار
- خالد الكيلاني يكتب : ولا أي إندهاشة !!!…
- الفوضى الإعلامية … والخراب في العالم العربي !!!
- موقفي من النقاب والحجاب ... ورأيي في الخمار والجلباب .
- خالد الكيلاني يكتب : ‏Master Seen الجماعة و- العسكر- !!!
- إيه اللي حصل ... وإزاي حصل ؟!!! . الخطة ... 1
- خالد الكيلاني يكتب : قصة مشادتي مع وزير خارجية قطر الأشهر
- الميكروفون واللافتات والإسلام الجديد ... وأنا ( الحلقة الأول ...
- خالد الكيلاني يكتب : قراءة هادئة في قرار ترامب بمنع مواطني 7 ...


المزيد.....




- الحوثيون يستهدفون مطاري جازان وأبها في السعودية بطائرات مسير ...
- النائب العام السوداني: إحالة البشير للمحاكمة قريبا في اتهاما ...
- طاقم الناقلة النرويجية التي تعرضت لهجوم يصل إلى دبي
- النائب العام السوداني: إحالة البشير للمحاكمة قريبا في اتهاما ...
- تسريب صوتي يكشف مخططا إماراتيا للسيطرة على عدن
- الحوثيون يعلنون استهداف مطاري أبها وجازان بطائرات مسيرة
- إحراز تقدم في مسالة ترسيم الحدود البحرية بين إسرائيل البنان ...
- في عيد ميلاد ترامب... -سي إن إن- تعرض تقريرا عن -سيدة الغموض ...
- طهران تستضيف الاجتماع الـ 15 للتعاون التجاري بين إيران روسيا ...
- محمد بن سلمان: المملكة لا تريد حربا في المنطقة


المزيد.....

- الصراع على إفريقيا / حامد فضل الله
- وثائق المؤتمر الثالث للنهج الديمقراطي /
- الرؤية السياسية للحزب الاشتراكى المصرى / الحزب الاشتراكى المصرى
- في العربية والدارجة والتحوّل الجنسي الهوياتي / محمد بودهان
- في الأمازيغية والنزعة الأمازيغوفوبية / محمد بودهان
- في حراك الريف / محمد بودهان
- قضايا مغربية / محمد بودهان
- في الهوية الأمازيغية للمغرب / محمد بودهان
- الظهير البربري: حقيقة أم أسطورة؟ / محمد بودهان
- قلت عنها وقالت مريم رجوي / نورة طاع الله


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - مواضيع وابحاث سياسية - خالد الكيلاني - : ترتيب قطع البازل بجوار بعضها يؤدي للنتيجة المنطقية … جرد الأحداث في أسبوع يصل بنا لمصالحة قطرية سعودية ستتم تحت ضغوط غربية