أخبار عامة - وكالة أنباء المرأة - اخبار الأدب والفن - وكالة أنباء اليسار - وكالة أنباء العلمانية - وكالة أنباء العمال - وكالة أنباء حقوق الإنسان - اخبار الرياضة - اخبار الاقتصاد - اخبار الطب والعلوم

الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - موجةالتطبيع لا طعم ولا رائحة














المزيد.....

موجةالتطبيع لا طعم ولا رائحة


طلال الشريف

الحوار المتمدن-العدد: 6056 - 2018 / 11 / 17 - 12:45
المحور: القضية الفلسطينية
    


حتى في المواقف السياسية الجنونية هناك طعم ورائحة للموقف،  ولكن موجة التطبيع هذه بلا طعم ولا رائحة وليتها موقف مهما كان نوعه ولكنك تشعر بأن لها أثر مزعج  على النفس، ومش راكبة لا على عقل ولا على جنون، فهل فقد العرب العقل والجنون سوية ويتصرفون بالقصور الذاتي.

نحن لسنا ضد السلام وبناء علاقات بين الدول ونتمنى أن  تنتهي الصراعات والحروب من على البسيطة كلها،  ونحن الفلسطينيون لا نكره الناس والحياة بل نحن الأكثر حاجة لحب الحياة والناس رغم الظلم الكبير الواقع علينا.

 نحن الذين نشتاق ونتمنى السلام وقبل كل العرب والآخرين، نحن الشعب المحتل الذي ينتظر عاما بعد عام ولحظة بعد لحظة  لنظفر بالإستقلال والخلاص من الإحتلال ونشعر بالأمن والأمان.

التطبيع يكون أجمل حين يظفر الشعب الفلسطيني بحقوقه، لكن أن يتهافت العرب على إسرائيل في وقت مازالت الأرض الفلسطينية محتلة والقدس مهودة والارض مصادرة في الضفة الغربية والمباني مقصوفة والإعتدءات متواصلة يوميا على قطاع غزة وخطوات ضاغطة جارية على  الشعب الفلسطيني من قبل الولايات المتحدة في حالة تتنافي مع طموحاتنا كشعب في التحرر والإستقلال و تحقق السلام فهذه حالة من التطبيع غير مفهومة.


لماذا يتهافت العرب على العلاقة مع إسرائيل؟

سؤال محير ليس له إجابة مباشرة وغير مباشرة،  إلا إذا كان إخواننا العرب يعرفون أن هناك حل لقضية فلسطين قيل عنها صفقة ترامب، فهل توفرت لدى إخواننا العرب ما يثلج الصدر من حلول  سرية؟ نتمنى ذلك بحسن نية.
سؤالنا، هل ضمن إخواننا العرب إنهاء الآحتلال وإقامة دولتنا الفلسطينية علي الأراضي التي أحتلتها  في العام ١٩٦٧، إن كان الأمر كذلك، سنرفع  لهم القبعة ونضرب لهم  سلام،، لكن !!

لماذا لا يخبرونا وهل أخبروا قيادتنا؟ ولماذا ترفض  قيادتنا التطبيع فهل هي   قاصرة  لأن  الحل إلا إذا كان الحل غير مرض لنا، فالرئيس مثلا كان في عمان قبل الزيارة الأخطر في التطبيع قبل ساعات أو  أيام  من زيارة نتنياهو، فماذا دعاه للذهاب إلى هناك، أكيد كان شيء محرزا وإلا لماذا ذهب إلى هناك؟

وأخيرا، هل المطروح يغيب ويضيع  حقوقنا؟ وإلا لماذ لم يوافق الرئيس على الصفقة؟
ولماذا يوافق إخواننا  العرب  على ضياع حقوقنا؟

التطبيع مع إسرائيل قبل ضمان إنهاء الإحتلال  وعودة حقوقنا هي خطوات غير طبيعية وتتنافى مع المصالح  الفلسطينية وبالتأكيد نرفضها.

إذا لماذا يطبعون ؟؟ 

سؤال يطرح نفسه، هل هناك أخطر من قضيتنا ليتركوها دون ضمانات أو خطوات لبدء الإنسحاب لقوات الاحتلال  من أراض دولتنا الفلسطينية؟

من أخطر على مصير الوطن العربي ضياع فلسطين أم حماية أوطانهم ؟
فإن كانوا يبغون مصالح أوطانهم، فنحن أيضا نبغي مصلحتنا ووطننا والخلاص من الإحتلال وعليهم إحترام ذلك فنحن لا نرضى عند المحكات أن تضيع أرضنا من أجل حماية أرضهم ونحن جاهزون للدفاع عن أرضهم ولا نتصرف نحو إضعاف مواقفهم أمام أي خطر يهددهم، ولذلك نتمنى عليهم أن يكونوا مثلنا ونحن هنا لا نجزيء فالمصلحة العربية واحدة ونحن عرب نريد الخير لكل أمتنا فهل هم كذاك؟

يجب عليهم أن يشرحوا لنا، لماذا يطبعون بدون ثمن؟ ونود سماع تبريرات مقنعة منهم لتلك الخطوات التي نراها من وجهة نظرنا تضرنا وتضر قضيتنا ..

صارحونا إن كنتم متأكدين أن مصلحتنا وحقوقنا لن تضيع بشكل عملي لعلنا نستوعب ونفهم ما تفكرون وكيف تتصرفون.





كيف تدعم-ين الحوار المتمدن واليسار والعلمانية على الانترنت؟



رأيكم مهم للجميع - شارك في الحوار والتعليق على الموضوع
للاطلاع وإضافة التعليقات من خلال الموقع نرجو النقر على - تعليقات الحوار المتمدن -
تعليقات الفيسبوك () تعليقات الحوار المتمدن (0)


| نسخة  قابلة  للطباعة | ارسل هذا الموضوع الى صديق | حفظ - ورد
| حفظ | بحث | إضافة إلى المفضلة | للاتصال بالكاتب-ة
    عدد الموضوعات  المقروءة في الموقع  الى الان : 3,361,988,250
- في سياق الحوار الذاتي
- مطلوب تغيبر في الطرف الفلسطيني
- تظاهروا أيها الفلسطينيون لفرض المصالحة
- خلينا نحكي طب وبلاش سياسة
- سدوا الثغرة
- السياسي العصري
- هل انتقل الترويض للضفة الغربية
- لماذا ينتظر الفلسطينيون إقرار قانون الإعدام الإسرائيلي دون ع ...
- تصريح صحفي دعوة لتشكيل جبهة إنقاذ وطني تحرري
- تغيير طبيعة الصراع من صراع لتحرر وطني لصراع بين دولتين هو ما ...
- هل إنتهت قضية القدس وحل السباق علي بيع عقاراتها
- دحلان وإعادة بناء جبهة داخلية متماسكة
- يا ستير.. طالعين سطوح
- تتويج أم تذويب حماس
- في فلسطين كيف تحول الصراع الرئيس مع إسرائيل إلي صراع بين الإ ...
- أفق جديد في الحوار مع ترامب جيد التوقف عنده
- الإستفتاءات لا تنقذ الغرقي
- إلي صديقي منذر إرشيد عزام وحماس يكذبون
- آن أوان أن نقول لهذا الرجل أنت الأمين علي فتح وعلي الوطن
- حماس وعباس معزولان في الطريق لمصالحة أو لحرب أهلية


المزيد.....




- شاهد: قاربان يقعان ضحية فيضان نهر أركنساس في أوكلاهوما الأمر ...
- تسوية قضائية بين هارفي واينستين وضحاياه: 44 مليون دولار مقاب ...
- شاهد: قاربان يقعان ضحية فيضان نهر أركنساس في أوكلاهوما الأمر ...
- ارتفاع الأسعار وتذمر الزوجات.. لماذا تراجعت -عزومات رمضان- ب ...
- لوبوان: الإمارات تقف حجرة عثرة أمام تطلعات الشعوب للتحرر
- طيران حفتر يقصف مقر مجلس النواب الليبي بطرابلس
- الكشف عن علاقة السجائر الإلكترونية بضعف مقاومة مرض شائع
- مقاتلة -ميغ-31- تصعد إلى ارتفاع لا تصله أي طائرة أخرى (فيديو ...
- سلطنة عمان: نسعى لتهدئة التوتر بين أمريكا وإيران من خلال جهو ...
- تحييد مجرمين في داغستان والعثور على أسلحة وذخائر بمكان الاشت ...


المزيد.....

- كتاب - أزمة المشروع الوطني الفلسطيني / نايف حواتمة
- كتاب -اقتصاد قطاع غزة تحت الحصار والانقسام- / غازي الصوراني
- حركة حماس والكيانية الفلسطينية المستقلة / فهد سليمان
- في راهنية الفكر السياسي للجبهة الديمقراطية.. / فهد سليمان
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمودفنون
- مخيم شاتيلا - الجراح والكفاح / محمود عبدالله كلّم
- فلسفة المواجهة وراء القضبان / محمود فنون
- المملكة المنسية: تاريخ مملكة إسرئيل في ضوء علم الآثار(1) / محمود الصباغ
- قطاع غزة.. التغيرات الاجتماعية الاقتصادية / غازي الصوراني
- الفاتيكان و الحركة الصهيونية: الصراع على فلسطين / محمود الصباغ


المزيد.....
الصفحة الرئيسية - القضية الفلسطينية - طلال الشريف - موجةالتطبيع لا طعم ولا رائحة