أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام محمد المزوغي - (أوبريت جَاوِي وِبْخُورْ)














المزيد.....

(أوبريت جَاوِي وِبْخُورْ)


سلام محمد المزوغي
الحوار المتمدن-العدد: 6056 - 2018 / 11 / 17 - 21:13
المحور: الادب والفن
    


((هَايْ.... يَا طْفُلْ
تِي قُومْ
قُومْ يِزِّيكْ مِ النُّومْ
عَنْدِي نُصْ سَاعَة نِسْتَنَّى فِيكْ
وْ (يَا) زَادَة
قُومْ نُورْ عِينَيَّ
قُومْ رَبِّي* يْخَلِّيكْ
لُمِّي وْ لِيَّ
وَلَّا نْجِيبْلِكْ شْوَيَّة جَاوِي وْبْخُورْ كِيفْ العَادَة؟
آمَا رُدّْ بَالِكْ تِتْغَشَّشْ عْلِيَّ....))


هَايْ.... يَا طُفْلَة
مَحْلَاكْ كي تْقَيَّمْنِي فِي الصُّبْحِيَّة
وَعْلَى ضَحْكْتِكْ الحْلُوَّة
نْحِلّْ عِينَيَّ
يَا رَبِّي* كُلّْ يُومْ نْرَاهَا
يَا رَبِّي* مَا تْخَلِّيشْ الدِّنْيَا تْبَعِّدْهَا عْلِيَّ
وَيَا رَبِّي* نَكْرَهْ لِبْخُورْ!
وَاشْ خَصّْ تَقْطْعُو مِنْ هَا الدَّارْ
خَ نْزِيدْ نُرْقِدْ شْوَيَّة!!


((يَامِّي خَبِّينِي وْرَاكْ
يَامِّي حِزُّو عْلِيَّ))


يَامِّي حَطِّتْلِي جِدْ بُو البْخُورْ
يَاخِي ثَعْلِبْ آنَا تْدَخِّنْ عْلِيَّ


((لَا حَاشَا وِلْدِي مِنْ ثَعْلِبْ شَايْطَة
وِلْدِي سِيِدِي السَّحْبِي**
وْبِنْتِي السَّيْدَة المَنُّوبِيَّة***))


يَامِّي أَخْطَانَا مِ الدّْرَاوِيشْ
يِزِّينِي البْخُورْ
هَا الدَّارْ نَاقِصْهَا بِنْدِيرْ
وِتْرُدُّوهَا عِيسَاوِيَّة


((أَغْسِلْ وِجْهِكْ بَابَا
وِيجَا أُفْطُرْ
عْزِيزْتِكْ قَالِتْ
مَا نَاكِلْ كَانْ مْعَ خُويَا العّْزِيز عْلَيَّ
شُوفْ آشْ حَضّْرِتْلِكْ
وِنْتِي لْتَوَّى فِي الفَرْشْ
تِتْكَسِّلْ كِاللَّفْعَى المِنْخِيَّة
عْضَمْ عَرْبِي**** وْهِنْدِي مُخْصِي
زِيتْ وِعْسَلْ وِمْلَاوِي
وْمِنْ غَادِي كْعَكْ وَرْقَة
وْمَقْرُوضْ وِغْرَيّْبَة
وِالقَهْوَة كَانْ تْحِبّْهَا شُوكُولِينْ
وَلَّا نِسْكَفَّايْ وَلَّا عَرْبِيَّة****
وْكَانْ تْحِبّْ تْوَلِّي كِي بُوكْ
آتَوّْ نَعْمِلِّكْ آنَا كْوَيِّسْ تَايْ مْتَاعْ مْرَمَّاجِيَّة))


اللُّطْفْ يَامِّي
حَتَّى الهِنْدِي حَطِّيتُوهْ!
يَاخِي رَدِّيتُونِي عْجِلْ
تِڤْزْنُو فِيهْ بَاشْ تْبِيعُوهْ؟


((آيْ....
يَا وِلْدْ مَامّاتِكْ....
يَا سِي الغَنْدُورْ
آنَا اليُومْ قُمْتْ بِكْرِي
حَضَّرْتْلِكْ الفْطُورْ
غُدْوَى إِنْتِي تْفِزّْ!
وْكُلّْ شَيْ نْحِبُّو عَ الطَّاوْلَة
حَتَّى حْلِيبْ العَصْفُورْ!
وَإِلَّ مَا نْشَعَّلِّكْ مِحْمَاشِيَّة بْخُورْ!))


مَانِيشْ مَاكِلْ
بَطَّلْتْ مَا عِينِيشْ
وْلَا نَعْجِنْ مْلَاوِي
وَلَا نْشِمّْ جَاوِي الدّْرَاوِيشْ!!


((يَا رَبِّي* تْخَلِّيلِي الصّْغَارْ
يَا رَبِّي* مَا تْبَعِّدْهُمْشْ عْلِيَّ
يَا رَبِّي* لَا تْوَرِّينَا غْيَارْ
وْعْلَى كُلّْ عَايْلَة تُونْسِيَّة. ))


..............
- (يَا) تُنْطق YA وتعني "أمّي".
** أبو زمعة البلوي، "السيد الصحبي": صاحب رسول الله، ومن أصحاب بيعة الرضوان، توفي سنة 34هجرية ودُفن بالقيروان، كراماته كثيرة إلى اليوم والدعاء في مسجده مستجاب خصوصا عند النساء.
*** لِلّة المنوبية/ عايشة المنوبية، وُلدتْ في العشرية الأخيرة من القرن 12 وعاشت إبان الحكم الحفصي (بنو حَفْص، أمازيغ مصامدة حكموا تونس في الحقبة 1229-1574.)، ولية صالحة آية في الجمال وفقيهة دين يُروى في شأنها الكثير.. يقال أن الخضر - ذلك الخضر معلم نبي الله موسى - التقاها في منوبة وطلب يدها.. لم يطلب منها أن تهب نفسها له لأن ذلك من خصوصيات أشرف الخلق. لكن الزيجة لم تتمّ..
* وبالطبع "رَبِّي" هذا استجاب لكل الدعوات....
**** وبالطبع في تونس، كل شيء "عربي"....





رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,097,216,075
- (لَحْنُ خُلُودكِ)
- (تسابيح)
- (غَرِيبٌ وَقَمَرْ)
- (دائما وأبدا)
- فلنبقى عربا مسلمين، لكننا لن نتقدم!
- ((نِسْتَنَّاكِي لْيَالِي وْلَوْ مَا تْجِيشْ....نِخْتَرْعِكْ ...
- (كلمات)
- تونس التي عرفت في صغري (2)
- تونس التي عرفت في صغري (1)
- (آنَا نْقُلِّكْ سِيدِي وِانْتِي افْهِمْ رُوحِكْ): إلى دعاة ا ...
- (ريحة البلاد)
- ناس (2)
- ناس (1)
- التونسي (عربي مسلم بزندقة)
- التوانسة (عرب سنة مالكية)
- مع صديقتي اللاأدرية (1)
- إلى عربي مسلم يحمل الجنسية التونسية
- الجيش سور للوطن
- أحاديث صحيحة وشيء من فقهها.
- ابتسمْ قبل أن تُطلق النار!


المزيد.....




- العثماني يدعو الوزراء لمزيد من التفاعل الإيجابي مع البرلمان ...
- بحضور كبار الدبلوماسيين وقادة من العالم .. انطلاق المؤتمر ال ...
- بالفيديو.. اولبرايت تناقش النزعات الشعبوية والعولمة بمؤتمر م ...
- من المعتقل إلى المسرح.. لماذا تعرى ممثل سوري في -قرطاج-؟
- راغب علامة يوجه تحذيرا جديدا للسياسيين في لبنان
- فنانة تونسية تعلق على تعري الممثل السوري في -أيام قرطاج-
- تنافس 7 عروض على جوائز مهرجان الكويت المسرحي
- بالفيديو... كوميدي لبناني يعبر عن مشاعره للحريري
- حصري لـ RT: مغني أوبرا مصري في أكبر قاعات موسكو
- ميد راديو.. عين المهرجان الدولي للفيلم بمراكش


المزيد.....

- الطوفان وقصص أخرى / محمد عبد حسن
- التحليل الروائي للقرآن الكريم - سورة الأنعام - سورة الأعراف ... / عبد الباقي يوسف
- مجلة رؤيا / مجموعة من المثقفين
- رجل من الشمال / مراد سليمان علو
- تمارين العزلة / محمد عبيدو
- المرأة بين المقدمة والظل، عقب أخيل الرجل والرجولة / رياض كامل
- الرجل الخراب / عبدالعزيز بركة ساكن
- مجلة الخياط - العدد الثاني - اياد الخياط / اياد الخياط
- خرائب الوعي / سعود سالم
- شعرية الإخصاء في رواية - عرس بغل- / الحسن علاج


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - الادب والفن - سلام محمد المزوغي - (أوبريت جَاوِي وِبْخُورْ)